إنقاص الوزن: الشعور بالشبع بعدد أقل من السعرات الحرارية

يمكن أن يساعدك اختيار الأطعمة كثيفة الطاقة منخفضة السعرات الحرارية، — مما يعني أن تحصل على أحجام أكبر لحصص الطعام مع عدد قليل من السعرات الحرارية — في فقدان الوزن والتحكم في الجوع.

By Mayo Clinic Staff

هل تشعر بالشبع بعدد أقل من السعرات الحرارية؟ قد يبدو الأمر مثل خدعة أخرى لخسارة الوزن، ولكنه ليس كذلك. يمكن أن يساعد مفهوم كثافة الطاقة حقًا في خسارة الوزن.

وفي الواقع، تستعين الأنظمة الغذائية لإنقاص الوزن المعدة جيدًا - مثل النظام الغذائي الذي تقدمه مايو كلينك - بمفهوم كثافة الطاقة لمساعدتك في إنقاص وزنك والبقاء على هذا النظام لمدة طويلة.

إنقاص بتناول كميات أكبر من الطعام وسرعات حرارية أقل

لتبسيط الأمر، يشير مفهوم كثافة الطاقة إلى عدد السعرات الحرارية (الطاقة) الموجودة في مقدار محدد من الطعام. وتعني الطاقة مرتفعة الكثافة أن هناك العديد من السعرات الحرارية في كمية قليلة من الطعام، بينما تعني الطاقة منخفضة الكثافة أن هناك سعرات قليلة في كمية أكبر من الطعام.

عندما تسعى إلى إنقاص وزنك، فإن الهدف هو تناول أطعمة ذات طاقة منخفضة الكثافة، وهو ما يعني أن تأكل كمية أكبر من الطعام منخفض السعرات. ويساعدك هذا على الشعور بالشبع على الرغم من تناول عدد أقل من السعرات الحرارية.

فيما يلي مثال سريع باستخدام الزبيب والعنب. يحتوي الزبيب على طاقة مرتفعة الكثافة — حيث يحتوي كوب الزبيب على حوالي 434 سعرًا حراريًا، بينما يحتوي العنب على طاقة منخفضة الكثافة — حيث يحتوي كوب العنب على حوالي 82 سعرًا حراريًا.

النقاط الرئيسية لكثافة الطاقة وزيادة الوزن

تلعب ثلاثة عوامل رئيسية دورًا في جعل الطعام عالٍ أو منخفض الطاقة:

  • الماء. تحتوي الفواكه والخضراوات عامة على نسبة عالية من الماء والألياف والتي تمنح حجم ووزن وليس سعرات حرارية. لذا فإن السبب هو الأطعمة منخفضة الطاقة. على سبيل المثال، تتكون ثمرة الجريب فروت من 90 في المائة من الماء تقريبًا. وتحتوي تلك الثمرة على 37 سعرًا حراريًا. تبلغ نسبة الماء في الجزر الطازج غير المطهو حوالي 88 في المائة. في حين تحتوي حبة الجزر المتوسطة الحجم على حوالي 25 سعرًا حراريًا فقط.
  • الألياف. لا تمنح الأطعمة العالية الألياف حجمًا فقط بل تأخذ أيضًا وقتًا أطول في الهضم مما يمنحك الشعور بالامتلاء لمدة أطول بسعرات حرارية أقل. تحتوي كل الخضراوات والفاكهة والحبوب الكاملة على ألياف. تعد الذرة مثالاً جيدًا على الحبوب الكاملة ذات الحجم الكبير والسعرات الحرارية المنخفضة. كوب واحد من الذرة المدخن يحتوي على 30 سعرًا حراريًا.
  • دهون. الدهون عالية في كثافة الطاقة. قالب زبدة، علي سبيل المثال، يحتوي علي نفس عدد السعرات الحرارية تقريبًا مثل عدد 2 كوب من البروكلي النيء. الأطعمة التي تحتوي علي نسبة دهون طبيعية مثل منتجات الألبان واللحوم بأنواعها أو الأطعمة المضاف إليها نسبة دهون تحتوي علي نسبة سعرات حرارية أعلي من نظيرتها الخالية من الدهون أو الأقل دهنًا.

كثافة الطاقة والهرم الغذائي

تغيير عادات نمط الحياة ليس سهلاً إجراءً أبدًا، ووضع خطة غذائية باستخدام مفهوم كثافة الطاقة ليس استثناءً من ذلك. الخطوة الأولى هي معرفة خيارات الأطعمة الأفضل من ناحية كثافة الطاقة.

وإليك نظرة على كثافة الطاقة حسب الفئات الموجودة في هرم الوزن الصحي لمايو كلينك.

الخضراوات

السعرات الحرارية منخفضة جدًا في معظم الخضراوات رغم زيادة حجمها أو وزنها. تحتوي معظم الخضراوات على ماء، ما يمنحها وزنًا خاليًا من السعرات الحرارية. ومن أمثلة هذه الخضراوات خضار السلطة والهليون والفاصولياء الخضراء والبروكلي والكوسا.

لإضافة المزيد من الخضار إلى نظامك الغذائي، حضر المعكرونة مع الخضار السوتيه (المطهو بطريقة التشويح) بدلاً من اللحم أو صلصة الجبن. قلل حصة اللحم في طبقك وارفع كمية حصة الخضراوات. أضف الخضراوات إلى السندويتشات. تناول الخضراوات الطازجة كوجبات خفيفة.

الفواكه

من الناحية العملية، تناسب جميع أنواع الفاكهة النظام الغذائي الصحي. ولكن بعض أنواع الفواكه يحتوي على سعرات حرارية أقل مقارنة بسواه. ومن الخيارات الجيدة لك ثمار الفواكه الكاملة والفواكه المجمدة والمعلبة الخالية من الشراب المُحلى المركز. وعلى النقيض، تعد عصائر الفواكه والفواكه المجففة من المصادر المركزة للسكر الطبيعي ومن ثم فكثافة الطاقة فيها أعلى - أي أن بها المزيد من السعرات الحرارية - ولا تشعرك بالشبع الكافي.

لإضافة المزيد من الفواكه إلى نظامك الغذائي، أضف العنب البري إلى حبوب الإفطار التي تتناولها في الصباح. جرّب أيضًا وضع شرائح المانجو أو الخوخ على خبز القمح الكامل المحمص مع قليل من زبدة الفول السوداني والعسل. أو أضف بعض اليوسفي والخوخ إلى السلطة. احتفظ بالفواكه الكاملة في وعاء موضوع في مكان يسهل رؤيته أو في المبرد وتناولها في أي وقت تشاء.

الكربوهيدرات

تكون العديد من الكربوهيدرات إما حبوبًا وإما مصنوعة من الحبوب، مثل حبوب الإفطار والأرز والخبز والمعكرونة. والحبوب الكاملة هي الخيار الأفضل لأن محتواها من الألياف والعناصر الغذائية المهمة الأخرى أعلى.

ركِّز على الحبوب الكاملة ببساطة باختيار خبز القمح الكامل والمعكرونة المصنوعة من القمح الكامل ودقيق الشوفان والأرز البني وحبوب الإفطار المصنوعة من القمح الكامل عوضًا عن الحبوب المنقاة. ونظرًا لتميز العديد من الكربوهيدرات بمستويات أعلى من حيث كثافة الطافة، فلا بد من الانتباه إلى حجم الحصص التي تتناولها.

البروتين ومنتجات الألبان

يتضمن ذلك الأطعمة ذات المصادر النباتية والحيوانية. والخيارات الصحية الأقل كثافة في الطاقة هي الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين وفي الوقت ذاته منخفضة المحتوى من حيث الدهون والسعرات الحرارية، مثل البقوليات (الفاصولياء والبازلاء والعدس، والتي تُعد أيضًا مصادر جيدة للألياف) والأسماك والدواجن ذات اللحم الأبيض منزوعة الجلد ومنتجات الألبان الخالية من الدهون وبياض البيض.

الدهون

الدهون من الأطعمة الغنية بالطاقة مرتفعة الكثافة إلا أن بعض الدهون أكثر ملاءمة للصحة من غيره. أضف كميات صغيرة من الدهون الأحادية غير المشبَّعة والمتعددة غير المشبعة إلى نظامك الغذائي. تحتوي المكسرات والبذور والزيوت - مثل زيت الزيتون وبذور الكتان وعباد الشمس - على دهون صحية.

الحلويات

عادةً ما تكون الحلويات عالية من حيث كثافة الطاقة مثل الدهون. لكن من خيارات الحلويات الجيدة تلك الأنواع التي تحتوي على القليل من الدهون المُضافة وتحتوي على مكونات صحية مثل الفواكه والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم. ومنها على سبيل المثال الفواكه الطازجة المغطاة باللبن قليل الدسم، أو البسكويت المصنوع من دقيق القمح الكامل أو مغرفة من المثلجات قليلة الدسم.

والعنصر الأساسي المهم عند تناول الحلويات هو حجم الحصة الصغير والمكونات الصحية. فيمكنك حتى أن تضع في خطة إنقاص وزنك قطعة صغيرة من الشوكولاتة الداكنة.

تحديد كثافة الطاقة المناسبة لك

عندما تلتزم بمفهوم كثافة الطاقة، فلن تضطر للشعور بالجوع أو الحرمان. ومن خلال تضمين العديد من أنواع الفاكهة والخضراوات الطازجة والحبوب الكاملة في نظامك الغذائي، يمكنك الشعور بالشبع بقليل من السعرات الحرارية. وقد يكون هناك متسع في نظامك الغذائي لتناول قطعة صغيرة من الحلوى في بعض الأحيان.

15/02/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة