السرية في Mayo Clinic

تُعَد سرية المرضى جزءًا من الثقافة في Mayo Clinic. يرجع تاريخ بدء ثقافة سرية المرضى في Mayo Clinic إلى عام 1907، عندما قام الدكتور هنري س. بلامر باستخدام سجل المرضى الحديث في العيادة. يحتوي الملف الورقي على معلومات كل مريض، وتُخزَّن الملفات في مستودع مركزي آمن. كل مرة يعاود فيها المريض الدخول إلى Mayo Clinic، يمكن للأطباء الوصول إلى السجل الطبي الكامل للمريض في May، والذي بدوره ساعد في الرعاية الصحية المستمرة للمريض.

وبعد أخذ إذن المريض، يمكن للباحثين في Mayo Clinic أيضًا استخدام بياناته الخاصة لعمل بعض الأبحاث. ساعد استخدام بيانات المرضى على إنقاذ الأرواح وتقديم العلاج المتطور وجودة الرعاية، كما وفَّر رؤًى للوقاية من الأمراض، كما ساعد في تثقيف المرضى ومقدِّمي الرعاية الذين سيمارسون عملهم في المستقبل.

أجرى باحثو Mayo Clinic عشرات الآلاف من الدراسات باستخدام بيانات أكثر من 10 ملايين مريض عولجوا في Mayo Clinic في مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا، منذ عام 1907. يُجري موظفو Mayo Clinic البحوث كوسيلة لتقييم الجودة وتحسين رعاية المرضى. تشكل هذا الجهد بالمبدأ الإرشادي الذي يقود Mayo، وهو الذي أسس له في الأصل الدكتور ويليام مايو حين قال "إن أول ما يجب أن يؤخذ في عين الاعتبار المصلحة القصوى للمرضى فقط."

بالنسبة إلى Mayo Clinic، فإن أساس سرية المريض هو الثقة. مرضى عيادة Mayo Clinic يثقون في أن Mayo Clinic سوف "تقوم بعمل كل ما يجب القيام به". عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على ثقة المرضى فيما يخص بيانات المرضى، فإن Mayo تنفق ملايين الدولارات كل عام للالتزام بمتطلبات الحكومة بل وتقديم ما هو أفضل منها.

يُمنَح كل مريض في Mayo Clinic خطابًا لطلب إذنه في استخدام سجلاته الطبية لأغراض البحث. يوافق أكثر من 95 في المئة من المرضى. هذا يدل على تقديرهم لقيمة البحث والثقة في ممارسات أمن السجلات الطبية وسريتها لدى Mayo.

في Mayo Clinic، تشمل السرية ثلاثة مجالات:

  • النزاهة، وتركِّز على سلوك وأخلاقيات المؤسسة وموظفيها
  • الخصوصية، وتركِّز على حقوق المريض واستخدام معلوماته السرية والكشف عنها
  • الأمن، ويركِّز على حماية البيانات والأشخاص

لدى Mayo Clinic سياسات معمول بها لتوجيه موظفي Mayo فيما يتعلق بالسرية وقضايا الخصوصية. لطرح الأسئلة حول مشاكل السرية في Mayo Clinic، اتصل بمكتب تجارب المرضى على ‎507-284-4988.