التشخيص

نظرًا لأن الناس في حالة الغيبوبة لا يمكنهم التعبير عن أنفسهم، يجب أن يعتمد الأطباء على القرائن المادية والمعلومات التي تقدمها الأسر والأصدقاء. استعد لتقديم معلومات عن الشخص المصاب، بما في ذلك:

  • الأحداث المؤدية إلى الغيبوبة، مثل القيء أو الصداع
  • تفاصيل حول كيفية فقدان الوعي للشخص المصاب، بما في ذلك ما إذا كان قد حدث فجأة أو بمرور الوقت
  • أي علامات أو أعراض ملحوظة قبل فقدان الوعي
  • التاريخ الطبي للشخص المصاب، بما في ذلك الحالات الطبية الأخرى التي ربما أصابته في الماضي، مثل سكتة دماغية أو نوبات إقفارية عابرة
  • التغييرات الأخيرة في صحة الشخص المصاب أو سلوكه
  • استخدام العقاقير لدى الشخص المصاب، بما في ذلك العقاقير دون وصفة طبية، فضلاً عن الأدوية غير المعتمدة أو العقاقير غير المشروعة والمخدرات

فحص جسدي

في الفحص الجسدي، سيقوم الأطباء بفحص حركات الشخص المصاب وردود فعله، والاستجابة للمؤثرات المؤلمة، وحجم بؤبؤ العين. سيراقب الأطباء أنماط التنفس للمساعدة في تشخيص سبب الغيبوبة. كما يمكن للأطباء فحص الجلد بحثًا عن أي علامات على أي كدمات بسبب الصدمة.

ولتحديد مستوى الوعي لدى الشخص المصاب، قد يتحدث الأطباء بصوت مرتفع أو يضغطون على زاوية الفك أو مهاد الظفر. سوف يراقب الأطباء أي علامات على الإثارة، مثل الألفاظ الصوتية وفتح العينين أو حركة.

وسوف يختبر الأطباء حركات العين الانعكاسية. يمكن لهذه الاختبارات أن تساعد في تحديد سبب الغيبوبة وموقع تلف المخ.

وقد يرش الأطباء ماء بارد أو دافئ على قنوات أذن الشخص المصاب ويرصد تفاعلات العين.

الاختبارات المختبرية

سيتم أخذ عينات الدم لفحصها:

  • فحص تعداد الدم الكامل
  • الكهارل، والجلوكوز، والغدة الدرقية، وظيفة الكلى والكبد
  • التسمم بأول أكسيد الكربون
  • جرعة زائدة من المخدرات أو الكحول

يمكن للبزل القطني أن يفحص علامات الالتهابات في الجهاز العصبي. خلال البزل الشوكي، يدخل الطبيب أو الأخصائي إبرة في القناة الشوكية ويجمع كمية صغيرة من السوائل لتحليلها.

فحوص الدماغ

تساعد اختبارات التصوير الطبيبَ في تحديد أماكن الإصابة بالدماغ. قد تتضمن الفحوص:

  • فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT). يستخدم التصوير المقطعي المحوسب سلسلة من الأشعة السينية لإنشاء صورة تفصيلية للدماغ. يمكن أن يُظهر التصوير المقطعي المحوسب نزيفًا، وورمًا، والسكتة الدماغية وغيرها من الأمراض التي تصيب الدماغ. وغالبًا ما يُستخدم هذا الفحص لتشخيص سبب الغيبوبة وتحديه.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات راديو قوية ومغناطيسًا لإنتاج صور مفصلة للدماغ. يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي الكشف عن أنسجة الدماغ التي تضررت من السكتة الدماغية الإقفارية ونزيف الدماغ والأمراض الأخرى. ويفيد التصوير بالرنين المغناطيسي على وجه الخصوص في فحص جذع الدماغ وتركيبات الدماغ العميقة.
  • تخطيط كهربية الدماغ (EEG). يقيس تخطيط كهربية الدماغ النشاط الكهربي داخل الدماغ. يوصّل الطبيب أقطابًا صغيرة بفروة الرأس. ثم يرسل الطبيب موجة كهربية ذات تيار منخفض من خلال الأقطاب. وعندئذٍ تُسجَّل النبضات الكهربية للدماغ. يمكن لهذا الاختبار تحديد هل يمكن أن تكون النوبات هي سبب الغيبوبة أم لا.

العلاج

تعد الغيبوبة حالة طبية طارئة. سيفحص الأطباء مجرى هواء المصاب أولاً، ويساعدون في المحافظة على التنفس والدورة الدموية. قد يقدم الأطباء وسائل لمساعدة التنفس، وعمليات نقل الدم، ورعاية داعمة أخرى.

قد يعطي موظفو حالات الطوارئ الجلوكوز أو المضادات الحيوية عبر الوريد، حتى قبل استلام نتائج اختبار الدم، تحسبًا لصدمة السكري أو إصابة الدماغ بعدوى.

تختلف العلاجات وفقًا لسبب الغيبوبة. قد تكون هناك حاجة إلى تنفيذ إجراء، أو تناول أدوية؛ لتخفيف الضغط الواقع على الدماغ بسبب تورمه.

إذا كانت الغيبوبة نتيجةً لجرعة زائدة من عقار، فسوف يعطي الأطباء أدويةً لعلاج الحالة. إذا كانت الغيبوبة نتيجة نوبات، فسيعطي الأطباء أدوية للسيطرة على النوبات.

قد تركز العلاجات الأخرى على الأدوية والعلاجات التي تعالج المرض الكامن، مثل داء السكري أو مرض الكبد.

يمكن في بعض الأحيان عكس سبب الغيبوبة تمامًا، واستعادة الشخص المصاب الوظيفة الطبيعية. ولكن إذا كان المصاب يعاني تلفًا حادًا في الدماغ، فقد تلحق به إعاقات دائمة، أو قد لا يستعيد وعيه أبدًا. قد يدخل الشخص في حالة خضرية دائمة، أو يصبح متوفي دماغيًا.

الاستعداد لموعدك

تعد الغيبوبة حالة طبية طارئة. إذا كنت مع شخص مصاب بعلامات وأعراض الغيبوبة، فاتصل برقم 911 أو رقم الطوارئ المحلي الخاص بك فورًا.

عندما تصل إلى المستشفى، سوف يحتاج الموظّفون بغرفة الطوارئ إلى أكبر قدر ممكن من المعلومات من الأسرة والأصدقاء حول ما حدث للشخص المصاب قبل الغيبوبة. في الطريق إلى المستشفى، قد يتم سؤالك الأسئلة التالية في أثناء ركوبك سيارة الإسعاف:

  • هل بدأت الغيبوبة مفاجئة أم تدريجيا؟
  • هل كانت هناك مشاكل بالإبصار أو دوخة أو خدر قبلها؟
  • هل للشخص المصاب تاريخ من داء السكري أو النوبات أو السكتات الدماغية؟
  • هل لاحظت أي تغييرات في صحة الشخص المصاب في الفترة التي سبقت الغيبوبة، مثل الحمى أو الصداع المتدهور؟
  • هل لاحظت أي تغييرات في قدرة الشخص المصاب على الأداء في الفترة التي سبقت الغيبوبة، مثل السقوط المتكرر أو التشوش؟
  • هل استخدم الشخص المصاب أي عقاقير مقررة بوصفة طبية أو دون وصفة طبية؟
13/06/2019
References
  1. Overview of coma and impaired consciousness. The Merck Manual Professional Edition. http://www.merckmanuals.com/professional/neurologic-disorders/coma-and-impaired-consciousness/overview-of-coma-and-impaired-consciousness. Accessed July 15, 2015.
  2. Edlow JA, et al. Diagnosis of reversible causes of coma. The Lancet. 2014; 384:2064.
  3. Rosengart A, et al. Coma. In: Critical Care Medicine: Principles of Diagnosis and Management in the Adult. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed July 15, 2015.
  4. Young GB. Stupor and coma in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 15, 2015.
  5. Daroff RB, et al. Bradley's Neurology in Clinical Practice. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2012. http://www.clinicalkey.com Accessed July 15, 2015.
  6. NINDS coma information page. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/All-Disorders/Coma-Information-Page. Accessed Sept. 7, 2018.
  7. Marx JA, et al. Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed July 15, 2015.
  8. Rabinstein AA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 20, 2015.