التشخيص

سيسألك طبيبك على تاريخك الطبي ويجرى لك فحصًا بدنيًا يتضمن الاستماع لقلبك من خلال سماعة الطبيب. يسبب تضيق الصمام التاجي أصواتًا غير طبيعية في القلب، وتسمي هذه الأصوات النفخة القلبية.

سيستمع طبيبك إلى رئتيك للتحقق من احتقان الرئة — وهي سوائل متراكمة في الرئة — التي يمكن أن تحدث بسبب تضيق الصمام التاجي.

سيقرر الطبيب بعد ذلك الفحوص اللازم إجراؤها لتحديد التشخيص. لإجراء الفحوص، قد تتم إحالتك إلى أحد أطباء القلب.

الاختبارات التشخيصية

تشمل الاختبارات الشائعة لتشخيص تضيق الصمام التاجي ما يلي:

  • تخطيط صدى القلب عبر الصدر. تُصدر الموجات الصوتية الموجهة إلى قلبك، من جهاز يشبه العصا (تِرْجام) معلق على صدرك، صور فيديو لقلبك أثناء الحركة. يُستخدم هذا الاختبار للتأكد من تشخيص تضيق الصمام التاجي.
  • تخطيط صدى القلب عبر المريء. يتم إدخال محول صغير معلق في نهاية الأنبوب في المريء، الأمر الذي يسمح بالحصول على نظرة فاحصة على الصمام التاجي أقرب مما يفعله تخطيط صدى القلب العادي.
  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG). تقيس الأسلاك (الأقطاب الكهربائية) المعلقة بالرفادات على الجلد النبضات الإلكترونية الناتجة من القلب، الأمر الذي يوفر معلومات عن إيقاع ضربات القلب. قد تمشي على جهاز المشي أو تقوم بالتبديل على دراجة ثابتة خلال تخطيط كهربية القلب لرؤية كيف يستجيب قلبك للمجهود.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. يتيح هذا لطبيبك تحديد ما إذا كان هناك أي تضخم في حجرة من حجرات القلب والتحقق من حالة الرئتين.
  • القسطرة القلبية. لا يستخدم هذا الاختبار في كثير من الأحيان لتشخيص تضيق الصمام التاجي، ولكن يمكن استخدامه عند الحاجة إلى مزيد من المعلومات لتقييم حالتك. ينطوي هذا الاختبار على توصيل أنبوب رفيع (قسطرة) من خلال الأوعية الدموية في الذراع أو الفخذ إلى الشريان في القلب وحقن صبغة من خلال أنبوب القسطرة لجعل الشريان واضحًا تحت التصوير بالأشعة السينية. يوفر هذا صورة مفصلة لقلبك.

تساعد اختبارات القلب هذه طبيبك على تمييز تضيق الصمام التاجي عن أمراض القلب الأخرى، بما في ذلك أمراض الصمام التاجي الأخرى. تساعد هذه الاختبارات أيضًا في الكشف عن سبب تضيق الصمام التاجي وما إذا كان من الممكن إصلاح الصمام.

العلاج

إذا كنت تعاني تضيُّق الصمام التاجي الطفيف إلى المتوسط دون أعراض، فقد لا تحتاج إلى علاج فوري. وبدلاً من ذلك، سيقوم طبيبك بمراقبة الصمام لمعرفة ما إذا كانت حالتك تزداد سوءًا.

الأدوية

لا يمكن للأدوية تصحيح تشوه الصمام التاجي. ولكن هناك أدوية معينة يمكنها تقليل الأعراض عن طريق تخفيف العبء على القلب وإعادة تنظيم إيقاع القلب ونظمه.

وربما يصف لك طبيبك واحدًا أو أكثر من الأدوية التالية:

  • مدرات البول لتقليل تراكم السوائل في ساقيك أو مكانٍ آخر.
  • مسيلات الدم (مضادات التخثر) للمساعدة في منع الجلطات الدموية. وقد ينطوي ذلك على تناول الأسبرين يوميًا.
  • حاصرات بيتا أو حاصرات قنوات الكالسيوم لإبطاء سرعة القلب والسماح للقلب بالامتلاء بصورة أكثر فاعلية.
  • مضادات اضطراب نظم القلب لعلاج الرجفان الأذيني أو اضطرابٍ آخر في نظم القلب مصاحبٍ لتضيق الصمام التاجي.
  • المضادات الحيوية لمنع تكرار الحمى الروماتيزمية إذا كانت هي التي تسببت في تضيق الصمام التاجي.

الإجراءات

قد تحتاج إلى إصلاح الصمام أو استبداله لمعالجة تضيق الصمام التاجي.

رأب الصمام التاجي بالبالون عبر الجلد

في هذا الإجراء، الذي يُطلق عليه أيضًا اسم رأب الصمام بالبالون، يدخل الطبيب أنبوبًا ناعمًا ورفيعًا (القسطرة) ينتهي ببالون في شريان في ذراعك أو فخذك ويوجهه إلى الصمام الضيق. وبمجرد أن يستقر في المكان، يتم نفخ البالون لتوسيع الصمام وتحسين تدفق الدم. ثم يتم تفريغ البالون، وتتم إزالة القسطرة مع البالون.

عند بعض الأشخاص، قد يخفف رأب الصمام بالبالون علامات وأعراض تضيق الصمام التاجي. ومع ذلك، قد تحتاج بمرور الوقت إلى إجراءات إضافية لمعالجة الصمام الضيق.

ليس كل من يعانى تضيُّق الصمام التاجي مرشحًا لإجراء رأب الصمام بالبالون. تحدث مع طبيبك لتحديد الخيارات الأنسب لك.

جراحة الصمام التاجي

الخيارات الجراحية تشمل:

  • بضع الصوار. إذا لم يكن إجراء رأب الصمام بالبالون متاحًا للمريض، فقد يجري جراح القلب جراحة قلب مفتوح لإزالة ترسبات الكالسيوم والأنسجة المتندبة الأخرى لتنظيف ممر الصمام. وتتطلب جراحة بضع الصوار المفتوحة أن يتم وضعك على آلة مجازة دعم القلب والرئة في أثناء الجراحة. وقد تحتاج إلى تكرار هذا الإجراء إذا أصبت بتضيق الصمام التاجي مرة أخرى.
  • استبدال الصمام التاجي. إذا تعذر إصلاح الصمام التاجي، فقد يوصي طبيبك بعملية استبدال له. في جراحة استبدال الصمام التاجي، يزيل الجراح الصمام التالف ويستبدله بصمام ميكانيكي أو صمام مصنوع من نسيج قلب بشري أو نسيج قلب خنزير أو بقرة (صمام نسيجي بيولوجي).

    تتحلل صمامات الأنسجة البيولوجية مع مرور الوقت، وغالبًا ما تحتاج في نهاية المطاف إلى الاستبدال. يحتاج الأشخاص الذين يعيشون بصمامات ميكانيكية إلى تناول أدوية مسيلة للدم طوال العمر لمنع حدوث تجلط الدم. سيناقش الطبيب معك الفوائد والمخاطر لكل نوع من أنواع الصمامات وسيناقش أيضًا أي صمام قد يكون ملائمًا لك.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

لتحسين نوعية حياتك، إذا كنت تعاني تضيق الصمام التاجي، فقد يوصي طبيبك بما يلي:

  • قلل من تناول الملح. قد تزيد الأملاح الموجودة في الطعام والمشروبات من الضغط على القلب. تجنب إضافة الملح إلى الطعام وتجنب الأطعمة الغنية بالصوديوم. اقرأ ملصقات الأطعمة واطلب أطباقًا قليلة الملح عند تناول الطعام بالخارج.
  • حافظ على وزن صحي. حافظ على وزنك ضمن النطاق الموصى به من قبل الطبيب.
  • امتنع عن تناول الكافيين. قد يزيد الكافين ضربات القلب غير المنتظمة (اضطراب نظم القلب) سوءًا. استشر طبيبك حول تناول المشروبات التي بها كافيين مثل القهوة أو المشروبات الغازية.
  • اطلب العناية الطبية الفورية. إذا شعرت بخفقان متكرر أو تسارع ضربات قلبك، فاطلب المساعدة الطبية. قد تؤدي ضربات القلب المتسارعة التي لا يتم علاجها إلى تدهور سريع في الأشخاص الذين يعانون تضيق الصمام التاجي.
  • امتنع عن تناول الكحول. يمكن أن يؤدي التعاطي المفرط للكحول إلى اضطرابات نظم القلب وزيادة الأعراض سوءًا. اسأل طبيبك عن تأثيرات شرب الكحول على قلبك.
  • مارس التمارين الرياضية. قد يعتمد طول مدة التمارين التي تستطيع القيام بها وقوتها على شدة حالتك وشدة التمرين الذي تمارسه. ولكن يجب على الجميع ممارسة التمارين الرياضية البسيطة، على الأقل، بانتظام من أجل اللياقة القلبية. اسأل طبيبك عن إرشادات ما قبل البدء في ممارسة الرياضة، وخاصة إذا كنت تفكر في الرياضة التنافسية.
  • التق بطبيبك دوريًا. ضع جدولاً لزيارات طبيب القلب الخاص بك أو موفر الرعاية الأولية.

تحتاج النساء اللاتي يعانين تضيق الصمام التاجي إلى مناقشة تنظيم الأسرة مع أطبائهن قبل أن يصبحن حوامل. يسبب الحمل بذل القلب لجهد أكبر. تعتمد كيفية تحمل القلب المصاب بتضيق الصمام التاجي لهذا الجهد الإضافي على درجة التضيق ومدى جودة نبض قلبك. طوال فترة الحمل وبعد الولادة، يجب على طبيب القلب وأخصائي التوليد مراقبتك.

الاستعداد لموعدك

ربما يكون طبيب عائلتك أول من يشتبه في إصابتك أو طفلك بتضيق الصمام التاجي. بعد موعدك الأولي، قد يحيلك طبيبك إلى طبيب متخصص في حالات القلب (طبيب قلب).

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

  • دون أعراضك ومتى بدأت.
  • حدد معلوماتك الطبية الهامة،بما في ذلك المشاكل الطبية الأخرى والوصفات الطبية والأدوية بدون وصفة طبية والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، لموعدك مع الطبيب، إن أمكن. الشخص الذي سيصحبك يمكنه أن يساعدك على تذكر المعلومات التي تتلقاها.
  • دوِّن الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك.

تتضمن الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك في موعدك الأول:

  • ما السبب الأرجح لهذه الأعراض؟
  • هل توجد أي أسباب أخرى محتملة لهذه لأعراض؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • هل أحتاج لتقييد أي شيء قبل موعدي مع طبيب القلب؟

تتضمن الأسئلة التي يمكن طرحها إذا ما تمت إحالتك إلى طبيب القلب ما يلي:

  • ما تشخيص حالتي؟
  • ما العلاج الذي توصي به؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة للأدوية التي توصي بها؟
  • كيف ستكون فترة نقاهتي من الجراحة التي توصي بها؟
  • كيف ستتابع صحتي على مدار الوقت؟
  • ما هو مقدار تعرضي لخطر الإصابة بمضاعفات طويلة المدى ناجمة عن تلك الحالة؟
  • ما القيود التي يتعين علي اتباعها؟
  • هل يزيد النشاط البدني، بما في ذلك الجماع فرصة إصابتي بمضاعفات؟
  • ما التغيرات التي تخص النظام الغذائي ونمط الحياة التي يجب أن أتبعها؟
  • أعاني هذه المشاكل الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟

من المهم أن تكون على وعي بحالتك. لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يسألك الطبيب أو طبيب القلب الذي يقابلك بخصوص احتمالية تضيق الصمام التاجي ما يلي:

  • ما الأعراض التي تظهر عليك؟
  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل ساءت أعراضك؟
  • هل تصاب بسرعة نبضات القلب، أو خفقانها أو رفرفتها؟
  • هل تسعل دمًا؟
  • هل تزيد ممارسة النشاط البدني من سوء الأعراض؟
  • هل أنت على دراية بأي تاريخ عائلي لك مع مشكلات القلب؟
  • هل سبق أن عانيت الحُمى الروماتيزمية؟
  • هل تخضع للعلاج أو تم علاجك مؤخرًا من أي حالات طبية أخرى؟
  • هل تدخن أو سبق لك التدخين؟ إلى أي مدى؟ متى أقلعت؟
  • هل تتناول الكحول أو الكافيين؟ إلى أي مدى؟
  • هل تخططين للحمل في المستقبل؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

أثناء انتظارك لموعدك، اطلب من أفراد الأسرة عما إذا كان هناك أقارب يعانون من مرض في القلب. تتشابه أعراض ضيق الصمام الميترالي مع حالات القلب الأخرى، بما في ذلك بعض الحالات المنتشرة في العائلات. ستساعد معرفة التاريخ الصحي لعائلتك في تحديد طبيبك لتشخيصك وعلاجك.

إذا أدى المجهود إلى ازدياد سوء الأعراض لديك، فتجنب إجهاد نفسك بدنيًا إلى أن تزور طبيبك.

تضيق الصمام التاجي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Ferri FF. Mitral stenosis. In: Ferri's Clinical Advisor 2018. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 12, 2017.
  2. Bonow RO, et al., eds. Valvular heart disease. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 12, 2017.
  3. Heart valve disease. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/hvd/. Accessed July 12, 2017.
  4. Mitral stenosis. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/valvular-disorders/mitral-stenosis. Accessed July 12, 2017.
  5. Meyer TE, et al. Pathophysiology and natural history of mitral stenosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 12, 2017.
  6. Nishimura RA, et al. 2014 AHA/ACC guideline for the management of patients with valvular heart disease. The Journal of Thoracic and Cardiovascular Surgery. 2014;148:e1.
  7. Goldman L, et al., eds. Valvular heart disease. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 12, 2017.
  8. Lifestyle changes for heart failure. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HeartFailure/TreatmentOptionsForHeartFailure/Lifestyle-Changes-for-Heart-Failure_UCM_306341_Article.jsp#.WWpayITyt0w. Accessed July 12, 2017.
  9. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 17, 2017.
  10. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 17, 2017.