هل يعتبر الغثيان خلال فترة الحمل علامة جيدة؟

من غير الواضح ما إذا كان الغثيان خلال فترة الحمل، أو ما يسمى أيضًا بغثيان الصباح، علامة جيدة.

فسبب الغثيان والقيء في فترة الحمل غير معروف حاليًا. وتقترح الدراسات أن يرجع سبب الغثيان والقيء أثناء الحمل إلى الهرمونات والتكيف التطوري أو إلى أسباب نفسية. في دراسة حديثة تم إجراؤها على أكثر من 2400 سيدة حامل، تم ربط الغثيان والقيء أثناء الثلث الأول من الحمل بانخفاض خطورة حدوث الإجهاض المبكر — وخاصة للنساء من سن 30 عامًا فأكثر. ومع ذلك، لم يتم إثبات هذه النتيجة في جميع الحالات.

ما العلاقة المحتملة التي تربط بين الغثيان والقيء خلال فترة الحمل وانخفاض خطر فقد الحمل؟ بعد وقت قصير من التصاق البويضة المخصبة ببطانة الرحم، يبدأ الجسم في إنتاج هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشري (HCG). فقد تم إثبات الارتباط بين هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشري وبين حدوث الغثيان والقيء—فقد وجد أن معدلات هرمون موجهة الغدد التناسلية البشري لدى النساء اللاتي يعانين من غثيان الصباح على نحو شديد (فرط القيء الحملي) أعلى من غيرهم من النساء الحوامل. كما أن النساء الحوامل في عدة أطفال، والأكثر عُرضة لغثيان الصباح، تزداد لديهم مستويات هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشري.

وبالمثل، يرتبط الإستروجين، وهو هرمون آخر يزيد خلال فترة الحمل، بزيادة معدل تكرار حدوث الغثيان والقيء أثناء الحمل. ومن المحتمل أن يشير الغثيان أثناء الحمل إلى حدوث ارتفاع طبيعي في هرمونات الحمل الضرورية للمحافظة على صحة الحمل. وعلى الرغم من ذلك، فإن مستويات هرمون الحمل العالية لا ترتبط بالضرورة بالغثيان والقيء.

ضع في اعتبارك أن عدم التعرض للغثيان والقيء أثناء الحمل لا يُثير أي مخاوف. فبعض النساء ذوي الحمل الصحي لا يعانين من غثيان الصباح.

27/09/2018 See more Expert Answers