التشخيص

في غرفة الطوارئ، قد يكون الطبيب قادراً على استبعاد احتمال إصابة الحبل النخاعي عن طريق فحص الجسم، واختبار الوظائف الحسية والحركة، وعن طريق طرح بعض الأسئلة حول الحادث.

ولكن إذا اشتكى المصاب من آلام في الرقبة، أو لم يكن بكامل وعيه، أو ظهرت عليه علامات ضعف أو إصابات عصبية واضحة، فقد يلزم إجراء اختبارات تشخيصية طارئة.

قد تشمل تلك الاختبارات:

  • التصوير بالأشعة السينية (X-ray). يمكن أن تكشف الأشعة السينية عن مشاكل العمود الفقري أو الأورام أو الكسور أو التغيرات التَنَكُّسِية فيه.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT) يمكن أن يوفر التصوير المقطعي المحوسب صورًا أوضح للتشوهات التي تكشفها الأشعة السينية. في تفنية التصوير هذه تُستخدَم أجهزة الكمبيوتر لتشكيل سلسلة من الصور المقطعية التي توضّح العظام والأقراص والمشاكل.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يَستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي مجالًا مغناطيسيًا قويًا وموجات راديو لإنشاء صور حاسوبية. هذا الاختبار مفيد في فحص الحبل النخاغي واكتشاف الأقراص المنفتقة أو الجلطات الدموية أو الكتل الأخرى التي قد تضغط على الحبل النخاغي.

عندما يخف التورم بعد أيام قليلة من الإصابة، سيجري طبيبك فحصًا عصبيًا أشمل لتحديد مستوى الإصابة ودرجة تأثيرها على الأعصاب. يتضمن ذلك اختبار قوة عضلاتك وقدرتك على الإحساس باللمس الخفيف والإحساس بالوخز.

العلاج

لسوء الحظ، لا توجد طريقة لإرجاع الحبل النخاعي إلى حالته السابقة بعد تضرره. لكن الباحثين يسعون باستمرار لإيجاد علاجات جديدة قد تعزز تجديد الخلايا العصبية أو تُحسن وظائف الأعصاب المتبقية بعد إصابة الحبل النخاعي، ومن هذه العلاجات الأطراف الاصطناعية والأدوية.

وفي غضون ذلك، يركز نهج علاج إصابات الحبل النخاعي على الوقاية من تفاقم الإصابة وتمكين المصابين من العودة إلى حياة نشطة ومنتجة.

إجراءات الطوارئ

إن الرعاية الطبية العاجلة أمر بالغ الأهمية للحد من آثار رضوض الرأس أو الرقبة. لذلك غالباً ما يبدأ علاج إصابات الحبل النخاعي في مكان الحادث.

يثبّت موظفو الطوارئ عادة العمود الفقري بأقصى قدر ممكن من الحذر والسرعة باستخدام طوق عنق صلب ولوح حمل صلب يستخدمونه لنقل المصابين إلى المستشفى.

المراحل المبكرة (الحادة) للعلاج

يركز الأطباء في غرفة الطوارئ على ما يلي:

  • الحفاظ على قدرتك على التنفس
  • الوقاية من الصدمة
  • تقييد حركة الرقبة للحيلولة دون حدوث المزيد من الضرر للحبل النخاعي
  • تجنب المضاعفات المحتملة، مثل احتباس البراز أو البول وصعوبة التنفس أو مشاكل القلب والأوعية الدموية وتَشكُّل التجلطات الدموية في الأوردة العميقة في الأطراف.

عادة ما يُدخَل المريض إلى وحدة العناية المركزة لتلقي العلاج إذا كانت لديه إصابة في الحبل النخاعي. قد يحولك الطبيب إلى مركز إقليمي لإصابات العمود الفقري يضم فريقًا من جراحي الأعصاب وجراحي العظام واختصاصيي طب الحبل النخاعي والأطباء النفسيين والممرضات واختصاصيي العلاج الطبيعي والاختصايين الاجتماعيين من ذوي الخبرة في مجال إصابات الحبل النخاعي.

  • الأدوية. وفي السابق استُخدم ميثيل بريدنيزولون (سولو-ميدرول) عن طريق الحقن الوريدي في الذراع (IV) كخيار علاجي لإصابات الحبل النخاعي الحادة. ولكن الأبحاث الحديثة أظهرت أن الآثار الجانبية المحتملة لاستخدام هذا الدواء تفوق فوائده، ومنها تجلطات الدم والالتهاب الرئوي.

    وبسبب ذلك، لم يعد يُنصح باستخدام الميثيل بريدنيزولون بشكل روتيني بعد إصابة الحبل النخاعي.

  • تقييد الحركة. قد تحتاج إلى أداة سَحْب لتثبيت العمود الفقري أو محاذاته. وتشمل الخيارات أطواق الرقبة اللينة وأجهزة تقويم الرقبة بأنواعها المختلفة.
  • الجراحة. عادة ما تكون الجراحة ضرورية لإزالة شظايا العظام أو الأجسام الغريبة أو الأقراص المنفتقة أو الفقرات المكسورة التي يبدو أنها تضغط على العمود الفقري. قد تكون الجراحة ضرورية أيضًا لتثبيت العمود الفقري لمنع الألم أو التشوه في المستقبل.
  • العلاجات التجريبية. يحاول العلماء اكتشاف طرق لإيقاف موت الخلايا والسيطرة على الالتهابات وتحفيز تجدُّد الأعصاب. على سبيل المثال، قد يساعد خفض درجة حرارة الجسم بشكل كبير لمدة تتراوح بين 24 و 48 ساعة في الوقاية من الالتهابات الضارة. هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات حول هذا الموضوع.

العناية المستمرة

بعد أن تستقر الإصابة أو الحالة الأولية، يركز الأطباء اهتمامهم نحو الوقاية من المشاكل الثانوية المحتملة، مثل فقدان اللياقة البدنية وتقلّص العضلات وتقرحات الضغط ومشاكل الأمعاء والمثانة والتهابات الجهاز التنفسي والجلطات الدموية.

ستعتمد مدة إقامتك في المستشفى على حالتك والمشكلات الطبية التي تواجهها. بمجرد أن تتعافى لدرجة تسمح لك بالمشاركة في جلسات العلاج الوظيفي، قد ينقلك الأطباء إلى أحد مرافق إعادة التأهيل.

إعادة التأهيل

سيبدأ أعضاء فريق إعادة التأهيل بالإشراف على حالتك في المراحل الأولى من التعافي. قد يضم فريق الرعاية اختصاصيًا في العلاج الطبيعي واختصاصيًا في التأهيل المهني وممرضة تأهيل واختصاصيًا في علم النفس التأهيلي واختصاصيًا اجتماعيًا واختصاصيًا في التغذية واختصاصيًا في العلاج الترفيهي وطبيبًا متخصصًا في الطب الطبيعي أو إصابات الحبل النخاعي.

خلال المراحل الأولى من إعادة التأهيل، يركز المعالجون عادة على الحفاظ على وظائف العضلات وتقويتها وإعادة تطوير المهارات الحركية الدقيقة وتعليم المصاب كيفية التأقلم مع المهام اليومية.

سوف تتلقى معلومات تثقيفية حول آثار إصابة الحبل النخاعي وكيفية الوقاية من المضاعفات، بالإضافة إلى توجيهات عن كيفية تعزيز استقلاليتك وإعادة بناء حياتك وتحسين جودتها.

سوف تتعلم العديد من المهارات الجديدة وكيفية استخدام المعدات والتقنيات التي ستمكّنك من الاعتماد على نفسك قدر الإمكان. سوف يشجعك المعالجون على العودة لهواياتك المفضلة والمشاركة في الأنشطة الاجتماعية وأنشطة اللياقة البدنية والعودة إلى المدرسة أو العمل.

الأدوية

يمكن استخدام الأدوية للسيطرة على بعض آثار إصابات الحبل النخاعي. وتشمل أدويةَ السيطرة على الألم والتشنج العضلي، فضلاً عن أدوية تحسين التحكم في المثانة والأمعاء وتحسين الوظائف الجنسية.

تقنيات جديدة

يمكن أن تساعد الأجهزة الطبية المبتكرة مرضى إصابات الحبل النخاعي على تعزيز استقلاليتهم وقدرتهم على الحركة. وتتضمن:

  • الكراسي المتحركة الحديثة. بفضل ظهور أنواع من الكراسي المتحركة التي تتميز بالتقنية العالية وخفة الوزن، تحسَّنَت مستويات الراحة والقدرة على الحركة لدى مرضى إصابات الحبل النخاعي. يحتاج بعض الناس إلى كرسي متحرك كهربائي. بل إن بعض الكراسي المتحركة يمكنها صعود الدَّرَج والسير على أرض وعرة ورفع المستخدِم للوصول إلى الأماكن المرتفعة دون الحاجة للاعتماد على الآخرين.
  • أجهزة التكيّف مع الحاسوب. قد يكون من الصعب تشغيل أجهزة الكمبيوتر بالنسبة للأشخاص المصابين بنقص في وظائف اليد. وتتراوح أجهزة التكيّف مع الحاسوب بين البسيطة والمعقدة، ومنها أدوات تسهيل استخدام لوحة المفاتيح وبرامج التعرف على الصوت.
  • أجهزة المساعدة الإلكترونية للحياة اليومية. عمومًا يمكن التحكم بأي جهاز كهربائي باستخدام وسائل إلكترونية تساعد في أداء المهمات اليومية. مثلًا يمكن تشغيل الأجهزة أو إيقافها عن طريق التحكم الصوتي أو باستخدام أزرار مخصصة في أجهزة تحكم حاسوبية تعمل عن بُعد.
  • أجهزة التحفيز الكهربائي. هناك أجهزة متطورة تسمى عادةً أنظمة التحفيز الوظيفي الكهربائية، وتَستخدم هذه الأجهزةُ محفزاتٍ كهربائية للتحكم في عضلات الذراع والساق للسماح لمرضى إصابات الحبل النخاعي بالوقوف والمشي والوصول للأشياء والإمساك بها.

سير المرض والتعافي

قد لا يتمكن الطبيب على الفور من التنبؤ بما سيؤول إليه المرض. وعادة ما يرتبط التعافي، إن حدث، بمدى خطورة الإصابة وشدتها. من الملاحَظ غالبًا حدوث التعافي بشكل أسرع خلال الأشهر الستة الأولى، ولكن تحدث لدى بعض الأشخاص تحسّنات طفيفة تستغرق مدةً تصل إلى سنة أو سنتين.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

التأقلم والدعم

إن التعرض لحادث مسبب للشلل هو واقعة تغير مسار الحياة. الإصابة بإعاقة مفاجئة أمر مخيف ومُربك، والتكيف معها ليس سهلًا. قد تتساءل عن كيفية تأثير إصابة الحبل النخاعي على أنشطتك اليومية وعملك وعلاقاتك الاجتماعية وسعادتك على المدى الطويل.

يستغرق التعافي وقتاً طويلاً، ولكن الكثير من المصابين بالشلل يحرزون تقدمًا في حياتهم ويعيشون حياة منتجة ومُرْضية. من الضروري أن تبقي معنوياتك مرتفعة وأن تحصل على الدعم الذي تحتاجه.

الحزن

إذا كانت إصابتك جديدة، فمن المحتمل أن تمر أنت وعائلتك بفترة حُزن عميق. يختلف تطور الحزن من شخص لآخر، وهو جزء طبيعي وصحي من مرحلة التعافي.

من الطبيعي — والمهم — أن تحزن بسبب فقدان ما كنت عليه. ولكن من الضروري أيضًا تحديد أهداف جديدة وإيجاد طرق للمضي قُدمًا.

ربما تكون لديك مخاوف بشأن كيفية تأثير الإصابة على نمط حياتك ووضعك المالي وعلاقاتك الاجتماعية. الحزن والتوتر العاطفي أمران طبيعيان وشائعان.

ومع ذلك، إذا أثر الحزن على وضعك الصحي بحيث جعلك تعزل نفسك أو دفعك إلى تعاطي الكحول أو المخدرات، فننصحك باستشارة اختصاصيي اجتماعي أو نفسي. أو قد تجد أنه من المفيد الالتحاق بمجموعة دعم تضم أشخاصًا لديهم إصابات في الحبل النخاعي.

قد تشعر ببعض التفاؤل عند التحدث مع أشخاص مروا بنفس حالتك، وقد يقدمون لك نصائح جيدة حول كيفية تهيئة منزلك أو مكان عملك لتلبية احتياجاتك على نحو أفضل. اسأل طبيبك أو اختصاصي إعادة التأهيل عما إذا كانت هناك مجموعات دعم متاحة في منطقتك.

تولي السيطرة

إحدى أفضل الطرق لاستعادة السيطرة على حياتك هي تثقيف نفسك حول الإصابة ومعرفة الخيارات التي تعزز الاعتماد على الذات. تتوفر هذه الأيام عدة منتجات ومعدّات لتعديل السيارات والمساعدة على قيادتها.

كما تتوفر وسائل ومنتجات لتعديل المنزل. ومن الوسائل التي تزيد استقلاليتك: المداخل المائلة والأبواب العريضة وقضبان التثبيت ومقابض الأبواب سهلة التدوير والأحواض الخاصة.

يمكن أن تكون تكاليف الرعاية المرتبطة بإصابات الحبل النخاعي باهظة، ولكنك قد تكون مؤهلاً للحصول على مساعدة اقتصادية أو خدمات دعم من الولاية أو الحكومة الفيدرالية أو من المنظمات الخيرية. يمكن لفريق إعادة التأهيل مساعدتك على تحديد موارد الدعم في منطقتك.

التحدث عن إعاقتك

قد يكون بعض الأصدقاء والأقارب غير متأكدين من كيفية التعامل مع وضعك الصحي. إن التثقيف الذاتي بشأن إصابة الحبل النخاعي والاستعداد لتثقيف الآخرين يمكن أن يعود بالنفع عليكم جميعاً.

اشرح الآثار الناجمة عن الإصابة وما يمكن للآخرين فعله للمساعدة. ولكن لا تتردد في إخبار الأصدقاء والأحباء عندما يساعدونك أكثر من المطلوب. على الرغم من أن الأمر قد يكون مزعجًا في البداية، فإن تحدُّثَك عن الإصابة يمكن أن يعزز العلاقة مع العائلة والأصدقاء.

التعامل مع الحميمية والإثارة والنشاط الجنسي

قد تؤثر إصابات الحبل النخاعي على استجابة الجسم الجنسية. ومع ذلك، فإن الرغبة الجنسية تظل سليمة. ومن الممكن إقامة علاقة عاطفية وجسدية مُرْضية، ولكنها تتطلب التواصل والتجريب والصبر.

يمكن لمستشار متخصص في هذا المجال أن يساعد الزوجين على التعبير عن احتياجاتهما ومشاعرهما. ويمكن للطبيب تقديم المعلومات الطبية المهمة فيما يتعلق بالصحة الجنسية. ويمكن تحقيق الرضا الكامل في المستقبل من خلال العلاقة الحميمة والمتعة الجنسية.

التطلع إلى المستقبل

وكلما عرفت المزيد عن طبيعة الإصابة والخيارات العلاجية ستكتشف أن هناك الكثير من الحلول التي تسهّل حياتك. فبفضل التقنيات والعلاجات والأجهزة الجديدة، بإمكان مرضى إصابات الحبل النخاعي لعب كرة السلة والمشاركة في السباقات. وبإمكانهم الرسم وممارسة هواية التصوير. كما أنهم قادرون على الزواج والإنجاب وتربية الأطفال والعمل في وظائف مجزية.

إن التقدم الطبي في أبحاث الخلايا الجذعية وتجديد الخلايا العصبية يمنح الأمل في تعافي الأشخاص الذين تعرضوا لإصابات الحبل النخاعي. ويَختبر العلماء علاجات جديدة للأشخاص الذين تعرضوا لإصابات طويلة الأمد في الحبل النخاعي.

لا أحد يعلم متى ستتوفر علاجات جديدة، ولكن ندعوك للتفاؤل بشأن مستقبل الأبحاث حول إصابات الحبل النخاعي. وإلى أن يتحقق ذلك، حاول أن تعيش حياتك على أكمل ممكن.

الاستعداد لموعدك

إصابات الحبل النخاعي الرضحية من الحالات الطارئة، وقد لا يتمكن المصابون من رعاية أنفسهم في البداية.

سيشارك عدد من الاختصاصيين في إيصال الحالة إلى الاستقرار، بما في ذلك طبيب متخصص في اضطرابات الجهاز العصبي وجراح متخصص في إصابات الحبل النخاعي وجراح أعصاب، بالإضافة لغيرهم من المختصين.

سيقود طبيب متخصص في إصابات الحبل النخاعي فريق إعادة التأهيل، والذي سيضم مجموعة متنوعة من المتخصصين.

إذا كانت لديك إصابة محتملة في الحبل النخاعي أو كنت ترافق شخصًا تعرض لإصابة في الحبل النخاعي ولا يمكنه تقديم المعلومات اللازمة، فإليك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها.

ما يمكنك فعله

  • استعد لتزويد الأطباء بمعلومات عن ظروف الحادث المسبب للإصابة، بما في ذلك أي معلومات قد تبدو غير متعلقة بالأمر.
  • اطلب من أحد أفراد أسرتك أو من صديقك مرافقتك عند التحدث مع الأطباء، إن أمكن. إذ يمكن للمرافق أن يساعد على تذكر المعلومات التي يدلي بها الأطباء لك وإبلاغها للشخص المصاب عند الحاجة.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على الأطباء.

بالنسبة لإصابات الحبل النخاعي، من الأسئلة الأساسية التي ننصح بطرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هي التنبؤات بخصوص سَيْر المرض؟
  • ماذا سيحدث على المدى القصير؟ ماذا سيحدث على المدى الطويل؟ ما هي العلاجات المتاحة، وما العلاج الذي توصيني به؟
  • هل يمكن أن أستفيد من الجراحة؟
  • ما هي وسائل إعادة التأهيل التي قد تفيدني؟
  • ما هي الأبحاث الجارية لمساعدة المصابين بهذه الحالة؟
  • هل لديكم كتيّبات أو مواد مطبوعة أخرى؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة إضافية.

ما المتوقع أن يجريه الطبيب

من المحتمل أن يطرح طبيبك أسئلة، بما في ذلك:

  • ما هي الظروف التي أدت إلى إصابتك؟
  • متى حدث ذلك؟
  • ما الذي تقوم به من أجل العمل والأنشطة الترفيهية؟
  • مع من تعيش؟
  • أخبرني عن أوضاعك السكنية (المنزل، الشقة، عدد السلالم)؟
  • هل لديك أنت أو أي فرد في عائلتك تاريخ من الإصابة بجلطات الدم؟
  • هل تعاني أي أمراض طبية أخرى؟

إصابة الحبل الشوكي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

02/10/2021
  1. Spinal cord injury: Hope through research. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Hope-Through-Research/Spinal-Cord-Injury-Hope-Through-Research. Accessed July 10, 2021.
  2. Hansebout RR, et al. Acute traumatic spinal cord injury. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 10, 2021.
  3. Spinal cord injury. American Association of Neurological Surgeons. https://www.aans.org/Patients/Neurosurgical-Conditions-and-Treatments/Spinal-Cord-Injury. Accessed July 10, 2021.
  4. Jankovic J, et al., eds. Spinal cord trauma. In: Bradley and Daroff's Neurology in Clinical Practice. 8th ed. Elsevier Inc.; 2022. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 20, 2021.
  5. AskMayoExpert. Spinal cord injury. Mayo Clinic; 2021.
  6. Abrams GM, et al. Chronic complications of spinal cord injury and disease. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed June 22, 2017.
  7. Anjum A, et al. Spinal cord injury: Pathophysiology, multimolecular interactions, and underlying recovery mechanisms. International Journal of Molecular Sciences. 2020; doi:10.3390/ijms21207533.
  8. Spinal trauma. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/injuries-poisoning/spinal-trauma/spinal-trauma. Accessed June 10, 2021.
  9. Ge L, et al. Traumatic and nontraumatic spinal cord injuries. World Neurosurgery. 2018; doi: org/10.1016/j.wneu.2017.12.008.
  10. Csobonyeiova M, et al. Recent progress in the regeneration of spinal cord injuries by induced pluripotent stem cells. International Journal of Molecular Sciences. 2019; doi:10.3390/ijms20153838.
  11. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. May 24, 2021.