منتجات تكبير القضيب: هل تفي بالغرض؟

هل أغرتك المنتجات التي تدعي زيادة حجم القضيب؟ تعرف على الحقائق الخاصة بما يمكنك توقعه من الحبوب والمضخات، والتدريبات الرياضية والعمليات الجراحية لتكبير القضيب.

By Mayo Clinic Staff

توجد إعلانات لمنتجات تكبير القضيب وتقنياته في كل مكان. يَدّعي مروجو الكثير من المضخات والحبوب والتمارين الرياضية والعمليات الجراحية أنها يمكن أن تزيد طول القضيب وعرضه.

وبرغم ذلك، يوجد دليل علمي ضعيف يدعم فاعلية الأساليب غير الجراحية لتكبير القضيب. ولم تدعم أي مؤسسة طبية ذات سمعة حسنة العمليات الجراحية للقضيب لأسباب تجميلية بحتة.

فمعظم الطرق المعروضة في الإعلانات غير فعالة، وقد يؤدي بعضها إلى إلحاق الضرر بالقضيب. لذا، فكِّر مليًا قبل تجربة إحدى هذه الطرق.

حجم القضيب: ما الحجم الطبيعي وغير الطبيعي؟

إن الخوف من أن يبدو القضيب صغيرًا جدًا أو أن يكون صغيرًا جدًا لدرجة لا تستطيع بها إشباع زوجتك أثناء الجماع يعد أمرًا شائعًا. لكن أظهرت الدراسات أن معظم الرجال الذين يعتقدون أن قضيبهم صغير للغاية في الواقع لديهم بالفعل قضيب طبيعي الحجم.

وبالمثل، تشير دراسات إلى أن عددًا كبيرًا من الرجال لديهم فكرة مبالغ فيها لما يشكل حجم القضيب "العادي".

لا يشير طول القضيب غير المنتصب بانتظام إلى طوله عندما يكون منتصبًا. إذا كان طول قضيبك حوالي 13 سم (5 بوصات) أو أطول عند انتصابه، فهذا قضيب ذو حجم طبيعي.

ويُعد القضيب صغير الحجم بشكل غير طبيعي إذا كان طوله أقل من 3 بوصات (حوالي 7.5 سم) عندما يكون منتصبًا، وهي حالة يُطلق عليها اسم صغر القضيب.

كيف ينظر الزوجان إلى مسألة حجم القضيب

يسعى أصحاب الإعلانات إلى توليد إحساس بداخلك أن زوجتك تهتم جدًا بحجم قضيبك. إذا كان هذا يقلقك بالفعل، فتحدَّث مع زوجتك في الأمر.

ضع في حسبانك أن فهم احتياجات زوجتك ورغباتها من شأنه أن يزيد من احتمالات تحسين العلاقة الجنسية بينكما أكثر من مجرد تغيير حجم قضيبك.

لا تغرنك الدعاية المنتشرة

تقدم الشركات العديد من أنواع العلاجات غير الجراحية لتكبير القضيب، وكثيرًا ما تروج لها بإعلانات تظهر بمظهر جاد يتضمن الحصول على موافقات من باحثين "علميين".

لكن بعد التروي والنظر، سترى أن ادعاءات السلامة والفعالية هذه لم تثبت.

إذ يعتمد المسوقون على شهادات وبيانات غير دقيقة وصور مشكوك فيها للشخص قبل استعمال المنتج وبعده. هذا مع العلم بأن المكملات الغذائية لا تتطلب الحصول على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، ولذا لا تعنى الشركات المصنعة بإثبات السلامة أو الفعالية.

منتجات تكبير القضيب

أغلب طرق تكبير القضيب المعلَن عنها غير فعالة، وقد يتسبب بعضها في حدوث ضرر دائم للقضيب. فيما يلي بعض أكثر المنتجات والأساليب ترويجًا:

  • الحبوب والكريمات. عادةً ما تحتوي على فيتامينات أو معادن أو أعشاب أو هرمونات تدعي الشركات المصنِّعة أنها تكبِّر القضيب. ولم يثبت أن هذه المنتجات نجحت في أداء وظيفتها، بل قد يكون بعضها ضارًا.
  • المُخليات (المضخات الخوائية). لأن المُخليات تجذب الدم إلى داخل القضيب، مما يجعله يتورم، فإنها تُستخدَم أحيانًا لعلاج ضعف الانتصاب.

    قد تجعل المُخليات شكل القضيب أكبر مؤقتًا. لكن استخدام المُخلية فترات كثيرة للغاية أو طويلة للغاية من الممكن أن يتسبب في تلف النسيج المرن في القضيب مما يؤدي إلى ضعف الانتصاب.

  • التمارين. أحيانًا ما يُطلق عليها جيلكينغ، وتستخدم هذه التمارين حركة اليد فوق اليد لدفع الدم من القاعدة إلى رأس القضيب.

    وعلى الرغم من أن هذه الطريقة تبدو أكثر أمانًا من الطرق الأخرى، فإنه ليس هناك دليل علمي على فعاليتها، ومن الممكن أن تؤدي إلى تكوُّن ندبات وتتسبب في حدوث ألم وتشويه القضيب.

  • تمارين الإطالة. تشمل تمارين الإطالة لصق أداة تمديد أو إطالة، يُشار إليها أيضًا باسم جهاز سحب القضيب، لبذل نوع من الشد اللطيف.

    وقد ذكرت بعض الدراسات الصغيرة زيادة الطول من 1 إلى 3 سنتيمترات (نحو نصف بوصة إلى بوصتين) باستخدام هذه الأجهزة.

    إلا أن الأمر يتطلب إجراء أبحاث أكبر وأكثر دقة لإثبات السلامة والفعالية.

الجراحات محفوفة بالمخاطر وقد لا تنجح

أظهرت الدراسات التي أُجريت على التقنيات الجراحية المتاحة لإطالة القضيب نتائج متفاوتة في السلامة والفعالية ورضا المريض.

في أحسن الأحوال، قد تضيف الجراحة مثل تقسيم الرباط المعلق طول نصف بوصة (1 سم) إلى مظهر القضيب المرتخي ولكنها لا تغير الطول الفعلي للقضيب. وفي أسوأ الأحوال، يمكن أن تؤدي الجراحة إلى مضاعفات مثل الالتهاب والتندّب وفقدان الإحساس أو الوظيفة.

الأساليب الجراحية لتكبير القضيب - ليست للاستخدام التجميلي

إن الحاجة إلى جراحة تكبير القضيب أمر نادر. وعادةً ما تقتصر الجراحة على الرجال الذين لا يعمل القضيب لديهم بشكل طبيعي بسبب وجود تشوه خلقي أو إصابة.

رغم أن بعض الجراحين يوفرون عملية تكبير القضيب التجميلي باستخدام تقنيات مختلفة، فإن هذا من المثير للجدل ويعده الكثيرون غير ضروري وقد يسبب ضررًا دائمًا في بعض الحالات. ينبغي النظر إلى هذه العمليات الجراحية على أنها تجريبية. ولا توجد دراسات كافية عن جراحات تكبير القضيب لتوفر لنا صورة دقيقة عن المخاطر والفوائد.

تنطوي الإجراءات الجراحية الأكثر استخدامًا لإطالة القضيب على قطع الرباط المعلق الذي يربط القضيب بعظم العانة ونقل الجلد من البطن إلى جسم القضيب. وعندما يتم قطع هذا الرباط، يبدو القضيب أطول لأنه صار أكثر تدليًا.

ولكن قطع الرباط المعلق قد يسبب عدم استقرار انتصاب القضيب. وفي بعض الأحيان يقترن قطع الرباط المعلق بإجراءات أخرى، مثل إزالة الدهون الزائدة الموجودة على عظم العانة.

وهناك إجراء آخر لزيادة سُمك القضيب وفيه تُؤخذ الدهون من جزء لحمي من الجسم وحقنه في جَدْل القضيب (جسم القضيب). ومع ذلك، فقد تكون النتائج مخيبة للآمال، لأن بعض الدهون المحقونة قد تتم إعادة امتصاصها من قِبل الجسم. يمكن أن يؤدي ذلك إلى انحناء القضيب أو عدم تناسقه أو أن يصير شكل القضيب غير معتاد.

ثمة أسلوب آخر لزيادة عرض القضيب وهو ترقيع النسيج الموجود على جدل القضيب. لم يثبت أمان أو فاعلية أي من هذه الإجراءات، بل يمكنها أن تؤثر في الفحولة وفي قدرتك على تحقيق الانتصاب.

بضع أمور يمكنها أن تفيد فعلاً

على الرغم من عدم وجود وسيلة آمنة وفعالة ومضمونة لتكبير القضيب، فهناك بضعة أشياء يمكنك القيام بها إذا كنت قلقًا بشأن حجم القضيب.

  • التحدث إلى زوجتك. قد يكون من الصعب كسر العادات القديمة أو مناقشة الميول الجنسية مع زوجتك. لكنك ستشعر بالسعادة إن فعلت ذلك؛ بل قد تندهش من وهيج الحميمية الذي يشتعل جراء ذلك في حياتك الجنسية.
  • الحرص على لياقتك البدنية وفقد دهون البطن. إذا كنت بدينًا وكان لك "بطن مترهل"، فقد يبدو القضيب أقصر مما هو عليه.

    يمكن أن تُحدث ممارسة التمارين الرياضية بانتظام فارقًا كبيرًا. فالإعداد البدني الجيد لقدراتك البدنية لا يقتصر على أن يبدو مظهرك أفضل، لكن يمكنه أيضًا تحسين القوة والتحمل أثناء الجماع.

  • التحدث مع طبيبك أو أحد الاستشاريين. من الشائع أن تشعر بعدم الرضا عن حجم القضيب. ويمكن لاستشاري معتمد أو معالج نفسي أو اختصاصي في طب النفس أو طبيب العائلة أن يساعدك على التعامل مع ههذ المشكلة.

يشعر كثير من الرجال بتحسن عند طمأنتهم إلى أنهم أشخاص "طبيعيون" أو عند تلقيهم نصيحة بشأن كيفية تلبية الاحتياجات الجنسية لزوجاتهم دون اللجوء إلى تدخلات تجميلية لتكبير القضيب.

خلاصة القول

يعتقد الكثير من الرجال أنّ زيادة حجم القضيب سيجعلهم محبوبين بشكل أكبر أو سيجعلهم أكثر جاذبية. لكن من المحتمل أن يكون حجم قضيبك ضمن نطاق الحجم الطبيعي.

حتى إذا كان حجم قضيبك أصغر من المعدل الطبيعي، فقد لا تهتم زوجتك بهذا الأمر. علاوة على ذلك، لا توجد وسيلة مثبتة لتكبير حجم القضيب.

وقد يكون الحل لمخاوفك بشأن حجم القضيب سهلاً بقدر التحدث مع زوجتك عن هذا الأمر أو المحافظة على رشاقتك ولياقتك البدنية. إذا لم تساعدك هذه الخطوات، فحاول التحدث عن مخاوفك مع مستشار متخصص.

03/06/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة