تشكل خصوصية المريض جزءًا من ثقافة Mayo Clinic. تضرب خصوصية المريض في جذور Mayo Clinic عائدة إلى 1907 عندما أسس Dr. Henry S. Plummer استخدام سجل المريض الحديث في العيادة. وهو عبارة عن ملف ورقي متفرد يحتوي على كافة معلومات المريض وقد خُزنت تلك الملفات في مستودع مركزي آمن. كل مرة يعود فيها المريض لـ Mayo Clinic، يتمكن الأطباء من الوصول إلى سجل المريض الطبي الكامل المخصص في مايو مما أدى إلى مساعدة رعاية المريض الصحية المستمرة.

كما تمكن باحثو مايو من استخدام البيانات في أبحاث المرضى وذلك بعد الحصول على إذن المريض. لقد ساعدت بيانات المرضى على حفظ الحيوات، وتطوير العلاج،وجودة الرعاية، وقدمت نظرات متعمقة للوقاية من الأمراض، وساعدت في تثقيف المرضى ومقدمي الرعاية المستقبليين.

أجرى باحثو Mayo Clinic عشرات الآلاف من الدراسات مستخدمين بيانات مأخوذة عن ما يقرب من 6 ملايين من المرضى تلقوا علاجهم في Mayo Clinic، روتشستر، مينيسوتا منذ 1907. يُجري طاقم عمل Mayo Clinic البحث كوسائل لتقييم الجودة ولتحسين رعاية المريض. لقد عمل مبدأ مايو الإرشادي الذي وضعه في الأساس Dr. William J. Mayo على تشكيل ذلك الجهد وهو "أفضل اهتمامات المريض هي أن يكون محور الاهتمام"

بالنسبة إلى Mayo Clinic، فإن أساس سرية المريض هو الثقة. يثق مرضى Mayo Clinic في "قيام Mayo Clinic بالأمر الصائب." عندما يتأتى الأمر إلى الاحتفاظ بثقة المرضى فيما يتعلق ببيانات المريض، فإن مايو تنفق الملايين من الدولارات سنويًا لتلتزم بمتطلبات الحكومة وتخطيها.

يُعطى كل مريض في Mayo Clinic خطابًا يُطلب فيه الإذن باستخدام سجلاته الطبية للأغراض البحثية. حيث يوافق أكثر من 95% من المرضى على ذلك. يوضح ذلك تقديرًا لقيمة البحث والثقة فيما يتعلق بأمن سجلات مايو الطبية وممارساتها المتعلقة بالخصوصية.

تتضمن السرية في Mayo Clinic ثلاثة مجالات:

  • النزاهة، والتي تركز على سلوك وأخلاقيات المعهد وطاقم عمله
  • الخصوصية، والتي تركز على حقوق المريض واستخدام المعلومات السرية والإفصاح عنها
  • الأمن، والذي يركز على حماية البيانات والأفراد

تعمل Mayo Clinic بمقتضى ما يزيد عن 100 سياسة لإرشاد أفراد طاقم العمل فيما يتعلق بمشكلات السرية والخصوصية. للسؤال عن مشكلات السرية في Mayo Clinic، تواصل مع مكتب شؤون المرضى على الرقم 4899-284-507.