ما مخاطر الإصابة بأمراض القلب المرتبطة بالعلاج بالتستوستيرون؟

إجابة من تود بي نيبولتد، (دكتور في الطب)

بينما أشارت دراسات سابقة إلى وجود ارتباط بين العلاج بالتستوستيرون وأمراض القلب، إلا أن العلاقة غير واضحة في الوقت الحالي.

على سبيل المثال، أفادت بعض الدراسات أن العلاج بالتستوستيرون قد يزيد من احتمال الإصابة بالنوبات القلبية لدى الرجال بعمر 65 سنة وما فوق، وكذلك لدى الرجال الأصغر سنًا ممن لديهم سيرة مرَضية تشمل أمراض القلب. ووجدت دراسات أخرى أن هناك زيادة في حالات الوفاة ومشاكل القلب لدى الرجال المصابين بمرض الشريان التاجي ممن تلقوا العلاج بالتستوستيرون.

ومع ذلك، لم تُظهر الدراسات الحديثة وجود زيادة في أمراض القلب لدى الرجال الذين يتلقون العلاج بالتستوستيرون. حتى أن بعض الأبحاث تُظهر انخفاضًا في خطر التعرض للوفاة لدى الرجال الذين يتلقون العلاج بالتستوستيرون مقارنةً بالذين لا يتلقون العلاج. كما أظهرت دراسة كبيرة أجريت عام 2016 على ما يزيد عن 1000 رجل لمدة ثلاثة أعوام أن العلاج بالتستوستيرون لم يتسبب في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية.

هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث للتأكد من سلامة استخدام العلاج بالتستوستيرون في علاج كبار السن من الرجال المصابين بانخفاض التستوستيرون نتيجة لتقدمهم في السن. في عام 2015، أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) توصية خاصة تنص على أنه بالرغم من تضارب النتائج، يجب أن تتضمن ملصقات منتجات التستوستيرون تنبيهًا للمستهلكين عن احتمالية تزايد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية.

تذكر دائمًا أن العلاج بالتستوستيرون ينطوي على مخاطر عديدة أخرى، من بينها المساهمة في انقطاع النفس النومي، وتحفيز النمو غير السرطاني للبروستاتا، وزيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء، وتضخّم الثدي، وتقييد إنتاج الحيوانات المنوية، وتحفيز نمو سرطان البروستاتا الحالي، والمساهمة في تكوين جلطات دموية في الأوردة.

إذا كانت لديك تساؤلات عما إذا كان العلاج بالتستوستيرون مناسبًا لك، فتحدث مع طبيبك عن مخاطره ومنافعه. إذا كنت تتناول التستوستيرون حاليًا، تأكد من مراقبة طبيبك لاستجابة جسمك للعلاج من خلال إجراء اختبارات الدم بشكل منتظم.

04/09/2020 See more Expert Answers