التشخيص

قد يطرح عليك الطبيب أسئلة ويجري واحدًا أو أكثر من الفحوصات التالية لتحديد ما إذا كانت لديك متلازمة النفق الرسغي:

  • سِجل الأعراض. سيراجع الطبيب نمط الأعراض التي تظهر عليك. على سبيل المثال، بما أن العصب المتوسط لا يوفر الإحساس للإصبع الصغير، فقد تشير أعراض هذا الإصبع إلى وجود مشكلة أخرى غير متلازمة النفق الرسغي.

    تظهر أعراض متلازمة النفق الرسغي عادةً عند حمل هاتف أو جريدة أو الإمساك بعجلة القيادة. يشيع أيضًا حدوثها في الليل وقد توقظك في أثناء الليل، أو قد تلاحظ الخَدَر عند الاستيقاظ في الصباح.

  • الفحص الجسدي. سيجري الطبيب فحصًا جسديًا. وذلك للكشف عن إحساس أصابع اليد وقوة عضلاتها،

    حيث يمكن أن يؤدي ثني الرسغ أو النقر على العصب أو الضغط على العصب ببساطة إلى استثارة الأعراض لدى العديد من الأشخاص.

  • الأشعة السينية. ينصح بعض الأطباء بإجراء أشعة سينية على الرسغ المصاب لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لآلام الرسغ، مثل التهاب المفاصل أو الكسر. ومع ذلك، فإن الأشعة السينية لا تُستعمل لتشخيص متلازمة النفق الرسغي تحديدًا.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية. قد ينصح الطبيب بإجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية على الرسغ للحصول على صورة واضحة للعظم والعصب. وهذا من شأنه أن يساعد في تحديد ما إذا كان العصب منضغطًا أم لا.
  • تخطيط كهربية العضل. يقيس هذا الفحص الشحنات الكهربية الصغيرة التي تتكون في العضلات. وأثناء هذا الفحص، يغرس الطبيب قطبًا كهربائيًا على هيئة إبرة في عضلات معينة لتقييم النشاط الكهربي عند انقباض العضلات وانبساطها. ومن ثم يمكن الكشف عن تضرر العضلات التي يتحكم فيها العصب المتوسط، وقد يستبعد أيضًا احتمالية وجود حالات مرضية أخرى.
  • فحص توصيل الأعصاب. في نمط معدّل من تخطيط كهربية العضل، يُلصَق قطبان كهربائيان على الجلد. ثم تُمرَّر صدمة صغيرة من خلال العصب المتوسط لمعرفة ما إذا كانت النبضات الكهربائية تتباطأ سرعتها في النفق الرسغي أم لا. يمكن استخدام هذا الاختبار لتشخيص الحالة واستبعاد احتمالية الحالات المرضية الأخرى.

العلاج

احرص على علاج متلازمة النفق الرسغي مبكرًا قدر الإمكان بعد بدء الأعراض. في المراحل المبكرة، قد تؤدي الأشياء البسيطة التي يمكنك القيام بها لنفسك إلى زوال المشكلة. على سبيل المثال:

  • خذ فترات راحة متكررة لإراحة اليدين.
  • تجنب الأنشطة التي تفاقم الأعراض.
  • ضع كمادات باردة للتخفيف من حدة التورم.

تشمل خيارات العلاج الأخرى تجبير الرسغ والأدوية والجراحة. من المرجح أن يساعد التجبير والعلاجات التحفظية الأخرى إذا كان لديك أعراض بسيطة إلى متوسطة تظهر وتزول لفترة تقل عن 10 أشهر. إذا كان لديك خَدَر في يديك، فأنت بحاجة لزيارة طبيب.

العلاج غير الجراحي

يمكن أن تساعد الوسائل غير الجراحية في تحسين حالة متلازمة النفق الرسغي إذا شُخصت الحالة مبكرًا، ومن هذه الوسائل:

  • تجبير الرسغ. يمكن أن يساعد وضع جبيرة تثبِت الرسغ أثناء النوم على تخفيف أعراض الوخز والخدر ليلاً. حتى وإن كنت لا ترتدي الجبيرة إلا أثناء الليل فقط، فإنها قد تساعد أيضًا في منع الأعراض نهارًا. قد يكون التجبير الليلي خيارًا جيدًا إذا كنتِ حاملًا لأن فعاليته لا تتوقف على استخدام أي أدوية.
  • الأدوية المضادة للالتهاب اللاستيرويدية (NSAID). قد تساعد مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الأيبوبروفين (Advil وMotrin IB، وغيرهما) في تخفيف الآلام الناتجة عن متلازمة النفق الرسغي لفترة قصيرة.

    ولكن لا يوجد دليل على أن هذه الأدوية تحسن متلازمة النفق الرسغي.

  • الكورتيكوستيرويدات. قد يحقن الطبيب النفق الرسغي بالكورتيكوستيرويدات -مثل الكورتيزون- لتخفيف الألم. وقد يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية أحيانًا لتوجيه هذه الحقن.

    تقلل الكورتيكوستيرويدات من الالتهاب والتورم؛ ما يخفف الضغط على العصب المتوسط. لا تُعَد الكورتيكوستيرويدات الفموية فعالة مثل حقن الكورتيكوستيرويد لعلاج متلازمة النفق الرسغي.

إذا كانت متلازمة النفق الرسغي ناجمة عن التهاب المفاصل الروماتويدي أو التهاب مفصل التهابي آخر، فيمكن أن يقلِّل علاج التهاب المفاصل من أعراض متلازمة النفق الرسغي. لكن هذا ليس مؤكدًا.

الجراحة

قد تكون الجراحة مناسبة إذا كانت الأعراض شديدة أو لا تستجيب للعلاجات الأخرى.

تهدف جراحة النفق الرسغي إلى تخفيف الضغط عن طريق قطع الرباط الذي يضغط على العصب المتوسط.

يمكن إجراء الجراحة بتقنيتين مختلفتين:

  • الجراحة بالتنظير الداخلي. يستخدم الجراح جهازًا يشبه التلسكوب مزود بكاميرا صغيرة متصلة به (المنظار الداخلي) لرؤية النفق الرسغي من الداخل. ثم يقطع الجراح الرباط من خلال شق جراحي صغير أو شقين في يدك أو معصمك. وقد يستخدم بعض الجراحين التصوير بالموجات فوق الصوتية بدلًا من التلسكوب لتوجيه الأداة التي تقطع الرباط.

    قد تؤدي الجراحة بالتنظير الداخلي إلى الشعور بألم أقل مما يحدث في الجراحة المفتوحة في الأيام أو الأسابيع القليلة الأولى بعد الجراحة.

  • الجراحة المفتوحة. يفتح الجراح شقًا جراحيًا في راحة يدك فوق النفق الرسغي ويقطع الرباط لتحرير العصب.

احرص على مناقشة مخاطر كل تقنية وفوائدها مع الجراح قبل إجراء الجراحة. قد تشمل مخاطر الجراحة ما يلي:

  • تحرير غير كامل للرباط
  • تعرض الجروح للعَدوى
  • تشكل ندبة
  • إصابة الأعصاب أو الأوعية الدموية

خلال عملية الشفاء بعد الجراحة، تنمو أنسجة الرباط نموًّا تدريجيًّا مرة أخرى مع إتاحة مساحة أكبر للعصب. عادةً يستغرق التئام الجروح الداخلية عدة أشهر، لكن الجلد يلتئم خلال بضعة أسابيع.

وسيشجعك الطبيب بشكل عام على استخدام يدك بعد التئام الرباط، واستعادة الوظيفة الطبيعية ليدك تدريجيًا مع تجنب حركات اليد القوية أو أوضاع الرسغ العنيفة في البداية.

قد يستمر الشعور بالألم أو الضعف بعد الجراحة مدة تتراوح من عدة أسابيع إلى بضعة أشهر حتى يزول. وإن كانت الأعراض شديدة للغاية، فقد لا تختفي تمامًا بعد الجراحة.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تخفف هذه الخطوات مؤقتًا من الشعور بالأعراض:

  • الحصول على فترات راحة قصيرة ومتعددة من ممارسة الأنشطة المتكررة التي يعتمد أداؤها على استخدام اليدين.
  • تقليل الوزن إن كانت لديك زيادة في الوزن أو كنت مصابًا بالسُمنة.
  • تحريك المعصمين في حركة دائرية وفرد راحة اليدين والأصابع.
  • تناول مسكنات الألم، مثل الأسبرين أو الأيبوبروفين (Advil, Motrin IB، وغيرهما) أو نابروكسين الصوديوم (Aleve).
  • ارتداء جبيرة مريحة وليست ضيقة للمعصم ليلًا. ويتوفر هذا النوع من الجبيرة من دون وصفة طبية في معظم الصيدليات.
  • تجنب النوم على اليدين.

في حالة معاودة الشعور بالألم أو الخدَرَ أو الضعف واستمرار أيٍّ من هذه الأعراض، استشر طبيبك.

الطب البديل

يمكن إضافة علاجات بديلة إلى خطة علاجك لمساعدتك في التأقلم مع متلازمة النفق الرسغي. وقد تحتاج إلى تجربة خيارات مختلفة للوصول إلى العلاج المناسب لحالتك. لكن استشر الطبيب دائمًا قبل تجربة أي علاج تكميلي أو بديل.

  • اليوغا. قد تساعد وضعيات تمارين اليوغا المصممة لتقوية الأجزاء العلوي من الجسم والمفاصل وإطالتها واتزانها في الحد من الألم وتحسين قوة قبضة اليد.
  • علاج اليدين. تشير الأبحاث المبكرة إلى أن بعض أساليب علاج اليدين البدني والوظيفي قد تحد من أعراض متلازمة النفق الرسغي.
  • العلاج بالموجات فوق الصوتية. يمكن استخدام الموجات فوق الصوتية عالية الكثافة لرفع درجة حرارة المنطقة المستهدفة من نسيج الجسم لتخفيف الألم وتحسين التعافي. ولا تتسق نتائج الأبحاث لهذا النوع من العلاج، لكن قد تقل الأعراض باتباع نظام علاجي بالموجات فوق الصوتية لعدة أسابيع.

الاستعداد لموعدك

إليك بعض المعلومات لمساعدتكَ على الاستعداد لموعدك الطبي، وما يمكن توقعه من الطبيب.

ما يمكنكَ فعله

  • دوِّن ملحوظة بشأن وقت تفاقُم الأعراض لديك. هل يبدو أن أيَّ نشاط معين يجعلها تتفاقم، أو هل تلاحظها في وقت معين من اليوم؟
  • واظب على الأشياء التي جربتها لتحسين الأعراض.
  • دوِّن الأدوية التي تناوَلتها للسيطرة على الأعراض.

ما يمكن توقُّعه من طبيبك

عادةً سيحتاج الطبيب إلى معرفة ما يلي:

  • مدة إصابتك بهذه المشكلة.
  • إذا ظهرت فجأة أو تطوَّرت بمرور الوقت.
  • إذا كانت تتحسَّن، أو تزداد سوءًا، أو تبقى على نفس حالتها.
  • إذا كانت هناك أنشطة معينة تبدو أنها تسبِب المشكلة أو تزيدها سوءًا أو تحسِّنها.

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بمتلازمة النفق الرسغي، فهناك بعض الأمور البسيطة التي يمكنك تنفيذها قبل زيارة الطبيب لأول مرة.

أولاً، حاوِل تحديد ما إذا كانت هناك أي أنشطة مُعينة تبدو أنها تجعل الأمر أكثر سوءًا، وغيّر طريقة ممارستها أو تجنُّبها قدر الإمكان. على سبيل المثال، إذا بدت قيادة السيارة وكأنها تسبِّب أعراضًا، فحاوِل تغيير وضعية يديك على عجلة القيادة.

أيضًا، بالرغم من أن الأمر قد يكون مُكلِّفًا، فلا مانع من أن تُجرِّب ارتداء جبيرة رُسغية ليلاً لمعرفة ما إذا كان ذلك يساعد في تخفيف الأعراض.

متلازمة النفق الرسغي. - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

25/02/2022
  1. Carpal tunnel syndrome fact sheet. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Fact-Sheets/Carpal-Tunnel-Syndrome-Fact-Sheet. Accessed Oct. 25, 2021.
  2. Carpal tunnel syndrome. American Academy of Orthopaedic Surgeons. https://orthoinfo.aaos.org/en/diseases--conditions/carpal-tunnel-syndrome. Accessed Oct. 25, 2021.
  3. Kothari MJ. Clinical manifestations and diagnosis of carpal tunnel syndrome. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 26, 2021.
  4. Kothari MJ. Carpal tunnel syndrome: Etiology and epidemiology. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 26, 2021.
  5. Chien HS, et al. Aromatase inhibitors and risk of arthritis and carpal tunnel syndrome among Taiwanese women with breast cancer: A nationwide claims data analysis. Journal of Clinical Medicine. 2020; doi:10.3390/jcm9020566.
  6. Yung M, et al. Modeling the effect of the 2018 Revised ACGIH Hand Activity Threshold Limit Value (TLV) at reducing risk for carpal tunnel syndrome. Journal of Occupational and Environmental Hygiene. 2019; doi:10.1080/15459624.2019.1640366.
  7. Amadio PC (expert opinion). Mayo Clinic. Nov. 15, 2021.
  8. Kothari MJ. Carpal tunnel syndrome: Treatment and prognosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 26, 2021.
  9. American Academy of Orthopaedic Surgeons. Management of Carpal Tunnel Syndrome Evidence-Based Clinical Practice Guideline. https://aaos.org/quality/quality-programs/upper-extremity-programs/carpal-tunnel-syndrome/. Accessed Oct. 26, 2021.
  10. Hunter AA, et al. Surgery for carpal tunnel syndrome. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 26, 2021.
  11. AskMayoExpert. Carpal tunnel syndrome. Mayo Clinic; 2018.
  12. Jensen NA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Sept. 17, 2021.
  13. Coenen P, et al. Associations of screen work with neck and upper extremity symptoms: A systematic review with meta-analysis. Occupational and Environmental Medicine. 2019; doi:10.1136/oemed-2018-105553.