التشخيص

وبالنظر لضرورة علاج الوذمة الرئوية فورًا، فسيعتمد التشخيص الأوَّلي على أعراضك وفحص جسدك، وفحص التخطيط الكهربي والأشعة السينية على الصدر.

وما إن تستقر حالتك سيسألك الطبيب عن تاريخك الطبي، وما إن كنت تعاني من أية أمراض متعلقة بالقلب أو الرئة.

من ضمن الفحوصات المستخدمة لتشخيص الوذمة الرئوية أو تحديد سبب تراكم السوائل في رئتيك:

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. سيكون تصوير الصدر بالأشعة السينينة هو الفحص التشخيصي الأول للوذمة الوعائية، ولاستبعاد أية احتمالات أخرى قد تكون سبب صعوبة تنفسك.
  • عداد النبض. تعتمد فكرة عداد النبضات على ربط مستقبل حساس بإصبعك أو أذنك حيث يستخدم الضوء ليعرف كمية الأكسجين في دمك.
  • اختبارات الدم. تُسحب عينة من دمك عادةً من الشريان الموجود في رسغك، ويمكن من خلال فحصها معرفة نسبة الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم (تحليل تركيز الغازات في الدم).

    كما تُفحص مادة اسمها الببتيد المدرُّ للصوديوم بي (BNP) كذلك في عينة دمك. تدل زيادة نسبة اللبتيد المدرِّ للصوديوم بي على أن سبب الوذمة الرئوية هي مشكلة في القلب.

    من ضمن تحاليل الدم الأخرى التي ستجريها — تحليل وظائف الكلى، ووظائفه الغدة الدرقية، وعدد خلايا الدم — بالإضافة إلى بعض التحاليل الأخرى التي تساعد على استبعاد احتمالية أن تكون النوبة القلبية هي سبب الوذمة الرئوية.

  • مخطط كهربية القلب (ECG). يعطي هذا الفحص الخارجي الكثير من المعلومات عن حالة قلبك. في فحص تخطيط كهربية القلب، تلصق عدة رقع حساسة بالجلد حيث تستقبل النبضات الكهربية المنبعثة من قلبك.

    وتسجل تلك النبضات بشكل موجات ورقة بيانية أو جهاز رصد. يعبر نمط الموجات عن نبض قلبك وتواتره وما إن كان تدفق الدم مضطربًا في بعض أجزائه.

  • مخطَّط صدى القلب. تخطيط صدى القلب هو فحص خارجي تُستخدم فيه أداة تُشبه العصا اسمها الباعث، ودورها هو إرسال موجات مرتفعة التردد تنعكس على أنسجة القلب. تُرسل موجات الصوت بعد ذلك لآلة تحولها لصور لقلبك تُعرض على جهاز رصد.

    يساعد هذا الفحص على تشخيص العديد من أمراض القلب، بما فيها مشاكل صمامات القلب، واضطراب حركة جدران البطينين، وتراكم السوائل حول القلب (الانصباب التأموري) وعيوب القلب الخِلقية. كما يظهر أية مناطق تعاني من نقص الإمداد الدموي في القلب وما إن كان قلبك يضخ الدم بالشكل الكافي عند انقباضه.

  • القسطرة القلبية. إذا لم تُظهِر تخطيطات كهربية القلب وصدى القلب السببَ الخفي وراء إصابتك بالوذمة الرئوية، أو كنت تشعر بآلام في الصدر أيضًا، فقد يلجأ الطبيب لقسطرة القلب و التصوير الوعائي للشريان الأبهر.

    في عملية قسطرة القلب، يُدخِل الطبيب أنبوبًا طويلًا، رفيعًا، في أحد شرايين أو أوردة فخِذك، أو رقبتك، أو ذراعك، ويدفعه عبر أوعيتك الدموية حتى القلب لتجهيزه للتصوير بالأشعة السينية. يحقن الأطباء بعد ذلك صبغة في الأوعية الدموية المتصلة بالقلب وهو ما يجعلها تظهر في صور الأشعة السينية (التصوير الوعائي للشريان الأبهر).

    ويمكن للأطباء بهذه العملية علاج العديد من المشاكل كفتح شريان مسدود، وهو ما يحسِّن عملية ضَخِّ الدم من البطين الأيسر على الفور. يمكن استخدام قسطرة القلب كذلك في قياس الضغط في حجرات قلبك، ومعاينة صماماته، وتحديد سبب الوذمة الرئوية.

العلاج

يبدأ علاج الاستسقاء الرئوي أولًا بالتزويد بالأكسجين كخطوة أولى. ستُزوَّد بالأكسجين غالبًا خلال قناع الوجه أو قُنية أنفية أو أنبوب بلاستيكي مَرِن به فتحتان يُوصِّل الأكسجين لفتحتَي الأنف. ويجب أن يخفِّف هذا بعض أعراضك.

سيراقب الطبيب مستوى الأكسجين عن كثب. وفي بعض الأحيان يكون من الضروري مساعدة تنفسك بجهاز مثل جهاز التنفس الصناعي الميكانيكي، أو جهاز يزود ضغطًا موجبًا لمسار الهواء.

وطبقًا لحالتك أو لسبب الاستسقاء الرئوي المصاب به، فقد تتناول نوعًا أو أكثر من هذه الأدوية التالية:

  • مدرَّات البول. يَصِف الأطباء عادةً مُدِرَّات البول، مثل فوروسيميد (لازيكس)، لتقليل الضغط الذي تسببه السوائل الزائدة على القلب والرئة.
  • المورفين (Ms Contin). قد يُستخدم هذا المُخدر لتخفيف ضيق النفس والقلق. لكن يعتقد بعض الأطباء أن مخاطر المورفين قد تفوق فوائده، وأنه من الملائم استخدام أدوية أخرى.
  • أدوية ضغط الدم. إذا كنتَ مصابًا بارتفاع ضغط الدم أثناء الإصابة بالاستسقاء الرئوي، فستُعطَى أدويةً للسيطرة عليه. وعلى النقيض من ذلك، إذا كان ضغط الدم منخفضًا للغاية، فمن المرجح أن تحصل على أدوية لرفعه.

    وقد يصف الطبيب أدوية ضغط الدم التي تعمل على تخفيف ضغط الدم المتجه إلى القلب (مخفضات طليعة التحميل) أو الخارج منه (مخفضات الحمولة التلوية). يساعد النيتروجليسرين، وهو أحد مخفضات طليعة التحميل، على تقليل ضغط الدم المتجه إلى القلب. بينما أدوية مثل النتروبروسيد (نتروبريس)، وهي من مخفضات الحمولة التلوية، تعمل على توسيع الأوعية الدموية وتخفيف الضغط على البُطين الأيسر.

إذا حدث الاستسقاء الرئوي بسبب حالة أخرى مثل خلل في الجهاز العصبي، فإن الطبيب سيعالج هذه الحالة والاستسقاء الرئوي معًا.

علاج وذمة الرئة في المرتفعات (HAPE)

إذا كنت تتسلق أو تسافر لارتفاعات عالية وتعرضت لأعراض خفيفة من وذمة الرئة في المرتفعات (HAPE)، فسيخفف الهبوط من 1,000 إلى 3,000 قدم (حوالي 300 إلى 1,000 متر) بأسرع ما يمكن، ضمن الحدود المعقولة، من هذه الأعراض. كما يجب عليك تقليل النشاط البدني والحفاظ على تدفئتك، لأن النشاط البدني والبرودة من الممكن أن يجعلا حالتك تسوء. استنادًا إلى حدة حالتك، قد تحتاج إلى مساعدة للإنقاذ للهبوط من على الجبل.

عادةً ما يكون الأكسجين هو العلاج الأول وغالبًا ما يتمكن من تخفيف الأعراض لديك. إذا لم يكن الأكسجين الإضافي متوفرًا، فيجوز لك استخدام غرف الضغط المحمولة التي تحاكي الهبوط لعدة ساعات حتى يمكنك الهبوط إلى ارتفاع أقل.

بالإضافة إلى الأكسجين والهبوط إلى ارتفاع أقل، قد يساعد دواء نيفيديبين في تقليل الضغط في الشرايين الرئوية وتحسين حالتك.

يتلقى بعض المتسلقين وصفات طبية مثل أسيتازولاميد أو نيفيديبين (بروكارديا) للمساعدة في منع ظهور أعراض وعلامات وذمة الرئة في المرتفعات (HAPE). للحول دون حدوث وذمة الرئة في المرتفعات (HAPE)، ابدأ بتناول الدواء قبل التسلق بيوم واحد على الأقل.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد يوصي الطبيب تبعًا لحالة المريض، بعمل تغييرات في نمط الحياة، تشمل:

  • السيطرة على ارتفاع ضغط الدم. إذا كان المريض يعاني ارتفاع ضغط الدم، فإنه يجب عليه تناول أدويته حسب الموصوف وأن يفحص ضغط الدم بانتظام. تسجيل النتائج يجب أن يستفسر المريض من الطبيب عن إرشادات عن ضغط دمه المثالي.
  • السيطرة على الحالات الطبية الأخرى. السيطرة على أي حالات طبية أساسية، مثل التحكم في مستوى الغلوكوز في دم المريض إذا كان مصابًا بالسكري.
  • تجنب أسباب الحالة الطبية. إذا كانت الحالة الطبية ناتجة عن أدوية أو مواد مسببة للحساسية أو الارتفاعات العالية، فتجنبها يقلل حدوث أضرار أخرى لرئة المريض.
  • الإقلاع عن التدخين. إذا كنت مدخنًا، فتوقف عن التدخين.
  • اتباع نظام غذائي صحي. قد يوصي الطبيب باتباع نظام غذائي منخفض الملح. اطلب التحويل إلى أخصائي تغذية إذا كنت ترغب في المساعدة في تقييم محتوى الملح في الأطعمة. كما يجب تناول مجموعة صحية من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة.
  • حافظ على وزن صحي ومارس التمارين. حافظ على وزن صحي ومارس التمارين بانتظام.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعاني من الوذمة الرئوية، فغالبًا ما سيراك طبيب حجرة الطوارئ أولًا. إذا كنت تظن أن لديك علامات أو أعراض الوذمة الرئوية، فاتصل بالرقم 911 أو المساعدة الطبية الطارئة بدلًا من تحديد موعد في العيادة الخارجية.

يُحتجَز أغلب مرضى الوذمة الرئوية في المستشفى لعدة أيام على الأقل، وعادة ما تطول المدة عن ذلك. قد يعاينك عدة اختصاصيين أثناء إقامتك بالمستشفى. بعد أن تستقر حالتك، قد تُحال كمريض بالعيادة الخارجية إلى طبيب مدرب على أمراض القلب (اختصاصي أمراض قلب) أو أمراض الرئة (اختصاصي أمراض الرئة).

ما يمكنك فعله؟

  • اكتبْ أيَّ أعراض تشعر بها، ما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدْت الموعد الطبي من أجله.
  • اكتب ما إذا كنت قد أُصبت بأعراض مشابهة فيما مضى، حتى وإن لم تزر طبيبًا آنذاك.
  • اكتبْ معلوماتكَ الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوطات شديدة تعرضت لها أو تغييرات حياتية حدثت لك مؤخرًا.
  • احصل على نسخ من سجلاتك الطبية متى أمكن. قد تساعد طبيبك الجديد ملخصات الإذن بالخروج من المستشفى، ونتائج اختبارات القلب، بالإضافة إلى الخطابات الموجزة من أي اختصاصيين سابقين قد كشفوا عليك طبيًا.
  • أعِدَّ قائمةً بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المُكمِّلات الغذائية التي تتناوَلها.
  • احتفظ بسجل تتبع مكتوب لوزنك، وخذه معك إلى الطبيب؛ ليستطيع تحري وجود أي تغيرات.
  • اكتب قائمة بالأطعمة المالحة التي تتناولها بانتظام. اذكر ما إذا كنت قد تناولت الكثير منها مؤخرًا.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة، أو من صديق لك أن يصاحبك إلى الموعد، إذا أمكن. في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكُّر كل المعلومات المقدمة لك خلال موعد زيارتك الطبي. قد يَتذكر الشخص الذي يُرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

وقتُك مع طبيبك محدود، لذلك سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة على الاستفادة القُصوى من وقتكما معًا. رتِّبْ أسئلتَك من الأكثر إلى الأقلِّ أهميةً لتكون مُستعدًّا في حالة لم يَسمح الوقت بطرْح كلِّ الأسئلة. فيما يتعلق بالوَذَمة الرئوية، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب الأكثر احتمالًا للأعراض التي أشعر بها حاليًّا؟
  • ما هي الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟ هل تحتاج هذه الفحوصات لأيِّ تحضيرات خاصة؟
  • ما الذي يكشف عنه كلٌّ من تصوير صدري بالأشعة السينية وتخطيط كهربية قلبي؟
  • ما السُّبُل العلاجية المتاحة، وما العلاج الذي تُوصِيني به؟
  • ما أنواع الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقَّعها من العلاج؟
  • هل تُوجد أي بدائل عن المنهج الابتدائي الذي اقترحته؟
  • ما توقُّعات سير مرضي؟
  • هل يوجد أية تعليمات على الأغذية أو الأنشطة يجب عليَّ اتباعها؟ هل من المفيد أن أقابل اختصاصي النُّظم الغذائية؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذُها معي للمنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي تُوصِيني بزيارتها؟

إضافةً إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أي أسئلة في أي وقت تشعر فيه بعدم فهمك لأمر ما أثناء موعدك مع الطبيب.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة. فإن الاستعداد للإجابة عليها ربما يوفر الوقت لمناقشة أي نقاط تود قضاء المزيد من الوقت في بحثها. قد يطرَح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • متى بَدَأْتَ في الشعور بالأعراض؟
  • هل استمرَّ شعورك بالأعراض؟
  • هل تناولت المزيد من الأطعمة المالحة مؤخرًا؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟ هل أثَّرت الأعراض التي تشعر بها على عملك أو أنشطتك اليومية؟
  • هل شُخِّصت حالتك بأنك مصاب بانقطاع النفس الانسدادي النومي؟ أو هل تشعر بأعراض انقطاع النفس الانسدادي النومي؟
  • هل هناك أيُّ شيءٍ يبدو أنه يُحسِّن من الأعراض التي تَشعُر بها؟
  • ما الذي يجعل الأعراض التي تشعر بها تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل هناك أي تاريخ عائلي مرضي للإصابة بأمراض الرئة أو القلب؟
  • هل شُخِّصت حالتك بأنك مصاب بمرض انقطاع النفس الانسدادي النومى أو الربو؟
  • هل تدخن أو كنت تدخن في الماضي؟ إن كان الأمر كذلك، فكَمْ عبوة تدخِّنها يوميًّا؟ ومتى أقلعتَ عن التدخين؟
  • هل تسافر إلى مرتفعاتٍ أعلى من ميل واحد؟
20/06/2019
References
  1. Mason RJ, et al. Pulmonary edema. In: Murray and Nadel's Textbook of Respiratory Medicine. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 15, 2018.
  2. Pinto DS, et al. Pathophysiology of cardiogenic pulmonary edema. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 15, 2018.
  3. Ferri FF. Pulmonary edema. In: Ferri's Clinical Advisor 2018. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 15, 2018.
  4. Givertz MM. Noncardiogenic pulmonary edema. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 15, 2018.
  5. Wemple M, et al. Neurogenic pulmonary edema. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 15, 2018.
  6. What is heart failure? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/heart-failure. Accessed April 15, 2018.
  7. Pulmonary edema. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/heart-failure/pulmonary-edema. Accessed April 15, 2018.
  8. Tintinalli JE, et al. High altitude disorders. In: Tintinalli's Emergency Medicine: A Comprehensive Study Guide. 8th ed. New York, N.Y.: The McGraw Hill Companies; 2016. http://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed April 15, 2018.
  9. Gallagher SA, et al. High altitude pulmonary edema. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 15, 2018.
  10. Bhagi S, et al. High-altitude pulmonary edema: Review. Journal of Occupational Health. 2014;56:235.
  11. What is ARDS? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/ards. Accessed April 15, 2018.
  12. What is the heart? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/how-heart-works. Accessed April 15, 2018.
  13. Bhattacharya M, et al. Negative-pressure pulmonary edema. Chest. 2016;150:927.
  14. Pulse oximetry. American Lung Association. http://www.lung.org/lung-health-and-diseases/lung-procedures-and-tests/pulse-oximetry.html. Accessed April 15, 2018.
  15. What is coronary heart disease? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/coronary-heart-disease. Accessed April 15, 2018.
  16. Longo DL, et al., eds. Acute pulmonary edema. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed April 19, 2018.
  17. What is high blood pressure? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/high-blood-pressure. Accessed April 15, 2018.
  18. What is high blood cholesterol? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/high-blood-pressure. Accessed April 15, 2018.
  19. Mankad R (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. May 4, 2018.