التشخيص

سيبدأ الطبيب بسؤالك عن تاريخك وتاريخ عائلتك الطبي، ومن ثَمَّ فحصك الجسدي، بما في ذلك قياس ضغط دمك وكفاءة قلبك في القيام بوظيفته.

وهنا سيلجأ الطبيب لبعض الفحوصات التصويرية مثل:

  • تخطيط كهربية القلب. وهو اختبار لرصد الإشارات الكهربية المنتقلة عبر القلب. سيبحث الطبيب خلال الفحص عن أية أنماط تدل على خلل في وظيفة القلب وزيادة في الأنسجة العضلية للبطين الأيسر.
  • مخطَّط صدى القلب. تصنع الموجات الصوتية صورًا حية لقلبك. يظهر مخطط صدى القلب أي تضخم في أنسجة عضلة البطين الأيسر، والتدفق الدموي في القلب مع كل نبضة، وأي خلل سببه تضخم البطين الأيسر، كضيق صمام الشريان الأبهر.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي. يمكن أن تدل صور القلب على وجود تضخم في البطين الأيسر.

العلاج

يَعتمِد علاج تضخُّم البُطين الأيسر على علاج الأسباب الكامنة وقد يشمَل الأدوية أو الجراحة.

علاج تضيُّق الصمام الأبهري

قد يتطلب تضخم البطين الأيسر الناتج عن تضيُّق الصمام الأبهري إجراء عملية جراحية لعلاج الصمام الضيق أو لاستبداله بآخر صناعي أو صمام بيولوجي.

علاج اعتلال العضلة القلبية الضُّخامي

قد يُعالج تضخم البطين الأيسر الناتج عن اعتلال العضلة القلبية الضخامي بالأدوية، وبإجراء غير جراحي، وبالجراحة، والأجهزة المزروعة وبتغييرات في نمط المعيشة.

استراتيجيات للتحكم في ضغط الدم في البطين الأيسر المتضخم نتيجة لفرط ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم)

من المرجح أن ينصحك طبيبك بإجراء بعض التغييرات للحصول على نمط حياة صحي للقلب، ويشمل ذلك:

  • الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية
  • اتباع حمية غذائية تركِّز على تناوُل الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والدهون الصحية وكميات منخفضة من النشويات المنقاة والصوديوم والدهون المشبعة
  • الامتناع عن التدخين

قد تساعد أدوية ضغط الدم أيضًا في منع المزيد من التضخمات في البطين الأيسر، فضلًا عن تقليص العضلات المتضخمة. قد ينصحك طبيبك بتناوُل بعض الأدوية، ومنها:

  • مُثبِّطات الإنزيم المحول للأنغيوتنسين (ACE). تعمل هذه الأدوية على توسيع الأوعية الدموية؛ مما ينتج عنه تقليل ضغط الدم، وتحسين تدفق الدم، وتقليل الضغط على عضلة القلب. تتضمن الأمثلة على هذه الأدوية: الكابتوبريل، والإينالابريل (فاسوتيك)، والإليسينوبريل (زيستريل). تتضمن الآثار الجانبية تهييج السعال الجاف.
  • حاصرات مستقبلات الأنغيوتنسين 2 (ARB). تتميز الأدوية مثل الإلوسرتان (Cozaar) بالعديد من الفوائد المشابهة لمثبطات الإنزيم المحول للأنغيوتنسين، إلا أنه لا ينتج عنها سعال مستمر.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم. تمنع هذه الأدوية الكالسيوم من الدخول إلى خلايا القلب وجدران الأوعية الدموية؛ مما ينتج عنه تقليل ضغط الدم. تتضمن الأمثلة على هذه الأدوية الأملوديبين (نورفاسك) والديلتيازيم (كارديزم‏،‎تيازاك).
  • مدرَّات البول. يمكن للأدوية المعروفة بمدرَّات الثيازيد تسهيل تدفُّق الدم وتخفيف ضغط الدم. تتضمن الأمثلة على هذه الأدوية: الكلورثاليدون والهيدروكلوروثيزايد.
  • حاصرات بيتا. يمكن للأدوية مثل الأتينولول (Tenormin) تخفيف نبض القلب، وتقليل ضغط الدم، والحيلولة دون وقوع بعض الآثار الضارة لهرمونات التوتر. لا يُستحسَن البدء بمثبطات بيتا لعلاج ضغط الدم. قد ينصحك طبيبك بإضافة مثبط بيتا إذا لم يَنتج عن تناوُل دواء من نوع آخر بمفرده أثرٌ فعال.

علاج انقطاع النفس أثناء النوم

إذا كان قد شُخِّصتْ حالتك بالفعل على أنك مصاب بانقطاع النَّفَس النومي، يمكن أن يؤدي علاج هذا الاضطراب في النوم إلى خفض ضغط دمك والمساعدة في علاج تضخم البطين الأيسر إذا كان ناتجًا عن ضغط الدم المرتفع.

إذا لم تكن قد شُخِّصت حالتك على أنك مصاب بانقطاع النَّفَس النومي، لكن شريكك أخبرك بأنك تصدر شخيرًا أو أنك تتوقف عن التنفس لوقتٍ وجيز أثناء نومك، فتحدَّثْ إلى طبيبك عن الخضوع لاختبار انقطاع النَّفَس النومي.

يتضمن علاج انقطاع النَّفَس النومي استخدام جهاز يوفر ضغطًا موجبًا مستمرًّا لمسار الهواء (CPAP) أثناء نومك. يحافظ جهاز CPAP على فتح مسارات الهواء لديك؛ مما يسمح لك بالحصول على الأكسجين الذي تحتاج إليه للحفاظ على ضغط دمك في مستوًى طبيعي.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكن أن تساعد تغييرات نمط الحياة في خفض ضغط الدم لديك وتحسين صحة القلب وعلامات تضخم البطين الأيسر إذا كان هذا التضخم ناتجًا عن ارتفاع ضغط الدم. فَكِّر فيما يلي:

  • فقدان الوزن. تشيع الإصابة بتضخم البطين الأيسر لدى الأشخاص البدناء على الأغلب بغض النظر عن ضغط الدم. وقد ثَبُتَ أن فقدان الوزن يقلل من الإصابة بتضخم البطين الأيسر. يمكن أن يساعدك الحفاظ على وزن صحي، أو فقدان الوزن إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، على التحكم في ضغط الدم لديك.
  • نظام غذائي مفيد لصحة القلب. يُنصَح باتباع حمية صحية من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم والدواجن والأسماك.
  • تقليل الملح في النظام الغذائي الخاص بك. إذ إنَّ تناوُل كميات كبيرة من الملح يمكن أن يزيد من ضغط الدم لديك. يُنصَح بتناوُل الأطعمة قليلة الصوديوم أو الخالية من الملح وعدم إضافة الملح إلى الوجبات.
  • تناول الكحول باعتدال، إذا كنت تتناوله. يمكن أن يرفع الكحول من ضغط الدم لديك، ولا سيما في حال احتسائه بكميات كبيرة.
  • الانتظام في ممارسة النشاط البدني. اجعل هدفك ممارسة النشاط البدني المتوسط لمدة 150 دقيقة أسبوعيًّا. على سبيل المثال، جرب المشي السريع لمدة 30 دقيقة تقريبًا في أغلب أيام الأسبوع. يمكن لممارسة النشاط البدني -وإن كان قليلة- أن تجني فوائد جمَّة. استشر طبيبك عما إذا كنت بحاجة إلى تقليل نشاط بدني مُعيِّن من شأنه رفع ضغط الدم لديك مؤقتًا، مثل رفع الأثقال المُجهِدة.
  • تحكم في التوتر. ابحث عن طرقٍ للتعامل مع الضغوط النفسية، مثل أساليب الاسترخاء.

الاستعداد لموعدك

قد تُحال إلى طبيب متخصص في علاج أمراض القلب (طبيب القلب).

ما يمكنك فعله؟

  • اكتب الأعراض المَرَضية التي تشعُر بها، بما فيها الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدتَ من أجله الموعد الطبي.
  • أعِدَّ قائمة بجميع الأدوية، والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اكتب معلوماتك الدوائية الأساسية، متضمنة الحالات الأخرى.
  • اكتب معلوماتك الشخصية الأساسية، متضمنة أية تغيرات حديثة أو أية ضغوطات في حياتك.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.
  • اعرف إن كان مرض القلب منتشرًا في عائلتكَ وتاريخها.
  • اطلب من أحد الأقارب أو الأصدقاء مرافقتكَ؛ لمساعدتكَ على تذكُّر ما يقوله الطبيب.

الأسئلة التي قد يكون مَطلوبًا طرحُها على طبيبك

  • ما أكثر الأسباب احتمالًا لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟ هل هناك أي استعدادات خاصة لهم؟
  • ما نوع العلاج الذي أحتاج إليه؟
  • هل أحتاج إلى تغيير نمط حياتي؟
  • هل أحتاج إلى الحد من أنشطتي؟
  • لديَّ مشاكل صحية أخرى. كيف يُمكِنُني التعامل بأفضل طريقة مُمكِنة مع هذه الحالات معًا؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح المزيد من الأسئلة أثناء الموعد الطبي.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة. الاستعداد للإجابة عليهم ربما يوفِّر الوقت لمناقشة أي نقاط تود قضاء المزيد من الوقت في بحثها. قد تسأل عن:

  • ما الأعراض التي ظهرت لديك ومتى بدأت في الظهور؟
  • هل ساءت الأعراض مع الوقت؟
  • هل تعاني من ألم بالصدر، أو خفقان، أو رفرفة في نبضات القلب؟
  • هل لديك دوار؟ هل سبق أن أُغمِيَ عليك؟
  • هل سبق أن عانيتَ من صعوبة في التنفُّس؟
  • هل ممارسة التمارين الرياضية أو الاستلقاء يزيد أعراضك سوءًا؟
  • هل سبق أن بصقت دمًا؟
  • هل لديك تاريخ مرَضي مع ارتفاع ضغط الدم أو الحمى الروماتيزمية؟
  • هل لدى العائلة تاريخ مرَضي لمشاكل في القلب؟
  • هل تدخن حاليًّا أو كنت مدخنًا سابقًا؟ هل تتناول الكحول أو الكافيين؟
20/06/2019
References
  1. Douglas PS, et al. Definition and pathogenesis of left ventricular hypertrophy in hypertension. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 6, 2015.
  2. Podrid PJ. Left ventricular hypertrophy and arrhythmia. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 6, 2015.
  3. Chatterjee S, et al. Meta-analysis of left ventricular hypertrophy and sustained arrhythmias. American Journal of Cardiology. 2014;114:1049.
  4. Lavie CJ, et al. Impact of echocardiographic left ventricular geometry on clinical prognosis. Progress in Cardiovascular Diseases. 2014;57:3.
  5. Kaplan NM. Clinical implications and treatment of left ventricular hypertrophy in hypertension. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 6, 2015.
  6. Goldberger AL. Electrocardiographic diagnosis of left ventricular hypertrophy. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 6, 2015.
  7. Maron MS et al. Clinical manifestations, diagnosis, and evaluation of hypertrophic cardiomyopathy. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 6, 2015.
  8. Goljan EF. Heart disorders. In: Rapid Review Pathology. 4th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014.
  9. Mann DL, et al. Systemic hypertension: Management. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014.
  10. AskMayoExpert. What tests are needed to confirm the diagnosis of hypertrophic cardiomyopathy (HCM) and what is the role of genetic testing? Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  11. Yilmaz A, et al. Diagnostic approach and differential diagnosis in patients with hypertrophied left ventricles. Heart. 2014;100:662.
  12. James PA, et al. 2014 evidence-based guidelines for the management of high blood pressure in adults: Report from the panel members appointed to the Eighth Joint National Committee (JNC 8). Journal of the American Medical Association. 2014;311:507.
  13. Mehra R. Obstructive sleep apnea and cardiovascular disease. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 6, 2015.
  14. Gaasch WH. Course and management of chronic aortic regurgitation in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 6, 2015.
  15. Cuspidi C, et al. Left-ventricular hypertrophy and obesity: A systematic review and meta-analysis of echocardiographic studies. Journal of Hypertension. 2014;32:16.
  16. How can high blood pressure be prevented? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/hbp/prevention. Accessed April 6, 2015.
  17. Changes you can make to manage high blood pressure. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HighBloodPressure/MakeChangesThatMatter/Changes-You-Can-Make-to-Manage-High-Blood-Pressure_UCM_002054_Article.jsp#.Wo7ckOdG3cs. Accessed Feb. 22, 2018.
  18. High blood pressure. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/high-blood-pressure. Accessed Feb. 22, 2018.
  19. Lopez-Jimenez F (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 1, 2018.
  20. Cardiomyopathy. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/cardiomyopathy. Accessed March 1, 2018.