نظرة عامة

داء أديسون، ويدعى أيضًا بالقصور الكظري، هو اضطراب غير شائع يحدث عندما ينتج جسدك كميات غير كافية من هرمونات معينة. في داء أديسون تنتج الغدد الكظرية الموجودة أعلى الكُليتين كمية ضئيلةً من الكورتيزول والألدوستيرون أيضًا.

يحدث داء أديسون في جميع الفئات العمرية ولكلا الجنسين، ويمكن أن يشكِّل تهديدًا للحياة. وينطوي العلاج على تناول هرمونات لاستبدال الهرمونات الناقصة.

الأعراض

عادةً ما تتطوَّر أعراض مرَض أديسون ببطء، وغالبًا على مدار عدَّة أشهُر. في كثير من الأحيان، يتطوَّر المرَض ببطءٍ شديد بحيث يتمُّ تجاهُل الأعراض حتى يحدُث إجهاد، كمرض أو إصابة، وتزيد من سُوء الأعراض. قد تتضمَّن العلامات والأعراض ما يلي:

  • الإرهاق الشديد
  • فُقدان الوزن والشهية
  • اسمِرار البشرة (فرط تصبُّغ)
  • انخفاض ضغط الدم، والإغماء في بعض الأحيان
  • اشتِهاء المِلْح
  • انخفاض نِسبة السُّكَّر في الدم (نقْص سُكر الدم)
  • الغَثَيان أو الإسهال أو القَيء (أعراض مَعِدِيَّة مَعَويَّة)
  • ألم البطن
  • آلام العضلات أو المفاصِل
  • التهيُّج
  • الاكتئاب أو الأعراض السلوكية الأخرى
  • تَساقُط شَعْر الجِسم أو العَجْز الِجنسي لدى النساء

الفشل الكلوي الحاد (نوبة أديسونية)

في بعض الأحيان قد تظهر علامات وأعراض مرض أديسون فجأة. يمكن أن يؤدي فشل الغدة الكظرية الحاد (النوبة الأديسونية) إلى صدمة تهدد الحياة. ابحث عن علاج طبي طارئ إذا واجهت العلامات والأعراض التالية:

  • ضعفًا شديدًا
  • تشوشًا
  • ألمًا في أسفل الظهر أو الساقين
  • آلامًا شديدة في البطن وقيئًا وإسهالاً يؤدي إلى الجفاف
  • انخفاض الوعي أو الهذيان

في النوبة الأديسونية ستصاب أيضًا بالآتي:

  • انخفاض ضغط الدم
  • ارتفاع البوتاسيوم (فرط بوتاسيوم الدم) وانخفاض الصوديوم (نقص صوديوم الدم)

متى تزور الطبيب

راجِعْ طبيبكَ إذا كان لديكَ علامات وأعراض شائعة لمرض أديسون، مثل:

  • سواد مناطق من الجلد (فرط تصبُّغ)
  • الإرهاق الشديد
  • فقدان الوزن غير المقصود
  • مشاكل مُعدِية معوية، مثل الغثيان، والقيء، وألم البطن
  • الدوخة أو الإغماء
  • اشتهاء الملح
  • آلام العضلات أو المفاصِل

الأسباب

يحدُث مرض أديسون بسبب تلَف الغُدَد الكظرية، ممَّا يؤدِّي إلى عدَم وجود ما يكفي من هرمون الكورتيزول، وفي كثيرٍ من الأحيان، لا يكفي الألدوستيرون أيضًا. الغدد الكظرية هي جُزء من نظام الغُدَد الصمَّاء. تُنتِج الغدد الكظرية هرمونات تُعطي تعليماتٍ لكلِّ عضو ونَسيج في جسمك تقريبًا.

تتكوَّن الغُدد الكظرية من جُزأين. الجُزء الدَّاخلي (لبُّ الغُدَّة الكظرية) يُنتِج هرمونات تُشبِه الأدرينالين. الجُزء الخارجي (القشرة) يُنتِج مجموعة من الهرمونات تُسمَّى الكورتيكوستيرويدات. تشمل الكورتيكوستيرويدات:

  • غلايكورتيكويد تؤثِّر هذه الهرمونات، التي تشمل الكورتيزول، على قُدرة جسمك على تحويل الغذاء إلى طاقةٍ ولها دَور في الاستجابة الالتهابية لجهازك المناعي وتُساعِد جسمك على الاستجابة للتوتُّر.
  • القِشرينيَّات المعدِنية. تُحافظ هذه الهرمونات، التي تشمل الألدوستيرون، على توازُن الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم للحِفاظ على ضغط الدم الطبيعي.
  • الأندروجينات. يتمُّ إنتاج هذه الهرمونات الجِنسيَّة الذَّكرية بكمياتٍ صغيرة من الغُدَد الكظرية لدى كلٍّ من الرجال والنساء. وتُسبِّب التطوُّر الجنسي لدى الرجال، وتؤثِّر على كُتلة العضلات والرَّغبة الجنسية (الشَّهوة الجنسية) وتعزيز الثِّقة بالنَّفس لدي كلٍّ من الرجال والنِّساء.

القصور الكظري الأولي

عندما تتلف القشرة ولا تفرز ما يكفي من هرمونات القشرة الكظرية، عندئذٍ يُطلَق على هذه الحالة قصور الكظر الأوَّلي. وهذه الحالة هي الأكثر شيوعًا نتيجة لهجوم الجسم نفسه (أمراض المناعة الذاتية). ولأسباب مجهولة، ينظر الجهاز المناعي إلى قشرة الكظر على أنها جسم غريب فيهاجمها ويدمرها. إن الأشخاص المصابين بمرض أديسون أكثر عرضةً من غيرهم للإصابة بأمراض المناعة الذاتية أيضًا.

قد تتضمَّن الأسباب الأخرى لفشل الغدة الكظرية ما يلي:

  • السُّل
  • الالتهابات الأخرى التي تصيب الغدد الكظرية
  • انتشار السرطان إلى الغدد الكظرية
  • نزيفًا في الغدد الكظرية. وفي هذه الحالة، قد تفاجئك النوبة الأديسونية بدون أي أعراض سابقة.

قصور الغدة الكظرية الثانوي

تَصنَع الغدة الدرقية هرمونًا يُسمَّى هرمون القشرة الكظرية (ACTH). ومن ثَمَّ يُحفِّز هرمون القشرة الكظرية (ACTH) القشرة الكظرية لإنتاج هرموناتها. أورام الغُدَّة الدرقية الحميدة، والالتهاب، وجراحة سابقة بالغُدَّة الدرقية هي أسباب شائعة لنقص إنتاج هرمون الغُدَّة الدرقية على نحوٍ كاف.

يُمكن أن يُؤدِّي النقص الشديد بهرمون القشرة الكظرية (ACTH) إلى نقص شديد بالغلايكورتيكويد وهرمونات الذكورة التي تُنتِجها الغدد الكظرية طبيعيًّا، حتى لو لم تَتضرَّر الغُدد الكظرية نفسها. ويُسمَّى هذا القصورَ الكظريَّ الثانويَّ. لا يتأثَّر إنتاج القشرينيات المعدنية بالنقص الشديد في هرمون القشرة الكظرية (ACTH).

تَتشابَه معظم أعراض القصور الكظريِّ الثانويِّ مع أعراض القصور الكظريِّ الأوليِّ. ولكن، لا يُصاب الأشخاص الذين لديهم قصور كظريٌّ ثانويٌّ بفرط التصبُّغ، كما أنهم أقل عُرضةً للجفاف الشديد أو قصور ضغط الدم. ولكنهم أكثر عرضةً لانخفاض سكر الدم.

يَحدُث سبب مؤقَّت للقصور الكظريِّ الثانويِّ عند الأشخاص الذين يتناولون الكورتيكوستيرويدات (مثلًا، بريدنيزون) لعلاج أمراضٍ مُزمنةٍ، مثل الربو أو التهاب المفاصل، ثم يُوقِفون العلاج فجأةً بدلًا من التوقُّف التدريجيِّ.

المُضاعَفات

النوبة الأديسونية

إذا لم تُعالَج من مرض أديسون، فقد تصاب بنوبة أديسونية نتيجة للإجهاد البدني مثل التعرض لإصابة أو عدوى أو مرض. عادة، تفرز الغدد الكظرية عند الاستجابة للإجهاد البدني ضعفي أو ثلاثة أضعاف الكمية المعتادة من الكورتيزول. وفي حالة القصور الكظري، قد يؤدي عدم قدرة الغدة على زيادة إفراز الكورتيزول إلى الإصابة بنوبة أديسونية.

والنوبة الأديسونية هي حالة مهددة للحياة تسبب انخفاض ضغط الدم وانخفاض مستوى السكر في الدم وارتفاع مستوى البوتاسيوم في الدم. وسيتطلب الأمر رعاية طبية على الفور.

غالبًا ما يكون المصابون بمرض أديسون لديهم أمراض مناعة ذاتية مرتبطة به.

الوقاية

لا يمكن الوقاية من مرض أديسون، ولكن هناك خطوات يمكنك اتخاذها لتجنُّب أزمة أديسون:

  • تحدث إلى طبيبك إذا كنت تشعر بالتعب دائمًا، أو بالضعف، أو إذا كنت تفقد الوزن. اسأل عن وجود نقص في هرمون الغدة الكظرية.
  • إذا شُخِّصت بمرض أديسون، فاسأل طبيبك عما يجب عليك فعله عندما تكون مريضًا. قد تحتاج إلى تعلُّم كيفية زيادة جرعة أدوية الكورتيكوستيرويدات.
  • إذا أصبت بمرض شديد، خاصة إذا كنت تتقيأ ولم تستطع تناول الدواء، فاذهب إلى الطوارئ.

يشعر بعض الأشخاص المصابين بمرض أديسون بالقلق من الآثار الجانبية الخطيرة الناجمة عن أدوية هيدروكورتيزون أو بريدنيزون؛ لأنهم يعرفون أن هذا يحدث في الأشخاص الذين يتناولون هذه المنشطات (الستيرويدات) لأسباب أخرى.

ومع ذلك، فإذا كنت مصابًا بمرض أديسون، فيجب ألا أن تحدث الآثار الضارة لجلوكوكورتيكويد الجرعة العالية، حيث إن الجرعة الموصوفة هي تعويض للكمية المفقودة. تأكد من المتابعة مع طبيبك بانتظام للتأكُّد من عدم زيادة الجرعة أكثر من اللازم.