التشخيص

وتستخدم اختبارات التصوير للتحقيق في العلامات والأعراض التي قد تشير إلى الإصابة بنقائل في العظام. تعتمد الاختبارات التي تخضع لها على وضع حالتك الخاص.

قد تتضمن الفحوص:

  • الأشعة السينية
  • فحص العظام (التصوير الومضاني للعظام)
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT)
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)

العلاج

تشمل علاجات النقائل العظمية الأدوية والعلاج الإشعاعي والجراحة. تحديد أي العلاجات الأنسب لك سيعتمد على تفاصيل وضعك.

الأدوية

تشمل الأدوية المستخدمة في حالة الأشخاص الذين يعانون النقائل العظمية الآتي:

  • أدوية بناء العظام. الأدوية التي تستخدم عادةً لعلاج الأشخاص الذين يعانون من ترقق العظام (هشاشة العظام) قد تساعد أيضًا الأشخاص الذين يعانون النقائل العظمية. هذه الأدوية يمكن أن تقوي العظام وتقلل الألم الناجم عن النقائل العظمية، مما يقلل من الحاجة إلى أدوية قوية لتسكين الألم. كما أن أدوية بناء العظام قد تقلل من خطر إصابتك بنقائل عظمية جديدة.

    يمكن أن تؤخذ هذه الأدوية كل بضعة أسابيع من خلال وريد في ذراعك أو من خلال الحقن. الشكل الفموي من هذه الأدوية متوفر، لكنه عمومًا ليس بنفس فعالية الشكل الوريدي، ويمكن أن يسبب آثارًا جانبية في الجهاز الهضمي.

    يمكن أن تسبب أدوية بناء العظام ألمًا عظميًا مؤقتًا ومشاكل في الكلى. وتزيد من خطر حدوث تدهور نادر ولكن خطير في عظم الفك (نخر عظمي).

  • العلاج الكيميائي. إذا انتشر السرطان إلى عظام متعددة، فقد يوصي طبيبك بالعلاج الكيميائي. يتنقل العلاج الكيميائي خلال جسمك لمحاربة الخلايا السرطانية. يمكن أن يؤخذ العلاج الكيميائي في صورة حبوب أو من خلال الوريد أو كليهما. تعتمد الآثار الجانبية على أدوية العلاج الكيميائي المحددة التي تأخذها. بالنسبة للسرطانات الحساسة للعلاج الكيميائي، قد يكون العلاج الكيميائي أفضل وسيلة لتخفيف الألم الناجم عن النقائل العظمية.
  • العلاج بالهرمونات. بالنسبة للسرطانات الحساسة للهرمونات في الجسم، قد يكون تلقي العلاج لكبت تلك الهرمونات خيارًا. سرطانات الثدي والبروستاتا حساسة لعلاجات كبت الهرمونات في أغلب الأحيان.

    العلاج الهرموني يمكن أن ينطوي على تناول أدوية لخفض المستويات الطبيعية للهرمونات أو أدوية تمنع التفاعل بين الهرمونات والخلايا السرطانية. وهناك خيار آخر وهو الجراحة لإزالة الأعضاء المنتجة للهرمونات — في النساء، المبيضين، وفي الرجال، الخصيتين.

  • المُسكنات. يمكن أن تسيطر أدوية تسكين الألم على الألم الناجم عن النقائل العظمية. يمكن أن تشمل أدوية تسكين الألم مسكنات الألم المقررة دون وصفة طبية، مثل إيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي، وأدوية أخرى)، أو مسكنات الألم الأقوى والمقررة بوصفة طبية، مثل مورفين (أفينزا وإم إس كونتين، وأدوية أخرى).

    تحديد أي مزيج من أدوية تسكين الألم يعمل بشكل أفضل بالنسبة لك قد يستغرق بعض الوقت. إذا كنت تتناول الأدوية ولكن لا تزال تشعر بالألم، فأخبر طبيبك. قد يكون أخصائي تدبير الألم قادرًا على تقديم خيارات إضافية لتخفيف الألم.

  • الستيرويدات. يمكن أن تساعد الأدوية التي تُعرف باسم الستيرويدات في كثير من الأحيان على تخفيف الألم المرتبط بالنقائل العظمية عن طريق تقليل التورم والالتهاب حول مواقع السرطان. هذه الستيرويدات مختلفة عن أنواع الستيرويدات التي يستخدمها لاعبو كمال الأجسام أو الرياضيون لبناء العضلات.

    يمكن أن تعمل هذه بسرعة كبيرة للمساعدة في تسكين الألم ومنع بعض مضاعفات السرطان، ولكن يجب أيضًا أن تُستخدم بحذر شديد لأن لها آثارًا جانبية، وخاصةً عندما تُستخدم لفترات طويلة.

  • العلاج الموجه. بالنسبة للعديد من أنواع السرطان، تتوفر فئة جديدة من الأدوية المعروفة باسم العلاجات الموجهة. تهاجم هذه الأدوية شذوذات محددة داخل الخلايا السرطانية.

    قد تستجيب بعض أنواع السرطان بشكل جيد لهذه العلاجات. على سبيل المثال، أورام الثدي إيجابية البروتين HER2 يمكنها أن تستجيب للعلاج بواسطة تراستوزوماب (اسمه التجاري هيرسيبتين).

العلاج الإشعاعي بالإشعاع الخارجي

يستخدم العلاج الإشعاعي حزمًا عالية الطاقة، مثل الأشعة السينية، لقتل الخلايا السرطانية. العلاج الإشعاعي قد يكون خيارًا إذا كانت النقائل العظمية تسبب ألمًا لا تستطيع أدوية تسكين الألم السيطرة عليه أو إذا كان الألم يقتصر على عدد قليل من المناطق.

حسب وضعك، يمكن أن يعطى الإشعاع للعظم كجرعة كبيرة واحدة أو عدة جرعات أصغر على مدى عدة أيام. تعتمد الآثار الجانبية للإشعاع على الموقع الذي يُعالج وحجمه.

الجراحة

يمكن أن تساعد الإجراءات الجراحية في تثبيت العظام المعرضة لخطر الكسر أو إصلاح العظام المكسورة.

  • الجراحة لتثبيت العظم. إذا كان العظم معرضًا لخطر الكسر بسبب النقائل العظمية، يمكن للجراحين تثبيت العظام باستخدام اللوحات المعدنية والبراغي والمسامير (تثبيت العظام). قد يخفف تثبيت العظم من الألم ويحسن الوظيفة. في كثير من الأحيان، يعطى العلاج الإشعاعي عند شفائك بعد الجراحة.
  • جراحة لحقن عظمة بالإسمنت. العظام التي لا يمكن دعمها بسهولة من خلال اللوحات المعدنية أو البراغي، مثل عظام الحوض والعظام الموجودة في العمود الفقري، قد تستفيد من إسمنت العظم. يحقن الأطباء إسمنت العظم في العظمة المكسورة أو التي لحق بها ضرر من قبل النقائل العظمية. يمكن لهذا الإجراء أن يقلل من الألم.
  • الجراحة لإصلاح عظمة مكسورة. إذا تسببت النقائل العظمية في كسر عظمة، فقد يعمل الجراحون على إصلاحها. وهذا ينطوي على استخدام لوحات معدنية وبراغي ومسامير لتثبيت العظام.

    قد يكون استبدال المفصل، مثل استبدال مفصل الورك، خيارًا آخر. بشكل عام، لا يفيد وضع جبيرة على العظم المكسور في حالة العظام المكسورة الناجمة عن النقائل العظمية.

تسخين أو تبريد الخلايا السرطانية

الإجراءات التي تقتل الخلايا السرطانية بواسطة الحرارة أو التبريد قد تساعد في السيطرة على الألم. قد تكون هذه الإجراءات خيارًا إذا كنت مصابًا بالنقائل العظمية في منطقة واحدة أو اثنتين ولا تفيدك العلاجات الأخرى.

في أثناء إجراء يسمى الاستئصال بالترددات الراديوية، يتم إدخال إبرة تحتوي على مسبار كهربائي في الورم العظمي. تمر الكهرباء من خلال المسبار وتُسخن الأنسجة المحيطة. يُترك النسيج ليبرد، وتتكرر العملية.

يجمد إجراء مماثل يسمى الاستئصال بالتبريد الورم ثم يُترك الورم ليذوب. يعاد الإجراء عدة مرات.

يمكن أن تشمل الآثار الجانبية ضررًا بالبنى القريبة، مثل الأعصاب، وضررًا بالعظام، مما يمكن أن يزيد من خطر كسر العظام.

الإشعاع الوريدي

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون النقائل العظمية المتعددة، يمكن إعطاؤهم شكل من أشكال الإشعاع يسمى المستحضرات الصيدلانية الإشعاعية من خلال الوريد. وتستخدم المستحضرات الصيدلانية الإشعاعية مستويات منخفضة من المواد المشعة التي لها جاذبية قوية للعظام. بمجرد دخول الجسيمات إلى جسمك، فهي تنتقل إلى المناطق حيث توجد النقائل العظمية وتقوم بإطلاق إشعاعها.

يمكن للمستحضرات الصيدلانية الإشعاعية المساعدة في السيطرة على الألم الناجم عن النقائل العظمية. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية حدوث ضرر بنخاع العظام يمكن أن يؤدي إلى انخفاض عدد خلايا الدم.

التجارب السريرية

التجارب السريرية هي دراسات للعلاجات الجديدة والطرق الجديدة لاستخدام العلاجات الموجودة بالفعل. التسجيل في تجربة سريرية يتيح لك الفرصة لتجربة أحدث العلاجات. ولكن العلاج غير مضمون، والآثار الجانبية للعلاجات الجديدة قد لا تكون معروفة. ناقش التجارب السريرية المتاحة مع طبيبك.

العلاج الطبيعي

يمكن لأخصائي العلاج الطبيعي أن يعمل معك لوضع الخطة التي ستساعدك على زيادة قوتك وتحسين الحركة. قد يقترح أخصائي العلاج الطبيعي الأجهزة المساعدة لمساعدتك في التكيف. ومن الأمثلة على ذلك العكازات أو المشاية لتخفيف الوزن عن العظام المصابة في أثناء المشي، أو عصا لتحسين التوازن، أو دعامة لتثبيت العمود الفقري.

قد يقترح أخصائي العلاج الطبيعي أيضًا تمارين محددة لمساعدتك في الحفاظ على قوتك وتقليل الألم.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التأقلم والدعم

يتطلب التعايش مع سرطان العظام ما هو أكثر من تحمّل آلامه. إذ يتعلق أيضًا بالتصالح مع خبر انتشار سرطانك بعيدًا عن موقعه الأصلي.

يصعب علاج الأورام السرطانية المنتقلة، بالرغم من قدرة بعض المصابين بسرطان العظام على النجاة لعدة سنواتٍ. سيعمل طبيبك على تقليل ألمك، والحفاظ على وظائف جسدك، بحيث تستطيع مواصلة أنشطتك اليومية.

يجد كل رجل أو امرأة طرقه الخاصة للتعايش مع تشخيص إصابته بالسرطان. وحتى تجد ما يناسبك بشكل أفضل، جرب ما يلي:

  • معرفة معلوماتٍ كافية عن سرطان العظام لاتخاذ قرار العلاج المناسب. اسأل طبيبك عن تفاصيل السرطان وخيارات العلاج. اسأل عن مصادر موثوق بها للحصول على مزيد من المعلومات. إذا أجريت بحوثك بنفسك، فالأماكن التي يمكنك البدء فيها تتضمن: المعهد الوطني للسرطان (National Cancer Institute)، وجمعية السرطان الأمريكية (American Cancer Society).
  • ابحث عن شخص ما للتحدث معه. على الرغم من كون عائلتك وأصدقائك أفضل الداعمين لك، فإن الصدمة في بعض الأحيان تكون صعبةً عليهم. في هذه الحالات، سيكون التحدث مع مستشار، أو الأخصائي الاجتماعي الطبي، أو مستشار رعوي أو ديني، مفيدًا. اطلب من طبيبك الإحالة.
  • تواصل مع ناجين آخرين من مرض السرطان. قد تجد الراحة في التحدث مع ناجين آخرين من مرض السرطان. يستطيع الناجون من السرطان مساعدتك على النظر لحالتك من منظورٍ مختلف. اتصل بالفرع المحلي لجمعية السرطان الأمريكية (American Cancer Society) للعثور على مجموعات دعم السرطان في منطقتك.
  • تقبّل مرضك. يمكن أن يكون تقبّل حقيقة عدم وجود علاجٍ لسرطانك أمرًا صعبًا. بالنسبة لبعض الأشخاص، فإن قوة إيمانهم، وشعورهم بأن هناك شيئًا أعظم من أنفسهم، يُسهلان الأمر.

    كما يسعى البعض الآخر للحصول على مشورة شخص يفهم طبيعة الأمراض المهددة للحياة، كأخصائي اجتماعي طبي، أو طبيب نفسي، أو واعظ ديني. ويتخذ الكثيرون أيضًا خطوات للتأكد من إخبار أحبائهم برغباتهم في نهاية حياتهم وتنفيذها، من خلال تدوينها ومناقشتها معهم.

الاستعداد لموعدك

ابدأ بزيارة طبيب الرعاية الرئيسي إذا كنت تعاني أي علامات أو أعراض تقلقك. أخبر طبيبك بما إذا كنت قد عولجت من السرطان في الماضي، حتى إذا كنت قد تلقيت علاج السرطان منذ سنوات عديدة. إذا تم تشخيص إصابتك بنقائل العظام، فسوف تحال إلى أخصائي أمراض سرطانية (طبيب علاج أورام).

من الأفضل أن تستعد جيدًا قبل مواعيد زيارة الطبيب لأنها قد تكون قصيرة. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد، ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. في الوقت الذي تقوم فيه بتحديد موعد، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد. لاحظ المدة التي ساورتك فيها الأعراض، وكل ما يجعل تلك الأعراض تسوء أو تتحسن.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات التي تتناولها.
  • يمكنك التفكير في اصطحاب أحد أفراد الأسرة أو صديق لك. في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكر كل المعلومات المقدمة خلال الموعد. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

إعداد قائمة بالأسئلة يمكن أن يساعدك على الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك. بخصوص مرض نقائل العظام، تتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي يجب أن تطرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل توجد أي أسباب أخرى محتملة للأعراض التي أعانيها؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • ما توقعات سير مرضي؟
  • هل توجد أي علاجات تجريبية أو تجارب سريرية متاحة لي؟
  • أعاني هذه الحالات الصحية الأخرى. كيف ستؤثر تلك في علاجي؟
  • هل هناك دواء بديل جنيس للدواء الذي تصفه لي؟
  • هل هناك منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟
  • ما الذي سيحدد ما إذا كان ينبغي لي التخطيط لزيارة متابعة؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أي أسئلة إضافية من تلك التي تطرأ على ذهنك خلال موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن الاستعداد للإجابة عن أسئلة الأطباء قد يتيح لك وقتًا لتغطية النقاط الأخرى التي تحتاج إلى مناقشتها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل كانت الأعراض مستمرةً، أم أنها كانت تأتي من حين لآخر؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • هل هناك شيء يزيد الأعراض سوءًا؟
28/11/2018
  1. Walsh D, et al. Palliative Medicine. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2009. http://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 16, 2014.
  2. Yu HM, et al. Overview of the epidemiology, clinical presentation, diagnosis, and management of adult patients with bone metastasis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 2, 2015.
  3. Longo DL, et al. Harrison's Principles of Internal Medicine. 18th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://accessmedicine.mhmedical.com/book.aspx?bookid=331. Accessed Jan. 2, 2015.
  4. Niederhuber JE, et al., eds. Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 16, 2014.
  5. Metastatic cancer. National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/cancertopics/factsheet/Sites-Types/metastatic. Accessed Jan. 2, 2015.
  6. Rosenthal D, et al. Critical review of the state of the art in interventional oncology: Benign and metastatic disease involving bone. Radiology. 2012;262:765.
  7. Moynihan TJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 11, 2015.

هجرة الخلايا السرطانية في العظام