نظرة عامة

إن إعادة التسطيح بالليزر هو إجراء تجديد الشباب، الذي يستخدم الليزر لتحسين مظهر الجلد أو علاج عيوب الوجه الطفيفة. يمكن إنجاز ذلك من خلال:

  • الليزر الاستئصالي. هذا هو ليزر جارح يزيل الطبقة الخارجية الرقيقة من الجلد (الجلد الخارجي) ويسخن طبقة الجلد التحتية (الأدمة)، التي تحفز نمو ألياف الكولاجين الجديدة. عندما يلتئم الجلد الخارجي ويعاود النمو، تظهر المنطقة المعالَجة أنعم وأشد. تشمل أنواع العلاجات الاستئصالية ليزر ثاني أكسيد الكربون (CO2) وليزر الأربيوم والأنظمة المركبة.
  • الليزر غير الاستئصالي. هذا هو الليزر غير الجارح الذي يحفز نمو الكولاجين، الذي يساعد بمرور الوقت على تحسين لون الجلد وملمسه. يمكن القيام بهذا النهج مع أنواع مختلفة من أشعة الليزر وكذلك أجهزة الضوء النابض المكثف (IPL). إن إعادة التسطيح بالليزر غير الاستئصالي أقل توغلًا وتتطلب وقتًا للتعافي أقل مما تتطلبه عملية التسطيح بالليزر الاستئصالي. ولكنه أقل فعالية.

يمكن الحصول على كلتا الطريقتين بالليزر الجزئي، الذي يترك أعمدة مجهرية من الأنسجة غير المعالجة في جميع أنحاء منطقة العلاج. تم تطوير الليزر الجزئي لتقصير وقت التعافي وتقليل مخاطر الآثار الجانبية.

يمكن أن تقلل إعادة التسطيح بالليزر من ظهور الخطوط الدقيقة في الوجه. ويمكنه أيضًا علاج فقدان لون الجلد وتحسين بشرتك إذا كان عندك ندبات أو تلف ناتج عن أشعة الشمس. لا يمكن لإعادة التسطيح بالليزر أن تقضي على الجلد الزائد أو المترهل. يمكن أن يساعدك فهمك للتقنيات والمخاطر والنتائج المحتملة على تحديد ما إذا كان إجراء إعادة التسطيح بالليزر مناسبًا لك.

لماذا يتم إجراء ذلك

يمكن استخدام إعادة التسطيح بالليزر لعلاج:

  • التجاعيد الدقيقة
  • بقع التقدُّم في العمر
  • لون وشكل الجلد غير الموحَّد
  • الجلد المتضرر من الشمس
  • ندبات حَب الشباب الخفيفة إلى المتوسطة

المخاطر

يمكن أن تسبِّب إعادة التسطيح بالليزر الاستئصالي آثارًا جانبية عديدة، تشمل:

  • احمرارًا وتورُّمًا وحكة. قد يتعرَّض الجلد الخاضع للعلاج للحكة والتورُّم والاحمرار. قد يكون الاحمرار شديدًا وقد يستمر لعدة أشهر. إن تفاقم مرض جلدي سابق مثل العد الوردي قد يسهم في الاحمرار.
  • حَب الشباب. وضْع كريمات سميكة وضمادات على وجهك بعد العلاج يمكن أن يؤدي إلى تفاقُم حَب الشباب أو يتسبَّب في إصابة الجلد المُعالَج بتحاديب بيضاء صغيرة (الدُّخينات) لفترة مؤقتة.
  • العَدوى. يمكن أن تؤدي إعادة التسطيح بالليزر الاستئصالي إلى الإصابة بعَدوى بكتيرية أو فيروسية أو فطرية. إن العَدوى الأكثر شيوعًا هي احتدام فيروس الهربس — وهو الفيروس الذي يسبِّب قروح الزكام. في معظم الحالات، يكون فيروس الهربس موجودًا بالفعل ولكنه يظل خامدًا في الجلد.
  • تغييرات في لون الجلد. يمكن أن تسبِّب إعادة التسطيح بالليزر الاستئصالي أن يصبح لون الجلد أغمق (فرط التصبُّغ) أو أفتح (نقص التصبُّغ) مما كان عليه قبل العلاج. ويبدأ ذلك بعد أسابيع من إعادة التسطيح بالليزر. التغيُّرات الدائمة في لون الجلد هي أكثر شيوعًا لدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة.
  • التندُّب. لا تمثِّل إعادة التسطيح بالليزر الاستئصالي إلا خطرًا طفيفًا للتعرُّض لتندُّب دائم.
  • انقلاب جفن العين (الشتر الخارجي). نادرًا ما تؤدي إعادة التسطيح بالليزر الاستئصالي بالقرب من الجفن السفلي إلى انقلاب جفن العين إلى الخارج وكشف السطح الداخلي.

كما يمكن أن تسبِّب أيضًا إعادة التسطيح بالليزر غير الاستئصالي آثارًا جانبية عديدة، تشمل:

  • العَدوى. يمكن أن تسبِّب إعادة التسطيح بالليزر غير الاستئصالي احتدامًا لفيروس الهربس.
  • تغييرات في لون الجلد. يمكن أن تسبِّب إعادة التسطيح بالليزر غير الاستئصالي أن يصبح لون الجلد المُعالَج أغمق مما كان عليه قبل العلاج (فرط التصبُّغ) لفترة مؤقتة.
  • تورُّم واحمرار بمستوى خفيف. عادةً، لا يستمر التورُّم والاحمرار إلا لبضع ساعات أو أيام.

إعادة التسطيح بالليزر غير مناسبة للجميع. قد يُحذر الطبيب من إجراء إعادة التسطيح بالليزر في الحالات التالية:

  • تناوُل دواء ايزوتريتينوين (كلارافيس، مايوريسان، زيناتان) لعلاج حَب الشباب خلال العام السابق
  • الإصابة بمرض في المناعة الذاتية أو بضعف جهاز المناعة
  • القابلية لتشكُّل ندبات
  • الخضوع في وقت سابق لمعالجة إشعاعية على الوجه
  • إذا كنت أكثر عرضةً لقروح الزكام أو تعرَّضت مؤخرًا لاحتدام قروح الزكام أو فيروس الهربس
  • إذا كنت من أصحاب البشرة الداكنة
  • إذا كنتِ حاملًا أو تُرضِعين

كيف تستعد

قبل إجراء إعادة التسطيح بالليزر، من المرجح أن يقوم طبيبك بما يلي:

  • سؤالك عن تاريخك الطبي. كن مستعدًّا للإجابة عن الأسئلة حول حالتك الطبية الحالية والسابقة وأي أدوية تتناولها أو تناولتها مؤخرًا، بالإضافة إلى أي عمليات تجميل قمت بها في الماضي.
  • إجراء فحص بدني. سيفحص طبيبك جلدك والمنطقة التي ستُعالجها. سيساعد هذا الطبيب أو الطبيبة على تحديد التغييرات التي يمكن إجراؤها وكيفية تأثير السمات الجسدية -على سبيل المثال، لون بشرتك وسمكها- على نتائجك.
  • مناقشة توقعاتك. تحدث مع طبيبك عن دوافعك وتوقعاتك والمخاطر المحتملة. تأكد من أنك تفهم الوقت الذي ستستغرقه للشفاء ومعرفة النتائج التي ستحصل عليها.

قبل إجراء إعادة التسطيح بالليزر، قد تحتاج أيضًا إلى:

  • تناول الأدوية لمنع حدوث المضاعفات. إذا كنت تخضع لإجراء إعادة التسطيح بالليزر الاستئصالي، أو إعادة التسطيح بالليزر غير الاستئصالي، ولديك تاريخ إصابة بعدوى الهربس حول فمك، فسيصف طبيبك دواءً مضادًّا للفيروسات قبل العلاج وبعده للوقاية من العدوى الفيروسية.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس دون حماية. يمكن أن يسبب التعرض الكثير للشمس لمدة تصل إلى شهرين قبل الإجراء إلى تصبغ غير منتظم ودائم في المناطق التي عُولجت. التعرض القوي للشمس يمكن أن يعيد تنشيط فيروس الهربس لدى بعض الأشخاص. ناقش مع طبيبك الحماية من أشعة الشمس والتعرض المقبول لها.
  • أقلع عن التدخين. إذا كنت تدخن، فحاول التوقف لمدة أسبوعين على الأقل قبل العلاج وبعده. هذا يحسن فرصتك في تجنب حدوث المضاعفات ويساعد جسمك على الشفاء.
  • رتّب وسيلة للانتقال إلى المنزل. إذا كنت ستُخدَّر في أثناء إعادة التسطيح بالليزر، فستحتاج إلى مساعدة في العودة إلى المنزل بعد الإجراء.

ما يمكنك توقعه

في أثناء إجراء العملية

قد يُنفِّذ الطبيب إعادة التسطيح بالليزر كإجراء بالعيادة الخارجية. سيخدِّر فريق الرعاية الجلد باستخدام أدوية. لإجراء إعادة التسطيح بالليزر على نطاق موسع مثل علاج الوجه بالكامل، قد يتم تخديرك.

أثناء إعادة التسطيح بالليزر الاستئصالي، ستُسلَّط حزمة مكثَّفة من الطاقة الضوئية (الليزر) تجاه الجلد. وتدمِّر حزمة الليزر الطبقة الخارجية من الجلد (البشرة). في نفس الوقت، يسخِّن الليزر الطبقة التحتية للجلد (الأدمة)، مما يحفِّز إنتاج الكولاجين مع مرور الوقت، ويؤدي إلى الحصول على جلد ذي لون وملمس أفضل. تستغرق عادةً إعادة التسطيح بالليزر الاستئصالي ما بين 30 دقيقة وساعتين، بناءً على التقنية المستخدَمة وحجم المنطقة الخاضعة للعلاج.

إذا كنت تخضع للعلاج بالليزر من دون جروح أو الليزر غير الاستئصالي، فستتم عادةً جدولة مجموعة من أنواع العلاج على مدار أسابيع أو أشهر.

بعد العملية

بعد إعادة التسطيح بالليزر الاستئصالي، سيكون الجلد المُعالج متقرحًا ومتورمًا ومثيرًا للحكة. سيضع طبيبك مَرهمًا سميكًا على الجلد المُعالج وقد يغطي المنطقة بضمادة غير منفذة للهواء والماء. يمكنك تناول مسكن للألم واستخدام كمادات باردة. عادة ما يغطي الجلد الجديد المنطقة خلال أسبوع أو أسبوعين. وخلال هذا الوقت، لا تستخدم المنتجات التي قد تهيج وجهك، مثل مستحضرات التجميل والمستحضرات الواقية من الشمس. وتجنب المواقف التي تزيد من خطر الإصابة بالعَدوى، مثل السباحة.

بعد إعادة التسطيح بالليزر غير الاستئصالي، يكون وقت التعافي ضئيلًا. قد يكون لديك بعض الاحمرار والتورم وقد تشعر بالانزعاج. استخدم كمادات باردة حسب الحاجة. يمكنك استئناف أنشطتك العادية وروتين العناية بالبشرة على الفور.

النتائج

بعد إعادة التسطيح بالليزر الاستئصالي، قد يظل جلدك أحمرًا أو ورديًّا لمدة تصل إلى عدة أشهر. ولكن بمجرد أن تبدأ المنطقة المعالَجة في الشفاء، ستلاحظ اختلافًا في جودة الجلد ومظهره. يمكن أن تستمر الآثار لسنوات.

تميل النتائج بعد إعادة التسطيح بالليزر غير الاستئصالي إلى أن تكون تدريجية وتقدمية. من المرجح أن تلاحظ تحسنًا في ملمس الجلد وتصبغه أكثر من التجاعيد.

بعد إعادة التسطيح بالليزر، تجنب التعرض للشمس بدون حماية لمدة عام واحد لمنع التصبغ غير المنتظم. ضع في اعتبارك أن نتائجك قد لا تكون ثابتة. مع تقدمك في العمر، ستستمر اكتساب الخطوط عن طريق التحديق والابتسام. يمكن أن يؤدي تلف الشمس الجديد إلى عكس النتائج.

إعادة التسطيح بالليزر - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

07/05/2020
  1. AskMayoExpert. Laser resurfacing (adult). Mayo Clinic; 2017.
  2. Edmonson KG, et al., eds. Laser skin resurfacing: Cosmetic and medical applications. In: Fitzpatrick's Dermatology. 9th ed. McGraw-Hill Education; 2019. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Oct. 31, 2019.
  3. Laser resurfacing. American Society for Dermatologic Surgery. https://www.asds.net/skin-experts/skin-treatments/laser-resurfacing. Accessed Oct. 31, 2019.
  4. Flint PW, et al. Management of aging skin. In: Cummings Otolaryngology: Head & Neck Surgery. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 30, 2017.
  5. Goldberg DJ. Ablative laser resurfacing for skin rejuvenation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 22, 2019.
  6. Laser skin resurfacing: Top 8 things you need to know. American Board of Cosmetic Surgery. https://www.americanboardcosmeticsurgery.org/skin-resurfacing/the-top-8-things-you-need-to-know-about-laser-skin-resurfacing/. Accessed Nov. 18, 2019.
  7. Non-ablative laser resurfacing for wrinkles. American Society for Dermatologic Surgery. https://www.asds.net/skin-experts/skin-treatments/non-ablative-laser-resurfacing-for-wrinkles. Accessed Oct. 10, 2019.
  8. Avram M, et al., eds. Facial rejuvenation. In: Procedural Dermatology. McGraw Hill Education; 2015.
  9. Gibson LE (expert opinion). Mayo Clinic. Nov. 21, 2019.