نظرة عامة

قد يصبح الجماع مؤلمًا لأسباب تتراوح بين المشكلات البنيوية والمخاوف النفسية. ويشعر عدد كبير من النساء بآلام عند الجماع في مرحلة ما من حياتهن.

المصطلح الطبي الذي يشير إلى الجماع لمؤلم هو "عسر الجماع"، ويعني الألم المستمر أو المتكرر في الأعضاء التناسلية قبل الجماع مباشرةً أو خلاله أو بعده. استشيري طبيبك إذا كنت تشعرين بالألم عند الجماع. ستركِّز العلاجات على سبب المشكلة للعمل على التخلص من هذه المشكلة الشائعة أو التخفيف من وطأتها.

الأعراض

في حالة المعاناة من الجماع المؤلم، فقد يشعر المريض بما يلي:

  • الألم عند الإيلاج الجنسي (الاختراق)
  • الألم مع كل اختراق بما يتضمن وضع سدادة قطنية
  • الألم الشديد في أثناء الإيلاج
  • ألم مع حرقان أو ألم موجع
  • ألم خافق ويستمر لساعات بعد الجماع

متى تزور الطبيب

إذا كنت تشعرين بألم متكرر خلال الجماع، فاستشيري الطبيب. فعلاج هذه المشكلة قد يحسّن حياتك الجنسية والحميمية العاطفية وتقدير الذات.

الأسباب

تختلف الأسباب البدنية للجماع المؤلم وفقًا لما إذا كان الشعور بالألم يحدث عند الإدخال أو الإيلاج بعمق. يمكن ربط العوامل النفسية بالعديد من أنواع الجماع المؤلم.

ألم الإدخال

قد يكون الألم أثناء الإيلاج مرتبطًا بعدة عوامل، منها:

  • عدم كفاية التزليق. غالبًا ما يكون هذا نتيجة لعدم كفاية المداعبات. وقد يكون سبب ذلك أيضًا انخفاض مستويات الإستروجين بعد انقطاع الطمث أو الولادة، أو أثناء الرضاعة الطبيعية.

    هناك أدوية معينة معروفة بأنها تؤثر على الرغبة أو الإثارة الجنسية، ويمكنها أن تقلل التزليق وتجعل الجماع مؤلمًا. وتشمل تلك الأدوية مضادات الاكتئاب، وأدوية ارتفاع ضغط الدم، والمهدئات، ومضادات الهيستامين، وأنواع معينة من حبوب تنظيم النسل.

  • الإصابة أو الصدمة أو التهيج. يشمل ذلك الإصابة أو التهيج الناتج عن حادث أو جراحة في الحوض أو ختان الإناث أو الشق أثناء الولادة لتوسيع قناة الولادة (بَضع الفرج).
  • التهاب أو عدوى أو اضطراب في الجلد. يمكن أن يسبب وجود عدوى في منطقة الأعضاء التناسلية أو مجرى البول ألمًا أثناء الجماع. وقد تكون المشكلة أيضًا إصابة منطقة الأعضاء التناسلية بالإكزيما أو مشكلات جلدية.
  • التشنج المهبلي. قد تجعل هذه التشنجات اللاإرادية في عضلات جدار المهبل الإيلاج مؤلمًا.
  • مشكلات موجودة منذ الولادة. قد ينتج عسر الجماع عن عدم اكتمال تكوّن المهبل (عدم التخلق المهبلي) أو نمو نسيج يسد فتحة المهبل (البكارة الرتقاء).

ألم عميق

يحدث الشعور بالألم العميق عادةً مع الإيلاج العميق. ربما يسوء في بعض الأوضاع. وتشمل الأسباب على:

  • أمراضًا وحالات صحيةً محدَّدة. تتضمَّن القائمة الانتباذ البطاني الرحمي، والداء الالتهابي الحوضي، وهبوط الرحم، والرحم المنقلب للخلف، وأورام الرحم الليفية، والْتِهاب المثانة، ومتلازمة القُولون المتهيِّج، وخلل القاع الحوضي الوظيفي، والعُضال الغُدِّي، والبواسير، والكيسات المبيضية.
  • العلاجات الطبية والجراحات. ويُمكن أيضًا أن يؤدي التندُّب الناتج عن جراحة في الحوض، بما في ذلك استئصال الرحم، إلى الألم أثناء الجماع. يُمكن أن تُسبِّب العلاجات الطبية للسرطان، مثل المعالجة الإشعاعية والمعالجة الكيميائية، تغيُّرات تجعل ممارسة الجنس مؤلمة.

العوامل النفسية

ترتبط العواطف بالنشاط الجنسي ارتباطًا شديدًا، لذلك قد يكون لها دور في الألم الجنسي. تشمل العوامل العاطفية:

  • المشكلات النفسية. يمكن أن يساهم القلق والاكتئاب والمخاوف بشأن مظهرك الجسدي والخوف من العلاقة الجنسية أو مشكلات العلاقات في انخفاض مستوى الإثارة وما ينتج عنه من عدم راحة أو ألم.
  • التوتر. تكون عضلات القاع الحوضي مشدودة استجابةً للتوتر في حياتك. وهذا قد يُحدِث ألمًا أثناء الاتصال الجنسي.
  • تعرضك سابقًا لانتهاك جنسي. ليس كل من يشعر بألم الجماع لديه تاريخ من الانتهاك الجنسي، ولكن إذا تعرضت للانتهاك فيمكن أن يلعب ذلك دورًا.

قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كانت العوامل العاطفية مرتبطة بألم الجماع. يمكن أن يؤدي الألم الأوّلي إلى الخوف من تكرار الألم؛ ما يصعّب الاسترخاء أثناء العلاقة، وهذا قد يؤدي إلى حدوث المزيد من الألم. يمكنك البدء في تجنب الجماع إذا صاحبه ألم.

01/03/2022
  1. Kingsberg S, et al. Approach to the woman with sexual pain. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 29, 2019.
  2. Frequently asked questions. Gynecologic problems FAQ020. When sex is painful. American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/Patients/FAQs/When-Sex-Is-Painful. Accessed Oct. 29, 2019.
  3. Dyspareunia. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/gynecology-and-obstetrics/sexual-dysfunction-in-women/dyspareunia?qt=dyspareunia&alt=sh. Accessed Oct. 29, 2019.
  4. Barbieri R. Differential diagnosis of sexual pain in women. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 29, 2019.
  5. Kellerman RD, et al. Female sexual dysfunction. In: Conn's Current Therapy 2019. Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 29, 2019.
  6. Faubion SS, et al. Genitourinary syndrome of menopause: Management strategies for the clinician. Mayo Clinic Proceedings. 2017; doi:10.1016/j.mayocp.2017.08.019.
  7. Ospemifene oral. Facts & Comparisons eAnswers. http://fco.factsandcomparisons.com/lco/action/search?q=Ospemifene%20oral&t=name&va=Ospemifene%20oral. Accessed Oct. 29, 2019.
  8. Sauer U, et al. Efficacy of intravaginal dehydroepiandrosterone (DHEA) for symptomatic women in the peri- or postmenopausal phase. Maturitas. 2018; doi:10.1016/j.maturitas.2018.07.016.