نظرة عامة

إن تطويق عنق الرحم إجراء يتم فيه استخدام الغرز لغلق عنق الرحم في أثناء الحمل للمساعدة؛ في منع فقدان الحمل أو الولادة المبكرة. وعنق الرحم هو الجزء السفلي من الرحم الموصل، إلى المهبل.

يمكن إجراء تطويق عنق الرحم من خلال المهبل (تطويق عنق الرحم بطريق المهبل) أو من خلال البطن، (تطويق عنق الرحم بطريق البطن)، وهي طريقة أقل شيوعًا. وعادة ما تتم إزالة الغرز في حوالي الأسبوع 37 من الحمل.

قد يوصي موفر الرعاية الصحية لكِ بإجراء تطويق عنق الرحم، إذا كان الرحم معرضًا لخطر الفتح قبل أن يكون جنينك مستعدًا للولادة، أو في بعض الحالات إذا بدأ عنق الرحم ينفتح مبكرًا جدًا. ومع ذلك، فإن تطويق عنق الرحم لا يناسب كل النساء. فقد يسبب آثارًا جانبية خطيرة، كما انه لا يقي دومًا من حدوث الولادة المبكرة. عليكِ بفهم مخاطر تطويق عنق الرحم، وإذا ما كان الإجراء مفيدًا لكِ ولطفلكِ أم لا.

لماذا يتم إجراء ذلك

قبل الحمل، يكون عنق الرحم مغلقًا وصلبًا. خلال الحمل، يلين عنق الرحم تدريجيًا ويتقلص طوله (ينطمس) ويفتح (يتوسع) استعدادًا للولادة. إذا كنتِ تعانين قصورًا أو ضعفًا في عنق الرحم بأيّ شكل، فقد يبدأ عنق الرحم في أن يفتح في وقت قريب جدًا. ونتيجة لذلك، قد تعانين فقدان الحمل أو ولادة مبكرة.

قد يوصي موفر الرعاية الصحية بتطويق عنق الرحم أثناء الحمل للوقاية من الولادة المبكرة، لتجنب الولادة المبكرة في الحالات التالية:

  • إذا كان لديكِ تاريخ سابق بحدوث حالات إجهاض الحمل في الثلث الثاني مرة واحدة أو أكثر المرتبط بتوسع الرحم غير المؤلم وفي غياب المخاض وانفصال المشيمة (تطويق عنق الرحم مبني على تاريخ بفقدان الحمل)
  • إذا خضعتِ لتطويق سابق بسبب اتساع الرحم غير المؤلم في الثلث الثاني
  • إذا تم تشخيص حالتكِ باتساع الرحم غير المؤلم في الثلث الثاني عند الخضوع للفحص البدني
  • إذا كان هناك حمل في طفل واحد، وحدثت ولادة مبكرة وتلقائية سابقة عند بلوغ أقل من 34 أسبوعًا من الحمل، وعند الفحص بالموجات فوق الصوتية، كان طول عنق الرحم قصيرًا (أقل من 25 مم) قبل بلوغ 24 أسبوعًا من عمر الحمل

لا يناسب تطويق عنق الرحم جميع الأشخاص المعرضين للولادة المبكرة. قد يثنيكِ موفر الرعاية الصحية عن تطويق عنق الرحم إذا كنتِ تعانين:

  • النزيف المهبلي
  • مخاضًا مبكرًا
  • عدوى داخل الرحم
  • تمزقًا مبكرًا في الأغشية المحيطة بالجنين — عند تسرب أو انشقاق الغشاء المملوء بالسائل الذي يحيط بالجنين و يعمل كوسادة له خلال الحمل (الكيس السلويّ) قبل بلوغ الأسبوع 37 من الحمل
  • الحمل بأكثر من طفل
  • تشوهًا جنينيًا يصُعب العيش به
  • الأغشية الجنين المتدلية — حالة يبرز فيها الكيس السلوي من خلال فتحة عنق الرحم

المخاطر

المخاطر المقترنة بتطويق عنق الرحم تشمل:

  • العدوى
  • النزيف المهبلي
  • تمزقًا في عنق الرحم (التمزق العنقي الرحمي)
  • تدلي الأغشية الجنينية إلى المهبل
  • التمزق المبكر للأغشية المحيطة بالجنين — حين يتسرب الغشاء المملوء بالسوائل والذي يحيط بالرضيع ويدعمه خلال فترة الحمل (الكيس السلوي) أو ينشق قبل الأسبوع 37 من الحمل
  • الطلق المبكر والولادة المبكرة
  • الإجهاض

يرجى التذكر أنه في حالة إصابة المريضة بتدلي في عنق الرحم في الثلاثة شهور الثانية، فمن الممكن اختبار المريضة لهذه المشكلات دون القيام بتطويق عنق الرحم.

بعد إجراء تطويق عنق الرحم، يجب أن تتصل المريضة بمقدم الرعاية الطبية فورًا في حالة وجود تسرب للسوائل من المهبل، والتي تعد علامة تمزق مبكر للأغشية. قد يوصي مقدم الرعاية الطبية بإزالة تطويق عنق الرحم مبكرًا إذا أصيبت المريضة بتمزق مبكر للأغشية أو في حالة عدوى الرحم وهذا يعتمد على مرحلة الحمل.

كيف تستعد

قبل تطويق عنق الرحم، سيجري مقدم الرعاية الصحية الخاص بك فحص موجات فوق صوتية للتحقق من العلامات الحيوية لطفلك واستبعاد وجود أي عيوب خلقية جسيمة لديه. قد يأخذ مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ مسحة من إفرازات عنق الرحم لديكِ أو يجري بزل سلى — وهو إجراء يتم فيه إزالة عينة من السائل السلوي من الرحم للتحقق مما إذا كانت به عدوى. إذا كانت لديكِ عدوى تستدعي علاجها بمضادات حيوية، فستتمين العلاج لها قبل تطويق عنق الرحم — إذا أمكن.

في أمثل الحالات، يتم تطويق عنق الرحم الموصى به حسب التاريخ الطبي في الفترة ما بين الأسبوع 12 و14 من الحمل. مع ذلك، يمكن تطويق عنق الرحم حتى بلوغ الأسبوع 24 من الحمل إذ أظهر فحص لمنطقة الحوض أو فحص بالموجات فوق الصوتية أن عنق الرحم بدأ يفتح. يتم عادة تجنب إجراء تطويق عنق الرحم بعد الأسبوع 24 من الحمل بسبب احتمالية تمزيق الكيس السلوي والتسبب في ولادة مبكرة. في بعض الحالات، يمكن إجراء تطويق عنق الرحم قبل الحمل.

إذا كانت لديكِ أغشية جنينية متدلية — وهي حالة يبرز فيها الكيس السلوي من فتحة عنق الرحم — و أوصاكِ مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ بالخضوع لجراحة تطويق عنق الرحم، فسيعالج هذه الحالة قبل إجراء جراحة تطويق عنق الرحم.

ما يمكنك توقعه

يتم إجراء تطويق عنق الرحم عادة كإجراء خارجي في المستشفى أو مركز الجراحة تحت التخدير الناحي أو العام. تُجرى معظم عمليات تطويق عنق الرحم عبر المهبل.

يمكن إجراء تطويق عنق الرحم عبر البطن إذا لم ينجح التطويق عبر المهبل أو كان صعبًا تشريحيًا بسبب أن عنق الرحم قصير للغاية أو مُنْهَتِك أو متندب.

في أثناء إجراء العملية

في أثناء تطويق عنق الرحم عبر المهبل، سيُدخل موفر الرعاية الصحية منظارًا مهبليًّا إلى داخل مهبلكِ ويُمسك عنق الرحم بواسطة ملاقط حلقية. قد يستخدم الموجات فوق الصوتية للتوجيه. من المرجح أن يستخدم موفر الرعاية الصحية تطويق مكدونالد (McDonald) أو تطويق شيرودكار (Shirodkar). تشير الأبحاث إلى عدم وجود فرق كبير في النتائج بين الأسلوبين.

للخضوع إلى تطويق مكدونالد (McDonald)، سيستخدم موفر الرعاية الصحية إبرة لوضع غرز حول الجزء الخارجي من عنق الرحم. بعد ذلك سيقوم بربط أطراف الغرز لغلق عنق الرحم.

في أسلوب شيرودكار (Shirodkar)، سيستخدم موفر الرعاية الصحية ملاقط حلقية لسحب عنق الرحم باتجاه بينما تتراجع الجدران الجانبية للمهبل. بعد ذلك سيُجري شقوقًا جراحية صغيرة في عنق الرحم حيث تلتقي بالأنسجة المهبلية. ثم سيمرر إبرة مع شريط عبر الشقوق الجراحية وربط عنق الرحم لغلقه. قد يستخدم موفر الرعاية الصحية غرزًا لإعادة وضع الأنسجة المهبلية المتضررة من الشقوق.

في أثناء تطويق عنق الرحم عبر جدار البطن، سيُجري موفر الرعاية الصحية شقًا جراحيًا بالبطن. قد يرفع الرحم حتى يتمكن من الوصول إلى عنق الرحم. بعد ذلك سيستخدم موفر الرعاية الصحية إبرة لوضع شريط حول الممر الضيق الذي يُوصل الجزء السفلي من الرحم بعنق الرحم وربط عنق الرحم لغلقه. ثم سيعيد الرحم إلى مكانه وغلق الشق الجراحي. كما يمكن أيضًا إجراء العملية عبر منظار البطن.

بعد العملية

بعد تطويق عنق الرحم، سوف يُجري موفر الرعاية الصحية تصويرًا بالموجات فوق الصوتية للتأكد من سلامة طفلكِ.

قد تعانين بعض التبقع والتقلصات وشعورًا بالألم عند التبول لبضعة أيام. يُوصى بعقار أسيتامينوفين (تايلينول، وغيره) للألم أو الشعور بعدم الراحة. إذا استخدم موفر الرعاية الصحية غرزًا لإعادة وضع الأنسجة المهبلية المتضررة من الشقوق الجراحية في عنق الرحم، فقد تلاحظين خروج بعض المواد في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع في أثناء انحلال الغرز.

إذا كان لديكِ تاريخ يُظهر تطويق عنق رحم سابق، فمن المرجح أن تكوني قادرة على العودة للمنزل بعد الإفاقة من التخدير. كإجراء وقائي، قد يوصي موفر الرعاية الصحية بتجنب ممارسة الجنس لمدة أسبوع على الأقل، وبعد ذلك، استخدام الواقي الذكري في أثناء ممارسة الجنس.

إذا أجريتِ تطويق عنق الرحم بسبب أن عنق الرحم قد بدأ بالفعل في الانفتاح أو أن الموجات فوق الصوتية قد أظهرت أن عنق الرحم لديكِ قصير، فقد تحتاجين إلى البقاء في المستشفى من أجل الملاحظة. كإجراء وقائي، قد يوصي موفر الرعاية الصحية بالحد من النشاط البدني وممارسة الجنس حتى تصلي إلى الأسبوع الـ 34 من الحمل.

قد يوصي موفر الرعاية الصحية القيام بزيارات أسبوعية أو نصف شهرية لفحص عنق الرحم حتى موعد ولادتكِ.

إزالة تطويق عنق الرحم

يتم إزالة تطويق عنق الرحم عبر المهبل عادة عند الأسبوع 37 من الحمل — أو عند بداية المخاض المبكر.

عادة ما يمكن إزالة تطويق مكدونالد (McDonald) في عيادة موفر الرعاية الصحية دون تخدير، بينما قد تحتاج إزالة تطويق شيرودكار (Shirodkar) إلى أن تتم في المستشفى أو مركز الجراحة. بعد الخضوع لإزالة تطويق عنق الرحم عبر المهبل، ستتمكنين على الأرجح من استئناف الأنشطة الاعتيادية بينما تنتظرين بدء المخاض بشكل طبيعي.

إذا كنتِ تتوقعين ولادة قيصرية وتخططين لإنجاب أطفال في المستقبل، فقد تختارين ترك تطويق عنق الرحم بأسلوب شيرودكار (Shirodkar) دون إزالته طوال فترة حملكِ وبعد الولادة. لكن من المحتمل أن يؤثر التطويق على خصوبتكِ في المستقبل. استشيري موفر الرعاية الصحية بشأن خياراتكِ.

إذا أجريتِ تطويق عنق الرحم عبر جدار البطن، فسيلزمكِ إحداث شق جراحي آخر بالبطن لإزالة التطويق. ونتيجة لذلك، عادة ما يوصى بالولادة القيصرية خلال الأسبوع 37 وحتى الأسبوع 39 من الحمل. ستتم ولادة طفلكِ من خلال إحداث شق جراحي أعلى التطويق. في أثناء الولادة القيصرية، يمكنكِ الاختيار بين إزالة التطويق أو تركه من أجل حالات الحمل المستقبلة.

النتائج

إن فعالية تطويق عنق الرحم تُعد موضوعًا مطروحًا للنقاش.

تقترح الأبحاث أن تطويق عنق الرحم يمكن أن يقلل من حدوث الولادة المبكرة في النساء المعرضات لخطر الولادة المبكرة المتكررة. ومع ذلك، يمكن أن يؤثر توقيت تطويق عنق الرحم أيضًا على النتيجة. تحقق عملية تطويق عنق الرحم الطارئة المجراة في وجود تغيير متقدم بعنق الرحم والأغشية المتدلية أسوء نتيجة.

10/04/2018
References
  1. Berhella V, et al. Cervical insufficiency. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 20, 2015.
  2. Norwitz ER. Transabdominal cervical cerclage. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 20, 2015.
  3. Norwitz ER. Transvaginal cervical cerclage. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 20, 2015.
  4. Laughlin-Tommaso S (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 5, 2015.
  5. Gabbe SG, et al. Obstetrics: Normal and Problem Pregnancies. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2012. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 20, 2015.
  6. Alfirevic Z, et al. Cervical stitch (cerclage) for preventing preterm birth in singleton pregnancy. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD008991.pub2/abstract. Accessed Jan. 20, 2015.
  7. Rafael TJ, et al. Cervical stitch (cerclage) for preventing preterm birth in multiple pregnancy. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD009166.pub2/abstract. Accessed Jan. 20, 2015.
  8. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Obstetrics. ACOG Practice Bulletin No.142: Cerclage for the management of cervical insufficiency. American College of Obstetricians and Gynecologists. Obstetrics and Gynecology. 2014;123:372.

تطويق عنق الرحم