التشخيص

تتضمن الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتشخيص سرطان الفم:

  • الفحص البدني. سيقوم طبيبك أو طبيب الأسنان بفحص شفتيك وفمك بحثًا عن أي تغييرات غير طبيعية — أماكن التهيج، مثل التقرحات أو البقع البيضاء (الطلوان المشعر).
  • إزالة الأنسجة لاختبارها. إذا تم العثور على منطقة مشتبه بها، فسيقوم طبيبك أو طبيب الأسنان بإزالة عينة من الخلايا لإخضاعها لاختبارات في المختبر وهو الإجراء الذي يُسمى بالخزعة. يُمكن إزالة الخلايا غير الطبيعية باستخدام تقنيات مختلفة، ولكن، في أغلب الأحيان، تتم إزالتها بواسطة مشرط أو مقص أو أداة جراحية أخرى. في المختبر، يتم تحليل الخلايا بحثًا عن وجود سرطان أو تغيرات سابقة للإصابة بالسرطان، الأمر الذي يشير إلى احتمالية الإصابة بالسرطان في المستقبل.

مراحل سرطان الفم

بمجرد تشخيص سرطان الفم، يعمل طبيبك على تحديد مدى أو مرحلة السرطان. يمكن أن تتضمن اختبارات تحديد مرحلة سرطان الفم:

  • استخدام كاميرا صغيرة لفحص الزور. خلال إجراء معروف باسم التنظير الباطني يمكن لطبيبك تمرير كاميرا صغيرة مرنة مجهزة بمصباح عبر الأنف لفحص الزور والحنجرة. يبحث الطبيب عن علامات انتشار السرطان في مناطق غير الفم. يمكن إجراء التنظير الباطني في عيادة الطبيب، ويسبب القليل من عدم الراحة.
  • اختبارات التصوير. يمكن لتنوع اختبارات التصوير المساعدة في تحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر في مناطق غير الفم. قد تتضمن فحوص التصوير، الأشعة السينية وفحوص التصوير المقطعي المحوسب (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET). لا يحتاج الجميع لإجراء كل الاختبارات. يحدد الطبيب الاختبارات المناسبة وفقًا لحالتك.

يُشار لمراحل سرطان الفم باستخدام أرقام رومانية تترواح بين I وIV. تشير المرحلة الأقل، مثل المرحلة I، إلى سرطان بحجم أصغر مقيد بمنطقة واحدة. وتشير المرحلة الأعلى، مثل المرحلة IV، إلى ورم بحجم أكبر أو إلى أن السرطان قد انتشر بمناطق أخرى بالدماغ أو الرقبة أو مناطق أخرى بالجسم. تساعد معرفة مرحلة السرطان طبيبك في تحديد خيارات العلاج.

العلاج

يعتمد علاج سرطان الفم على مرحلة السرطان وموضعه بالإضافة إلى صحتك بشكل عام وتفضيلاتك الشخصية. ربما تخضع لنوع واحد فقط من العلاج، أو ربما تخضع لمجموعة من علاجات السرطان. وتتضمن خيارات العلاج الجراحة والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي. ناقش الخيارات المتاحة مع طبيبك.

الجراحة

قد تشمل جراحة سرطان الفم ما يلي:

  • جراحة لإزالة الورم. قد يقطع جراحك الورم وهامش من الأنسجة السليمة التي تحيط به لضمان إزالة جميع الخلايا السرطانية. يمكن إزالة السرطان ذي الحجم الصغير من خلال جراحة صُغرى. قد تتطلب الأورام الكبيرة إجراءات أكثر شمولاً. على سبيل المثال، قد يؤدي إزالة ورم أكبر إلى إزالة جزء من عظمة الفك أو جزء من اللسان.
  • جراحة إزالة السرطان الذي انتشر إلى العنق. إذا انتشرت الخلايا السرطانية إلى العقد الليمفاوية في عنقك أو إذا كان هناك خطر كبير بأن هذا قد حدث وفقًا لحجم السرطان لديك، فقد يوصي الجراح بإجراء لإزالة العقد الليمفاوية السرطانية والأنسجة المتصلة في عنقك (تَشْريح العنق). يزيل تَشْريح العنق أي خلايا سرطانية قد تكون انتشرت إلى العقد الليمفاوية لديك.

    ستترك جراحة تَشْريح العنق ندبة على عنقك. ولن تؤثر على قدرة الجسد على محاربة العدوى في المستقبل.

  • جراحة لإعادة بناء الفم. بعد إجراء جراحة لإزالة السرطان، يمكن لطبيبك أن يوصي بإجراء جراحة تقويمية لإعادة بناء الفم لمساعدتك في استعادة القدرة على الكلام وتناول الطعام. قد يزرع الجراح طعومًا من الجلد أو العضلات أو العظم من أجزاء أخرى من الجسم لإعادة بناء فمك. قد تستخدم زرعات الأسنان لاستبدال أسنانك الطبيعية. وقد يتم وضع الزرعات في وقت علاج السرطان أو بعد الشفاء.

تنطوي الجراحة على خطر النزيف والعدوى. تؤثر جراحة سرطان الفم غالبًا على مظهرك بالإضافة إلى قدرتك على التحدث أو تناول الطعام أو البلع.

يمكن أن تحتاج إلى أنبوب لمساعدتك في تناول الطعام والشرب وتناول الدواء. يمكن إدخال الأنبوب عبر أنفك وصولاً إلى معدتك للاستخدام لمدة قصيرة. يمكن إدخال الأنبوب عبر الجلد وصولاً إلى معدتك حال الاستخدام لفترة أطول.

قد تحتاج أيضًا إلى أن تخضع لإجراء لإدخال أنبوب تنفس عبر العنق (فغر الرغامة). عادةً ما يكون أنبوب التنفس هذا مؤقتًا.

قد يحيلك الطبيب إلى متخصصين بإمكانهم مساعدتك على التأقلم مع هذه التغيرات. معظم الأشخاص يكون لديهم القدرة على الكلام وتناول الطعام والبلع والتنفس بشكل طبيعي بعد العلاج.

العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي حزمًا عالية الطاقة، مثل الأشعة السينية والبروتونات، لقتل الخلايا السرطانية. يتم تقديم العلاج الإشعاعي في أغلب الأحيان من جهاز خارج الجسم (حزمة الإشعاع الخارجي)، على الرغم من أنه يمكن أن يقدم أيضًا عن طريق وضع البذور والأسلاك المشعة بالقرب من مكان السرطان (العلاج الإشعاعي الموضعي).

قد يكون العلاج الإشعاعي هو العلاج الوحيد الذي تتلقاه إذا كان لديك سرطان الفم في مرحلة مبكرة. يمكن استخدام العلاج الإشعاعي أيضًا بعد الجراحة. وفي حالات أخرى، يمكن الجمع بين العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي. هذه التركيبة تزيد من فعالية العلاج الإشعاعي، ولكنها قد تزيد أيضًا من الآثار الجانبية التي قد تختبرها. في الحالات المتقدمة من سرطان الفم، يمكن للعلاج الإشعاعي أن يخفف من العلامات والأعراض الناجمة عن السرطان مثل الألم.

قد تتضمن الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لفمك؛ جفاف الفم، وتسوس الأسنان، وتلف عظم الفك، وتقرحات الفم، ونزيف اللثة، وتصلب الفك، والشعور بالتعب، وتفاعلات حمراء في الجلد تشبه الحروق.

سيوصيك طبيبك بزيارة طبيب الأسنان قبل بدء العلاج الإشعاعي للتأكد من صحة أسنانك قدر الإمكان. فقد تحتاج أي أسنان غير سليمة إلى علاج أو إزالة. ويمكن أن يساعدك طبيب الأسنان أيضًا على فهم أفضل الطرق لرعاية أسنانك في أثناء وبعد العلاج الإشعاعي لتقليل خطر حدوث مضاعفات.

العلاج الكيميائي

يُعد العلاج الكيميائي علاجًا يستخدم المواد الكيميائية لقتل الخلايا السرطانية. يمكن أن يتم إعطاء أدوية العلاج الكيميائي بمفردها أو مع أدوية أخرى للعلاج الكيميائي أو مع علاجات السرطان الأخرى. قد يزيد العلاج الكيماوي من فعالية العلاج الإشعاعي، لذلك يتم الجمع بين الاثنين.

تعتمد التأثيرات الجانبية للعلاج الكيميائي على العقاقير التي تتلقاها. التأثيرات الجانبية الشائعة تشمل الغثيان والقيء وتساقط الشعر. اسأل طبيبك عن الآثار الجانبية المحتملة لأدوية العلاج الكيميائي التي ستتلقاها.

العلاج الدوائي الموجه

تقوم العقاقير المستهدفة بعلاج سرطان الفم عن طريق تغيير جوانب معينة من الخلايا السرطانية التي تزيد من نموها. يعتبر علاج ستوكسيماب (اربيتوكس) أحد العلاجات المستهدفة المعتمدة لعلاج سرطان الرأس والعنق في بعض الحالات. يعمل الستوكسيماب على إيقاف نشاط البروتين الموجود في العديد من أنواع الخلايا السليمة، ولكن يشيع استخدامه لعلاج بعض أنواع الخلايا السرطانية.

يمكن استخدام الأدوية المستهدفة بالاقتران مع العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي. تتم الآن دراسة العقاقير المستهدفة الأخرى من خلال التجارب السريرية، بما في ذلك العقاقير التي تستهدف جهاز المناعة (العلاج المناعي).

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

الإقلاع عن تعاطي التبغ

ترتبط السرطانات التي تصيب الفم ارتباطًا وثيقًا بتعاطي التبغ، بما في ذلك السجائر والسيجار والغليونات ومضغ التبغ والنشوق وغيرها. لا يتعاطى جميع الأشخاص المصابين بسرطان الفم التبغ. ولكن إذا كنت تتعاطى التبغ، فقد حان الوقت للتوقف للأسباب التالية:

  • يجعل تعاطي التبغ العلاج أقل فعالية.
  • يزيد تعاطي التبغ من صعوبة تعافي جسمك بعد الجراحة.
  • يزيد تعاطي التبغ من خطر الإصابة بنوع آخر من السرطان في المستقبل.

يمكن للإقلاع عن تعاطي التبغ أن يكون صعبًا للغاية. ويزداد الأمر صعوبة عندما تحاول التكيف مع موقف مسبب للضغوط، مثل تشخيص السرطان وعلاجه. يمكن لطبيبك مناقشة جميع الخيارات المتاحة لك بما في ذلك الأدوية ومنتجات تعويض النيكوتين والاستشارات.

توقف عن شرب الكحوليات

يزيد الكحول من خطورة الإصابة بسرطان الفم زيادة كبيرة، خاصة عندما يقترن بتعاطي التبغ. إذا كنت تشرب الكحوليات، فتوقف الآن. فهذا قد يساعد على تقليل خطر الإصابة بسرطان مرة ثانية. كما قد يساعد التوقف عن الشرب في تحمل علاجات سرطان الفم بشكل أفضل.

الطب البديل

لا توجد علاجات طبية تكميلية أو بديلة يمكنها شفاء سرطان الفم. ولكن يمكن أن تساعدك العلاجات الطبية التكميلية والبديلة على التكيف مع سرطان الفم والآثار الجانبية لعلاج السرطان، مثل الإجهاد.

يعاني العديد من الذين يخضعون للعلاج الإشعاعي للسرطان إجهادًا. يمكن للطبيب علاج الأسباب الكامنة وراء الإجهاد، ولكن قد يستمر الإحساس بالإنهاك المطلق على الرغم من العلاج. يمكن أن تساعدك العلاجات التكميلية على التكيف مع الإجهاد.

اسأل الطبيب عن التجارب التالية:

  • مارس التمارين الرياضية. حاول أن تمارس الرياضة البسيطة لمدة 30 دقيقة يوميًا في معظم أيام الأسبوع. تساعد ممارسة الرياضة المتوسطة، مثل المشي السريع، أثناء وبعد علاج السرطان على تقليل التعب. تحدث مع الطبيب قبل ممارسة الرياضة، لضمان أنها آمنة لك.
  • العلاج بالتدليك. أثناء التدليك، يستخدم المعالج بالتدليك يديه للضغط على بشرتك وعضلاتك. بعض المعالجين بالتدليك مدربون خصيصًا للتعامل مع الأشخاص المصابين بالسرطان. اسأل طبيبك عن أسماء أنواع العلاج بالتدليك في مجتمعك.
  • الاسترخاء. قد تفيد الأنشطة التي تساعدك على الاسترخاء في المساعدة على التكيف. جرب الاستماع إلى الموسيقى أو الكتابة بجريدة.
  • العلاج بالوخز بالإبر. في أثناء جلسات العلاج بالوخز بالإبر، يدخل أحد الممارسين المدربين إبر رفيعة في نقاط دقيقة من الجسم. ويذكر البعض أن العلاج بالوخز بالإبر يخفف من الآلام لديهم والإجهاد والغثيان والقيء. يتلقى بعض المعالجون بالوخز بالإبر تدريبات خاصة للتعامل مع المصابين بالسرطان. اسأل طبيبك أن يوصيك بأحد المعالجين في مجتمعك.

التأقلم والدعم

يمكن أن تشعر بالإرهاق خلال مناقشة خيارات علاج سرطان الفم مع طبيبك. قد يكون وقتًا مشوشًا حيث تحاول مواجهة تشخيصك الجديد وتشعر أيضًا بضغط لاتخاذ قرارات العلاج. تعايش مع هذا الشك بالسيطرة على المرض قدر إمكانك. على سبيل المثال، حاول أن:

  • تتعرّف على معلومات كافية حول سرطان الفم لاتخاذ قرارات العلاج. أعد قائمة أسئلة لطرحها في موعدك التالي. أحضر معك جهاز تسجيل أو أحد الأصدقاء لمساعدتك في تدوين الملاحظات. اسأل طبيبك عن الكتب أو مواقع الويب الموثوقة للرجوع إليها للحصول على معلومات دقيقة. كلما عرفت المزيد عن مرض السرطان وخياراتك العلاجية، زاد شعورك بالثقة عند اتخاذ قراراتك.
  • تكلم مع أشخاص آخرين ناجين من مرض سرطان الفم. تواصل مع الأشخاص الذين يفهمون ما تمر به. اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم المتاحة للمصابين بالسرطان في مجتمعك. أو تواصل مع الفرع المحلي لجمعية السرطان الأمريكية (American Cancer Society). يمكن أيضًا استخدام منصات الرسائل عبر الإنترنت، مثل تلك التي تديرها مؤسسة سرطان الفم.
  • تخصص وقتًا لنفسك. خصص وقتًا لنفسك كل يوم. استفد من هذا الوقت بعدم التفكير في السرطان والقيام بما يسعدك. حتى الاستراحة القصيرة للاسترخاء قليلاً في منتصف يوم مليء بالاختبارات والفحوصات من شأنه أن يساعدك على التأقلم.
  • أبق العائلة والأصدقاء بالقرب منك. يستطيع الأصدقاء والعائلة توفير الدعم العاطفي والعملي أثناء علاجك. وعلى الأرجح سيسألك أصدقاؤك وعائلتك عما يمكنهم القيام به لمساعدتك. فاستفد من عروضهم التي يقدمونها. فكّر مقدمًا بالطرق التي قد تود أن تقدم إليك المساعدة بها، سواء بأن تطلب من صديق تحضير وجبة لك، أو أن تطلب من أحد أفراد العائلة التواجد عندما تحتاج إلى التحدث إلى أحد الأشخاص.

الاستعداد لموعدك

حدد موعدًا مع طبيبك أو طبيب أسنان إذا كنت تعاني علامات أو أعراضًا تستدعي قلقك.

إذا شعر طبيبك أو طبيب الأسنان لديك بأنك مصاب بسرطان الفم، فقد تتم إحالتك إلى طبيب أسنان متخصص في أمراض اللثة والأنسجة ذات الصلة في الفم (اختصاصي دواعم السن) أو إلى طبيب متخصص في الأمراض التي تصيب الأذن والأنف والحنجرة. الحلق (طبيب الأذن والأنف والحنجرة).

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور الواجب توضيحها، فمن الجيد أن تكون مستعدًا بشكل جيد للموعد. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد، وما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. في الوقت الذي تقوم فيه بتحديد موعد، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات التي تتناولها.
  • يمكنك التفكير في اصطحاب أحد أفراد الأسرة أو صديق لك. في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكر كل المعلومات المقدمة خلال الموعد. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

وقتك مع طبيبك محدود؛ لذا فإن إعداد قائمة بالأسئلة يمكن أن يساعدك على الاستفادة القصوى من وقتك معه. رتب أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية لتكون مستعدًا في حالة نفاد الوقت. فيما يتعلق بسرطان الفم، تتضمن الأسئلة الرئيسية التي يجب طرحها ما يلي:

  • ما الذي يمكن أن يتسبب في حالتي أو الأعراض التي لدي؟
  • ما الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض أو الحالة التي أُعانيها؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما أفضل مسار عمل؟
  • ما البدائل للنهج الأولي الذي تقترحه؟
  • أعاني هذه الحالات الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل يوجد أي قيود يجب اتباعها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟ ما تكلفة ذلك، وهل سيغطيه التأمين الخاص بي؟
  • هل هناك منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟
  • ما الذي سيحدد ما إذا كان ينبغي لي التخطيط لزيارة متابعة؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة التي تطرأ لك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن الاستعداد للإجابة عن أسئلة الأطباء قد يتيح لك المزيد من الوقت لاحقًا لتغطية النقاط التي تحتاج إلى مناقشتها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل تستخدم التبغ الآن أو استخدمته من قبل؟
  • هل تشرب الكحوليات؟
  • هل تلقيت علاجًا إشعاعيًا في الرأس أو منطقة الرقبة؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

تجنب الأنشطة التي تزيد من سوء العلامات والأعراض لديك. إذا كنت تشعر بالألم في فمك، فتجنب الأطعمة الحريفة أو الصلبة التي قد تسبب لك المزيد من الألم. إذا كنت تواجه صعوبةً في الأكل بسبب الألم، فجرّب تناول المشروبات الغنية بالمكملات الغذائية. فبإمكانها تزويدك بالمغذيات الكافية حتى يحين موعدك مع طبيبك أو طبيب أسنانك.

سرطان الفم - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

07/02/2018
References
  1. Flint PW, et al. Malignant neoplasms of the oral cavity. In: Cummings Otolaryngology: Head & Neck Surgery. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 26, 2015.
  2. Head and neck cancers. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Oct. 26, 2015.
  3. What you need to know about oral cancer. National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/publications/patient-education/wyntk-oral-cancer. Accessed Oct. 26, 2015.
  4. Lip and oral cavity cancer treatment (PDQ). National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/types/head-and-neck/hp/lip-mouth-treatment-pdq. Accessed Oct. 26, 2015.
  5. The oral cancer exam. National Institute of Dental and Craniofacial Research. http://www.nidcr.nih.gov/OralHealth/Topics/OralCancer/TheOralCancerExam.htm. Accessed Oct. 26, 2015.
  6. Cancer-related fatigue. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Oct. 26, 2015.
  7. Erbitux (prescribing information). Branchburg, N.J.: Eli Lilly and Company; 2015. http://www.erbitux.com. Accessed Oct. 27, 2015.
  8. AskMayoExpert. Head and neck cancers. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  9. Cook AJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 30, 2016.
  10. Van Abel, KM. (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 14, 2016.