التشخيص

تتضمَّن الاختبارات والإجراءات المُستخدَمة لتشخيص سرطان مريئي ما يلي:

  • باستخدام منظار لفحص مريئك (تنظير داخلي). أثناء التنظير الداخلي، يمرر طبيبك أنبوبًا مرنًا مزوَّدًا بعدسة فيديو (منظار الفيديو) أسفل حلقك وإلى المريء. باستخدام المنظار الداخلي، يفحص طبيبك المريء ويبحث عن السرطان أو مناطق التهيج.
  • جمع عينة من النسيج لاختبارها (الخزعة). قد يَستخدم منظارًا خاصًّا يعبر من الحلق إلى المريء (منظار داخلي) لجمع عينة من الأنسجة المشتبه فيها (الخزعة). تُرسَل عينة النسيج إلى المختبر للكشف عن الخلايا السرطانية.

تحديد مدى انتشار السرطان

ما إن يتم تأكيد تشخيصك بسرطان المريء، فقد يقترح طبيبك إجراء فحوصات إضافية ليعرف هل وصل السرطان لعقدك الليمفاوية أو أي مكان آخر في جسدك.

قد تتضمن الفحوص ما يلي:

  • التنظير الداخلي بالموجات فوق الصوتية.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT)
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)

يَعتمد الطبيب على نتائج تلك الإجراءات ليُحدد مرحلة السرطان. تُرقم مراحل سرطان المريء باستخدام الأرقام الرومانية التي تَتراوح من 0 إلى IV، وتُشير أقل مرحلة إلى أن انتشار السرطان محدود ويَقتصر فقط على الطبقات الخارجية للمريء. في المرحلة الرابعة، يُعدُّ السرطان متقدمًا ويكون قد انتشر إلى أماكن أخرى بالجسم.

يستمرُّ نظام تحديد مراحل السرطان في التطوُّر، ويُصبِح أكثر تعقيدًا مع تحسين الأطباء لتشخيص السرطان وعلاجه. يختار الأطباء العلاج المناسب بِناءً على مرحلة السرطان.

العلاج

ماهية العلاجات التي تتلقاها لعلاج سرطان المريء تعتمد على نوع الخلايا الموجودة في السرطان المصاب به، ومرحلة السرطان، وصحتك بشكل عام والعلاج المفضّل لديك.

الجراحة

يمكن استخدام الجراحة لإزالة السرطان وحدها أو بالاقتران مع علاجات أخرى. وتشمل الإجراءات المستخدمة لعلاج سرطان المريء ما يلي:

  • جراحة لإزالة الأورام الصغيرة جدًا. إذا كان السرطان صغيرًا جدًا، يقتصر على الطبقات السطحية من المريء ولم ينتشر، فقد يوصي الجراح بإزالة السرطان وهامش الأنسجة الصحية المحيطة به. يمكن إجراء الجراحة باستخدام المنظار بتمريره أسفل حلقك وإلى مريئك.
  • جراحة لإزالة جزء من المريء (استئصال المريء). أثناء استئصال المريء، يقوم الجراح بإزالة جزء من المريء الذي يحتوي على الورم، جنبًا إلى جنب مع جزء من الجزء العلوي من معدتك، والعقد اللمفاوية المجاورة. تتم إعادة توصيل الجزء المتبقي من المريء بالمعدة. وعادة ما يتم ذلك عن طريق سحب المعدة حتى تلتقي بالجزء المتبقي من المريء.
  • جراحة لإزالة جزء من المريء والجزء العلوي من المعدة (استئصال المريء والمعدة). أثناء إجراء استئصال المريء والمعدة، يقوم الجراح بإزالة جزء من المريء والعقد الليمفاوية المجاورة وجزء أكبر من معدتك. ثم يتم سحب ما تبقى من معدتك لأعلى ويُعاد توصيله بالمريء. وإذا لزم الأمر، يُستخدم جزء من القولون للمساعدة في ضم الاثنين معًا.

تنطوي جراحة سرطان المريء على خطر حدوث مضاعفات خطيرة، مثل عدوى ونزيف وتسرب من المنطقة حيث يتم إعادة توصيل الجزء المتبقي من المريء بالمعدة.

يمكن إجراء الجراحة لإزالة المريء كإجراء مفتوح باستخدام شقوق جراحية كبيرة أو باستخدام أدوات جراحية خاصة يتم إدخالها من خلال عدة شقوق جراحية صغيرة في جلدك (باستخدام منظار البطن). تعتمد كيفية إجراء الجراحة على وضعك الشخصي والنهج الخاص الذي يتبعه جراحك لإدارة الجراحة.

علاج المضاعفات

علاجات انسداد المريء وصعوبة البلع (عسر البلع) يمكن أن تشمل:

  • تخفيف انسداد المريء. إذا تسبب سرطان المريء في تضييق مريئك، فقد يستخدم الجراح المنظار وأدوات خاصة لوضع أنبوب معدني (دعامة) لإبقاء المريء مفتوحًا. وتشمل الخيارات الأخرى الجراحة والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي والعلاج بالليزر والعلاج الضوئي الديناميكي.
  • توفير التغذية. قد يوصي طبيبك باستخدام أنبوب تغذية إذا كنت تواجه صعوبة في البلع أو إذا كنت تجري جراحة المريء. يسمح أنبوب التغذية بتوصيل الغذاء مباشرة إلى المعدة أو الأمعاء الدقيقة، وإعطاء الوقت للمريء للشفاء بعد علاج السرطان.

العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي هو علاج بالأدوية يستخدم المواد الكيمياوية لقتل خلايا السرطان. وعادة ما تستخدم أدوية العلاج الكيميائي قبل الجراحة (العلاج المبدئي الجديد) أو بعدها (العلاج المساعد) في الأفراد المصابين بسرطان المريء. يمكن أن يتم الجمع أيضًا بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي. في حالات الأفراد المصابين بسرطان في مرحلة متقدمة، حيث يكون قد انتشر متجاوزًا المريء، فقد يتم استخدام العلاج الكيميائي فقط للمساعدة في تخفيف العلامات والأعراض الناجمة عن السرطان.

تعتمد الآثار الجانبية التي تعانيها من العلاج الكيميائي على نوع أدوية العلاج الكيميائي التي تتلقاها.

العلاج الإشعاعي

العلاج الإشعاعي الذي يستخدم حِزمًا من الأشعة السينية ذات الطاقة العالية لقتل الخلايا السرطانية. ينبعث الإشعاع عادةً من جهازٍ خارج الجسم يطلق حزمًا إشعاعية نحو الورم السرطاني (العلاج الإشعاعي الخارجي باستخدام حِزم إشعاعية). أو يمكن وضع الإشعاع داخل الجسم بالقرب من المنطقة المصابة بالسرطان (المعالجة الكثيبة)، وهذا الإجراء يعد أقل شيوعًا.

في أغلب الأحيان يتم الجمع بين العلاج الإشعاعي مع العلاج الكيميائي في الأشخاص المصابين بسرطان المريء. ويُستخدم عادةً قبل الجراحة، أو أحيانًا بعد الجراحة. يُستخدم العلاج الإشعاعي أيضًا للتخفيف من مضاعفات سرطان المريء المتقدمة، مثل عندما ينمو إلى ورم كبير، فإنه يؤدي إلى منع الطعام من المرور إلى المعدة. قد يستمر العلاج بالإشعاع من أسبوعين إلى ستة أسابيع يوميًا.

وتشمل الآثار الجانبية لعلاج سرطان المريء بالإشعاع ردود فعل للجلد مشابهة لحروق الشمس، وألمًا أو صعوبة في البلع، وإلحاق ضرر عرضي بالأعضاء القريبة، مثل الرئتين والقلب.

الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي

قد يعزز الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي من فعالية كلا العلاجين. قد يصبح الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي هو العلاج الوحيد الذي تتلقاه، أو يمكن استخدام كلا العلاجين معًا قبل الجراحة. ولكن يزيد الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي من احتمالية الإصابة بآثار جانبية ويزيد من شدتها.

الطب البديل

قد تساعدك العلاجات البديلة والتكميلية في التكيف مع الآثار الجانبية للسرطان وعلاجه. فعلى سبيل المثال، قد يعاني الأفراد المصابون بسرطان المريء ألمًا ناجمًا عن علاج السرطان أو عن نمو الورم. يمكن أن يسيطر الطبيب على الألم من خلال علاج سبب الألم أو باستخدام الأدوية. ومع ذلك قد يستمر الألم وقد تساعد العلاجات البديلة والتكميلية في التكيف مع الألم.

تشمل الخيارات:

  • العلاج بالوخز بالإبر
  • التصوير الموجه
  • التدليك
  • أساليب الاسترخاء

يُرجى سؤال الطبيب عما إذا كانت هذه الخيارات آمنة بالنسبة لك أم لا.

التأقلم والدعم

قد يستغرق التأقلم مع مشاعر الصدمة والخوف والحزن التي تأتي مع تشخيص السرطان وقتًا طويلاً. قد تشعر بالقلق عندما تحتاج إلى اتخاذ قرارات حاسمة. ومع مرور الوقت، يجد كل واحد وسيلة للتأقلم والتكيف مع التشخيص.

وحتى تجد أفضل ما يشعرك بالراحة، جرب ما يلي:

  • تعرف على معلومات كافية حول سرطان المريء لمساعدتك في اتخاذ قرارات بشأن رعايتك. اسأل طبيبك عن تفاصيل السرطان، مثل نوعه ومرحلته. اطلب مصادر المعلومات الموصى بها كي تتمكن من معرفة المزيد عن خيارات العلاج الخاصة بك. ويعد كل من المعهد الوطني للسرطان (National Cancer Institute) وجمعية السرطان الأمريكية (American Cancer Society) مكانين جيدين للبدء.
  • ابق على اتصال مع الأصدقاء والعائلة. يمكن لأصدقائك وعائلتك توفير شبكة دعم مهمة بالنسبة لك أثناء علاجك من مرض السرطان. عندما تبدأ في إخبار الآخرين عن تشخيص سرطان المريء، فعلى الأرجح ستتلقى عروضًا للمساعدة. فكر في الأمور التي يمكن أن يساعدك بها الآخرون، سواء كان لديك شخص ما للتحدث معه إذا كنت تشعر بالإحباط أو الحصول على المساعدة في إعداد وجبات الطعام.
  • ابحث عن شخص للتحدث معه. يمكنك الاستعانة بصديق مقرب أو أفراد العائلة الذين يجيدون الإنصات لك. أو يمكنك التحدث إلى مستشار أو أخصائي اجتماعي طبي أو مستشار رعوي أو ديني.

    خذ في اعتبارك أمر الانضمام إلى إحدى مجموعات الدعم التي تضم أشخاصًا مصابين بالسرطان. فقد تستمد قوتك وشجاعتك من الأشخاص الذين يواجهون نفس التحديات التي تواجهها. اسأل طبيبك أو ممرضة أو أخصائي اجتماعي عن مجموعات الدعم التي تقع في منطقتك. أو جرب المنتديات على الإنترنت، مثل تلك المتاحة من خلال جمعية السرطان الأمريكية (American Cancer Society).

التحضير من أجل موعدك الطبي

إذا اشتبه طبيب العائلة الخاص بك في أنك مصاب بسرطان المريء، فقد يحيلك إلى عدد من الأطباء سيساعدون في تقييم حالتك. قد يشمل فريق رعايتك الصحية أطباءَ يُجرون الآتي:

  • تقييم المريء (أطباء الجهاز الهضمي)
  • علاج السرطان بالعلاج الكيميائي والأدوية الأخرى (أطباء الأورام)
  • إجراء الجراحات (جراحين)
  • استخدام الإشعاع لعلاج السرطان (أطباء علاج الأورام بالإشعاع)

يُعد الإعداد الجيد لموعدك فكرة جيدة للاستفادة منه بأقصى درجة. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد، ولتعرف ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. عندما تحدد موعد، اسأل ما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل الحد من نظامك الغذائي.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • يمكنك التفكير في اصطحاب أحد أفراد الأسرة أو صديق لك. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئاً قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

إعداد قائمة بالأسئلة سيساعدك على الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك. بالنسبة لمرضى سرطان المريء، تتضمن بعض الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك ما يلي:

  • أين يوجد سرطان المريء لدي؟
  • ما مدى تقدّم المرض؟
  • هل يمكنك شرح تقرير علم الأمراض لي؟
  • ما الاختبارات الأخرى التي أحتاج إليها؟
  • ما الخيارات العلاجية؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة لكل علاج؟
  • هل يوجد خيار علاج تشعر بأنه الأفضل؟
  • ما الذي تنصح به لأحد الأصدقاء أو أفراد الأسرة بخصوص حالتي؟
  • هل يجب علي زيارة أخصائي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟
  • ما الذي سيحدد ما إذا كان يجب علي التخطيط لزيارة متابعة؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى تطرأ على ذهنك أثناء موعدك.

سرطان المَرِيء - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

20/06/2019
References
  1. Esophageal and esophagogastric junction cancers. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. https://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Nov. 22, 2016.
  2. Niederhuber JE, et al., eds. Cancer of the esophagus. In: Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 22, 2016.
  3. Cameron JL, et al., eds. Neoadjuvant and adjuvant therapy of esophageal cancer. Current Surgical Therapy. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 22, 2016.
  4. What you need to know about cancer of the esophagus. National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/publications/patient-education/wyntk-esophagus-cancer. Accessed Nov. 22, 2016.
  5. Saltzman JR, et al. Diagnosis and staging of esophageal cancer. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 22, 2016.
  6. Gibson MK, et al. Epidemiology, pathobiology, and clinical manifestations of esophageal cancer. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 22, 2016.
  7. Amin MB, et al., eds. Esophagus and esophagogastric junction. In: AJCC Cancer Staging Manual. 8th ed. New York, NY: Springer; 2017.