التشخيص

يمكن أن يُشخص الأطباء في بعض الأحيان الكسور الإجهادية من خلال التاريخ الطبي والفحص البدني، ولكن كثيرًا ما تدعو الحاجة إلى إجراء فحوص تصويرية.

  • الأشعة السينية. لا تظهر الكسور الإجهادية بوضوح في صور الأشعة السينية العادية المأخوذة خلال فترة قصيرة بعد بداية الألم. يمكن أن يستغرق الأمر أسابيع عديدة—وفي بعض الأحيان ما يربوا عن شهر—ليظهر دليل يثبت وجود كسور إجهادية في صور الأشعة السينية.
  • فحص العظام. ستتلقى جرعة صغيرة من مادة نشطة إشعاعيًا من خلال أنبوب وريدي قبل الخضوع لفحص العظام بساعات قليلة. تتراكم المادة المشعة على الأغلب في مناطق العظام التي تخضع للإصلاح— ظاهرة على صورة الأشعة كنقطة بيضاء ناصعة. ومع ذلك، تتشابه العديد من أنواع مشكلات العظام في الفحوص العظمية. لذا، فإن الاختبار ليس مُخصصًا للكسور الإجهادية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات الراديو ومجالاً مغناطيسيًا قويًا لإنتاج صور تفصيلية للكسور الإجهادية الداخلية. يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي أن يصور الكسور الإجهادية خلال الأسبوع الأول من الإصابة، كما يمكنه تصوير إصابات الإجهاد منخفضة الدرجة (تفاعلات الإجهاد) قبل أن تُظهر الأشعة السينية التغيُّرات. كما أن هذا النوع من الفحص قادر بشكل أفضل على التمييز بين الكسور الإجهادية وإصابات الأنسجة الرخوة.

العلاج

ولتقليل الحمل عن العظام التي تحمل الوزن حتى يتم الشفاء، فقد تحتاج إلى ارتداء الأحذية طويلة الرقبة أو الدعامة أو استخدام العكازات.

وعلى الرغم من أن ذلك من غير المعتاد، ولكن أحيانًا تكون الجراحة ضروروية للتأكد من اكتمال شفاء بعض أنواع الكسور الإجهادية، خاصة تلك التي تحدث في المناطق التي بها نقص إمداد بالدم. وقد تكون الجراحة أيضًا خيارًا ليسهل شفاء الرياضيين المبتدئين الذين يرغبون العودة السريعة إلى الرياضة أو عملهم، أو العمال الذين ينطوي عملهم على مجال للإصابة بالكسور الإجهادية.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

من الجدير بالأهمية منح العظام وقتًا حتى تلتئم. ربما يستغرق هذا الأمر عدة أشهر أو ربما مدة أطول. في الوقت الراهن:

  • الراحة تجنب استخدام الطرف المصاب وفقًا لتوجيهات الطبيب حتى يكون بمقدورك تحمل الوزن الطبيعي.
  • الثلج. لتقليل التورم وتخفيف الألم، ربما يوصي الطبيب بوضع أكياس الثلج على المنطقة المصابة وفقًا للحاجة — بمعدل يصل إلى ثلاث أو أربع مرات باليوم لمدة 15 دقيقة في كل مرة.
  • استئناف ممارسة الأنشطة شيئًا فشيئًا. بعد الحصول على موافقة الطبيب، يمكنك الانتقال شيئًا فشيئًا من الأنشطة غير المرهقة — مثل السباحة — إلى أنشطتك المعتادة. استأنف الأنشطة ذات التأثير العالي، مثل الجري، بصورة تدريجية، مع زيادة الوقت والمسافة شيئًا فشيئًا.

الاستعداد لموعدك

من المرجح أن تبدأ بمقابلة مقدم الرعاية الأساسية الخاص بك. إذا كنت رياضيًا تنافسيًا، فقد تذهب مباشرة إلى طبيب متخصص في مشكلات الجهاز العضلي الهيكلي.

ما يمكنك فعله

قبل الذهاب إلى موعدك، ضع قائمة بكل من:

  • الأعراض التي تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بسبب زيارتك للطبيب
  • المعلومات الشخصية الرئيسية, بما يتضمن مستوى ونوع النشاط البدني وما إذا كانت ممارسة التمارين زادت في الفترة الأخيرة
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، إذا أمكن، لمساعدتك في تذكر المعلومات التي تُقدم إليك.

بالنسبة للكسور الإجهادية، تتضمن الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب الأرجح لهذه الأعراض؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل أحتاج إلى إيقاف الأنشطة التي أمارسها؟ وإلى متى؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك أسئلة، مثل:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل زدت مؤخرًا من معدل نشاطك البدني؟
  • هل تعرضت للإصابة بعظام مكسورة في الماضي؟
  • هل تعانين عدم انتظام الدورة الشهرية؟
  • هل تتناول مكملات الكالسيوم وفيتامين (د)؟
16/05/2018
References
  1. deWeber, K. Overview of stress fractures. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 30, 2016.
  2. Stress fractures. American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=a00112. Accessed June 30, 2016.
  3. Stress fractures. American College of Sports Medicine. http://www.acsm.org/search-results?q=stress%20fractures. Accessed June 30, 2016.