نظرة عامة

تعتبر الحمى الروماتيزمية مرضًا التهابيًا يمكن الإصابة به كإحدى مضاعفات التهاب الحلق العقدي أو الحمى القرمزية في حالة عدم علاجهما على نحو ملائم. ينجم التهاب الحلق العقدي والحمى القرمزية عن الإصابة بالبكتيريا العقدية.

تعتبر الحمى الروماتيزمية أكثر شيوعًا في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 5 إلى 15 سنة، على الرغم من أنها قد تصيب الأطفال الأصغر سنًا والبالغين. على الرغم من شيوع التهاب الحلق العقدي، فالحمى الروماتيزمية نادرة في الولايات المتحدة والدول المتقدمة الأخرى. ومع ذلك، تظل الحمى الروماتيزمية شائعة في العديد من البلدان النامية.

يمكن أن تؤدي الحمى الروماتيزمية إلى تلف دائم للقلب، بما في ذلك صمامات القلب التالفة وفشل القلب. يمكن أن يقلل العلاج الضرر الناتج عن الالتهاب، ويقلل من الألم والأعراض الأخرى، ويمنع تكرار الإصابة بالحمى الروماتيزمية.

رعاية الحمى الروماتيزمية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

الأعراض

تتنوع أعراض الحمى الروماتيزمية. قد تصاب بأعراض قليلة أو متعددة، وقد تتغير هذه الأعراض في أثناء مسار المرض. تبدأ الحمى الروماتيزمية عادة بعد حوالي أسبوعين إلى أربعة أسابيع من الإصابة بعدوى التهاب الحلق العقدي.

تشمل علامات الحمى الروماتيزمية وأعراضها — الناجمة عن التهاب في القلب، أو المفاصل، أو الجلد، أو الجهاز العصبي المركزي، ما يلي:

  • الحمى
  • ألم ووهن في المفاصل — يقعان أغلب الأحيان في الركبتين، والكاحلين، والمرفقين، والرسغين
  • ألم في مفصل واحد ينتقل منه إلى مفصل آخر
  • احمرار المفاصل، أو سخونتها، أو تورمها
  • نتوءات (عقد) صغيرة، غير مؤلمة، تحت الجلد
  • ألم الصدر
  • النفخة القلبية
  • الإرهاق
  • طفح جلدي غير مؤلم، مسطح أو ذو بروز بسيط، له حافة متجعدة (حمامى هامشية)
  • حركات جسدية نفضية لا يمكن التحكم بها (رقاص سيدنهام، أو رقص سان فيتوس) — تصيب اليدين والقدمين والوجه في أكثر الأحيان
  • جيشان سلوك غير معتاد، كالبكاء أو الضحك غير اللائقين، المصاحب لرقاص سيدنهام

متى تزور الطبيب

اعرض طفلك على طبيب لفحص علامات التهاب الحلق العقدي وأعراضه. يمكن أن يقي العلاج الملائم لالتهاب الحلق العقدي من الحمى الروماتيزمية. واعرض طفلك على طبيب كذلك إذا بدت عليه مؤشرات للإصابة بالحمى الروماتيزمية.

الأسباب

قد تحدث الحمى الروماتيزمية بعد عدوى الحلق ببكتيريا تُسمى العقدية المقيحة من المجموعة أ. وتسبب عدوى العقدية المقيحة من المجموعة أ بالحلق التهاب الحلق أو، الأقل شيوعًا، الحمى القرمزية. ونادرًا ما تسبب عدوى العقدية المقيحة من المجموعة أ، التي تصيب الجلد أو أجزاء أخرى من الجسم، الحمى الروماتيزمية.

إن الربط بين عدوى الالتهاب والحمى الروماتيزمية غير واضحة، لكن يبدو أن البكتيريا تخدع الجهاز المناعي. وتحتوي بكتيريا الحلق على بروتين مماثل لذلك الموجود في أنسجة معينة بالجسم. وبذلك قد تعالج خلايا الجهاز المناعي، التي تستهدف البكتيريا بشكل طبيعي، أنسجة الجسم وكأنها عوامل معدية — خاصة أنسجة القلب، والمفاصل، والجلد، والجهاز العصبي المركزي. يؤدي تفاعل الجهاز المناعي إلى حدوث التهاب.

إذا حصل الطفل على العلاج الفوري بالمضادات الحيوية للقضاء على البكتيريا العقدية وتناول كل الأدوية وفق وصفة الطبيب، فإنه توجد فرصة بسيطة للإصابة بالحمى الروماتيزمية. إذا أصابت الطفل نوبة أو أكثر من بكتيريا الحلق أو الحمى القرمزية التي لا تقبل العلاج أو لا تُعالج بالكامل، فقد يُصاب بالحمى الروماتيزمية.

عوامل الخطر

ومن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالحمى الروماتيزمية:

  • التاريخ العائلي. يحمل بعض الأشخاص جين أو جينات قد تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالحمى الروماتيزمية.
  • نوع بكتيريا المكورة. بعض سلالات بكتيريا المكورة تكون أكثر عرضة للتسبب في الحمى الروماتيزمية عن سلالات أخرى.
  • العوامل البيئية. يرتبط وجود خطورة أكبر بالإصابة بالحمى الروماتيزمية بالاكتظاظ وسوء الصرف الصحي وغيرها من الظروف التي يمكن أن تسفر بسهولة عن انتقال سريع للبكتيريا متعددة البكتيريا أو التعرض لها.

المضاعفات

يمكن أن يستمر الالتهاب الناتج عن الحمى الروماتيزمية لمدة بضعة أسابيع إلى عدة أشهر. في بعض الحالات، يتسبب الالتهاب في حدوث مضاعفات طويلة المدى.

مرض القلب الروماتزمي هو تلف دائم للقلب ناتج عن الحمى الروماتيزمية. عادةً ما يحدث بعد المرض الأصلي بفترة تتراوح من 10 إلى 20 عامًا. تكون المشكلات أكثر شيوعًا بالصمام الواقع بين الحجرتين اليسريين في القلب (الصمام التاجي)، ولكن يمكن أن تصاب الصمامات الأخرى. يمكن أن يؤدي التلف إلى:

  • تضيق الصمام. هذا التضيق بالصمام يخفض تدفق الدم.
  • قلس الصمام. يسمح هذا التسرب بالصمام للدم بالتدفق في الاتجاه الخاطئ.
  • تلف عضلة القلب. يمكن أن يضعف الالتهاب المرتبط بالحمى الروماتيزمية عضلة القلب، مؤثرًا في قدرته على الضخ.

يتسبب تلف الصمام التاجي أو صمامات القلب الأخرى أو أنسجة القلب الأخرى في حدوث مشكلات بالقلب في وقت لاحق في الحياة. يمكن أن تتضمن الحالات الناجمة عنه ما يلي:

  • ضربات غير منتظمة ومضطربة في الحجرتين العلويتين للقلب (الرجفان الأذيني)
  • عدم قدرة القلب على ضخ كمية مناسبة من الدم إلى الجسم (فشل القلب)

الوقاية

إن الأسلوب الوحيد للوقاية من الحمى الروماتيزمية هو علاج عدوى الحلق البكتيرية أو حمى سكارليت بسرعة باستخدام دورة كاملة من المضادات الحيوية المناسبة.

الحمى الروماتيزمية - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Gibofsky A. Acute rheumatic fever: Epidemiology and pathogenesis. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 9, 2016.
  2. Gibofsky A. Acute rheumatic fever: Clinical manifestations and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 9, 2016.
  3. Rheumatic fever. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/pediatrics/miscellaneous-bacterial-infections-in-infants-and-children/rheumatic-fever. Accessed July 9, 2016.
  4. What about my child and rheumatic fever? American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/search/searchResults.jsp?q=rheumatic%20fever. Accessed July 9, 2016.
  5. Gibofsky A. Acute rheumatic fever: Treatment and prevention. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 9, 2016.
  6. Webb RH, et al. Acute rheumatic fever. BMJ. 2015;351:h3443.
  7. Rheumatic fever. Arthritis Foundation. http://www.arthritis.org/about-arthritis/types/rheumatic-fever/. Accessed July 9, 2016.
  8. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 10, 2016.