نظرة عامة

انخفاض ضغط الدم الانتصابي—المسمى أيضًا بانخفاض ضغط الدم الموضعي— هو شكل من انخفاض ضغط الدم الذي يحدث عندما تقف من وضعية الجلوس أو الاستلقاء. يمكن أن يجعلك انخفاض ضغط الدم الانتصابي تشعر بالدوخة أو الدوار، ويمكن حتى الإغماء.

يمكن أن يكون انخفاض ضغط الدم الانتصابي طفيفًا ويستمر لفترة أقل من دقائق عدة. ومع ذلك، يمكن أن يكون انخفاض ضغط الدم الانتصابي طويل المدى إشارة على مشاكل أكثر خطورة. لذا، من المهم زيارة طبيب إذا شعرت بالدوار عندما تقف بشكل مكرر.

عادة ما يأتي انخفاض ضغط الدم الانتصابي (الحاد) نتيجة شيء واضح مثل الجفاف أو الراحة في السرير لوقت طويل حيث تُعالج بسهولة. عادة ما يشير انخفاض ضغط الدم الانتصابي المزمن إلى مشكلة صحية أخرى. لذا، يتنوع علاجها.

الأعراض

أكثر الأعراض شيوعًا هي الدوار أو الدوخة عند الوقوف بعد الجلوس أو الاستلقاء. تدوم الأعراض عادةً لأقل من بضع دقائق.

وتتضمن علامات وأعراض انخفاض ضغط الدم الانتصابي ما يلي:

  • الشعور بالدوار أو الدوخة عند الوقوف
  • عدم وضوح الرؤية
  • الضعف
  • الإغماء (فقدان الوعي)
  • التشوش
  • الغثيان

متى تزور الطبيب

قد تكون الدوخة أو الدوار العرضية طفيفة لحد ما — ويتم تحفيزها بالجفاف الخفيف أو انخفاض سكر الدم أو ارتفاع درجة حرارة. قد تحدث الدوخة أو الدوار أيضًا عند الوقوف بعد الجلوس لفترة طويلة. إذا حدثت هذه الأعراض فقط بين الحين والآخر، فلا داع للقلق.

من المهم أن تزور الطبيب إذا واجهت أعراض متكررة لانخفاض ضغط الدم الانتصابي لأنها يمكن أن تكون علامة لمشكلات خطيرة. وتكون الحالة أكثر إلحاحًا للرجوع إلى الطبيب في حالة فقدان الوعي حتي إذا كان لبضع ثوان فقط.

احتفظ بسجل لأعراضك متي حدثت ومدة استمراريتها وما كنت تفعله في ذلك الوقت. في حالة حدوثه في أوقات خطيرة مثل أثناء القيادة، فناقش هذا مع طبيبك.

الأسباب

عند الوقوف، تسبب الجاذبية تجمع الدم في ساقيك وبطنك. وهذا يُسبب انخفاض ضغط الدم نظرًا لنقص الدم الذي يدور عائدًا إلى القلب.

ففي الوضع الطبيعي، تشعر الخلايا الخاصة (مستقبلات الضغط) المجاورة لشرايين القلب والرقبة بانخفاض ضغط الدم هذا. ترسل مستقبلات الضغط إشارات إلى المراكز الموجودة في الدماغ، والتي تعطي تعليمات لقلبك حتى ينبض بشكل أسرع ويضخ المزيد من الدم، مما يؤدي إلى استقرار ضغط الدم. كما تعمل هذه الخلايا أيضًا على تضييق الأوعية الدموية وزيادة ضغط الدم.

ويحدث نقص ضغط الدم الانتصابي عندما يقاطع شيء العملية الطبيعية للجسم المتمثلة في التصدي لضغط الدم المنخفض. وقد ينجم نقص ضغط الدم الانتصابي عن العديد من الحالات المختلفة، ومن بينها ما يلي:

  • الجفاف. الحمى والقيء وعدم شرب كميات كافية من السوائل والإسهال الشديد والتمارين الشاقة مع فرط التعرق يمكن أن تؤدي جميعها إلى الجفاف الذي يقلل من حجم الدم. وقد يتسبّب الجفاف الخفيف في حدوث أعراض نقص ضغط الدم الانتصابي، مثل الضعف والدوخة والتعب.
  • مشاكل القلب. تتضمن بعض أمراض القلب التي تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم على تباطؤ معدل القلب بشدة (بطء القلب)، ومشكلات صمام القلب، والنوبة القلبية، وفشل القلب. هذه الحالات تمنع جسمك من الاستجابة بسرعة كافية لضخ المزيد من الدم عند الوقوف.
  • مشكلات الغدد الصماء. يمكن أن تتسبب حالات الغدة الدرقية وقصور الغدة الكظرية (مرض أديسون) وانخفاض نسبة السكر في الدم (نقص سكر الدم) في انخفاض ضغط الدم الانتصابي، وكذلك يمكن لمرض السكري — الذي قد يضر بالأعصاب التي تساعد في إرسال إشارات تنظم ضغط الدم.
  • اضطرابات الجهاز العصبي. يمكن أن تُفضي بعض اضطرابات الجهاز العصبي، مثل مرض باركنسون وضمور الأجهزة المتعدد وخرف أجسام ليوي والفشل اللاإرادي الخالص والداء النشواني، إلى حدوث خلل في جهاز تنظيم ضغط الدم الطبيعي في الجسم.
  • بعد تناول الوجبات. يعاني بعض الأشخاص انخفاض ضغط الدم بعد تناول وجبات الطعام (هبوط ضغط الدم بعد الأكل). وتكون هذه الحالة أكثر شيوعًا بين كبار السن.

عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطر لنقص ضغط الدم الانتصابي:

  • العمر. يُعتبر نقص ضغط الدم الانتصابي أكثر شيوعًا بين الفئة العمرية 65 عامًا فأكثر. يمكن أن تصبح الخلايا الخاصة (مستقبلات الضغط) القريبة من القلب وشرايين الرقبة التي تنظم ضغط الدم أكثر بطئًا مع تقدمك في العمر. كما قد يكون من الصعب على القلب المتقدم في السن أن ينبض بشكل أسرع ويعوض انخفاض ضغط الدم.
  • الأدوية. وتشمل الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب، مثل: مدرات البول وحاصرات مستقبلات ألفا وحاصرات مستقبلات بيتا وحاصرات قنوات الكالسيوم ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) والنترات.

    تشمل الأدوية الأخرى التي قد تزيد من خطر نقص ضغط الدم الانتصابي الأدوية المستخدمة في علاج مرض باركنسون وبعض مضادات الاكتئاب وبعض مضادات الذهان ومرخيات العضلات والأدوية المستخدمة لعلاج ضعف الانتصاب والمخدرات.

    قد يؤدي استخدام الأدوية التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم مع الأدوية المقررة بوصفة طبية والأدوية المصروفة دون وصفات طبية والأدوية المصروفة دون وصفات طبية إلى انخفاض ضغط الدم.

  • أمراض معينة. قد تزيد الإصابة ببعض أمراض القلب، مثل مشكلات صمام القلب والنوبة القلبية وفشل القلب؛ وبعض حالات اضطرابات الجهاز العصبي، مثل مرض باركنسون. والأمراض التي تسبب تلف الأعصاب (الاعتلال العصبي) مثل مرض السكري، من خطر انخفاض ضغط الدم.
  • التعرض إلى الحرارة. قد يؤدي التواجد في بيئة حارة إلى التعرق الشديد مما يمكن أن يسبب الإصابة بالجفاف، والذي يمكن أن يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم والتسبب في انخفاض ضغط الدم الانتصابي.
  • الراحة في الفراش. إذا كان يتعين عليك البقاء في السرير لفترة طويلة بسبب الإصابة بالمرض، فمن الممكن أن تصبح ضعيفًا. قد تصاب بنقص ضغط الدم الانتصابي عند محاولة الوقوف.
  • الحَمل. قد ينخفض ضغط الدم نظرًا لأن جهاز الدوي يتوسع أثناء الحمل. يبدو ذلك طبيعيًا، وعادةً ما يعود ضغط الدم إلى مستوى ما قبل الحمل بعد الولادة.
  • الكحول. يمكن أن يزيد شرب الكحوليات من خطر انخفاض ضغط الدم الانتصابي

المضاعفات

قد يؤدي انخفاض ضغط الدم الانتصابي المستمر إلى مضاعفات خطيرة، خاصة لدى كبار السن. وهذه تشمل:

  • الوقوع. يعتبر السقوط على الأرض نتيجةً للإغماء (الغشيان) أحد المضاعفات الشائعة التي تحدث لدى الأشخاص المصابين بنقص ضغط الدم الانتصابي.
  • سكتة دماغية. إن تقلبات ضغط الدم التي تحدث عند الوقوف والجلوس نتيجة التعرّض لنقص ضغط الدم الانتصابي تعد من عوامل الخطورة المرتبطة بالسكتة الدماغية الناجمة عن نقص تدفق الدم إلى الدماغ.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية. قد يُمثِّل نقص ضغط الدم الانتصابي أحد عوامل الخطورة المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومضاعفاتها، مثل ألم الصدر أو قصور القلب أو وجود مشكلات في النظم القلبي.

16/05/2018
  1. Orthostatic hypotension. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular_disorders/symptoms_of_cardiovascular_disorders/orthostatic_hypotension.html?qt=orthostatic hypotension&alt=sh. Accessed March 23, 2017.
  2. What is hypotension? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/hyp/. Accessed March 23, 2017.
  3. Kaufmann H, et al. Mechanisms, causes, and evaluation of orthostatic hypotension. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 23, 2017.
  4. Low blood pressure. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HighBloodPressure/AboutHighBloodPressure/Low-Blood-Pressure_UCM_301785_Article.jsp. Accessed March 23, 2017.
  5. Shen WK, et al. 2017 ACC/AHA/HRS Guideline for the evaluation and management of patients with syncope. Heart Rhythm. In press. Accessed March 23, 2017.
  6. What is an electrocardiogram? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/ekg/. Accessed March 23, 2017.
  7. What is echocardiography? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/echo/. Accessed March 23, 2017.
  8. Kaufmann H, et al. Treatment of orthostatic and postprandial hypotension. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 23, 2017.
  9. Gibbons CH, et al. The recommendations of a consensus panel for the screening, diagnosis, and treatment of neurogenic orthostatic hypotension and associated supine hypotension. Journal of Neurology. 2017 Jan 3.
  10. Drug approval package: Northera (droxidopa) capsules approval letter. U.S. Food and Drug Administration. http://www.accessdata.fda.gov/drugsatfda_docs/nda/2014/203202Orig1s000TOC.cfm. Accessed March 21, 2017.
  11. AskMayoExpert. Orthostatic hypotension initial evaluation. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; August 2016.
  12. AskMayoExpert. Orthostatic hypotension initial treatment. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; August 2016.
  13. Low PA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 3, 2017.

نقص ضغط الدم الانتصابي (انخفاض ضغط الدم الوضعي)