السجلات الصحية الشخصية وبوابات المرضى

تُعد السجلات الصحية الشخصية وبوابات المرضى أدوات قوية لإدارة حالتك الصحية.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنت مثل معظم الأشخاص، فلا بد أنك زُرت العديد من الاطباء والصيدليات بشأن العديد من الأمور المتعلقة بصحتك. لكن الاحتفاظ بكل تلك المعلومات أمر ليس سهلاً. يمكنك من خلال الاحتفاظ بسجل صحي شخصي جمع كل المعلومات وإدارتها في مكان واحد يسهل الوصول إليه.

ما هو السجل الصحي الشخصي؟

السجل الصحي الشخصي هو ببساطة عبارة عن مجموعة من المعلومات عن صحتك. فإذا كان لديك سجل خاص بالتطعيمات أو حافظة للأوراق الطبية، فإن لديك بالفعل شكل أساسي من أشكال السجل الصحي الشخصي.

من الوارد أن تكون قد تعرضت لمشكلة كبيرة بسبب السجلات الورقية: فمن النادر أن تكون بحوزتك عند الحاجة إليها.

لكن السجلات الصحية الشخصية الإلكترونية (PHRs) تعالج تلك المشكلة بتيسير الاطلاع على معلومات سجلك في أي وقت عن طريق الأجهزة المتصلة بشبكة الإنترنت، مثل أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية.

ما المعلومات التي يتضمنها السجل الصحي الشخصي (PHR)؟

بشكل عام، يجب أن يتضمن السجل الصحي الشخصي (PHR) أي معلومات تساعدك أنت وأطباءك على التعامل مع حالتك الصحية بدءًا من الأساسيات:

  • أسماء أطبائك وأرقام هواتفهم
  • أنواع الحساسية، بما في ذلك الحساسية من الأدوية
  • الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • قائمة بالأمراض التي أُصبت بها والعمليات الجراحية التي خضعت لها وتاريخ كل منها
  • المشاكل الصحية المزمنة، مثل الإصابة بارتفاع ضغط الدم
  • وصايا الحياة والتوجيهات المسبقة
  • التاريخ المرضي العائلي
  • تاريخ التحصين

كما يمكنك إضافة معلومات حول ما تفعله للبقاء بصحة جيدة والوقاية من الأمراض، مثل:

  • قراءات ضغط الدم في المنزل
  • التمارين الرياضية والعادات الغذائية
  • تحديد أهداف صحية تسعى لتحقيقها، مثل الإقلاع عن التدخين أو فقدان الوزن

السجلات الصحية الشخصية (PHR) والسجلات الطبية الإلكترونية (EHR) والبوابات الإلكترونية للمرضى

تختلف السجلات الصحية الشخصية عن السجلات الصحية الإلكترونية (EHR) التي تسمى أيضُا السجلات الطبية الإلكترونية (EMR)، والتي تخضع لملكية وإدارة عيادات الأطباء أو المستشفيات أو خطط التأمين الصحي.

تضم السجلات الصحية الإلكترونية عادةً المعلومات الأساسية ذاتها التي تدرجها ضمن السجل الصحي الشخصي، مثل تاريخ ميلادك وقائمة الأدوية والحساسية تجاه الأدوية. بينما تضم السجلات الصحية الإلكترونية معلومات أكثر إسهابًا لأنها تُستخدم بواسطة مزودي الرعاية الصحية لغرض حفظ ملاحظات الزيارات ونتائج الاختبارات وما إلى ذلك.

يُعرَف السجل الصحي الشخصي المربوط بسجل صحي إلكتروني باسم البوابة الإلكترونية للمرضى. ويمكنك في بعض الحالات وليس جميعها إضافة معلومات، مثل قياسات ضغط الدم في المنزل، إلى سجلك عن طريق البوابة الإلكترونية للمرضى. وفي تلك الحالة، قد لا ترغب في إنشاء سجل صحي شخصي منفصل قائم بذاته.

على أي حال، قد ترغب في التفكير في جعل بعض المعلومات الأساسية على الأقل في متناول يدك تحسبًا للطوارئ، بما في ذلك التوجيهات المسبقة، التي توضح قراراتك بخصوص الرعاية الصحية، مثل استخدام أجهزة دعم الحياة أو عدم استخدامها.

يمكنك استخدام تطبيق مثل Health app لهواتف الآيفون، ويتضمن ذلك المعرّف الطبي، الذي يتيح المعلومات ذات الأهمية الشديدة عن طريق شاشة القفل المُعدَّة للاستخدام بواسطة المسعفين في حالات الطوارئ. ويمكن للمعرّف الطبي أن يعرض الحالات الطبية والحساسية تجاه الأدوية وفصيلة الدم والأرقام المفترض الاتصال بها في حالات الطوارئ. كما يمكنك استخدامه للإشارة إلى ما إذا كنت مسجلاً ضمن المتبرعين بالأعضاء.

من الضروري التأكد من أمان التطبيقات التي تستخدمها حتى تظل معلوماتك محمية. واحرص أن تكون التطبيقات التي تستخدمها تتطلب كلمات مرور وأن يكون هاتفك به جدار حماية أو برنامج تشفير. وعليك أيضًا التقصي عن جميع التطبيقات قبل تنزيلها على هاتفك وإدخال معلوماتك الشخصية فيها؛

إذ توجد تطبيقات شبيهة متاحة للهواتف الذكية الأخرى كذلك. أو يمكنك استخدام تقنية أقل تطورًا والاحتفاظ ببطاقة في محفظتك أو ارتداء سوار تنبيه طبي.

ما فوائد السجل الصحي الشخصي؟

إنّ وجود سجل صحي شخصي (PHR) قد ينقذ حياتك بلا أدنى شك. في حالة الطوارئ، يمكنك إعطاء المستجيبين الأوائل المعلومات الحيوية بسرعة، مثل الأمراض التي تُعالَج منها والأدوية التي تتناولها والأدوية التي تصيبك بالحساسية ومعلومات الاتصال بطبيبك.

إذا كنت تتابع مع أكثر من طبيب ولا يستخدمون نفس نظام السجل الصحي الإلكتروني (EHR)، فإن السجل الصحي الشخصي (PHR) يُعد طريقة جيدة للحفاظ على كل معلوماتك الصحية في مكان واحد.

يُمكِّنك السجل الصحي الشخصي (PHR) أيضًا من التحكم في حالتك الصحية بين الزيارات. على سبيل المثال، يُمكِّنك السجل الصحي الشخصي (PHR) مما يلي:

  • متابعة حالتك الصحية وتقييمها. سجِّل وتابِع مستوى تقدمك نحو تحقيق أهدافك الصحية، مثل تقليل مستوى الكوليستيرول في دمك.
  • الاستفادة جيدًا من زيارات الطبيب. جهِّز الأسئلة التي تود طرحها على طبيبك والمعلومات التي ترغب في إخباره بها، مثل قراءات ضغط الدم منذ زيارتك الأخيرة.
  • التحكم في صحتك بين الزيارات. حمِّل البيانات المأخوذة من أجهزة المراقبة المنزلية مثل سوار قياس ضغط الدم وحللها باستخدام هذا السجل. وذكِّر نفسك بتعليمات طبيبك منذ آخر موعد طبي.
  • التنظيم. تابِع المواعيد الطبية والتطعيمات والأدوية وخدمات الوقاية أو الفحص، مثل صورة الثدي الشعاعية (الماموجرام). في واقع الأمر، أثبتت الدراسات أنه عند استخدام الأبوين السجلات الصحية الشخصية لأطفالهم، من المرجح أن يخضع الأطفال للفحوصات الوقائية لصحة الطفل في الوقت المحدد.

هل هناك عيوب في سجلات الصحة الشخصية (PHR)؟

يستغرق إعداد سجل صحي كامل بعض الوقت. يجب عليك جمع كل المعلومات الصحية الخاصة بك وتضمينها. فيمكن فقط لأقلية من الأطباء والمستشفيات والصيدليات وشركات التأمين إرسال المعلومات إلكترونيًا إلى السجل الصحي الشخصي (PHR) الذي لا يُعد جزءًا من بوابة المريض.

في معظم الحالات، سيكون عليك تحديث السجل الصحي الشخصي (PHR) الخاص بك يدويًا في كل مرة تقوم فيها بزيارة الطبيب أو ملء وصفة طبية أو إجراء اختبار أو الذهاب إلى المستشفى.

حتى إذا كنت تستخدم بوابة المريض، فستظل بحاجة إلى مراجعة المعلومات التي تتم إضافتها إليها. ولا تكون عملية نقل البيانات الصحية إلكترونيًا مثالية دائمًا، بل من الممكن حدوث أخطاء.

هل ستظل معلوماتي سرية؟

ربما تتمثل المخاوف الأكثر شيوعًا بشأن السجلات الصحية الشخصية (PHR) في الخصوصية والأمان. ولمواجهة هذه المخاوف، تتّبع أنظمة السجلات الصحية الشخصية (PHR) ذات السمعة الطيبة أفضل الممارسات المطبقة في المجال، مثل الإعلان عن سياساتها بشأن الخصوصية وإخضاعها للمراقبة بواسطة مؤسسات مستقلة. إضافة إلى ذلك، تم وضع قوانين اتحادية لحماية أمن المعلومات الصحية الشخصية.

كيف يمكنني البدء؟

إذا كان طبيب الرعاية الأولية لديك يوفر بوابة إلكترونية للمرضى، فاستخدمها. وينبغي أن يكون طاقم عمل مكتب الاستقبال قادرًا على إخبارك بكيفية تسجيلك بها. (إذا لم يكن طبيبك يوفر بوابة إلكترونية، فاسأل ما إذا كانت ستُتاح في المستقبل.) ثم ابدأ في الاستفادة من ميزاتها. توفر معظم البوابات الإلكترونية ما يلي:

  • رسائل تذكيرية بالمواعيد الطبية
  • قائمة بالأدوية
  • ملخصات المواعيد الطبية، يُرفق معها في بعض الأحيان المواد التعليمية ذات الصلة
  • تبادل الرسائل بأمان مع مزود الرعاية الصحية
  • نتائج الاختبار
02/07/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة