نظرة عامة

طنين الأذن هو أن تشعر برنين أو أي ضوضاء أخرى في إحدى أذنيك أو كلتيهما. والضوضاء التي تسمعها عندما تكون مصابًا بطنين الأذن ليست ناتجة عن مصدر خارجي ولا يستطيع الأشخاص الآخرون سماعها غالبًا. وطنين الأذن مشكلة شائعة؛ فهو يصيب نحو 15 إلى 20% من الأشخاص، ويكون أكثر شيوعًا بين البالغين الأكبر سنًا.

ينتج طنين الأذن عادةً بسبب حالة كامنة، مثل فقدان السمع المرتبط بتقدم العمر أو إصابة في الأذن أو مشكلة في جهاز الدورة الدموية. ويتحسن طنين الأذن لدى كثير من المصابين عند استخدام علاج السبب الكامن أو استخدام علاجات أخرى تقلل الضوضاء أو تخفيها، وبالتالي تقلل الشعور بأعراض طنين الأذن.

الأعراض

يُعرَّف طنين الأذن في الغالب بأنه سماع رنين في الأذن حتى في ظل عدم وجود صوت خارجي. ومع ذلك، قد يتسبب طنين الأذن في سماع أنواع أخرى من الضوضاء الشبحية في أذنيك، ومنها:

  • الأزيز
  • الزئير
  • النقر
  • الفحيح
  • الهمهمة

غالبًا ما يكون نوع طنين الأذن لدى معظم المصابين به هو الطنين الشخصاني أو الطنين الذي لا يمكن لأحد غيرهم سماعه. وقد تختلف شدة الضوضاء الناجمة عن طنين الأذن من الزئير المنخفض إلى الضوضاء الصاخبة، ويمكن سماعها في كلتا الأذنين أو في إحداهما. وفي بعض الحالات، يمكن أن يكون الصوت مرتفعًا لدرجة تعوقك عن التركيز أو سماع الأصوات الخارجية. وقد يستمر طنين الأذن طوال الوقت، أو يأتي بصورة متقطعة.

في حالات نادرة، يمكن أن يحدث طنين الأذن بصوت نبضي أو انفجاري منتظم يتزامن غالبًا مع دقات قلبك. ويُعرف هذا النوع باسم طنين الأذن النابض. فإذا كنت تشكو من طنين الأذن النابض، فقد يتمكن طبيبك من سماع الطنين أثناء الفحص (الطنين الموضوعي).

متى تزور الطبيب؟

بعض الأشخاص لا يزعجهم طنين الأذن كثيرًا. أما بالنسبة للآخرين، فإن طنين الأذن يمثل مصدر إزعاج في حياتهم اليومية. إذا كنتَ مصابًا بطنين يزعجك، ينبغي استشارة الطبيب.

حدد موعدًا لزيارة الطبيب في حالة:

  • إصابتك بطنين الأذن بعد الإصابة بالتهاب الجهاز التنفسي العلوي، مثل نزلة برد، دون أن يتحسن طنين الأذن خلال أسبوع.

ينبغي استشارة الطبيب في أقرب وقت ممكن في حالة:

  • إصابتك بفقدان السمع أو دوخة مصاحبة لطنين الأذن
  • إصابتك بالقلق أو الاكتئاب نتيجة لطنين الأذن

دقيقة مع Mayo Clinic: هل تحس بطنين في أذنك؟

يشعر حوالي 1 من كل 5 أشخاص بوجود ضوضاء أو رنين في الأذنين. تسمى هذه الحالة طنين الأذن.

تقول د. جايلا بولينج أن طنين الأذن يمكن الإحساس به بطرق كثيرة. "تسعون بالمائة من المصابين بطنين الأذن لديهم فقدان بالسمع." يمكن أن يرتبط فقدان السمع بالسن، أو يحدث نتيجة التعرض لأصوات عالية مرة واحدة أو عدة مرات على المدى الطويل. د. بولينج تقول أن الشعيرات الدقيقة في أذننا الداخلية قد تلعب دورًا.

"هذه الشعيرات السمعية الدقيقة في أذننا الداخلية هي حقيقة كيانات حساسة. وهذا هو ما يتلف فعليًا عند التعرض للضوضاء."

تقول د. بولينج بأنه ليس هناك علاج مثبت علميًا لطنين الأذن، لكن هناك خيارات علاج وتحكم.

"أحيانًا تكون بسيطة، كالحصول معينات سمعية لمعالجة فقدان السمع فعليًا." تشمل الخيارات الأخرى استخدام مولد صوت أو استخدام مروحة بالليل.

"هناك شيء يدعى 'معالجة الطنين بإعادة التدريب'." هناك أيضًا المزيد من أجهزة تقنيع الطنين على مستوى الأذن تسمع من خلالها أصواتًا أكثر إلهاءً طوال اليوم."

إذا كان الطنين في أذنك يزعجك، فباشر باستشارة مزود الرعاية الصحية الخاص بك لإجراء اختبار سمع.

لشبكة Mayo Clinic الإخبارية، أنا إيان روث.

الأسباب

يمكن أن يتسبب عدد من الحالات الصحية في حدوث طنين الأذن أو تفاقمه. في العديد من الحالات، لا يُعرف السبب الصحيح أبدًا.

الأسباب الشائعة للطَّنين

يحدث طنين الأذن عند العديد من الأشخاص نتيجة لأحد الأسباب التالية:

  • فقدان السمع. توجد شعيرات سمعية دقيقة وحساسة في الأذن الداخلية (قوقعة الأذن) تتحرك عندما تتلقى الأذن موجات صوتية. وهذه الحركة تُرسل إشارات كهربائية على طول العصب من الأذن وحتى الدماغ (العصب السمعي). ويفسر الدماغ هذه الإشارات على أنها صوت.

    إذا كانت الشعيرات في أذنك الداخلية مثنية أو مكسورة — يحدث هذا مع تقدمك في العمر أو عندما تتعرض بانتظام لأصوات عالية — فيمكن أن "تتسرب" نبضات كهربائية عشوائية إلى دماغك، ما يسبب طنين الأذن.

  • التهاب الأذن أو انسداد قناة الأذن. يمكن أن تنسد قنوات الأذن بسبب تراكم السوائل (التهاب الأذن) أو شمع الأذن أو الأوساخ أو الاجسام الغريبة الأخرى. وهذا الانسداد يمكن أن يؤدي إلى تغيّر الضغط في أذنيك، ما يسبب طنين الأذن.
  • إصابات الدماغ أو الرقبة. يمكن أن تؤثر إصابات الرأس أو الرقبة على الأذن الداخلية أو أعصاب السمع أو وظائف الدماغ المتعلقة بحاسة السمع. وعادةً ما تسبب هذه الإصابات الطنين في أذن واحدة فقط.
  • الأدوية. قد تسبب بعض الأدوية طنينًا أو تجعله أكثر سوءًا. وبشكل عام، كلما ازدادت جرعة هذه الأدوية، أصبح الطنين أكثر سوءًا. وغالبًا ما يختفي هذا الضجيج غير المرغوب عندما تتوقف عن تناول هذه الأدوية.

    تشتمل الأدوية المعروفة بأنها تسبب طنين الأذن على مضادات الالتهاب غير الستيرويدية وبعض المضادات الحيوية وأدوية السرطان وحبوب الماء (مدرّات البول) والأدوية المضادة للملاريا ومضادات الاكتئاب.

أسباب أخرى للطنين

تتضمن أسباب طنين الأذن الأقل شيوعًا مشكلات أخرى في الأذن، والمشكلات الصحية المزمنة، والإصابات أو الحالات التي تؤثر في الأعصاب الموجودة داخل أذنك أو المركز السمعي في دماغك.

  • داء مينيير. يمكن أن يكون طنين الأذن مؤشرًا مبكرًا إلى الإصابة بمرض مينيير، وهو اضطراب في الأذن الداخلية قد ينجم عن اضطراب ضغط سائل الأذن الداخلية.
  • خلل قناة أستاكيوس. في هذه الحالة، تظل قناة الأذن التي تربط الأذن الوسطى بحلقك العلوي متمددة طوال الوقت، ما قد يجعلك تشعر بانسداد أذنك.
  • التغيرات في عظم الأذن. قد يؤثر تيبس عظم الأذن الوسطى (تَصلُّب الأذن) في سَمعِك ويسبب الطنين. عادة ما تتوارث العائلات هذه الحالة الناجمة عن نمو العَظم غير الطبيعي.
  • تشنجات العضلات في الأذن الداخلية. يمكن أن تتعرض عضلات الأذن الداخلية للتوتر (تشنج)، ما قد ينتج عنه الطنين وفقد السمع والشعور بانسداد الأذن. يحدث هذا في بعض الأحيان من دون سبب وجيه، لكن يمكن أن يكون ناتجًا أيضًا عن الأمراض العصبية، ومن ضمنها التصلب المتعدد.
  • اضطرابات المفصل الصدغي الفكّي. من الممكن أن ينتج طنين الأذن عن مشكلات المفصل الصدغي الفكي، الموجود على كل جانب من رأسك أمام أذنيك حيث يلتقي عظم الفك السفلي بالجمجمة.
  • ورم العصب السمعي أو الأورام الأخرى في الرأس والرقبة. ورم العصب السمعي هو ورم غير سرطاني (حميد) يصيب العصب القحفي الذي يمتد من دماغك إلى أذنك الداخلية ويتحكم في التوازن والسمع. يمكن أن تسبب الأورام الأخرى في الرأس أو الرقبة أو الدماغ طنينَ الأذن.
  • اضطرابات الأوعية الدموية. يمكن أن تتسبب الحالات المرضية التي تؤثر في الأوعية الدموية — مثل تصلب الشرايين أو ارتفاع ضغط الدم أو الأوعية الدموية الملتوية أو المشوهة — في تدفق الدم عبر الأوردة والشرايين بقوة أكبر. يمكن أن تؤدي هذه التغيرات في تدفق الدم إلى حدوث طنين الأذن أو قد تجعل الطنين أكثر وضوحًا.
  • حالات مرضية مزمنة أخرى. ارتبط مرض السكري، ومشكلات الغدة الدرقية، والصداع النصفي، وفقر الدم، والاضطرابات المناعية الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة بالإصابة بطنين الأذن.

عوامل الخطر

قد يُصاب أي شخص بطنين الأذن، لكن قد تزيد هذه العوامل من خطورة إصابتك بالمرض:

  • التعرض لأصوات مرتفعة. الضَّوضاء العالية، مثل التي تصدر عن المُعدَّات الثقيلة، والمناشير الجنزيرية والأسلحة النارية، تُعد من المصادر الشائعة التي تتسبَّب في فُقدان السَّمع المُرتبط بالضوضاء. ومن الممكن لأجهزة تشغيل الموسيقى المحمولة، مثل مُشغِّلات MP3، أن تتسبب في فقدان السمع المُرتبط بالضوضاء في حال تشغيلها بصوتٍ عالٍ لفتراتٍ طويلة. والأشخاص الذين يعملون في بيئات صاخبة — مثل عمال المصانع والبناء والموسيقيين والجنود — هم أكثر الفئات المعرضة لخطر الإصابة بالطنين.
  • العمر. كلما تقدم بك العمر، انخفض عدد الألياف العصبية العاملة في أذنيك، ما قد يتسبب في حدوث مشكلات في السمع لديك تكون غالبًا مرتبطة بالطنين.
  • الجنس. الرجال أكثر عُرضةً للإصابة بطنين الأذن.
  • تناوُل التبغ والكحوليات. المدخنون معرضون بشكل أكبر لخطر الإصابة بطنين الأذن. كما يزيد تناول المشروبات الكحولية أيضًا من خطر الإصابة بطنين الأذن.
  • مشكلات صحية معينة. السِمنة ومشكلات في القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم والتهاب المفاصل أو إصابة الرأس كلها عوامل تزيد من خطر الإصابة بطنين الأذن.

المضاعفات

يؤثر طنين الأذن على الأشخاص بطرق متباينة. وبالنسبة إلى بعض الأشخاص، يمكن أن يؤثر طنين الأذن بشكل كبير على جودة الحياة. إذا كنت مصابًا بالطنين، فقد تشعر أيضًا بما يلي:

  • الإرهاق
  • التوتُّر
  • مشكلات النوم
  • صعوبة التركيز
  • مشكلات في الذاكرة
  • الاكتئاب
  • القلق وسهولة الاستثارة
  • حالات الصداع
  • مشكلات في العمل والحياة الأسرية

قد لا يؤثر علاج هذه الحالات المترابطة في طنين الأذن مباشرة، ولكن من الممكن أن يشعرك بتحسُّن.

للمزيد من المعلومات

الوقاية

في كثير من الحالات، يكون طنين الأذن ناتجًا عن شيء لا يمكن تجنبه. ومع ذلك، يمكن اتخاذ بعض الاحتياطات التي تساعد على منع حدوث أنواع معينة من طنين الأذن.

  • استخدام أدوات واقية للسمع. مع مرور الوقت، من الممكن أن يؤدي التعرض للأصوات الصاخبة إلى تلف الأعصاب الموجودة في الأذنين، ما يسبب فقدان السمع وحدوثَ الطنين. حاوِل تقليل تعرضك للأصوات العالية. وإذا لم تستطع تجنب الأصوات العالية، فاستخدم واقيًا للأذن للمساعدة على حماية السمع لديك. إذا كنت تستخدم المناشير الجنزيرية، أو كنت موسيقيًا، أو تستخدم آلات ذات صوت عالٍ في عملك، أو تستخدم أسلحة نارية (وخصوصًا المسدسات أو البنادق)، فارتدِ أدوات حماية فوق الأذن.
  • خفض مستوى الصوت. من الممكن أن يتسبب التعرض لفترة طويلة لموسيقي صاخبة مع عدم حماية الأذن، أو الاستماع إلى الموسيقى بصوت عال للغاية من خلال سماعات الرأس، في فقدانك لحاسة السمع وحدوث طنين الأذن.
  • العناية بصحة القلب والأوعيه الدموية. من الممكن أن يساعد الانتظام في مارسة التمارين، وتناول الأطعمة الصحية، واتخاذ الخطوات الأخرى اللازمة للحفاظ على صحة الأوعية الدموية على منع طنين الأذن المرتبط باضطرابات السِمنة والأوعيه الدموية.
  • تقليل تناول المشروبات الكحولية والكافيين والنيكوتين. من الممكن أن تؤثر هذه المواد، خصوصًا عند استخدامها بكثرة، في تدفق الدم وتسهم في حدوث طنين الأذن.

04/02/2021
  1. AskMayoExpert. Non-pulsatile tinnitus. Mayo Clinic; 2019.
  2. Kellerman RD, et al. Tinnitus. In: Conn's Current Therapy 2021. Elsevier; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 22, 2020.
  3. Tunkel DE, et al. Clinical practice guideline: Tinnitus. Otolaryngology—Head and Neck Surgery. 2014; doi:10.1177/0194599814545325.
  4. Flint PW, et al., eds. Tinnitus and hyperacusis. In: Cummings Otolaryngology: Head and Neck Surgery. 7th ed. Elsevier; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 22, 2020.
  5. Baguley D, et al. Tinnitus. The Lancet. 2013; doi:10.1016/S0140-6736(13)60142-7.
  6. Tinnitus. National Institute on Deafness and Other Communication Disorders. https://www.nidcd.nih.gov/health/tinnitus. Accessed Dec. 22, 2020.
  7. Dinces EA. Etiology and diagnosis of tinnitus. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 22, 2020.
  8. Dinces EA. Treatment of tinnitus. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 22, 2020.
  9. AskMayoExpert. Pulsatile tinnitus. Mayo Clinic; 2019.
  10. Causes. American Tinnitus Association. https://www.ata.org/understanding-facts/causes. Accessed Dec. 22, 2020.