نظرة عامة

حصوات المرارة هي ترسبات صلبة من العصارة الهاضمة تتكوّن في المرارة. المرارة هي عبارة عن عضو صغير في شكل الكمثرى على الجانب الأيمن من بطنك، وأسفل الكبد لديك مباشرة. تخزن المرارة عصارةً هاضمة تُعرف بالعصارة الصفراوية والتي تُفرز في الأمعاء الدقيقة.

يتراوح حجم حصوات المرارة من حبة رمالٍ صغيرة إلى كرة غولف كبيرة. تظهر حصوةٌ واحدةٌ لدى بعض الأشخاص، بينما يظهر عددٌ من الحصوات في نفس الوقت لدى البعض الآخر.

غالبًا ما يحتاج المصابون بحصوات المرارة إلى استئصالها جراحيًا. لا تحتاج حصوات المرارة التي لا تسبب أي أعراضٍ أو علاماتٍ إلى علاج.

الأعراض

قد لا ينجم عن حصى المرارة ظهور علامات أو أعراض. إذا ما استقرت حصى المرارة في القناة المرارية وتسببت في انسدادها، فقد تشتمل العلامات والأعراض الناتجة على ما يلي:

  • ألم مفاجئ تزيد شدته سريعًا في الجزء الأيمن العلوي من البطن
  • ألم مفاجئ تزيد شدته سريعًا في منتصف البطن، أدنى عظم الثدي مباشرة
  • ألم في الظهر بين لوحي الكتفين
  • ألم في الكتف اليمنى
  • الغثيان أو القيء

يمكن للألم الناتج عن حصى المرارة أن يستمر دقائق عدة وحتى ساعات قليلة.

متى تزور الطبيب

حدد موعدًا مع طبيبك إذا كنت تعاني أي علامات أو أعراض تستدعي قلقك.

اطلب الرعاية الفرية إذا ما عانيت علامات وأعراض مضاعفات خطيرة لحصى المرارة مثل:

  • ألم شديد في البطن إلى درجة أنك لا تستطيع أن تجلس بثبات أو أن تجد وضعًا مريحًا
  • اصفرار بشرتك وبياض عينيك
  • حُمى مرتفعة الحرارة تصاحبها قشعريرة

أنواع الحصى الصفراوية

تتضمن أنواع الحصى التي يمكن أن تتشكل في المرارة ما يلي:

  • حصاة الكولسترول الصفراوية. وهو النوع الأكثر شيوعًا من الحصوات، يسمى حصاة مرارية من الكولسترول، وغالبًا ما يظهر أصفر اللون. وتتكون هذه الحصوات أساسًا من الكوليسترول غير المنحل، ولكنها قد تحتوي على مكونات أخرى.
  • الحصى الصباغية الصفراوية. تتشكل هذه الحصوات ذات اللون الأسود أو البني الداكن عندما تحتوي العصارة الصفراوية على كميات كبيرة من البيليروبين.

الأسباب

إن أسباب تكّون حصى المرارة غير واضحة. يعتقد الأطباء أن حصى المرارة تتكون عندما:

  • تحتوي عُصارة المرارة على كميات كبيرة من الكوليسترول. عادةً، تحتوي عُصارة المرارة على ما يكفي من المواد الكيميائية لإذابة الكوليسترول الذي يفرزه الكبد. لكن إذا كان الكبد يفرز كميات من الكوليسترول تفوق قدرة عُصارة المرارة على إذابتها، فقد يتشكل الكوليسترول الفائض في شكل بلورات وفي نهاية المطاف يصبح حصى.
  • تحتوي عُصارة المرارة على كميات كبيرة من البِيليروبين. البِيليروبين هو مادة كيميائية تُنتج عندما يُكسر جسمك خلايا الدم الحمراء. بعض الحالات المرضية تجعل الكبد يُصنع كميات كبيرة من البِيليروبين، وتلك الحالات تشمل تليف الكبد وعدوى القناة الصفراوية وبعض اضطرابات الدم. يساهم البِيليروبين الفائض في تكون حصى المرارة.
  • المرارة لا تُفرِغ بشكل صحيح. إذا كانت المرارة لا تُفرِغ بشكل صحيح أو بما فيه الكفاية، فقد تصبح عُصارة المرارة مُركزة جدًا، مما يساهم في تكون الحصى.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بحصى المرارة ما يلي:

  • كونكِ امرأة
  • أن تكوني في سن 40 أو أكثر
  • أن تكوني أمريكية الأصل
  • أن تكوني أمريكية مكسيكية
  • زيادة الوزن أو السمنة
  • أن تكوني قليلة الحركة
  • أن تكوني حاملاً
  • أن تأكلي نظام غذائي عالي الدهون
  • أن تأكلي نظام غذائي عالي الكوليسترول
  • أن تأكلي نظام غذائي منخفض الألياف
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بحصى المرارة
  • الإصابة بداء السكري
  • فقدان الوزن بسرعة
  • تناول الأدوية التي تحتوي على الأستروجين، مثل وسائل منع الحمل عن طريق الفم أو عقاقير العلاج بالهرمونات
  • الإصابة بأمراض الكبد

المضاعفات

قد تتضمن مضاعفات حصى المرارة ما يلي:

  • التهاب المرارة. يمكن لاستقرار حصى المرارة في عنق المرارة أن يسبب التهاب المرارة (التهاب المرارة). يمكن أن يسبب التهاب المرارة الألم الشديد والحمى.
  • انسداد القناة الصفراوية المشتركة. يمكن أن تسد حصى المرارة الأنابيب (القنوات) التي يتدفق من خلالها المادة الصفراء من المرارة أو الكبد إلى الأمعاء الدقيقة. يمكن أن ينتج اليرقان والقناة الصفراوية.
  • انسداد القناة البنكرياسية. تُعد القناة البنكرياسية أنبوبًا يمتد من البنكرياس إلى القناة الصفراوية المشتركة. تتدفق العصارة البنكرياسية، التي تساعد في الهضم، عبر القناة البنكرياسية.

    يمكن أن تسبب حصى المرارة انسدادًا في القناة البنكرياسية، التي قد تؤدي إلى التهاب البنكرياس (التهاب البنكرياس). يسبب التهاب البنكرياس ألمًا شديدًا ومستمرًا في البطن وعادةً ما يتطلب الأمر دخول المستشفى.

  • سرطان المرارة. يعاني الأفراد المصابون بتاريخ حصى المرارة ارتفاع خطر إصابتهم بسرطان المرارة. ولكن سرطان المرارة نادرًا للغاية، ولذلك على الرغم من زيادة خطر السرطان، فاحتمالية الإصابة بسرطان المرارة لا يزال ضئيلاً.

الوقاية

يمكنك تقليل خطر الإصابة بحصى المرارة، في حالة:

  • لا تتخطي وجبات الطعام. حاول أن تلتزم بأوقات الوجبات المعتادة كل يوم. تخطي وجبات الطعام أو الصيام يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بحصى المرارة.
  • افقد الوزن ببطء. إذا كنت في حاجة لإنقاص وزنك، يمكنك ممارسة المشي البطيء. فقدان الوزن السريع يمكن أن يزيد من خطر تكون حصى في المرارة. ركز على فقدان رطل أو رطلين (حوالي 0.5 إلى 1 كجم) أسبوعيًا.
  • حافظ على وزن صحي. تزيد السمنة والوزن الزائد من خطر الإصابة بحصى المرارة. اسعَ لتحقيق وزن صحي عن طريق تقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها وزيادة النشاط البدني. بمجرد وصولك للوزن الصحي، استمر في الحفاظ عليه باتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية.

16/05/2018
References
  1. Gallstones. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. http://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/digestive-diseases/gallstones/Pages/facts.aspx. Accessed June 15, 2016.
  2. Understanding gallstones. American Gastroenterological Association. http://www.gastro.org/info_for_patients/2013/6/6/understanding-gallstones. Accessed June 15, 2016.
  3. Choi Y, et al. Biliary tract disorders, gallbladder disorders and gallstone pancreatitis. American College of Gastroenterology. http://patients.gi.org/topics/biliary-tract-disorders-gallbladder-disorders-and-gallstone-pancreatitis/. Accessed June 15, 2016.
  4. What are the risk factors for gallbladder cancer? American Cancer Society. http://www.cancer.org/cancer/gallbladdercancer/detailedguide/gallbladder-risk-factors. Accessed June 16, 2016.
  5. Feldman M, et al. Gallstone disease. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed June 16, 2016.
  6. Picco MF (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 23, 2016.