التشخيص

لا يمكن الكشف عن قصور عنق الرحم إلا في أثناء الحمل، بل يمكن أن يكون التشخيص صعبًا حينها أيضًا — خاصةً خلال الحمل الأول. للمساعدة في تشخيص قصور عنق الرحم، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بتوثيق أي أعراض تعانيها.

كما سيسأل مقدم الرعاية الصحية عن تاريخك الطبي. تأكدي من إخبار مقدم الرعاية الصحية إذا كنت قد تعرضت لفقدان الحمل في الثلث الثاني أو عانيت تمزّق عنق الرحم في أثناء مخاض وولادة سابقين.

قد يحدد مقدم الرعاية الصحية الإصابة بقصور عنق الرحم إذا كنتِ تعانين:

  • تاريخًا من اتساع عنق الرحم غير المؤلم وعمليات الولادة في الثلث الثاني من الحمل
  • تاريخًا من حالات مخاض قصير وولادة مبكرة بشكل يتقدم كل مرة في حالات الحمل السابقة
  • إمحاء عنق الرحم المتقدم وتوسعه قبل الأسبوع 24 من الحمل دون تقلصات مؤلمة أو نزيف مهبلي أو تسرب الماء (تمزق الأغشية) أو العدوى

تشمل الاختبارات والإجراءات للمساعدة في تشخيص قصور عنق الرحم خلال الثلث الثاني من الحمل ما يلي:

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية بطريق المهبل. إذا لم تكن الأغشية الجنينية في قناة عنق الرحم أو المهبل، فسوف يستخدم مقدم الرعاية الصحية تصوير بالموجات فوق الصوتية بطريق المهبل ويحدد مقدار توسيع عنق الرحم وفحص الأغشية الجنينية. وفي أثناء هذا النوع من التصوير بالموجات فوق الصوتية، يتم وضع ترجام داخل المهبل لإرسال موجات صوتية وجمع انعكاسات عنق الرحم والجزء السفلي من الرحم على الشاشة.
  • اختبار الحوض. سيختبر مقدم الرعاية الصحية عنق الرحم لمعرفة ما إذا كان الكيس السلوي قد بدأ في البروز من خلال الفتحة (أغشية جنينية متدلية). إذا كانت الأغشية الجنينية في قناة عنق الرحم أو المهبل، فأنتِ مصابة بقصور عنق الرحم.

    سيتحقق مقدم الرعاية الصحية من الأدلة عن أي أمراض خلقية أو تمزقات عنق الرحم التي قد تسبب قصور عنق الرحم. ﺳﻴﻘﻮم ﻣﻘﺪم اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ أﻳﻀًﺎ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ وجود تقلصات ومراقبتها عند الضرورة.

  • اختبارات معملية. إذا كانت الأغشية الجنينية واضحة وكانت الموجات فوق الصوتية توضح علامات الالتهاب ولكنكِ لا تعانين أعراض عدوى، فقد يختبر مقدم الرعاية الصحية عينة من السائل السلوي (بزل السلى) لتشخيص عدوى في الكيس السلوي والسائل (التهاب المشيمة والسلى) أو استبعاده.

لا توجد أي اختبارات يمكن القيام بها قبل الحمل للتنبؤ بشكل موثوق فيه بقصور عنق الرحم. ومع ذلك، يمكن لبعض الاختبارات التي أجريت قبل الحمل أن تساعد في الكشف عن الاضطرابات الرحمية التي قد تسبب قصور عنق الرحم.

على سبيل المثال، قد يقترح مقدم الرعاية الصحية التصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) — وهو عبارة عن تقنية تستخدم مجالاً مغناطيسيًا وموجات الراديو لإصدار صور تفصيلية للأعضاء والأنسجة الموجودة داخل جسمك. في بعض الحالات، يُنصح بتَصْوير الرَّحِمِ وقناتي فالوب بالصبغة — وهو إجراء يستخدم الأشعة السينية لفحص ما بداخل الرحم وقناتي فالوب والمنطقة المحيطة بها.

العلاج

قد تتضمن العلاجات أو النهج المستخدمة للتعامل مع عجز عنق الرحم:

  • مكمل البروجسترون. إذا كان لديك تاريخ من الولادة المبكرة، يمكن أن يقترح مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أخذ حقن أسبوعية من نوع من هرمون البروجيسترون المسمى بهيدروكسي بروجيستيرون كابروات (ماكينا) أثناء ربع العام الثاني. ومع ذلك، يلزم مزيد من الأبحاث لتحديد أفضل استخدام للبروجيسترون عند عجز عنق الرحم. في الوقت الحالي، لا تبدو علاجات البروجيسترون مفيدة لحالات الحمل في توأمين أو أكثر.
  • فحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية المتسلسلة. إذا كان لديكِ تاريخ للولادة المبكرة، أو كان تلف قد لحق بعنق رحمك في عمليات أو ولادات السابقة، فقد يبدأ موفر الرعاية الصحية ملاحظة دقيقة لطول عنق الرحم من خلال خضوعك لتصوير بالموجات فوق الصوتية كل أسبوعين بدءً من الأسبوع 15 إلى الأسبوع 24 من الحمل. إذا بدأ عنق الرحم في الفتح أو أصبح أقصر من طول معين، فقد يوصي موفر الرعاية الصحة بتطويق عنق الرحم.
  • تطويق عنق الرحم. إذا كان حملك لم يبلغ 24 أسبوعًا بعد، أو كان لديكِ تاريخ من الولادة المبكرة وبين التصوير بالموجات فوق الصوتية أن عنق الرحم مفتوح، فقد يساعد إجراء جراحي يعرف بتطويق عنق الرحم في منع الولادة المبكرة. أثناء ذلك الإجراء، يُخاط عنق الرحم بغرز قوية. ستتم إزالة الغرز في أثناء الشهر الأخير من الحمل أو في أثناء المخاض.

    إذا كان لديكِ تاريخ من حالات الولادة المبكرة التي يحتمل أن تكون بسبب قصور عنق الرحم، فقد يوصي موفر الرعاية الصحية أيضًا بتطويق عنق الرحم قبل أن يبدأ عنق الرحم في الفتح (تطويق وقائي). عادة ما ينفذ هذا الإجراء قبل الأسبوع 14 من الحمل.

    ومع ذلك، لا يناسب تطويق الرحم جميع النساء المعرضات للولادة المبكرة. على سبيل المثال، لا يوصى بهذا الإجراء للحوامل في توأمين أو أكثر. تأكدي من التحدث مع موفر الرعاية الصحية بخصوص مخاطر تطويق عنق الرحم وفوائده.

قد يوصي موفر الرعاية الصحية أيضًا باستخدام أداة مناسبة لداخل الرحم، ومصممة لتثبيته في مكانه (الفَرْزَجَة). يمكن استخدام الفَرْزَجَة للمساعدة في تخفيف الضغط على عنق الرحم. ومع ذلك، يلزم مزيد من الأبحاث لتحديد ما إذا كانت الفَرْزَجَة علاجًا فعالاً لقصور عنق الرحم أو لا.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كنتِ تعانين من قصور عنق الرحم، فربما يوصي مقدم الرعاية الصحية بتقييد النشاط الجنسي أو الحد من بعض الأنشطة البدنية. في بعض الحالات ربما يوصى بالراحة، بالرغم من أنها لا تمثل علاجًا مثبت الفاعلية لمنع الولادة المبكرة.

التأقلم والدعم

قد يكون نبأ إصابتكِ بقصور عنق الرحم نبأً صعبًا. قد يجعلكِ هذا تشعرين بالقلق على حملكِ، وبالخوف من التفكير في المستقبل. اطلبي الاقتراحات من الطبيب عن الطرق الآمنة للاسترخاء.

إذا ولدتِ ولادةً مبكرة، فقد تشعرين أيضًا بأنكِ قمتِ بفعل ما تسبب في الولادة المبكرة، أو أنه كان بإمكانك فعل المزيد لمنع ذلك. إذا كنت تعاني شعورًا بالذنب، فتحدث مع شريكك وأحبابك، وكذلك مع مقدم الخدمات الصحية. حاول تركيز طاقتك على العناية بطفلك ومعرفته.

الاستعداد لموعدك

إذا كنتِ حاملاً وتعانين أيّ عوامل خطيرة لقصور عنق الرحم أو تشعرين بأيّ أعراض خلال الثلث الثاني والذي يشير إلى أنكِ ربما تعانين قصور عنق الرحم، فاستشيري مقدِّم الرعاية الصحية على الفور. قد تحتاج إلى رعاية طبية عاجلة، اعتمادًا على الظروف.

فيما يلي بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك، بالإضافة إلى ما تتوقعه من مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.

ما يمكنك فعله

قبل موعد زيارتك، قد تريد القيام بالآتي:

  • قم بالاستفسار عن قيود ما قبل الحجز. ستُعرض على الطبيب مباشرة في معظم الحالات. إذا لم يحدث ذلك معك، اسأل عما إذا كان ينبغي عليك الحد من أنشطتك أثناء انتظار موعدك.
  • اعثر على شخص عزيز أو صديق بإمكانه مرافقتك في موعدك. يمكن أن يؤدي الخوف والقلق إلى صعوبة في التركيز على ما يقوله مقدم الرعاية الصحية. اصطحب معك أحد الأشخاص ممن يمكنهم مساعدتك على تذكر جميع المعلومات.
  • دوِّن أسئلة لطرحها على مقدم الرعاية الصحية. بتلك الطريقة، لن تنسَ شيئًا هامًا ترغب في السؤال عنه، كما يمكنك تحقيق الاستفادة القصوى من وقتك مع مقدم الرعاية الصحية.

فيما يلي بعض الأسئلة الأساسية التي يتم طرحها على مقدِّم الرعاية الصحية حول قصور عنق الرحم. إذا طرأت عليك أسئلة إضافية في أثناء زيارتك، فلا تتردد في طرحها.

  • هل بدء عنق الرحم في الانفتاح؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما المقدار المستخدم؟
  • هل هناك أيّ شيء يمكنني القيام به للمساعدة في إطالة فترة الحمل؟
  • هل هناك أيّ علاج لإطالة فترة الحمل أو مساعدة الطفل؟
  • هل أحتاج إلى الاستراحة في الفراش؟ إذا كانت الإجابة نعم، فمنذ متى؟ ماذا عن أنواع الأنشطة التي سوف أكون قادرةً على ممارستها؟ هل سوف أحتاج إلى المكوث في المستشفى؟
  • أي علامات وأعراض تستدعي مكالمتكم؟
  • أي علامات وأعراض تتطلب ذهابي للمستشفى؟
  • ما الذي سيحدث لطفلي إذا وُلِد أو وُلدِت الآن؟ ما الذي يمكنني توقعه؟

ما تتوقعه من مقدم الرعاية الصحية الخاص بك

من المرجح أن يطرح عليك مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى لاحظت أول ظهور للعلامات أو الأعراض؟
  • هل كنتِ تعانين أيّ انقباضات أو تغيرات في الإفرازات المهبلية؟
  • هل مررتِ بحالات حمل سابقة أو حالات إجهاض أو عمليات جراحية في عنق الرحم وأنا لست على دراية بها؟
  • كم تستغرقين من الوقت للوصول إلى المستشفى عند الطوارئ، بما في ذلك الوقت من أجل الترتيب لأيّ رعاية ضرورية للطفل أو التنقل وما إلى ذلك؟
  • هل لديكِ أصدقاء أو محبون بالقرب منكِ ممن يمكنهم تقديم الرعاية لك إذا كنت في حاجة إلى الاستراحة في الفراش؟

ما يمكنك القيام به

قد تحتاج قبل حجز الموعد إلى ما يلي:

  • السؤال عن قيود ما قبل الموعد. في أغلب الحالات سيحدد لك موعد على الفور. وإذا لم يحدد لك موعد فوري؛ فاسأل إذا ما كان هناك قيود بشأن التمارين الرياضية إلى حين تحديد موعدك.
  • حاول أن تصطحب قريبًا منك أو صديقًا يمكنه الذهاب معك إلى موعدك. قد يجعل الخوف والتوتر التركيز إلى ما يقوله الطبيب أمرًا صعبًا. اصطحب شخصًا معك لمساعدتك في تذكر المعلومات.
  • اكتب أسئلة لطرحها على طبيبك. بهذه الطريقة لن تنسى أي شيءٍ مهم ترغب في السؤال عنه وسيكون بمقدورك الاستفادة من غالبية وقتك مع الطبيب.

فيما يلي بعض الأسئلة الأساسية المفترض طرحها على الطبيب عن قصور عنق الرحم. لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى تطرأ على ذهنك أثناء الزيارة.

  • هل بدأ عنق رحمي في الفتح؟ إذا كان الأمر كذلك، فبأي قدر؟
  • هل هناك أي شيء يمكنني فعله لزيادة مدة حملي؟
  • هل هناك أي وسائل علاجية يمكنها إطالة مدة حملي أو مساعدة صغيري؟
  • هل أحتاج إلى أن أرتاح في السرير؟ إذا كان الأمر كذلك فما المدة اللازمة لذلك؟ ما أنواع الأنشطة التي أستطيع القيام بها؟ هل سأحتاج إلى الإقامة في المستشفى؟
  • ما العلامات والأعراض التي تستدعي الاتصال بك على الفور؟
  • ما العلامات والأعراض التي تستدعي الذهاب إلى المستشفى على الفور؟
  • ماذا سيحدث لطفلي إذا ولدته الآن؟ ما الذي يمكنني توقعه؟

ما المتوقع من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليكِ طبيبك عددًا من الأسئلة، منها:

  • متى لاحظتِ العلامات أو الأعراض لأول مرة؟
  • هل تعانين من أي تقلصات أو تغييرات في الإفرازات المهبلية؟
  • هل خضعت سابقًا لأي حالات حمل أو إجهاض أو عمليات جراحية في عنق الرحم لست على علم بها؟
  • كم يتطلب من الوقت لنقلكِ إلى المستشفى في حالات الطوارئ، يتضمن ذلك الوقت اللازم لتجهيز الرعاية الضرورية للطفل، والمواصلات وما إلى ذلك؟
  • هل لديكِ أصدقاء أو أحد من المقربين بالقرب منكِ بحيث يتمكن من رعايتك إذا كنتِ بحاجة للراحة في السرير؟
16/05/2018
References
  1. Berghella V, et al. Cervical insufficiency. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 14, 2014.
  2. Gabbe SG, et al. Obstetrics: Normal and Problem Pregnancies. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2012. http://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 14, 2014.
  3. Papadakis MA, ed., et al. Current Medical Diagnosis & Treatment 2015. 54th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2015. http://accessmedicine.mhmedical.com/book.aspx?bookID=1019. Accessed Dec. 14, 2014.
  4. Cunningham FG, et al. Williams Obstetrics. 24th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2014. http://accessmedicine.mhmedical.com/book.aspx?bookid=1057. Accessed Dec. 14, 2014.
  5. Cervical insufficiency. The Merck Manual Professional Edition. http://www.merckmanuals.com/professional/gynecology_and_obstetrics/abnormalities_of_pregnancy/cervical_insufficiency.html#v1073896. Accessed Dec. 14, 2014.
  6. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Obstetrics. ACOG Practice Bulletin No. 142: Cerclage for the management of cervical insufficiency. Obstetrics & Gynecology. 2014;123:372.
  7. What can I do to promote a healthy pregnancy? National Institute of Child Health and Human Development. http://www.nichd.nih.gov/health/topics/preconceptioncare/conditioninfo/pages/healthy-pregnancy.aspx. Accessed Dec. 18, 2014.
  8. Harms RW (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Dec. 19, 2014.