الصحة العقلية: ما هو طبيعي، وما ليس كذلك

فهم ما يُعتبَّر صحة عقلية طبيعية قد يكون أمرًا مخادعًا. تحقق من الكيفية التي تحدد بها المشاعر والأفكار والسلوكيات الصحة العقلية وكيفية الإدراك ما إذا كنت أو أحد أحبائك بحاجة للمساعدة.

By Mayo Clinic Staff

ما هو الاختلاف بين الصحة العقلية والمرض العقلي؟ تكون الإجابة واضحة أحيانًا، ولكن غالبًا ما يكون التمييز بين الصحة العقلية والمرض العقلي ليس بالوضوح الكافي. مثلاً، إن كنت تخشى الكلام علنًا، فهل يعني ذلك أنك مصاب بحالة تمس صحتك العقلية أو أنك تمر بحالة عصبية عادية؟ أو، متى يصير الحياء حالة رهاب اجتماعي؟

سنساعدك فيما يلي لفهم كيفية التعرف على الحالات التي تمس الصحة العقلية.

لماذا يصعب تحديد ما هو طبيعي؟

غالبًا ما يكون من الصعب التمييز بين الصحة العقلية الطبيعية والمرض العقلي نظرًا لعدم وجود اختبار سهل لإظهار ما إذا كان هناك خطب ما أم لا. ويمكن أيضًا أن تحاكي أعراض الاضطرابات الجسدية حالات الصحة العقلية الأولية.

لا تنتج حالات الصحة العقلية عن اضطراب جسدي ويتم تشخيصها وعلاجها بناءً على العلامات والأعراض، بالإضافة إلى مدى تأثير الحالة في حياتك اليومية. على سبيل المثال، يمكن أن تؤثر حالة الصحة العقلية في:

  • السلوك. قد يكون غسل اليدين الوسواسي أو تناول الكثير من الكحول علامة على الإصابة بحالة صحة عقلية.
  • المشاعر. في بعض الأحيان تتميز حالة الصحة العقلية بحزن عميق أو مستمر، أو نشوة أو غضب.
  • التفكير. الأوهام — قد تكون المعتقدات الثابتة التي لا تكون قابلة للتغيير في ظل الأدلة المتضاربة — أو الأفكار الانتحارية أعراضًا لحالة صحية عقلية.

ما الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM)؟

الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM) هو دليل نُشر بواسطة الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين يفسر أعراض وعلامات مئات حالات الصحة النفسية.

يستخدم مقدمو خدمات الصحة النفسية الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية لتشخيص كل شيء بدءًا من فقدان الشهية وحتى التلصص بالنظر، ومن ثمّ يمكنهم تحديد العلاج المناسب، إذا لزم الأمر. تستخدم شركات التأمين الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية لتحديد التغطية التأمينية والفوائد، وكذلك لسداد تكاليف مقدمي خدمات الصحة النفسية.

كيف يشخص أخصائيو الصحة النفسية حالات الصحة النفسية؟

لتحديد ما إذا كنت تعاني من مرض عقلي، سيقوم أخصائي صحه نفسية بالعمل معك ومع عائلتك للمساعدة في تشخيص حالتك لمعرفه متي بدأ العرض وكيف يؤثر على حياتك.

من المرجح أن يسألك أخصائي الصحية النفسية عما يلي:

  • تصوراتك. مدي تأثير الأعراض والعلامات على أنشطتك اليومية قد يساعد في تحديد ما هي الحالة الطبيعية لك. علي سبيل المثال قد تدرك أنك لم تعد تتأقلم بسهوله أو أنك لم تعد ترغب في فعل الأشياء التي كنت تستمتع بها من قبل. من الممكن أن تشعر بالحزن أو فقدان الأمل أو الإحباط.

    إذا كان لحزنك سبب معين، مثل الطلاق، قد تكون مشاعرك طبيعية وردة فعل مؤقتة. لكن إن كانت الأعراض شديدة أو لا تنتهي، فمن الممكن أن تصاب بالاكتئاب. قد تحتاج أيضًا إلى إجراء فحص بدني للتعرف على أي أعراض صحية كامنة.

  • تصورات الآخرين. تصوراتك وحدك قد لا تعطيك صورة دقيقة عن سلوكك أو معتقداتك أو القدرة على العمل. الأشخاص الآخرين في حياتك يستطيعون أن يساعدوك في فهم إن كان سلوكك طبيعي أو صحي.

    فعلى سبيل المثال، إذا كنت تعاني من اضطراب ثنائي القطب، فمن الممكن أن تظن أن تقلباتك المزاجية أمر طبيعي من تقلبات الحياة. معتقداتك وتصرفاتك قد تبدو غريبة للآخرين أو تسبب مشاكل في العمل أو العلاقات أو في أوجه حياتك الأخرى.

متى يجب إجراء تقييم أو علاج؟

لكل حالة صحية عقلية علاماتها وأعراضها. ومع ذلك، قد تكون هناك حاجة بشكل عام للمساعدة المهنية إذا كنت تواجه:

  • تغيرات ملحوظة في أنماط الشخصية أو تناول الطعام أو النوم
  • عدم القدرة على التعامل مع المشكلات أو الأنشطة اليومية
  • أفكار غريبة أو مبالغ فيها
  • قلق مفرط
  • اكتئاب أو لامبالاة لفترة طويلة
  • التفكير في الانتحار أو التحدث عنه
  • تعاطي المخدرات
  • تقلبات المزاج الشديدة أو غضب مفرط أو عدوانية أو سلوك عنيف

يعتبر كثير من الأشخاص الذين يعانون حالات صحية عقلية علاماتهم وأعراضهم جزءًا طبيعيًا من الحياة أو يتجنبون العلاج بناءً على الشعور بالخجل أو الخوف. إذا كنت قلقًا بشأن صحتك العقلية، فلا تتردد في طلب النصيحة.

استشر طبيب أسرتك أو حدد موعدًا مع استشاري أو أخصائي نفسي. مع الحصول على الدعم المناسب، يمكنك تحديد حالات الصحة العقلية واستكشاف خيارات العلاج، مثل الأدوية أو المشورة.

27/09/2018