مضاعفات ما بعد الولادة: ما تحتاج إلى معرفته

من المرجَّح أنكِ تُركِّزين على رعاية طفلكِ بعد الولادة. لكن المشاكل الصحية، التي تُهدِّد الحياة، يُمكن أن تحدث في الأسابيع والأشهر التي تليها، والكثير منهن لا يعرفنَ العلامات التحذيرية. إليكِ ما تحتاجين إلى معرفته حول مضاعفات ما بعد الولادة.

مشكلة متنامية

الوفاة المرتبطة بالحمل هي وفاة المرأة أثناء الحمل أو في غضون سنة واحدة من نهاية الحمل. أكثر من نصف الوفيات المرتبطة بالحمل تحدث بعد الولادة.

وفقًا لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن عدد الوفيات المبلغ عنها المتعلقة بالحمل في الولايات المتحدة في عام 2014 كان 18 حالة وفاة لكل 100000 حالة حية. وهذا يزيد عن 7.2 حالة وفاة لكل 100000 حالة حية في عام 1987. يُظهر البحث أيضا التباينات العرقية. من عام 2011 إلى عام 2014، كانت معدلات الوفيات المرتبطة بالحمل للنساء السود أعلى بأكثر من ثلاثة أضعاف من النساء البيض.

قلة الوعي

من الشائع بعد الولادة الشعور بتعب وألم مثل الألم العجاني وانقباضات الرحم. قد لا تعرف الفرق بين التعافي الطبيعي أو أعراض حدوث المضاعفات أو متى تطلب رعاية طبية. إذا قمت بالولادة في مستشفى، فقد لا يقوم فريق الرعاية الصحية بتحديد عوامل الخطر لحدوث مضاعفات خطيرة لما بعد الولادة قبل الخروج من المستشفى.

لا تقوم الأمهات غالبًا بزيارة مزود الرعاية الصحية إلا بعد أربعة إلى ستة أسابيع بعد الولادة، ونظرًا لأن 40 بالمائة لا يحضرن زيارات المتابعة ما بعد الولادة، فإنه من المحتمل أن يرجع هذا إلى أن الموارد محدودة. ونتيجة لذلك، فإن معظم الأمهات تحصلن على توجيه بسيط بشأن التعافي ما بعد الولادة.

المضاعفات الشائعة فيما بعد الولادة

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض (مركز مكافحة الأمراض) في الفترة من عام 2011 إلى عام 2014، تكمُن الأسباب الأكثر شيوعًا للوفيات المتصلة بالحمل فيما يلي:

  • أمراض القلب الوعائية
  • الحالات المَرَضية الأخرى التي غالبًا تعكس الأمراض الموجودة من قَبل
  • العدوى أو تسمُّم الدم
  • النزيف الشديد بعد الولادة (النزف)
  • حالة مَرَضية تُصيب عضلة القلب بشكل يجعل من الصعب ضَخَّ الدم من قلبكِ إلى باقي جسمكِ (اعتلال عضلة القلب)
  • انسداد في أحد الشرايين الرئوية في الرئتين والتي غالبًا ما يكون سببه جلطات الدم التي تنتقل إلى الرئتين من الساقين (انصمام رئوي من تجلُّط الدم)
  • السكتة الدماغية
  • اضطرابات ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم) أثناء الحمل
  • حدوث حالة نادرة ولكنها خطيرة عندما يدخُل السائل السلوي أو مادة الجنين، مثل الخلايا الجنينية، في مجرى الدم للأم (انسداد السائل السَّلَوِي)
  • مضاعفات التخدير

في بعض الأحيان يكون سبب الوفاة المرتبطة بالحمل غير معروف.

عوامل الخطر لمضاعفات ما بعد الولادة

الخطر الإجمالي للوفاة نتيجة أحد مضاعفات الحمل منخفض. لكن النساء المصابات بأمراض مزمنة مثل أمراض القلب أو السُمنة أو ارتفاع ضغط الدم، معرضات أكثر لخطر الوفاة أو الاقتراب من الوفاة بسبب المضاعفات المرتبطة بالحمل. إذا كان لديكِ عوامل الخطر هذه، فإن مراقبة صحتك بعد الولادة مهمة بشكل خاص.

العلامات والأعراض التحذيرية

يُمكِن معالجة العديد من مضاعفات ما بعد الولادة بنجاح، وذلك عند التشخيص المبكِّر.

اطلب الرعاية الطارئة إذا شعرت بأيٍّ مما يلي:

  • ألم الصدر
  • صعوبة في التنفُّس أو ضيق النفس
  • النوبات الصرعية
  • أفكار إيذاء النفس أو إيذاء الطفل

اتصل بمزود الرعاية الصحية في الحالات التالية:

  • النزيف وتغيير أكثر من فوطة صحية واحدة بالساعة أو خروج تخثرات دموية بحجم البيضة أو أكبر
  • عدم التئام الجرح
  • احمرار أو تورُّم الساق المُؤلِم أو الدافئ عند اللمس
  • حُمّى تبلغ 100.4 فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أعلى
  • الشعور بالصداع الذي لا يتحسَّن، وحتى بعد تناوُل الأدوية، أو صداع شديد مع تغيُّرات بالرؤية

نصائح الوقاية

ضعي أولوية لحالتك الصحية بعد الولادة. ابدئي في التفكير في خطة للرعاية بعد الولادة قبل إجراء الولادة. بعد الولادة، تكلَّمي مع مزود الرعاية الصحية الخاص بك حول خطر حدوث مضاعفات متعلقة بالولادة، وأي سبل الرعاية الخاصة بالمتابعة قد تحتاجين إليها. تعرَّفي على علامات وأعراض المشكلة.

كما توصي الآن الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد بأن تكون خدمة رعاية ما بعد الولادة عملية مستمرة بدلًا من مجرد إجراء زيارة واحدة بعد الولادة. تواصلي مع مزود الرعاية الصحية لديك في غضون الأسابيع الثلاثة الأولى بعد الولادة. في غضون 12 أسبوعًا بعد الولادة، احرصي على زيارة موفر الرعاية الصحية لتلقي تقييم شامل بعد الولادة. إذا واجهتِ مشكلة في تخصيص وقت للموعد، فتحدثي مع موفر الرعاية. تواصلي مع أحد أفراد عائلتك وأصدقائك للحصول على المساعدة بشأن رعاية الطفل.

وخلال هذا الموعد، سيفحص مزود الرعاية الصحية حالتك المزاجية وحالتكِ النفسية، ويناقش معكِ موانع الحمل والفصل بين حالات الولادة، وسيراجع المعلومات حول رعاية الرضيع وتغذيته وسيتحدث عن عادات نومكِ والمشاكل التي تتعلق بالتعب وسيجري فحصًا بدنيًّا. وقد يشمل هذا الفحص إجراء فحص للبطن، والمهبل، وعنق الرحم، والرحم؛ للتأكد من تعافيكِ بشكل جيد. يعد هذا هو الوقت الأمثل للتحدث حول أية شكوك قد تراودك، بما في ذلك استئناف النشاط الجنسي وكيفية تكيفك مع الحياة بوجود طفل جديد.

كما يجب عليك التأكد من إبلاغ مزود الرعاية الصحية بتاريخ الولادة الصحيح في أي وقت تزورينه فيه خلال السنة التي تلي الولادة. يمكن أن يساعد هذا موفر الرعاية في معرفة أن الأعراض التي تظهر عليك قد تكون مرتبطة بحملك من عهد قريب.

07/09/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة