الجماع بعد الحمل: ضعي جدولاً زمنيًا خاصًا بك

قد يكون الجماع بعد الحمل آخر شيء تفكرين فيه. فافهمي ما يمكن توقعه، وكيفية تجديد العلاقة الحميمية مع زوجك.

By Mayo Clinic Staff

الأزواج يحبون الجماع ولو بعد الحمل. هذا واقع. ومع ذلك، فلا بد أولاً الوضع في الاعتبار أن ألم المهبل والإنهاك قد يتركان آثارًا سلبية. وسواء كنتِ في حالة مزاجية جيدة أو كنتِ تشعرين بأن العلاقة الحميمية هي آخر ما يدور بخلدك، فيما يلي توضيح لما تحتاجين إلى معرفته عن الجماع بعد الحمل.

بعد ولادة الطفل، متى يمكنني ممارسة الجنس؟

في حين أنه لا توجد فترة انتظار مطلوبة قبل التمكن من ممارسة الجنس مرة أخرى، يوصي العديد من مقدمي خدمات الرعاية الصحية بالانتظار على ممارسة الجنس لمدة أربعة إلى ستة أسابيع بعد الولادة، بغض النظر عن طريقة الولادة. تكون مخاطر حدوث مضاعفات بعد الولادة أعلى خلال أول أسبوعين ما بعد الولادة. لكن الانتظار سيمنح جسمك وقتًا للتعافي. بالإضافة إلى إفرازات ما بعد الولادة والتمزقات المهبلية، قد تعانين التعب وجفاف المهبل والألم والرغبة الجنسية المنخفضة. إذا كان لديكِ تمزق مهبلي يتطلب إصلاحًا جراحيًا، فقد تحتاجين إلى الانتظار لمدة أطول.

هل سيؤلم الأمر؟

قد تتسبب التغيرات الهرمونية في جفاف مهبلك والشعور بالألم، بالأخص إذا ما كنتِ ترضعين. وقد تعانين بعض الألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمية إذا ما كنتِ تتعافين من عملية بضع الفرج أو تمزقات العجان.

ولتخفيف الألم أثناء العلاقة الحميمية:

  • احرصي على تسكين الألم. اتخذي خطوات مسبقة لتسكين الألم، كتفريغ المثانة أو أخذ حمام دافئ أو تناول مسكنًا للآلام دون وصفة طبية. وإذا ما عانيت التهابًا بعد إتمام العلاقة الحميمية، فضعي بعض الثلج الملفوف في فوطة صغيرة على مكان الالتهاب.
  • استخدمي مزلقًا. يمكن لهذا أن يفيد حال معانتك جفاف المهبل.
  • جربي. تحدثي بشأن بدائل للعلاقة من خلال المهبل، كالتدليك أو الجنس الشفوي أو الاستمناء المتبادل. أخبري شريكك عما تستحسنينه — وما لا تستحسنيه.
  • خصصي الوقت. خصصي وقتًا لممارسة العلاقة الحميمية حينما لا تكونين شديدة التعب أو القلق.

وإذا ما استمر الألم الناتج عن العلاقة الحميمية، فاستشيري مقدم الرعاية الصحية بشأن خيارات العلاج المتاحة.

هل سيختلف الشعور بعد ذلك؟

يمكن أن يسبب الحمل والمخاض والولادة الطبيعية تمدد عضلات قاع الحوض أو إصابتها، والتي تدعم الرحم والمثانة والأمعاء الدقيقة والمستقيم. لتقوية عضلات منطقة قاع الحوض، حاولِ ممارسة تمارين كيجل. لممارسة تمارين كيجل، تخيلِ أنكِ تجلسين على كرة رخامية وشدِّ عضلات قاع الحوض كما لو كنت ترفعين الكرة الرخامية. قومِ بذلك لمدة ثلاث ثوانٍ في كل مرة، ثم استرخِ للعد إلى ثلاثة. استمرِ في أداء التمرين من 10 إلى 15 مرة متتالية، على الأقل ثلاث مرات في اليوم.

ماذا عن منع الحمل؟

يتطلب الجماع بعد الحمل وسيلة يمكن الثقة بها لمنع الحمل. إذا لم يفت عليكِ ستة أشهر بعد الولادة، الرضاعة الطبيعية على وجه الخصوص، ولم تعد الدورة الشهرية، فإن الرضاعة الطبيعية قد توفر حوالي 98 بالمائة من الحماية من الحمل. ومع ذلك، تشير الأبحاث إلى اختلاف فعالية منع الرضاعة الطبيعية للحمل.

للحد من خطورة حدوث مضاعفات الحمل أو غيرها من المشكلات الصحية، تقترح الأبحاث القليلة التي أجريت ضرورة الانتظار فترة لا تقل عن 18 إلى 24 شهرًا قبل محاولة الحمل مرة أخرى. سوف توصيك مقدمة خدمات الرعاية الصحية بالتفكير جيدًا في رغبتك في إنجاب مزيد من الأطفال والمباعدة بين فترات الحمل قبل ولادة الطفل حسب صحتك.

تتضمن خياراتك بعد الولادة مباشرة:

  • غرسات موانع الحمل مثل غرسات إيتونوجيسترول (نيكسبلانون)
  • جهاز نحاس أو هرموني داخل الرحم (اللولب الرحمي)
  • وسائل منع الحمل المقتصرة على البروجستين مثل حقن منع الحمل ميدروكسي البروجستيرون (ديبو بروفيرا) أو الحبة الصغيرة نُوريثيندرون (كاميلا، أورثو ميكرونور، أو أدوية أخرى)

تشكل وسائل منع الحمل التي تحتوي على الإستروجين والبروجستين — مثل حبوب منع الحمل المركبة — زيادة خطر تكوّن جلطات الدم بعد مدة قصيرة من الولادة. ولكن بالنسبة للنساء الأصحاء، فلا بأس ببدء استخدام حبوب منع الحمل المركبة مع أنواع أخرى من محددات النسل الهرمونية المجمعة بعد شهر واحد من الولادة. رغم الاعتقاد السائد منذ فترة طويلة أن وسائل منع الحمل التي تحتوي على الإستروجين والبروجستين تؤدي إلى انخفاض الإمداد بالحليب عند النساء اللاتي يرضعن أولادهن رضاعة طبيعية، تشير الأبحاث الأخيرة إلى أن هذا الاعتقاد غير صحيح.

تحدثي إلى مقدم الرعاية الصحية لديكِ أثناء زياراتك بعد الولادة حول خيارات تحديد النسل.

ماذا لو كنتُ غير مهتمة بالجماع؟

هناك مزيد من الأشياء التي يمكنها توثيق العلاقة العاطفية مع الزوج أكثر من مجرد الجماع، خصوصًا عندما تحاولين التكيف مع الحياة مع طفل جديد. فإذا كنت لا تشعرين بالرغبة الجنسية أو تخشين من الضرر بسببها، فتحدثي مع زوجك. حتى تكوني على استعداد لممارسة الجماع، حافظي على العلاقة العاطفية بطرق أخرى. احرصي على قضاء بعض الوقت مع زوجك في عدم وجود الرضيع، ولو لبضع دقائق فقط في الصباح أو بعد أن ينام الرضيع. ابحثي عن طرق أخرى للتعبير عن المودة.

إذا لم تزالي تعانين، فكوني يقظةً لعلامات وأعراض اكتئاب ما بعد الولادة — مثل التقلبات المزاجية الحادة وفقدان الشهية والتعب الشديد وعدم الشعور بالسعادة في الحياة . وإذا كنتِ تعتقدين أنك ربما تعانين من اكتئاب ما بعد الولادة، فاتصلي بمقدمة خدمات الرعاية الصحية. فالعلاج الفوري يمكن أن يسرِّع من عملية الشفاء.

وتذكري أنه بالاعتناء بنفسك يمكنكِ أن تقطعي شوطًا طويلاً نحو الحفاظ على حب الحياة.

27/09/2018