التشخيص

سيبدأ الطبيب بسؤالك عن تاريخك وتاريخ عائلتك الطبي، ومن ثَمَّ فحصك الجسدي، بما في ذلك قياس ضغط دمك وكفاءة قلبك في القيام بوظيفته.

وهنا سيلجأ الطبيب لبعض الفحوصات التصويرية مثل:

  • تخطيط كهربية القلب. وهو اختبار لرصد الإشارات الكهربية المنتقلة عبر القلب. سيبحث الطبيب خلال الفحص عن أية أنماط تدل على خلل في وظيفة القلب وزيادة في الأنسجة العضلية للبطين الأيسر.
  • مخطَّط صدى القلب. تصنع الموجات الصوتية صورًا حية لقلبك. يظهر مخطط صدى القلب أي تضخم في أنسجة عضلة البطين الأيسر، والتدفق الدموي في القلب مع كل نبضة، وأي خلل سببه تضخم البطين الأيسر، كضيق صمام الشريان الأبهر.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي. يمكن أن تدل صور القلب على وجود تضخم في البطين الأيسر.

العلاج

قد تساعد أدوية ضغط الدم على منع زيادة تضخم البطين الأيسر، فضلاً عن تقليص العضلات المتضخمة. قد ينصحك الطبيب بتناوُل بعض الأدوية، ومنها:

الأدوية

قد تساعد أدوية ضغط الدم على منع زيادة تضخم البطين الأيسر، فضلاً عن تقليص العضلات المتضخمة. قد ينصحك طبيبك بتناول بعض الأدوية التي تشمل ما يلي:

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين. تعمل هذه الأدوية على توسيع الأوعية الدموية لتقليل ضغط الدم وتحسين تدفق الدم وتقليل الضغط على عضلة القلب. ومن أمثلتها الكابتوبريل والإينالابريل (Vasotec)، والإليسينوبريل (Prinivil وZestril وZestoretic). قد تتضمن الآثار الجانبية تهييج السعال الجاف بين نسبة قليلة من الأشخاص الذين يتناولون هذا الدواء.
  • حاصرات مستقبلات الأنغيوتنسين 2. تتميز أدوية مثل الإلوسرتان (Cozaar) بالعديد من الفوائد المشابهة لمثبطات الإنزيم المحول للأنغيوتنسين، ولكن لا ينتج عنها سعال مستمر.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم. تمنع هذه الأدوية دخول الكالسيوم إلى خلايا القلب وجدران الأوعية الدموية. وهذا يعمل على إرخاء عضلات جدران الأوعية التي تجعل الأوعية الدموية مفتوحة بشكل أوسع وتقلل ضغط الدم. ومن الأمثلة لهذه الأدوية الأملوديبين (Norvasc) والديلتيازيم (Cardizem ‏و‎Tiazac).
  • مدرات البول. تقلل أدوية تعرف باسم مدرات البول من نوع الثيازيد كمية السوائل في الأوعية الدموية وتخفض ضغط الدم. ومن أمثلتها الكلورثاليدون والهيدروكلوروثيزايد (Microzide).
  • حاصرات مستقبلات بيتا. يمكن لأدوية مثل الأتينولول (Tenormin) تخفيف سرعة القلب وتقليل ضغط الدم ومنع وقوع بعض الآثار الضارة لهرمونات التوتر. لا يُستحسن عادة البدء بحاصرات مستقبلات بيتا لعلاج فرط ضغط الدم. قد ينصحك طبيبك بإضافة حاصر مستقبلات بيتا إذا كان تناول دواء من نوع آخر بمفرده غير فعال.

العمليات الجراحية أو غيرها من الإجراءات

علاج تضيُّق الصمام الأورطي

قد يتطلب تضخم البطين الأيسر الناتج عن تضيُّق الصمام الأورطي إجراء عملية جراحية لعلاج الصمام الضيق أو استبداله بآخر اصطناعي أو نسيجي.

علاج الحالات المرضية الكامنة الأخرى

  • علاج اعتلال العضلة القلبية الضُخامي. قد يُعالج تضخم البطين الأيسر الناتج عن اعتلال العضلة القلبية الضُخامي بالأدوية، وبإجراء غير جراحي، وبالجراحة، والأجهزة المزروعة وبتغييرات في نمط الحياة.
  • الداء النشواني. يتضمن علاج الداء النشواني الأدوية والعلاج الكيميائي وإمكانية زراعة الخلايا الجذعية. ويتوفر علاج الداء النشواني في العيادات المتخصصة.
  • علاج انقطاع النفس النومي. إذا كانت حالتك قد شُخِّصت بالفعل على أنك مصاب بانقطاع النفس النومي، فقد يؤدي علاج هذا الاضطراب في النوم إلى خفض ضغط دمك والمساعدة على علاج تضخم البطين الأيسر إذا كان ناتجًا عن ارتفاع ضغط الدم.

    إذا لم تكن حالتك قد شُخِّصت على أنك مصاب بانقطاع النفس النومي، لكن أخبرتك زوجتك بأنك تصدر شخيرًا أو أنك تتوقف عن التنفس لوقتٍ وجيز أثناء نومك، فتحدَّث إلى طبيبك بشأن الخضوع لاختبار انقطاع النفس النومي.

    يتضمن علاج انقطاع النفس النومي استخدام جهاز يوفر ضغطًا موجبًا مستمرًا في مجرى التنفس أثناء نومك. يحافظ الضغط الموجب في مجرى التنفس على فتح مسارات الهواء لديك؛ ما يسمح بالحصول على الأكسجين الذي تحتاج إليه للحفاظ على ضغط دمك في مستوى طبيعي.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكن أن تساعد تغييرات نمط الحياة على خفض ضغط الدم لديك وتعزيز صحة القلب وتحسين مؤشرات تضخم البطين الأيسر إذا كان ناتجًا عن ارتفاع ضغط الدم. من المرجح أن ينصحك الطبيب بإجراء بعض التغييرات للحصول على نمط حياة مفيد لصحة القلب، وتشمل ما يلي:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • إنقاص الوزن. تشيع الإصابة بتضخم البطين الأيسر عادةً لدى الأشخاص البدينين بغض النظر عن ضغط الدم. وقد ثَبُتَ أن إنقاص الوزن يعالج تضخم البطين الأيسر. يمكن أن يساعد أيضًا الحفاظ على وزن صحي أو إنقاص الوزن، إذا كنت زائدًا في الوزن أو سمينًا، على السيطرة على ضغط الدم لديك.
  • اتِّباع نظام غذائي مفيد لصحة القلب. يُنصَح باتباع نظام غذائي صحي يتضمن الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة ومشتقات الحليب قليلة الدسم والدهون الصحية مثل زيت الزيتون. واحرص على تقليل كمية الكربوهيدرات المُكرَّرة والصوديوم والدهون المشبعة في نظامك الغذائي.
  • تقليل الملح في النظام الغذائي. إنَّ تناوُل كميات كبيرة من الملح من الممكن أن يرفع ضغط الدم لديك. يُنصَح بتناوُل الأطعمة قليلة الصوديوم أو الخالية من الملح المضاف وعدم إضافة الملح إلى الوجبات.
  • تناوُل المشروبات الكحولية باعتدال، ويُفضل عدم احتسائها على الإطلاق. من الممكن أيضًا أن يرفع الكحول من ضغط الدم لديك، خصوصًا عند احتسائه بكميات كبيرة.
  • ممارسة أنشطة بدنية بشكل منتظم. اجعل هدفك ممارسة الأنشطة البدنية المعتدلة لمدة 150 دقيقة أسبوعيًّا. على سبيل المثال، جرّب المشي السريع لمدة 30 دقيقة تقريبًا في معظم أيام الأسبوع. يمكن أن تكون لممارسة الأنشطة البدنية -وإن كانت محدودة- فوائد جمَّة. استشر الطبيب عما إذا كنت بحاجة إلى تقليل أنشطة بدنية مُعيَّنة قد ترفع ضغط الدم لديك مؤقتًا، مثل رفع الأثقال كبيرة الوزن.
  • معالجة التوتُّر. ابحث عن طرق للتعامل مع التوتر، مثل أساليب الاسترخاء.

الاستعداد لموعدك

You may be referred to a doctor trained in treating heart disease (cardiologist).

ما يمكنك فعله؟

  • اكتب الأعراض المَرَضية التي تشعُر بها، بما فيها الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدتَ من أجله الموعد الطبي.
  • أعِدَّ قائمة بجميع الأدوية، والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اكتب معلوماتك الدوائية الأساسية، متضمنة الحالات الأخرى.
  • اكتب معلوماتك الشخصية الأساسية، متضمنة أية تغيرات حديثة أو أية ضغوطات في حياتك.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.
  • اعرف إن كان مرض القلب منتشرًا في عائلتكَ وتاريخها.
  • اطلب من أحد الأقارب أو الأصدقاء مرافقتكَ؛ لمساعدتكَ على تذكُّر ما يقوله الطبيب.

الأسئلة التي قد يكون مَطلوبًا طرحُها على طبيبك

  • ما أكثر الأسباب احتمالًا لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟ هل هناك أي استعدادات خاصة لهم؟
  • ما نوع العلاج الذي أحتاج إليه؟
  • هل أحتاج إلى تغيير نمط حياتي؟
  • هل أحتاج إلى الحد من أنشطتي؟
  • لديَّ مشاكل صحية أخرى. كيف يُمكِنُني التعامل بأفضل طريقة مُمكِنة مع هذه الحالات معًا؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح المزيد من الأسئلة أثناء الموعد الطبي.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة. الاستعداد للإجابة عليهم ربما يوفِّر الوقت لمناقشة أي نقاط تود قضاء المزيد من الوقت في بحثها. قد تسأل عن:

  • ما الأعراض التي ظهرت لديك ومتى بدأت في الظهور؟
  • هل ساءت الأعراض مع الوقت؟
  • هل تعاني من ألم بالصدر، أو خفقان، أو رفرفة في نبضات القلب؟
  • هل لديك دوار؟ هل سبق أن أُغمِيَ عليك؟
  • هل سبق أن عانيتَ من صعوبة في التنفُّس؟
  • هل ممارسة التمارين الرياضية أو الاستلقاء يزيد أعراضك سوءًا؟
  • هل سبق أن بصقت دمًا؟
  • هل لديك تاريخ مرَضي مع ارتفاع ضغط الدم أو الحمى الروماتيزمية؟
  • هل لدى العائلة تاريخ مرَضي لمشاكل في القلب؟
  • هل تدخن حاليًّا أو كنت مدخنًا سابقًا؟ هل تتناول الكحول أو الكافيين؟