التشخيص

الهدف من فحص ضغط الدم المنخفض هو إيجاد السبب. بالإضافة إلى أخذ تاريخك الطبي، إجراء فحص بدني وقياس ضغط دمك، فقد ينصح طبيبك بالآتي:

  • اختبارات الدم. يمكن لهذه تقديم معلومات عن صحتك العامة وعما إذا كنت تعاني من انخفاض مستوى السكر لديك (هيبوجلايسيميا)، ارتفاع مستوى السكر لديك (هايبرجلايسيميا أو السكري) أو انخفاض عدد كرات الدم الحمراء (فقر الدم)، وكلها يمكن أن تؤدي إلى ضغط دم منخفض عن العادي.
  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG). خلال هذا الاختبار غير المؤلم وغير الباضع، يتم لصق رقع ناعمة لاصقة (إلكترودات) بجلد صدرك وذراعيك وساقيك. تكشف اللاصقات عن الإشارات الكهربائية للقلب بينما يسجلها أحد الأجهزة على ورقة بيانية أو يعرضها على شاشة.

    جهاز تخطيط كهربية القلب، والذي يمكن إجراؤه في عيادة طبيبك، يكشف عن الاضطرابات في نبض قلبك، الشذوذات البنائية في قلبك، ومشاكل توصيل الدم والأكسجين لعضلة قلبك. يمكنه أيضًا أن يقول ما إذا كنت ستصاب بأزمة قلبية أو إذا كنت قد أصبت بواحدة في الماضي.

    اضطرابات نبض القلب تذهب وتأتي وجهاز تخطيط كهربية القلب قد لا يكتشفها. قد يطلب منك ارتداء جهاز مراقبة لمدة 24 ساعة لتسجيل النشاط الكهربي لقلبك أثناء ممارستك لعملك اليومي العادي.

  • مخطط صدى القلب. يوضح هذا الفحص غير الجائر، الذي يتضمن موجات فوق صوتية لمنطقة الصدر، صورًا مفصلة لبنية القلب ووظيفته.

    تنتقل الموجات فوق الصوتية، وتُسجل أصداؤها من خلال جهاز يُسمى التِرْجام والذي يبقى خارج الجسم. يستخدم الكمبيوتر المعلومات من التِرْجام لإنشاء صور متحركة على شاشة فيديو.

  • اختبار الإجهاد. بعض مشاكل القلب والتي يمكنها التسبب في انخفاض ضغط الدم يمكن تشخيصها بسهولة عندما يعمل قلبك بقوة عما إذا كان في وقت الراحة. أثناء اختبارات الإجهاد، ستسير على مشاية كهربائية أو تقوم بأداء تمارين أخرى. قد تُعطى عقاقير لجعل قلبك يعمل بقوة أكبر إذا لم تكن قادرًا على التمرين.

    حين يعمل قلبك بقوة أكبر، ستتم مراقبته بجهاز التخطيط الكهربائي للقلب أو جهاز تخطيط صدى القلب. قد تتم أيضًا مراقبة ضغط الدم.

  • مناورة فالسالفا. يتحقق هذا الاختبار غير الباضع من عمل الجهاز العصبي الذاتي عن طريق تحليل معدل ضربات القلب وضغط الدم بعد عدة دورات من أحد أنواع التنفس العميق: تأخذ نفسًا عميقًا ثم تدفع الهواء للخارج عبر شفتيك، كما لو كنت تحاول نفخ بالونًا.
  • اختبار الطاولة المائلة. إذا كنت تعاني من ضغط الدم المنخفض عند الوقوف، أو من إشارات المخ الخاطئة (انخفاض ضغط الدم العصبي)، اختبار الطاولة المائلة يمكنه أن يقيم كيفية تفاعل جسمك مع التغيرات في الوضع.

    أثناء الفحص، تستلقي على طاولة تميل لترفع الجزء العلوي من جسمك، والذي يحفز الحركة من الوضع الأفقي للوضع القائم.

العلاج

نادرًا ما يتطلب انخفاض ضغط الدم، الذى لا يسبب علامات أو أعراض أو أسباب ولكن فقط أعراض خفيفة، العلاج.

إذا كنت تعاني من هذه الأعراض، يعتمد العلاج على السبب الكامن وراء حدوثه. على سبيل المثال، عند حدوث انخفاض في ضغط الدم بسبب الأدوية، يشمل العلاج عادةً تغيير الدواء أو إيقافه أو تقليل الجرعة.

إذا لم يكن السبب وراء انخفاض ضغط الدم واضحًا أو لا يوجد علاج، يتمثل الهدف في رفع ضغط الدم وتقليل العلامات والأعراض. اعتمادًا على عمرك، وبناءً على الحالة الصحية ونوع انخفاض ضغط الدم، يمكنك القيام بذلك بعدة طرق:

  • تناول المزيد من الملح. يوصي الخبراء عادةً بالحد من تناول الملح في النظام الغذائي لأن الصوديوم يمكن أن يرفع ضغط الدم، وأحيانًا بشكل كبير. يمكن أن يكون ذلك أمر جيد للأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم.

    ولكن نظرًا لأنه يمكن أن يؤدي فرط الصوديوم إلى فشل القلب، تحديدًا مع البالغين الأكبر سنًا، فإنه من المهم التحقق مع طبيبك قبل زيادة الملح في نظامك الغذائي.

  • اشرب المزيد من الماء. تزيد السوائل من حجم الدم وتساعد في الوقاية من الإصابة بالجفاف، وكلاهما مهم في معالجة انخفاض ضغط الدم.
  • ارتدِ الجوارب الضاغطة. تُستخدم الجوارب المرنة عادة لتخفيف الألم ويمكن أن يساعد تورم دوالي الأوردة في تقليل تجمع الدم في ساقيك.
  • الأدوية. يمكن استخدام العديد من الأدوية لعلاج انخفاض ضغط الدم عند الوقوف (نقص ضغط الدم الانتصابي). على سبيل المثال، يستخدم عقار الفلودروكورتيزون الذي يزيد من حجم الدم، لعلاج هذا النوع من انخفاض ضغط الدم في كثير من الأحيان.
  • ويستخدم الأطباء غالبًا عقار ميدودرين (أورفاتين) لرفع مستويات ضغط الدم طويلة الأجل عند الأشخاص المصابين بنقص ضغط الدم الانتصابي المزمن. يعمل عن طريق تقييد قدرة الأوعية الدموية في التوسع، وذلك يرفع ضغط الدم.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بناءً على سبب انخفاض ضغط الدم، قد تتمكن من الحد من الأعراض أو الوقاية منها.

  • اشرب كميات كثيرة من الماء وكميات أقل من الكحول. الكحول يسبب الجفاف ويمكن أن يخفض ضغط الدم، حتى إذا كنت تشربه باعتدال. وعلى الجانب الآخر، يمكن أن يعالج الماء الجفاف ويزيد من كمية الدم.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا. احصل على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها للتمتع بصحة جيدة عن طريق التركيز على مجموعة متنوعة من الأطعمة، بما في ذلك الحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات والأسماك والدجاج قليل الدهن.

    إذا أوصى طبيبك باستخدام المزيد من الملح ولكنك لا تحب تناول المزيد من الملح في طعامك، فجرّب استخدام صلصة الصويا الطبيعية أو إضافة خلطات الشوربة الجافة إلى المرق والتوابل.

  • انتبه إلى وضعيات جسمك. تحرك بلطف من وضعية الانبطاح أو القرفصاء إلى وضعية الوقوف. لا تجلس ورجليك متقاطعتين.

  • قبل النهوض في الصباح، تنفس بعمق لبضع دقائق ثم اجلس ببطء قبل الوقوف. النوم مع رفع رأس السرير قليلاً يمكن أن يساعد أيضًا في مقاومة تأثيرات الجاذبية.

    إذا بدأت تظهر عليك الأعراض في أثناء الوقوف، فاعقد فخذيك على شكل مقص وقم بالضغط، أو ضع قدمًا واحدة على حافة أو كرسي وانحنِ بأقصى قدر ممكن. تشجع هذه المناورات على تدفق الدم من رجليك إلى قلبك.

  • تناول وجبة صغيرة منخفضة الكربوهيدرات. لمساعدتك في الوقاية من انخفاض ضغط الدم بشكل حاد بعد الوجبات، تناول كميات صغيرة من البروتينات كل يوم وقلل من تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من الكربوهيدرات مثل البطاطس والرز والمكرونة والخبز.

    كما يمكن أن يوصي الطبيب بشرب القهوة أو الشاي اللذين يحتويان على الكافيين مع وجبات لرفع ضغط الدم مؤقتًا. ولكن نظرًا لأن الكافيين يمكن أن يسبب مشكلات أخرى، راجع طبيبك قبل شرب المزيد من المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

الاستعداد لموعدك

ليست هناك استعدادات خاصة ضرورية لفحص ضغط الدم. لا تتوقف عن تناول أدوية تعتقد أن لها تأثيرًا في ضغط دمك دون نصيحة من طبيبك.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

أعد قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تعانيها ، بما في ذلك أيّ أعراض تبدو غير متعلقة بانخفاض ضغط الدم وموعد حدوثها.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك سجل العائلة الخاص بانخفاض ضغط الدم والضغوط الكبيرة أو التغيرات الحديثة في الحياة
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

بالنسبة لانخفاض ضغط الدم، تتضمن الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما الذي يمكن أن يتسبب في حالتي أو الأعراض التي لدي؟
  • ما الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض أو الحالة التي أُعانيها؟
  • ما الفحوصات التي سأحتاج إليها؟
  • ما العلاج الأنسب؟
  • كم مرة ينبغي أن أخضع للفحص للكشف عن مرض انخفاض ضغط الدم؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل هناك قيود يتعين علي اتباعها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • هل توجد نشرات أو غيرها من المواد المطبوعة التي يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك أسئلة، بما في ذلك:

  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل لديك تاريخ عائلي لمرض القلب؟
10/03/2018
References
  1. Hypotension. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/book/export/html/4880. Accessed Dec. 11, 2016.
  2. Low blood pressure. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HighBloodPressure/AboutHighBloodPressure/Low-Blood-Pressure_UCM_301785_Article.jsp. Accessed Dec. 11, 2016.
  3. Kaufman H, et al. Mechanisms, causes and evaluation of orthostatic hypotension. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 11, 2016.
  4. Understanding blood pressure readings. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HighBloodPressure/AboutHighBloodPressure/Understanding-Blood-Pressure-Readings_UCM_301764_Article.jsp. Accessed Dec. 11, 2016.
  5. Kaplan NM, et al. Ambulatory and home blood pressure monitoring and white coat hypertension. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 13, 2016.
  6. Kaufman H, et al. Treatment of orthostatic and postprandial hypotension. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 11, 2016.