نظرة عامة

تحدُث النوبة الوعائية المبهمة عند الإغماء بسبب فرط تفاعل الجسم تجاه المثيرات المعينة مثل رؤية الدم أو الضغط العاطفي البالغ. ويمكن أن تُسمَّى الحالة أيضًا بالغشي العصبي قلبي المنشأ.

تؤدي مثيرات النوبة الوعائية المبهمة إلى انخفاض معدلات ضربات القلب وضغط الدم فجأة. وهذا يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ مما يؤدي إلى فقدان قصير للوعي.

وتكون النوبة الوعائية المبهمة عادةً غير ضارة ولا تتطلب العلاج. ولكن يمكن أن يصيب المريض نفسه في أثناء النوبة الوعائية المبهمة. وقد ينصح الطبيب بإجراء الفحوصات ليستبعد الأسباب الأكثر خطورة للإغماء مثل اضطرابات القلب.

الأعراض

قبل الأغماء بسبب النوبة الوعائية المبهمة، قد تعانى بعضًا مما يلي:

  • شحوب الجلد
  • الدوار
  • الرؤية النفقية — يضيق مجال الرؤية حيث ترى ما هو أمامك فقط
  • الغثيان
  • الشعور بالدفء
  • عرق بارد ورطب
  • التثاؤب
  • عدم وضوح الرؤية

خلال النوبة الوعائية المبهمة، قد يلاحظ الحاضرون ما يلي:

  • حركات نفضية وغير طبيعية
  • نبض ضعيف وبطيء
  • توسع حدقة العين

يبدأ التعافي في العموم بعد نوبة الوعائية المبهمة في أقل من دقيقة. ومع ذلك، إذا وقفت مبكرًا بعد الأغماء — خلال حوالي 15 إلى 30 دقيقة — فأنت عرضة للإغماء مجددًا.

متى تزور الطبيب

يمكن أن يكون الإغماء علامة على الإصابة بحالة أكثر خطورة، مثل اضطراب القلب أو الدماغ. قد ترغب في استشارة طبيبك بعد الإصابة بنوبة إغماء، وخاصةً إذا لم تعاني منها من قبل.

الأسباب

تحدُث النوبة الوعائية المبهمة حين يتضرر أحد أجزاء الجهاز العصبي المسؤول عن تنظيم معدل ضربات القلب وضغط الدم نتيجةً لوجود محفِّز، مثل رؤية الدم.

يقل معدل ضربات القلب وتتوسع الأوعية الدموية في الساقين (تتمدد.) ويؤدي ذلك إلى ضخ الدم في الساقين، وهو ما يقلل بدوره من ضغط الدم. ويؤدي انخفاض ضغط الدم مع بطء معدل ضربات القلب إلى تقليل تدفق الدم إلى دماغ المريض سريعًا وتصيبه حالة الإغماء نتيجة لذلك.

في بعض الأحيان لا تكون هناك مُحفِّزات كلاسيكية لحدوث النوبة الوعائية المبهمة ولكن تشمل المُحفِّزات الشائعة ما يلي:

  • الوقوف لفترات طويلة من الوقت
  • التعرُّض للحرارة
  • رؤية الدم
  • التعرُّض لعملية سحب الدم
  • الخوف من الإصابات الجسدية
  • الإجهاد، كأن تعاني حركة الأمعاء

الوقاية

لن تستطيع تجنب نوبات الإغماء العصبي القلبي/المبهمي الوعائي دائمًا. إذا شعرت بأنك على وشك فقدان الوعي، فاستلقِ على الأرض وارفع قدميك للأعلى.

بذلك ستساعد الجاذبية الدم على الوصول إلى دماغك. إذا لم تكن قادرًا على الاستلقاء فاجلس وضع رأسك بين ركبتيك حتى تشعر بالتحسن.

16/05/2018
References
  1. Syncope. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular_disorders/symptoms_of_cardiovascular_disorders/syncope.html#v1145025. Accessed Dec. 14, 2015.
  2. Stone CK, et al., eds. Immediate management of life-threatening problems causing syncope. In: Current Diagnosis & Treatment: Emergency Medicine. 7th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2011. http://www.accessmedicine.com. Accessed Dec. 14, 2015.
  3. Jardine DL. Vasovagal syncope: New physiologic insights. Cardiology Clinics. 2013;31:75.
  4. Aminoff MJ, et al. Seizures & syncope. In: Clinical Neurology. 8th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://www.accessmedicine.com. Accessed Dec. 14, 2015.
  5. Angaran P, et al. Syncope. Neurology Clinics. 2011;29:903.
  6. Olshansky B. Upright tilt table testing in the evaluation of syncope. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 15, 2015.