التشخيص

تكون علامات وأعراض انقطاع الطمث (سن اليأس) علامة كافية لأغلب النساء على أنهن بدأن المرحلة الانتقالية لانقطاع الطمث. إذا كانت تنتابك مخاوف بشأن عدم انتظام الدورة الشهرية أو الهبّات الساخنة، فتحدثي مع الطبيب. قد يكون من الموصى به إجراء بعض الفحوصات الإضافية في بعض الحالات.

عادةً لا تكون هناك حاجة للاختبارات لتشخيص الوصول إلى سن انقطاع الطمث. ولكن في ظل بعض الظروف المحددة قد يوصي الطبيب بإجراء فحوصات للدم لاختبار مستويات:

  • هرمون تحفيز الجريبات (FSH) والإستروجين (الإيستراديول) وذلك لأن مستويات هرمون تحفيز الجريبات (FSH) تزيد بينما تقل مستويات الإيستراديول عند دخول سن انقطاع الطمث
  • هرمون تحفيز الغدة الدرقية (TSH) لأن قصور الغدة الدرقية (خمول الغدة الدرقية) قد يسبب أعراضًا شبيهة بتلك الخاصة بسن انقطاع الطمث

تتوافر وسائل اختبار مستويات هرمون تحفيز الجريبات (FSH) في البول من دون وصفة طبية. قد تطلعك الاختبارات على ما إذا كان لديك مستويات مرتفعة من هرمون تحفيز الجريبات (FSH) وأنك قد تكونين في مرحلة ما قبل سن انقطاع الطمث أو قد دخلتي سن انقطاع الطمث. ولكن بحكم أن مستويات هرمون تحفيز الجريبات (FSH) ترتفع وتنخفض أثناء دورة الطمث فلا يمكن لاختبارات مستويات هرمون تحفيز الجريبات (FSH) المنزلية إطلاعك على ما إن كنتِ قد دخلتي سن انقطاع الطمث بالتأكيد.

العلاج

لا يتطلب انقطاع الطمث علاجًا بالأدوية. بدلاً من ذلك، تركز العلاجات على تخفيف العلامات والأعراض، وعلى الوقاية من الحالات المزمنة أو إدارتها والتي قد تحدث مع التقدم في السن. قد تتضمن العلاجات ما يلي:

  • العلاج بالهرمونات. يُعد العلاج بالأستروجين أكثر خيار علاجي فعّال للتخفيف من هبّات انقطاع الطمث الساخنة. وفقًا لتاريخكِ الطبي أنتِ وعائلتكِ، قد يوصي طبيبكِ بتناول الأستروجين بأقل جرعة وفي أقصر إطار زمني مطلوب لتخفيف ما لديكِ من أعراض. إن ما زلتِ تملكين رحمًا، ستحتاجين إلى بروجستين بالإضافة إلى الاستروجين. كما يساعد الأستروجين في الوقاية من فقدان العظام. قد يكون لاستخدام العلاج الهرموني على المدى الطويل بعض مخاطر الإصابة بمرض القلب والأوعية الدموية وسرطان الثدي، ولكن البدء بالهرمونات في وقت انقطاع الطمث نفسه تقريبًا قد أظهر وجود مزايا بالنسبة لبعض النساء. ستتناقشين مع طبيبكِ بشأن فوائد العلاج الهرموني ومخاطره، وما إذا كان خيارًا آمنًا لكِ من عدمه.
  • الاستروجين المهبلي. للتخفيف من الجفاف المهبلي، يمكن وضع الأستروجين مباشرة في المهبل باستخدام كريم مهبلي، أو قرص، أو حلقة. يطلق هذا العلاج كمية بسيطة فقط من الأستروجين، والذي تمتصه الأنسجة المهبلية. يمكنه المساعدة في التخفيف من الجفاف المهبلي، الشعور بالضيق عند الجماع، وبعض الأعراض البولية.
  • مضادات الاكتئاب منخفضة الجرعة. قد تُقلل مضادات اكتئاب محددة مرتبطة بفئة الأدوية المسماة بمثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SNRIs) من هبّات انقطاع الطمث الساخنة. قد يفيد مضاد اكتئاب منخفض الجرعة لإدارة الهبّات الساخنة النساء اللاتي لا يستطعن تناول الأستروجين لأسباب صحية أو لهؤلاء اللاتي يحتجن إلى تناول مضاد اكتئاب لاضطراب مزاجي.
  • دواء الغابابنتين (نيورونتين، وجارليس، وآخرون). الغابابنتين مصرح به لعلاج النوبات، ولكن ظهر أنه يساعد أيضًا في تقليل هبّات الحرارة. يفيد هذا الدواء النساء اللاتي لا يستطعن استخدام العلاج بالأستروجين وهؤلاء اللاتي يعانين هبّات ساخنة ليلية.
  • دواء كلونيدين (كاتابريس، كاباي، وغيرها). كلونيدين، قرص أو لاصقة تستخدم عادة لعلاج ضغط الدم المرتفع، يمكنها توفير بعض الراحة من الهبّات الساخنة.
  • أدوية للوقاية من هشاشة العظام أو علاجها. قد يوصي الأطباء بتناول دواء للوقاية من هشاشة العظام أو علاجها وذلك وفقًا إلى الحاجات الفردية. هناك العديد من الأدوية المتاحة التي تساعد على تقليل فقدان العظام وخطر الكسور. قد يصف طبيبك مكملات غذائية بفيتامين د للمساعدة على تقوية العظام.

قبل اتخاذ قرار بالاستقرار على أي نوع من العلاج، تحدث مع الطبيب حول خياراتك، والمخاطر، والمزايا المُتَضَمنة مع كل منها. راجع خياراتك سنويًا، حيث يمكن أن تتغير احتياجاتك وخيارات العلاجية.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

لحسن الحظ، العديد من العلامات والأعراض المرتبطة بانقطاع الطمث مؤقتة. اتبعي هذه الخطوات للمساعدة في تقليل الآثار أو الوقاية منها:

  • الهبات الساخنة الباردة. ارتداء طبقات من الملابس أو شرب كوب ماء بارد أو الذهاب لمكان أكثر برودة. حاولي تحديد أسباب حدوث الهبات الساخنة. بالنسبة لعديد من النساء، قد تتضمن الأسباب المشروبات الساخنة والكافيين والأطعمة الحارة والكحول والضغط النفسي والمناخ الساخن وحتى الغرف الدافئة.
  • تقليل الألم المهبلي. استخدم مواد التزليق المهبلية المائية التي تصرف دون وصفة طبية (أستروجلايد وهلام K-Y وغيرهما) أو مواد التزليق المصنوعة من السيليكون أو المرطبات (ريبلينز وغيره). اختر منتجات لا تحتوي على جلسرين، والذي يمكنه التسبب في إحداث شعور بالحركة أو الضيق لدى النساء الحساسات تجاه تلك المادة الكيميائية. كما يساعد النشاط الجنسي، وذلك من خلال زيادة تدفق الدم إلى المهبل.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم. تجنبي الكافيين، والذي يمكنه التسبب في صعوبات في النوم، وتجنبي شرب الكثير من الكحوليات والتي يمكنها التسبب في مقاطعة نومك. مارس التمارين الرياضية في أثناء النهار مع عدم ممارسة التمارين الرياضية مباشرة قبل وقت النوم. إذا أقلقت الهبات الساخنة نومكِ، فقد تحتاجين إلى إيجاد طريقة لإدارتها قبل أن تتمكني من الحصول على قسط كافٍ من الراحة.
  • قم بممارسة طرق الاسترخاء. قد تساعد الأساليب، مثل التنفس العميق والتنفس بوتيرة منتظمة والتصوير الموجه والمساج واسترخاء العضلات التدريجي في علاج أعراض انقطاع الطمث. يمكنك العثور على عدد من الكتب أو الأقراص المدمجة وعروض على الإنترنت تعرض تمارين الاسترخاء المختلفة.
  • تقوية قاع الحوض. يمكن أن تحسن تمارين عضلات قاع الحوض، والمسماة بتمارين كيجل، من بعض أنواع سلس البول.
  • اتبع نظامًا غذائيًا متوازنًا. وأدرجي به مجموعة متنوعة من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة. قللي تناول الدهون المشبعة والزيوت والسكريات. اسألي موفر الرعاية إذا كنت بحاجة لتناول مكملات غذائية تحتوي على الكالسيوم وفيتامين (د) لمساعدتك في استيفاء المتطلبات اليومية.
  • امتنع عن التدخين. يزيد التدخين من خطر إصابتكِ بمرض القلب والسكتة الدماغية وهشاشة العظام والسرطان ومجموعة من المشكلات الصحية الأخرى. كما قد يزيد من الهبات الساخنة وحدوث انقطاع الطمث مبكرًا.
  • ممارسة التمارين بانتظام. ممارسة الأنشطة البدنية أو التمارين الرياضية بانتظام للمساعدة في وقايتك من مرض القلب وداء السكري وهشاشة العظام وأمراض أخرى متعلقة بالتقدم بالعمر.

الطب البديل

تم تحسين العديد من النهج كوسائل مساعدة في السيطرة على أعراض انقطاع الطمث، ولكن القليل منها تأيدها أدلة علمية لدعم الادعاءات. تتضمن بعض العلاجات التكميلية والبديلة التي دُرست أو قيد الدراسة ما يلي:

  • الإستروجينات النباتية (فايتو إستروجين). يوجد الإستروجين بشكل طبيعي في بعض الأطعمة. هناك نوعان أساسيان من فايتو إستروجينات—إيزوفلافونات والليغنان. توجد إيزوفلافونات في فول الصويا والعدس، والحمص، وبقوليات أخرى. يوجد الليغنان في الكتان، والحبوب الكاملة، وبعض الفاكهة والخضراوات.

    لم يُثبت حتى الآن سواء يمكن للاستروجينات الموجودة في تلك الأطعمة تخفف من الهبات الساخنة وأعراض انقطاع الطمث الأخرى أم لا، ولكن وجدتها معظم الدراسات غير فعالة. تتمتع إيزوفلافونات ببعض آثار ضعيفة مشابهة للإستروجين، لذا، إن كنتِ تعانين سرطان الثدي، تحدثي إلى طبيبك قبل تكملة نظامك الغذائي بأقراص إيزوفلافونات.

    يُعتقد أن عشبة المريمية تحتوي على مركب له آثار مشابهة للإستروجين، وهناك دليل جيد على أنها يمكن أن تدير أعراض انقطاع الطمث بفعالية. يجب تجنب العشب وزيتوه بالنسبة للأشخاص يعانون حساسية والنساء الحوامل أو المرضعات. استخدمها بحرص مع الأشخاص الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم أو صرعًا.

  • الهرمونات المتطابقة بيولوجيا. تلك الهرمونات مشتقة من مصادر نباتية. يشير المصطلح "متطابقة بيولوجيا" إلى أن الهرمونات التي يحتويها المنتج متطابقة كيميائيًا لتلك التي يفرزها جسمك. ومع ذلك، على الرغم من وجود بعض الهرمونات المتطابقة بيولوجيًا الموافَق عليها من قِبل إدارة الأغذية والدواء (FDA) تجاريًا، فإن هناك العديد من التركيبات التي تُجهَّز—خلطت في صيدلية وفقًا لوصفة الطبيب— ولا تنظمها إدارة الأغذية والدواء. لذا يمكن أن تختلف الجودة والمخاطر. كما لا يتوافر دليل علمي على أن الهرمونات المتطابقة بيولوجيًا تعمل بشكل أفضل من العلاج الهرموني التقليدي في التخفيف من أعراض انقطاع الطمث.
  • الكوهوش الأسود. يحظى الكوهوش الأسود بالرواج بين الكثير من النساء اللاتي تُعانين أعراض انقطاع الطمث. ولكن هناك دليلاً بسيطًا على فعالية الكوهوش الأسود، كما يمكن أن يكون المكمل ضارًا بالكبد، ويمكن أن يكون غير آمن للنساء اللاتي لديهن تاريخ إصابة بسرطان الثدي.
  • اليوجا. لا يوجد دليل لدعم ممارسة اليوجا من أجل تقليل أعراض انقطاع الطمث. ولكن، يمكن أن تحسن تمرينات التوازن مثل اليوجا والتاي تشي من القوة والتناسق، كما يمكنها المساعدة على منع حالات السقوط التي قد تؤدي إلى كسر العظام. تحققي مع طبيبكِ قبل بدء أي تمارين توازن. فكّري في حضور صف لتعلم كيفية إجراء وضعيات وأساليب تنفس صحيحة.
  • العلاج بالوخز بالإبر. يمكن أن يتمتع العلاج بالوخز ببعض المزايا المؤقتة في المساعدة على تقليل الهبات الساخنة، ولكنه لم يظهر أي تحسنات كبيرة أو مستمرة في البحث. هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث.
  • التنويم المغناطيسي. يمكن أن تقلل المعالجة بالتنويم من حدوث الهبات الساخنة لبعض النساء اللاتي هن في مرحلة انقطاع الطمث، وذلك وفقًا لبحث مأخوذ عن National Center for Complementary and Integrative Health (المركز القومي للصحة التكميلية والتكاملية). كما تساعد المعالجة بالتنويم في تحسين النوم، وتحد من التدخل في الحياة اليومية وذلك وفقًا للدراسة.

يمكن أن تكون قد سمعت أو جربت مكملات غذائية أخرى مثل البرسيم الأحمر والكافا ودونغكاي وديهيدرو إيبي أندروستيرون (DHEA) وزيت زهرة الربيع المسائية واليام البري (كريم بروجيسترون طبيعي). لا يتوافر دليل العلمي على فعالية هذه المنتجات، كما يمكن أن يكون بعض من تلك المنتجات ضارًا.

تحدثي مع طبيبكِ قبل تناول أي مكملات عشبية أو غذائية لعلاج أعراض انقطاع الطمث. لا تنظم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) إنتاج المنتجات العشبية، وقد تكون بعض المنتجات العشبية خطرة أو قد تتفاعل مع الأدوية الأخرى التي تتناولها، مما يعرض صحتك للخطر.

الاستعداد لموعدك

من المُرجح أن يكون موعدك الأول مع مقدم الرعاية الأولية أو طبيب أمراض النساء.

ما يمكنك فعله

قبل موعدك:

  • تابع أعراضك. على سبيل المثال، أعد قائمة بعدد المرات التي تعاني فيها الهبّات الساخنة على مدار اليوم أو الأسبوع، وقم بتدوين مدى شدّتها.
  • أعد قائمة بأيّ أدوية وأعشاب ومكملات الفيتامينات الأخرى التي تتناولها. وأدرج الجرعات وكم مرة تتناولها.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق مقرب أن يرافقك، إن أمكن. قد تتلقى الكثير من المعلومات في زيارتك، وقد يكون من الصعب عليكِ تذكر جميع الأمور.
  • أحضر مفكرة أو دفتر ملاحظات معك. استخدمها لتسجيل المعلومات المهمة في أثناء زيارتك.
  • أعد قائمة بالأسئلة لطرحها على الطبيب. أنشئ قائمة بأكثر الأسئلة أهمية في البداية.

بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها:

  • ما نوع الاختبارات التي قد أحتاج إليها، إن وجدت؟
  • ما خيارات العلاج المتوفرة لتقليل الأعراض لدي؟
  • هل يوجد أي شيء يمكنني فعله لمعالجة الأعراض؟
  • ما الخطوات التي يمكنني اتخاذها لحماية صحتي؟
  • هل هناك أي طرق علاجية بديلة يمكنني تجريبها؟
  • هل لديك أي مواد أو كتيبات مطبوعة يمكنني أخذها معي؟
  • ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

وبالإضافة إلى ذلك، لا تتردد في طرح الأسئلة في أي وقت خلال الزيارة.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

تشتمل بعض الأسئلة التي يمكن أن يطرحها طبيبكِ ما يلي:

  • أما زال يأتيكِ الطمث؟
  • متى كانت آخر دورة شهرية لديك؟
  • كم مرة عانيتِ أعراضًا مزعجة؟
  • ما مدى شعورك بعدم الراحة الناجم عن الأعراض؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يحسن من أعراضكِ؟
  • هل هناك شيء يزيد الأعراض سوءًا؟
16/05/2018
  1. Menopause. National Institute on Aging. http://www.nia.nih.gov/health/publication/menopause. Accessed April 24, 2017.
  2. Casper RF, et al. Clinical manifestations and diagnosis of menopause. https://www.uptodate.com/home. Accessed April 24, 2017.
  3. Longo DL, et al., eds. Menopause and postmenopausal hormone therapy. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed April 24, 2017.
  4. Nelson LM, et al. Clinical manifestation and evaluation of spontaneous primary ovarian insufficiency (premature ovarian failure). https://www.uptodate.com/home. Accessed April 24, 2017.
  5. Menopausal symptoms and complementary health practices. National Center for Complementary and Alternative Medicine. http://nccam.nih.gov/health/menopause/menopausesymptoms. Accessed April 24, 2017.
  6. Heart disease facts. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/heartdisease/facts.htm. Accessed April 24, 2017.
  7. Santen RJ, et al. Menopausal hot flashes. https://www.uptodate.com. Accessed April 24, 2017.
  8. Martin KA, et al. Menopausal hormone therapy: Benefits and risks. https://www.uptodate.com. Accessed April 24, 2017.
  9. Yoga, Kegel exercises, pelvic floor physical therapy. The North American Menopause Society. https://www.menopause.org/for-women/sexual-health-menopause-online/effective-treatments-for-sexual-problems/yoga-kegel-exercises-pelvic-floor-physical-therapy. Accessed April 23, 2017.
  10. North American Menopause Society. The 2017 hormone therapy position statement of: The North American Menopause Society. Menopause. 2017;24:1.
  11. MenoNote: Vaginal dryness. The North American Menopause Society. http://www.menopause.org/publications/consumer-publications/-i-menonotes-i-. Accessed April 23, 2017.
  12. Welt CK, et al. Pathogenesis and causes of spontaneous primary ovarian insufficiency (premature ovarian failure). https://www.uptodate.com/home. Accessed April 23, 2017.
  13. Welt CK, et al. Ovarian development and failure (menopause) in normal women. https://www.uptodate.com/home. Accessed April 23, 2017.
  14. Frequently asked questions. Women's health FAQ047. The Menopause Years. American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/Patients/FAQs/The-Menopause-Years. Accessed April 24, 2017.
  15. North American Menopause Society. Nonhormonal management of menopause-associated vasomotor symptoms: 2015 position statement of The North American Menopause Society. Menopause. 2015; 22:1155.
  16. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Gynecology. ACOG Practice Bulletin No. 141: Management of Menopausal Symptoms. Obstetrics & Gynecology. 2014;123:202.
  17. Rosen HR, et al. Clinical manifestations, diagnosis, and evaluation of osteoporosis in post-menopausal women. https://www.uptodate.com/home. Accessed April 24, 2017.
  18. Menopause. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed April 27, 2017.
  19. Dodin S, et al. Acupuncture for menopausal hot flushes. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD007410.pub2/abstract. Accessed April 23, 2017.
  20. Laughlin-Tommaso SK (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. May 9, 2017.
  21. Bachmann G, et al. Treatment of genitourinary syndrome of menopause (vulvovaginal atrophy). https://www.uptodate.com/home. Accessed May 10, 2017.
  22. Home use tests: Menopause. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/MedicalDevices/ProductsandMedicalProcedures/InVitroDiagnostics/HomeUseTests/ucm125824.htm. Accessed July 18, 2017.