التشخيص

قد يكون تشخيص الضمور الجهازي المتعدد (MSA) أمرًا صعبًا. فثمة مؤشرات وأعراض معينة للضمور الجهازي المتعدد مثل تصلب العضلات والمشية المضطربة، تحدث مع اضطرابات أخرى مثل مرض باركنسون ما يجعل التشخيص أكثر صعوبة. وقد يساعد الفحص السريري والفحوص المختلفة للوظائف اللاإرادية والفحوص التصويرية طبيبك في تحديد ما إذا كان التشخيص يشير إلى وجود إصابة بالضمور الجهازي المتعدد أم احتمالية الإصابة به فقط.

ونتيجة لذلك فإن الكثيرين لا تُشخص حالتهم أبدًا تشخيصًا صحيحًا. ومع ذلك، يزداد وعي الأطباء بالمرض وتزداد احتمالية اعتمادهم على الفحص البدني واختبارات الوظائف اللاإرادية لتحديد ما إذا كان الضمور الجهازي المتعدد هو السبب الأرجح للأعراض الظاهرة عليك أم لا.

وفي حال شكّ طبيبك في الإصابة بالضمور الجهازي المتعدد، فسيطّلع على التاريخ الطبي ويُجري فحصًا بدنيًا وربما يطلب إجراء فحوص للدم. يمكن أن تظهر فحوص تصوير الدماغ بالأشعة مثل التصوير بالرنين المغناطيسي مؤشرات المرض التي تدل على الإصابة بالضمور الجهازي المتعدد، وتساعد كذلك في تحديد أي أسباب أخرى قد تسهم في ظهور أعراضك.

ربما تُحال إلى طبيب أعصاب أو اختصاصي آخر لإجراء تقييمات معينة من أنها أن تساعد في التشخيص.

اختبار الطاولة المائلة

يمكن أن يساعد هذا الاختبار على تحديد ما إذا كانت لديك مشكلة في التحكم في ضغط الدم. في هذا الإجراء، يتم وضعك على طاولة آلية وتثبيتك في موضعك. ثم تتم إمالة الطاولة لأعلى بحيث يكون جسمك في وضع مائل بزاوية 70 درجة.

أثناء الاختبار، تتم مراقبة ضغط الدم وسرعة القلب. يمكن أن تسجل النتائج كلاً من عدم انتظام ضغط الدم بشكل مزمن وما إذا كان يحدث عند تغيير وضع جسمك.

اختبارات لتقييم الوظائف اللاإرادية

قد يطلب الأطباء اختبارات أخرى لتقييم وظائف الجسم اللاإرادية، بما في ذلك:

  • قياس ضغط الدم في وضعية الاستلقاء والوقوف
  • اختبار العرق لتقييم التعرق
  • اختبارات لتقييم وظيفة المثانة والأمعاء
  • مخطط كهربية القلب لتتبع الإشارات الكهربائية لقلبك

إذا كنت تعاني من عدم انتظام في النوم، وخاصةً التنفس المتقطع أو الشخير، فقد يوصي الطبيب المعالج لك بإجراء تقييم في مختبر النوم. يمكن أن يساعد ذلك في تشخيص اضطراب النوم الأساسي والقابل للعلاج، مثل انقطاع النفس النومي.

العلاج

لا يوجد علاج معروف للضمور الجهازي المتعدد. بل تشمل طريقة السيطرة على المرض علاج مؤشرات المرض واعراضه لجعلك تشعر بالراحة قدر الإمكان وللحفاظ على وظائف جسمك.

وقد يُوصيك طبيبك بما يلي لعلاج مؤشرات وأعراض محددة:

  • أدوية لرفع ضغط دمك. يمكن أن يؤدي دواء فلودروكورتيزون كورتيكوستيرويد وغيره من الأدوية إلى زيادة ضغط دمك من خلال مساعدة جسمك على حبس كمية أكبر من الملح والماء.

    يمكن لدواء البيريدوستيغمين (ميستينون) رفع ضغط دمك عند الوقوف دون زيادة ضغط دمك أثناء الاستلقاء.

    يمكن كذلك لدواء ميدودرين (أورفاتين) رفع ضغط دمك بسرعة، لكن يجب تناوله بحذر لأنه يمكن أن يرفع الضغط أثناء الاستلقاء. يجب ألا تستلقي قبل أربع ساعات من بعد تناول الدواء.

    اعتمدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على دواء دروكسيدوبا (نورثيرا) لعلاج انخفاض ضغط الدم الانتصابي. ومن الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا للدروكسيدوبا الصداع والدوار والغثيان.

  • أدوية تخفيف المؤشرات والأعراض الشبيهة بمرض باركنسون. يمكن استخدام بعض الأدوية المستخدمة في علاج مرض باركنسون، مثل مزيج ليفودوبا وكاربيدوبا (دوبا وسينميت وغيرهما) لتخفيف المؤشرات والأعراض الشبيهة بمرض باركنسون، مثل التيبّس ومشكلات التوازن وبطء الحركة. يمكن لهذه الأدوية أيضًا تحسين الصحة العامة.

    ومع ذلك، فليس كل المصابين بالضمور الجهازي المتعدد يستجيبون لأدوية مرض باركنسون. وقد تقل فعالية هذه الأدوية بعد بضع سنوات.

  • أدوية العجز الجنسي. يمكن علاج العجز الجنسي بتناول العديد من الأدوية، مثل سيلدنافيل (ريفاتيو، فياجرا)، المُصنّعة لعلاج ضعف الانتصاب.
  • خطوات التحكم في صعوبة البلع والتنفس. إذا كانت تواجه صعوبة في البلع، فجرب تناوُل أطعمة أكثر ليونة. وعند زيادة صعوبة البلع أو التنفس، فقد تحتاج إلى إدخال أنبوب تغذية أو تنفس جراحيًا. وقد تحتاج في حالات الضمور الجهازي المتعدد المتقدمة إلى أنبوب (أنبوب المعدة) لتوصيل الطعام إلى معدتك مباشرة.
  • العناية بالمثانة. إذا كنت تواجه مشكلات في التحكم في المثانة فقد تساعدك الأدوية في المراحل المبكرة. وقد تحتاج في نهاية المطاف مع تطور المرض إلى إدخال أنبوب لين (قِسطار) بشكل دائم ليتيح تفريغ مثانتك.
  • العلاج. يمكن أن يساعدك اختصاصي العلاج الطبيعي في الحفاظ على قدرتك الحركية والعضلية قدر المستطاع مع تطور الاضطراب.

    وقد يساعدك اختصاصي علم أمراض النطق واللغة في تحسين نطقك أو الحفاظ عليه.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

غالبًا ما ينصح الأطباء باستخدام بعض تدابير الرعاية الذاتية للمساعدة في التقليل من أعراض الضمور الجهازي المتعدد (MSA)، مثل:

  • اتخذ خطوات لرفع ضغط دمك. أضف القليل من الملح إلى نظامك الغذائي واشرب الكثير من السوائل. يمكن أن يزيد الملح والسوائل من كمية الدم ويرفع ضغط دمك. اشرب القهوة والسوائل الأخرى التي تحتوي على الكافيين لرفع ضغط دمك.
  • ارفع مسند الرأس في سريرك. يؤدي رفع مسند الرأس في سريرك بحوالي 4 بوصات (10 سم تقريبًا) إلى 6 بوصات (15.2 سم تقريبًا) إلى التقليل من ارتفاع ضغط الدم أثناء النوم. انهض ببطء من وضعية الاستلقاء.
  • أدخِل بعض التغييرات في النظام الغذائي. أضف المزيد من الألياف إلى نظامك الغذائي لتخفيف الإمساك. قد تستفيد أيضًا من المُليّنات المتاحة دون وصفة طبية. تناول وجبات صغيرة منخفضة الكربوهيدرات.
  • تجنَّب السخونة الشديدة. ابقَ في غرف مكيفة في الأيام شديدة الحرارة. وتجنَّب الحرارة الزائدة في الحمام عند الاستحمام.
  • ارتدِ جوارب داعمة مرنة تصل إلى خصرك. يمكن أن يساعد هذا في الحفاظ على عدم انخفاض ضغط الدم لديك.

الاستعداد لموعدك

قد يكون موعدك الأول لمناقشة الأعراض مع طبيب الأسرة، ولكن قد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في تشخيص الحالات التي تؤثر على الدماغ والجهاز العصبي (طبيب أعصاب) وعلاجها.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك الطبي.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي أعراض كنت تعانيها، ومدتها. واذكر جميع التغييرات الأخيرة التي طرأت على صحتك الجسدية أو النفسية. إذا لاحظت أنت أو أحد المقربين منك تغيّر حالتك النفسية بسرعة، فشارك هذا مع طبيبك.
  • أعد قائمة بالمعلومات الطبية الرئيسية التي تخصك، بما في ذلك الحالات المرضية الأخرى التي تم تشخيصك بها وأسماء أي أدوية كنت تتناولها بوصفة طبية ودون وصفه طبية.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تغييرات في حياتك الجنسية، مثل انخفاض الرغبة الجنسية أو صعوبة حدوث الانتصاب.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق لك أن يأتي معك إلى موعد زيارتك، إذا أمكن لمساعدتك على تذكر تعليمات الطبيب.
  • دوِّن الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك.

وبالنسبة لضمور الأجهزة المتعدد، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب الأرجح لهذه الأعراض؟
  • هل هناك أي أسباب أخرى محتملة لهذه الأعراض، مثل مرض باركنسون؟
  • كيف يمكنك إجراء تشخيص دقيق؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • ما خيارات العلاج المتاحة بالنسبة لضمور الأجهزة المتعدد؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة لخيارات العلاج تلك؟
  • كيف يمكن أن تتطور حالتي؟
  • هل سيبطئ العلاج من تطور مرضي أو يخفف أعراضه؟
  • هل يوجد خطوات للرعاية الذاتية التي يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض التي أعاني منها؟
  • كيف ستتابع صحتي على مدار الوقت؟
  • هل أحتاج إلى تعديل الأدوية التي أتناولها لعلاج أمراض أخرى؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى لديك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • ما الأعراض التي تظهر عليك؟
  • متى بدأت تعاني الأعراض؟
  • هل تشعر بدوار أو دوخة عند الوقوف؟
  • هل فقدت الوعي من قبل؟
  • هل تشمل أعراضك أي تغيرات عاطفية، مثل تقلب الحالة بين الضحك والبكاء؟
  • هل لاحظت أي تغيرات في صوتك؟
  • هل سبق وأن قيل لك أن صوت شخيرك مرتفع أو قد تعاني تنفسًا متقطعًا في أثناء النوم؟
  • هل كان لديك مشاكل مع السيطرة على المثانة؟
  • هل عانيت الإمساك؟
  • هل عانيت أي مشكلات جنسية، مثل ضعف الرغبة الجنسية أو العجز الجنسي؟
  • هل تعاني صعوبة في المضغ أو البلع؟
  • هل تعاني صعوبة في التنفس؟
  • هل لديك أي مشكلات في الحركة، مثل بطء أو ضعف التنسيق؟
  • هل لديك أي تاريخ عائلي لمرض باركنسون أو مرض عصبي آخر؟
  • هل تتلقى علاجًا لأي أمراض صحية أخرى؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

وأثناء انتظارك لموعدك الطبي، اكتشف ما إذا تم تشخيص أي من أقاربك بالولادة مثل أحد الوالدين أو الأشقاء أو الأجداد باضطرابات عصبية مثل مرض باركنسون أو ترنح المخيخ. ومن غير المعروف أن الضمور الجهازي المتعدد (MSA) مرض وراثي؛ لذلك قد يساعد التاريخ العائلي لحالة ذات أعراض مشابهة طبيبك على استبعاد الضمور الجهازي المتعدد (MSA).

الضمور الجهازي المتعدد (MSA) - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

21/05/2020
  1. Daroff RB, et al. Disorders of the autonomic nervous system. In: Bradley's Neurology in Clinical Practice. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 15, 2017.
  2. Factor SA, et al. Multiple system atrophy: Clinical features and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 15, 2017.
  3. Multiple system atrophy. Genetics Home Reference. https://rarediseases.org/rare-diseases/multiple-system-atrophy/. Accessed April 28, 2020.
  4. Multiple system atrophy fact sheet. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. http://www.ninds.nih.gov/disorders/msa/detail_msa.htm. Accessed March 13, 2017.
  5. Multiple system atrophy. Merck Manual Consumer Version. http://www.merckmanuals.com/home/brain,-spinal-cord,-and-nerve-disorders/autonomic-nervous-system-disorders/multiple-system-atrophy. Accessed March 19, 2017.
  6. Factor SA, et al. Multiple system atrophy: Prognosis and treatment. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 15, 2017.
  7. Drug approval package: Northera (droxidopa) capsules approval letter. U.S. Food and Drug Administration. http://www.accessdata.fda.gov/drugsatfda_docs/nda/2014/203202Orig1s000TOC.cfm. Accessed March 21, 2017.
  8. Multiple system atrophy. Genetic and Rare Diseases Information Center. https://rarediseases.info.nih.gov/diseases/7079/multiple-system-atrophy. Accessed April 28, 2020.
  9. Ferri FF. Multiple system atrophy. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 15, 2017.
  10. Coon EA (expert opinion). Mayo Clinic. April 30, 2020.
  11. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Jan. 30, 2020.