التشخيص

سوف يحدد الطبيب التشخيص بناءً على ما يلي:

  • التاريخ الطبي. سوف يطرح عليك الطبيب بعض الأسئلة حول العلامات والأعراض ويراجع تاريخك الطبي.
  • اختبارات الدم. يتم تحليل عينة من دمك لمعرفة ما إذا كانت مستويات الجاسترين لديك مرتفعة أم لا. على الرغم من أن الجاسترين المرتفع قد يشير إلى وجود أورام في البنكرياس أو الاثنى عشر، إلى أنه قد يكون بسبب حالات أخرى. على سبيل المثال، قد يرتفع مستوى الجاسترين أيضًا إذا لم تكن معدتك تفرز حامضًا، أو كنت تتناول أدوية تخفض الحمض، مثل مثبطات مضخة البروتون.

    تحتاج إلى الصيام قبل هذا الاختبار وقد تحتاج إلى التوقف عن تناول أي أدوية تخفض الحمض للحصول على قياس دقيق لمستويات الجاسترين لديك. وبسبب تقلب مستويات الجاسترين، ربما يتم إعادة هذا الاختبار عدة مرات.

    قد يقوم طبيبك أيضًا بإجراء اختبار تحفيز إفراز. في هذا الاختبار، يقوم الطبيب بقياس مستويات الجاسترين لديك ثم يحقنك بهرمون السيكريتين ثم يقوم بقياس مستويات السيكريتين مرة أخرى. إذا كنت مصابًا بمتلازمة زولينجر إيليسون، فسوف تزداد مستويات الجاسترين أكثر.

  • تنظير الجهاز المعدي المعوي العلوي بعد تخديرك، سوف يُدخل الطبيب أداة رفيعة ومرنة مزودة بمصباح وكاميرا فيديو (منظار) إلى أسفل الحلق وإلى معدتك والاثنى عشر للبحث عن وجود قرحة. من خلال المنظار، ربما ينتزع الطبيب عينة نسيجية (اختزاع) من الاثنى عشر لأغراض الفحص وذلك للمساعدة على اكتشاف وجود أورام منتجة للجاسترين. يطلب منك الطبيب عدم تناول أي طعام بعد منتصف الليلة السابقة للاختبار.
  • تصوير تنظيري بالموجات فوق الصوتية. في هذا الإجراء، يقوم طبيبك بفحص المعدة والاثني عشر والبنكرياس باستخدام منظار داخلي مجهّز بالموجات فوق الصوتية. يتيح المنظار بفحص أدق، مما يسهل اكتشاف الأورام.

    من الممكن أيضًا انتزاع عينة نسيجية خلال عملية التنظير سوف تضطر إلى الصيام من بعد منتصف الليلة السابقة للاختبار، وسيتم تخديرك أثناء إجراء الاختبار.

  • اختبارات التصوير. قد يستخدم طبيبك تقنيات التصوير مثل الفحص النووي المسمى التصوير الومضاني لمستقبل السوماتوستاتين. يستخدم هذا الاختبار أدوات التتبع الإشعاعية للمساعدة في تحديد موقع الأورام. تشمل اختبارات التصوير المفيدة الأخرى الموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب (CT)، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

العلاج

يستهدف علاج متلازمة زولينجر إيليسون الأورام المفرزة للهرمون بالإضافة إلى القرح التي تسببها.

علاج الأورام

تتطلب الجراحة لإزالة الأورام التي تحدث في متلازمة زولينجر إيليسون جراحًا ماهرًا حيث أن الورم عادةً ما يكون صغيرًا وصعب إيجاد مكانه. إذا كان لديك ورم واحد فقط، فقد يتمكن الطبيب من إزالته جراحيًا، لكن الجراحة قد لا تكون خيارًا إذا كانت لديك عدة أورام أو أورام انتشرت في الكبد. من ناحية أخرى، حتى لو كانت لديك العديد من الأورام، قد يوصي طبيبك بإزالة ورم كبير واحد.

في بعض الحالات، ينصح الأطباء بعلاجات أخرى للتحكم في نمو الورم، بما في ذلك:

  • إزالة أكبر جزء ممكن من الورم في الكبد (إزالة التكتل)
  • محاولة تدمير الورم من خلال قطع إمداد الدم (إصمام) أو عن طريق استخدام الحرارة لتدمير الخلايا السرطانية (الاستئصال باستخدام ترددات موجات الراديو)
  • حقن العقاقير إلى داخل الورم لتخفيف أعراض السرطان
  • استخدام العلاج الكيميائي لمحاولة إبطاء نمو السرطان
  • زراعة الكبد

علاج زيادة الحمض

يمكن دائمًا السيطرة على إنتاج الحمض الزائد. تُعد الأدوية المعروفة بمثبطات مضخة البروتون هي الخط العلاج الأولي. وتُعد هذه الأدوية فعالة في تقليل إنتاج الحمض في متلازمة زولينجر إيليسون.

تُعد مثبطات مضخة البروتون أدوية فعالة تقلل من الحمض من خلال منع عمل "المضخات" الصغيرة داخل الخلايا التي تفرز الحمض. تشمل الأدوية الموصوفة عادةً دواء لانزوبرازول (بريفاسيد)، وأوميبرازول (بريلوزيك، زيجيريد)، وبانتوبرازول (برتونكس)، ورابيبرازول (أسيفيكس)، وإيزوميبرازول (نيكسيوم).

يرتبط استخدام مثبطات مضخة البروتون على المدى الطويل، خاصة عند الأشخاص الذين يبلغون 50 عامًا فأكثر، بزيادة خطر حدوث كسور في الورك والمعصم والعمود الفقري، وفقًا لإدارة المواد الغذائية والعقاقير. يُعد هذا الخطر بسيطًا، ويجب أن يتم مقارنته مع فوائد هذه الأدوية في منع إفراز الحمض.

قد يساهم دواء أوكتريوتيد المشابه لهرمون سوماستاتين، في التصدي لآثار الغاسترين ويكون مفيدًا لبعض الأشخاص.

الاستعداد لموعدك

رغم أن الأعراض لديك قد تحثك على زيارة طبيب الرعاية الأولية، إلا أنه من المحتمل أن تُحال إلى طبيب متخصص في الجهاز الهضمي (اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي) لتشخيص متلازمة زولينجر إيليسون وعلاجها. وقد تُحال إلى اختصاصي أورام، طبيبٍ متخصص في علاج السرطان.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك، ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. عند حجز موعد الزيارة، أخبر الموظف في عيادة الطبيب في حالة تناول أي أدوية. حيث يمكن لبعض أدوية تقليل الحمض، مثل مثبطات مضخة البروتون أو مضادات مستقبل هستامين 2، أن تؤدي إلى تغيير نتائج بعض الاختبارات المستخدمة لتشخيص متلازمة زولينجر إيليسون. ومع ذلك، لا توقف تناول هذه الأدوية دون استشارة الطبيب.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك. دوِّن أيضًا كل ما تعرفه عن التاريخ المرضي لعائلتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية، الفيتامينات، أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

بالنسبة لمتلازمة زولينجر إيليسون، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل هناك أي تفسير آخر ممكنة لظهور الأعراض التي أعاني منها؟
  • ما الفحوصات التي أحتاج إليها لتأكيد تشخيصي؟ كيف ينبغي عليّ الإعداد لتلك الفحوصات؟
  • ما العلاجات المتوفرة لمتلازمة زولينجر إيليسون، ووأيها توصي به لحالتي؟
  • هل يوجد قيود على النظام الغذائي يلزم علي اتباعها؟
  • كم مرة ينبغي لي الحضور لزيارات المتابعة؟
  • ما توقعات سير مرضي؟
  • هل أحتاج إلى مقابلة أخصائي؟
  • هل هُناك دواء بديل وشامل للدواء الذي وصفته لي؟
  • هل هناك مواقع إلكترونية تنصح بها لأتعرف منها على المزيد حول متلازمة زولينجر إيليسون؟
  • هل هناك أي مشاكل طبية محتملة الحدوث بسبب الإصابة بمتلازمة زولينجر إيليسون؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى بدأت تعاني من الأعراض؟
  • هل تعاني أعراضًا طوال الوقت أم تشعر بها من حين لآخر؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • هل هناك شيء يخفف من هذه الأعراض؟
  • هلا لاحظت أي شيء يؤدي إما إلى تفاقم الأعراض؟
  • هل تم إخطارك من قبل أن لديك قرحة معدة؟ كيف تم تشخيصها؟
  • هل سبق وأن تم تشخيص إصابتك أو إصابة أي فرد من أفراد عائلتك بالورم الصماوي المتعدد من النوع الأول؟
  • هل تم تشخيص وجود مشاكل في الغدة النخامية أو في الغدة الجار درقية أو في الغدة الدرقية لديك أو لدى أحد أفراد عائلتك؟
  • هل تم إخطارك من قبل أن لديك ارتفاعًا في مستوى الكالسيوم في الدم؟
16/05/2018
References
  1. Greenberger NJ, et al. Zollinger-Ellison syndrome. Current Diagnosis & Treatment: Gastroenterology, Hepatology & Endoscopy. 2nd ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies. http://www.accessmedicine.com. Accessed Aug. 2, 2015.
  2. Zollinger-Ellison syndrome. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. http://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/digestive-diseases/zollinger-ellison-syndrome/Pages/facts.aspx. Accessed Aug. 2, 2015.
  3. Cameron JL, et al, eds. Zollinger-Ellison syndrome. In: Current Surgical Therapy. 11th ed. Philadelphia, Pa.; Saunders Elsevier: 2014. http://www.accessmedicine.com. Accessed Aug. 2, 2015.
  4. Goldfinger SE. Zollinger-Ellison syndrome (gastrinoma): Clinical manifestations and diagnosis. http://www.uptodate.com. Accessed Aug. 2, 2015.
  5. Krampitz GW, et al. Current management of the Zollinger-Ellison syndrome. Advances in Surgery. 2013;47:59.
  6. FDA Drug Safety Communication: Possible increased risk of fractures of the hip, wrist, and spine with the use of proton pump inhibitors. http://www.fda.gov/Drugs/DrugSafety/PostmarketDrugSafetyInformationforPatientsandProviders/ucm213206.htm. Accessed Aug. 5, 2015.