التشخيص

قد يتسم تشخيص متلازمة مخرج الصدر بالصعوبة نظرًا لإمكانية تباين الأعراض ومستوى شدتها بصورة كبيرة بين الأفراد المصابين بالمرض. لتشخيص متلازمة مخرج الصدر، ربما يقوم الطبيب بفحص الأعراض والتاريخ الطبي وإجراء فحص بدني.

  • الفحص البدني. سيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني لاكتشاف العلامات الخارجية لمتلازمة مخرج الصدر، مثل وجود ضعف بالكتف، أو وجود تورم أو شحوب اللون بالذراع، أو حدوث نبضات غير طبيعية، أو محدودية نطاق الحركة.
  • التاريخ الطبي. من المحتمل أن يسألك الطبيب عن تاريخك الطبي والأعراض التي تعانيها، علاوة على مهنتك والأنشطة البدنية التي تمارسها.

الاختبارات التحريضية

صُممت الاختبارات التحريضية لمحاولة تكرار أعراضك. قد تساعد الاختبارات طبيبك في تحديد سبب حالتك والمساعدة في استبعاد الأسباب الأخرى التي قد تكون لها أعراض مشابهة.

في هذه الاختبارات، قد يطلب منك طبيبك أن تحرك ذراعيك أو رقبتك أو كتفيك في أوضاع متنوعة. سيقوم طبيبك بالتحقق من أعراضك وفحصك في مواضع مختلفة.

اختبارات التصوير والدراسات العصبية

لتأكيد تشخيص متلازمة مخرج الصدر، قد يطلب الطبيب واحدًا أو أكثر من الاختبارات التالية:

  • الأشعة السينية. قد يطلب الطبيب تصوير المنطقة المصابة بالأشعة السينية، التي قد تكشف عن وجود ضلع إضافي (ضلع رقبية). كما قد يستبعد التصوير بالأشعة السينية حالات أخرى قد تكون هي المسببة لأعراضك.
  • الموجات فوق الصوتية. يستخدم التصوير بالموجات فوق الصوتية موجات صوتية لإنتاج صور للجسم. قد يستخدم الأطباء هذا الاختبار لمعرفة إذا كنت مصابًا بمتلازمة مخرج الصدر الوعائية، أو غيرها من المشاكل الوعائية.
  • فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT). ويستخدم التصوير المقطعي المحوسب الأشعة السينية للحصول على صور مقطعية لجسمك. قد تحقن صبغة في وريد لعرض الأوعية الدموية بمزيد من التفصيل (التصوير المقطعي المحوسب للأوعية). قد يحدد التصوير المقطعي المحوسب موقع الانضغاط في الأوعية الدموية (الوعائي) وسببه.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات راديو قوية والمغناطيس لخلق رؤية مفصلة لجسمك. قد يستخدم الطبيب التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لتحديد موقع الانضغاط في الأوعية الدموية (الوعائي) وسببه. قد يكشف التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) عن شذوذات خلقية، مثل وجود حزمة ليفية تربط العمود الفقري بضلع أو بضلع رقبي، ما قد يكون سببًا في ظهور الأعراض.
  • تصوير الأوعية. في بعض الحالات، قد تُعطى صبغة عبر الوريد قبل فحص التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي. تساعد الصبغة في جعل الأوعية الدموية أكثر وضوحًا في الصور.
  • تصوير الشرايين وتصوير الأوردة. في هذه الاختبارات، يدخل الطبيب أنبوبًا رفيعًا مرنًا (قسطرة) عبر شق جراحي صغير، عادة ما يكون في الأربية. تتحرك القسطرة عبر الشرايين الرئيسية في تصوير الشرايين، أو عبر الأوردة في تصوير الأوردة، وصولًا إلى الأوعية الدموية المصابة. يدخل الطبيب بعد ذلك صبغة من خلال القسطرة لإظهار صور الأشعة السينية للشرايين أو الأوردة.

    يمكن أن يتحقق الأطباء لمعرفة ما إذا كنت مصابًا بشريان أو وريد مضغوط أم لا. إذا كان شريانٌ أو وريدٌ مصابًا بتجلط، يمكن أن يوصل الطبيب الأدوية من خلال القسطرة لإذابة الجلطة.

  • مخطط كهربية العضل (EMG). خلال مخطط كهربية العضل (EMG)، يدرج طبيبك قطبًا صغيرًا يشبه الإبرة من خلال الجلد إلى مختلف العضلات. يقيِّم الاختبار النشاط الكهربائي للعضلات عندما تنقبض وعندما تكون في وضع الارتخاء.
  • فحص دراسة توصيل الأعصاب. تستخدم هذه الاختبارات كمية منخفضة من التيار الكهربائي لاختبار قدرة أعصابك على إرسال نبضات إلى العضلات في مناطق مختلفة من الجسم وقياسها. يمكن أن يحدد هذا الاختبار ما إذا كنت تُعاني تلفًا بالأعصاب أم لا.

العلاج

في معظم الحالات، يكون النهج التحفظي المتبع في العلاج فعالاً، لا سيما إذا تم تشخيص حالتك مبكرًا. وقد يشمل العلاج ما يلي:

  • العلاج الطبيعي. إذا كنت مصابًا بمتلازمة المخرج الصدر العصبي، فإن العلاج الطبيعي هو الخطوة الأولية في العلاج. ستتعلم كيفية ممارسة التمارين التي تقوي عضلات الكتف وتطيلها لفتح مخرج الصدر وتحسين نطاق الحركة وتحسين وضعية جسدك. قد تزيل ممارسة هذه التمارين، مع مرور الوقت، الضغط عن الأوعية الدموية والأعصاب في مخرج الصدر.
  • الأدوية. قد يصف لك طبيبك تناول الأدوية المضادة للالتهابات أو المسكنات أو مرخيات العضلات لتقليل الالتهاب والحد من الشعور بالألم وتشجيع استرخاء العضلات.
  • الأدوية المُذيبة للجلطات. إذا كنت مصابًا بمتلازمة مخرج الصدر الوريدي أو الشرياني وتعاني الجلطات الدموية، فقد يُعطيك طبيبك أدوية مذيبة للجلطات (الأدوية الحالة للخثرة) في داخل الأوردة أو الشرايين لإذابة جلطات الدم. بعد تشخيص حالتك بالإصابة بانحلال الخثرة، قد يصف لك طبيبك تناول أدوية للوقاية من تجلط الدم (مضادات التخثر).

الخيارات الجراحية

قد يوصي طبيبك بإجراء جراحة إذا لم يكن العلاج الآخر فعالاً أو إذا كنت تتعرض لأعراض مستمرة أو إذا كانت لديك مشاكل متفاقمة في الجهاز العصبي.

سيقوم الجراح المدرب على جراحة الصدر أو جراحة الأوعية الدموية بإجراء العملية.

تنطوي جراحة متلازمة مخرج الصدر على مخاطر حدوث مضاعفات، مثل الجراحة في الضفيرة العضدية. كما أن الجراحة قد لا تؤدي إلى شفاء الأعراض لديك وقد تعود الأعراض إلى الظهور.

يمكن إجراء جراحة متلازمة مخرج الصدر ـ التي تُسمى إزالة ضغط مخرج الصدر ـ باستخدام عدة أساليب مختلفة تشمل:

  • الأسلوب وراء الإبطي. في هذه الجراحة يقوم الجراح بعمل شق في صدرك للوصول إلى الضلع الأول وفتح العضلات التي أمام الضلع وإزالة جزء من الضلع الأول لتخفيف الضغط. يعطي هذا الأسلوب جراحك إمكانية الوصول بسهولة إلى الضلع الأول بدون مضايقة للأعصاب أو الأوعية الدموية. لكن ذلك لا يعطي جراحك إلا إمكانية وصول محدودة ويزيد من صعوبة رؤية العضلات والأضلاع العنقية التي قد تكون مؤثرة في الضغط وراء الأعصاب والأوعية الدموية.
  • أسلوب فوق الترقوة. يصلح هذا الأسلوب الأوعية الدموية المضغوطة. يصنع جراحك شقًا تحت عنقك مباشرة لكشف منطقة الضفيرة العضدية.

    ثم يبحث جراحك عن علامات تدل على وجود صدمة أو عضلات تساهم في الضغط بالقرب من ضلعك الأول (الأعلى). قد يزيل جراحك العضلات التي تسبب الضغط ويصلح الأوعية الدموية المضغوطة. يمكن إزالة ضلعك الأول عند الضرورة لتخفيف الضغط.

  • أسلوب تحت الترقوة. في هذا الأسلوب، يصنع جراحك شقًا تحت ترقوتك وعبر صدرك. يمكن استخدام هذا الإجراء لمعالجة الأوردة التي تتطلب إصلاحًا كبيرًا.

في متلازمة مخرج الصدر الوريدي أو الشرياني، قد يعطي جراحك أدوية لإذابة الجلطات الدموية قبل ضغط مخرج الصدر. كما أن جراحك قد يقوم في بعض الحالات بإجراء جراحة لإزالة جلطة من الوريد أو الشريان أو إصلاح الوريد أو الشريان قبل إزالة ضغط مخرج الصدر.

إذا كان لديك متلازمة مخرج الصدر الشرياني، فقد يحتاج جراحك إلى استبدال الشريان التالف بجزء من شريان مأخوذ من جزء آخر من جسمك (رقعة) أو برقعة صناعية. يمكن إجراء هذه العملية في نفس وقت عملية إزالة الضلع الأول.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا تم تشخيص إصابتك بمتلازمة مخرج الصدر فسيصدر طبيبك أو معالجك الطبيعي تعليمات لك بإجراء تمارين في المنزل لتقوية وتعزيز العضلات المحيطة بمخرج الصدر.

وبشكل عام ولتجنب إجهاد كتفيك وعضلاتك المحيطة بمخرج الصدر من دون داعٍ:

  • حافظ على البقاء في وضعية جيدة
  • أخذ فترات استراحة متكررة في أثناء العمل للتحرك والتمدد
  • الحفاظ على وزن صحي
  • تجنب حمل الحقائب الثقيلة على كتفيك
  • تجنب الأنشطة التي تزيد من سوء الأعراض أو اعثر على طرق بديلة لتكييف الأنشطة التي تقوم بها بما لا يؤدي إلى ظهور الأعراض
  • هيئ مساحة للعمل تسمح لك بالحفاظ على وضعية جيدة ولا تزيد من سوء الأعراض

التأقلم والدعم

يمكن أن تحدث الأعراض المصاحبة لمتلازمة مخرج الصدر بسبب عدد من الحالات المرضية الأخرى، الأمر الذي يجعل من الصعب على الأطباء تشخيص الحالة. يعاني كثير من الأشخاص أعراض متلازمة مخرج الصدر لسنوات قبل أن يتم تشخيص إصابتهم بهذه الحالة، مما يمكن أن يسبب الضغط النفسي والإحباط. تأكد من مناقشة مخاوفك مع الطبيب إذا استمرت الأعراض ولم يتم تشخيص إصابتك بهذه الحالة.

الاستعداد لموعدك

من المحتمل أن تبدأ في زيارة طبيب الرعاية الرئيسي. في بعض الحالات، قد يحيلك طبيبك إلى طبيب آخر مدرب على حالات الأوعية الدموية أو جراحاتها.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. عندما تحدد موعدًا، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد. وكن محددًا ومفصّلاً في وصف الأعراض التي تعاني منها بأكبر قدر ممكن، بما في ذلك أي جزء من جسمك يتأثر وكيف تشعر بعدم الراحة.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي صدمات جسدية تعاني منها، مثل التعرض لحادثة سيارة أو إصابة متعلقة بالعمل. وحتى لو حدث ذلك منذ سنوات، سيحتاج طبيبك إلى معرفته. يمكنك أيضًا تدوين ملاحظات عن أي أنشطة بدنية متكررة قمت بها الآن أو في الماضي أثناء العمل، وخلال ممارسة الألعاب الرياضية، والهوايات والأنشطة الترفيهية الأخرى.
  • أعد قائمة بالمعلومات الطبية الرئيسية المتعلقة بحالتك، بما في ذلك الحالات المرضية الأخرى التي كنت تتلقى علاجًا لها وأسماء أي وصفات طبية والأدوية أو المكملات الغذائية التي كنت تتناولها دون وصفه طبية.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك، إن أمكن. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة على الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك. بالنسبة إلى متلازمة مخرج الصدر، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • ما هي العلاجات المتاحة وما العلاج الذي توصي بتناوله؟
  • كيف يمكن أن تساعد الأدوية غير الجراحية في تحسن الأعراض لدي؟
  • وإذا لم تكن العلاجات التحفظية فعالة، هل يُعد إجراء الجراحة خيارًا؟
  • هل هناك أي شيء يمكنني القيام به لمنع تكرار هذه المشكلة مرة أخرى؟
  • هل يلزمني تغيير وظيفتي؟
  • هل يلزمني الإقلال أو التوقف عن ممارسة الأنشطة الأخرى التي قد تسبب الأعراض لدي؟
  • وإذا كنت توصي بفقدان الوزن، كم كيلو يلزمني أن أخسر لكي يمكنني الشعور بتحسن في الأعراض لدي؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها بأفضل شكل بجانب هذه الحالة؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بزيارتها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى لديك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى لاحظت ظهور الأعراض لأول مرة؟
  • كيف تصف أعراضك؟
  • هل تغيرت الأعراض بمرور الوقت؟
  • من أين بدأ الألم وأين انتقل بعد ذلك؟
  • هل يسوء الألم أو الخدر عند رفع ذراعيك فوق رأسك؟
  • هل يبدو أن هناك أي شيء يجعل أعراضك تتحسن أو تسوء؟
  • ما هي النشاطات التي يقوم بها المريض في العمل؟
  • هل تمارس الرياضة أو سبقت لك ممارستها؟
  • ما هي هواياتك ونشاطاتك الترفيه المتكررة؟
  • هل تم تشخيص إصابتك بأي حالة مرضية أخرى أو علاجك منها؟ متى؟
  • هل لاحظت ضعف اللون أو لونًا أزرق في واحد أو أكثر من أصابعك أو يدك بالكامل أو تغيرات أخرى لهذه المنطقة؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

في أثناء الانتظار لموعدك، جرب تناول أحد العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAID)، مثل الإيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما). كما قد يتحسن الشعور بعدم الراحة في حالة الحفاظ على وضعية جيدة وتجنب استخدام الحركات المتكررة ورفع الأشياء الثقيلة.

متلازمة مخرج الصدر - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

12/09/2019
  1. Ferri FF. Thoracic outlet syndrome. In: Ferri's Clinical Advisor 2020. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 19, 2019.
  2. Kuhn JE, et al. Thoracic outlet syndrome. Journal of the American Academy of Orthopaedic Surgeons. 2015;23:222.
  3. NINDS thoracic outlet syndrome information page. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. http://www.ninds.nih.gov/disorders/thoracic/thoracic.htm. Accessed May 31, 2016.
  4. Goshima K. Overview of thoracic outlet syndromes. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 19, 2019.
  5. Buller LT, et al. Thoracic outlet syndrome: Current concepts, imaging features, and therapeutic strategies. The American Journal of Orthopedics. 2015;44:376.
  6. Thoracic outlet syndrome. American Academy of Orthopaedic Surgeons. https://orthoinfo.aaos.org/en/diseases--conditions/thoracic-outlet-syndrome. Accessed July 19, 2019.
  7. Grunebach H, et al. Thoracic outlet syndrome. Vascular Medicine. 2015;20:493.
  8. Riggin EA. AllScripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 24, 2019.
  9. AskMayoExpert. Thoracic outlet syndrome. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2019.
  10. Litin SC (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 25, 2019.