التشخيص

قد يشك الطبيب في إصابتك بالتغفيق استنادًا إلى أعراض النعاس المفرط نهارًا وفقدان شد العضلات فجأة، أو ما يُطلق عليه الوَنَى الانفعالي. وقد يُحيلكَ إلى طبيب متخصص في اضطرابات النوم. يتطلب الوصول إلى تشخيص رسمي البقاء ليلة كاملة في مركز لفحوص النوم لإجراء تحليل متعمق للنوم.

ومن المرجح أن يشخص اختصاصي في اضطرابات النوم حالة التغفيق ويحدد شدتها بناءً على ما يلي:

  • تاريخ النوم. يمكن أن يساعد التاريخ المفصل للنوم في التشخيص. ستملأ على الأرجح نموذج مقياس إيبوورث للنوم. ويَستخدم هذا المقياس سلسلة من الأسئلة القصيرة لقياس درجة النعاس لديك. ومن الأسئلة التي ستجيب عنها؛ إلى أي مدى قد تشعر بالنعاس في أوقات معينة، مثل الجلوس بعد الغداء.
  • سجلات النوم. قد يُطلب منك تسجيل نمط نومك لمدة أسبوع أو اثنين. ويتيح هذا للطبيب مقارنة مدى ارتباط نمط نومك بمستوى شعورك باليقظة.

    يمكن أن يطلب منك الطبيب أيضًا ارتداء جهاز لمراقبة النشاط، وهو جهاز ترتديه مثل ساعة اليد ويقيس فترات النشاط والراحة، ويقدم قياسًا غير مباشر لكيفية نومك ووقته.

  • دراسة النوم، المعروفة بتخطيط النوم. يقيس هذا الاختبار مجموعة الإشارات المنبعثة أثناء النوم باستخدام أقراص معدنية يُطلق عليها الأقطاب الكهربية توضع على فروة الرأس. ويحتاج إجراء هذا الاختبار إلى قضاء ليلة كاملة في منشأة طبية. ويقيس موجات الدماغ وسرعة القلب ومعدل التنفس. ويسجل كذلك حركات الساق والعين.
  • الاختبار المتعدد لزمن الوصول للنوم. يقيس هذا الاختبار المدة التي تستغرقها حتى تغفو أثناء النهار. وسيطلب منك الطبيب أخْذ أربع أو خمس غفوات بمركز النوم. ويجب أن تكون المسافة الفاصلة بين كل غفوة وأخرى ساعتين. سيراقب اختصاصيون أنماط نومك. ينام الأشخاص المصابون بداء التغفيق بسهولة ويدخلون بسرعة في مرحلة حركة العين السريعة.
  • اختبار الجينات والبزل القَطَني، المعروف بالبزل النخاعي. قد يُجرى في بعض الأحيان اختبار جينات لمعرفة ما إذا كنت عُرضة للإصابة بالنوع الأول من داء التغفيق. وفي هذه الحالة، قد يوصي اختصاصي النوم بإجراء بزل قطني للتحقق من مستوى الهيبوكريتين في السائل النخاعي. ولا يُجرى هذا الاختبار إلا في المراكز المتخصصة.

يمكن أن تساعد هذه الاختبارات أيضًا في استبعاد الأسباب الأخرى المحتملة للأعراض التي لديك. فقد يرجع سبب النعاس المفرط أثناء النهار إلى الحرمان من النوم واستخدام الأدوية المهدئة وانقطاع النفس النومي.

العلاج

لا يوجد علاج لداء التغفيق، ولكن يمكن أن تساعد الأدوية وتغييرات نمط الحياة في السيطرة على أعراضه.

الأدوية

تشمل أدوية التغفيق ما يلي:

  • المنبهات. الأدوية التي تحفز الجهاز العصبي المركزي هي العلاج الأساسي الذي يساعد المصابين بالتغفيق على البقاء مستيقظين أثناء ساعات النهار. قد يوصي طبيبك بتناول مودافينيل (Provigil) أو أرمودافينيل (Nuvigil). وهذه الأدوية لا تُسبب الإدمان مثل المنبهات القديمة. ولا تُسبب أيضًا التقلبات المزاجية التي كانت تسببها المنبهات القديمة. وآثارها الجانبية غير شائعة، لكنها قد تشمل الصداع أو الغثيان أو القلق.

    ومن أحدث الأدوية المنبهة المستخدمة لعلاج التغفيق دواء سولريامفيتول (Sunosi) وبيتوليسانت (Wakix). وقد يكون دواء بيتوليسانت مفيدًا أيضًا في حال الوَنَى الانفعالي.

    ويحتاج بعض الأشخاص إلى العلاج باستخدام الميثيل فينيدات (Ritalin وConcerta وغيرهما) أو الأمفيتامينات (Adderall XR 10 و Dexedrine وغيرهما). وهي أدوية فعالة، لكنها قد تُسبب الإدمان. وقد تسبب آثارًا جانبية مثل العصبية وسرعة ضربات القلب.

  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورإيبينيفرين (SNRIs) أو مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs). تثبط هذه الأدوية النوم في مرحلة حركة العين السريعة. ويصفها الأطباء للمساعدة على تخفيف أعراض الوَنَى الانفعالي والهلاوس وشلل النوم.

    وتشمل هذه الأدوية الفينلافاكسين (Effexor XR) والفلوكسيتين (Prozac) والسيرترالين (Zoloft). ويمكن أن تتضمن الآثار الجانبية زيادة الوزن والأرق ومشكلات في الهضم.

  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات. يمكن لمضادات الاكتئاب القديمة أن تعالج الوَنَى الانفعالي. لكنها يمكن أن تسبب آثارًا جانبية مثل جفاف الفم والدوار. وتشمل هذه الأدوية بروتريبتيلين وإيميبرامين (Tofranil) وكلوميبرامين (Anafranil).
  • أوكسيبات الصوديوم (Xyrem) وأملاح الأوكسيبات (Xywav). تؤدي هذه الأدوية عملها بكفاءة في تخفيف الوَنَى الانفعالي. وتساعد على تحسين النوم ليلاً، والذي يكون سيئًا غالبًا عند الإصابة بالتغفيق. وقد تساعد أيضًا على السيطرة على النعاس أثناء النهار. يكون تناول الأدوية على جرعتين؛ واحدة وقت النوم والأخرى بعدها بما يصل إلى أربع ساعات.

    دواء Xywav هو تركيبة أحدث تحتوي على نسبة صوديوم أقل.

    يمكن أن تكون لهذه الأدوية آثار جانبية، مثل الغثيان والتبول في الفراش والمشي أثناء النوم. كما يمكن أن يؤدي تناولها مع الأقراص المُنوِّمة الأخرى أو مسكنات الألم المخدرة أو الكحوليات إلى صعوبة في التنفس والغيبوبة والوفاة.

إذا كنت تتناول أدوية لعلاج مشكلات صحية أخرى، فاسأل طبيبك عن كيفية تفاعلها مع أدوية التغفيق.

بعض الأدوية التي يمكنك شراؤها من دون وصفة طبية يمكن أن تسبب النعاس. وتشمل أدوية الحساسية والزكام. وإذا كنت مصابًا بالتغفيق، فقد يُوصي طبيبك بعدم تناول هذه الأدوية.

يدرس الباحثون علاجات أخرى محتملة للتغفيق. وتشمل الأدوية موضع الدراسة الأدوية التي تستهدف نظام الهيبوكريتين الكيميائي. ويدرس الباحثون أيضًا العلاج المناعي. لكن ثمة حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث قبل أن تصبح هذه الأدوية متاحة.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

من المهم إجراء تغيرات في نمط الحياة للسيطرة على أعراض التغفيق. قد تستفيد من الأمور التالية:

  • الالتزام بجدول للنوم. التزم بمواعيد ثابتة للنوم والاستيقاظ كل يوم، بما في ذلك عطلات نهاية الأسبوع.
  • الحرص على القيلولة. يمكنك الترتيب لأخذ فترات قيلولة قصيرة في أوقات منتظمة خلال النهار. إذ يمكن أن تجعلك القيلولة لمدة 20 دقيقة نهارًا متيقظًا ونشطًا. وقد تقلل أيضًا من شعورك بالنعاس لمدة ساعة إلى 3 ساعات. لكن قد يحتاج بعض الأشخاص إلى فترات قيلولة أطول.
  • تجنَّب النيكوتين والكحول. قد يؤدي استخدام هذه المواد، وخاصةً في الليل، إلى تفاقم الأعراض التي تواجهها.
  • مارس التمارين الرياضية بانتظام. خطط لممارسة تمارين رياضية معتدلة الشدة ومنتظمة بما لا يقل عن 4 أو 5 ساعات قبل وقت النوم. فقد يساعدك ذلك على أن تحظى بنوم أفضل ليلاً وتشعر بنشاط أكثر نهارًا.

التأقلم والدعم

يمكن أن يكون التعايش مع مشكلة التغفيق أمرًا صعبًا. خذ بعين الاعتبار النصائح التالية:

  • تحدث عن الأمر. أخبِر صاحب العمل أو معلميك عن حالتك. ثم تعاون معهم لإيجاد طرق للتأقلم مع احتياجاتك. وقد يشمل ذلك أخذ قيلولة أثناء النهار. أو تقسيم المهام المتكررة. ويمكنك تسجيل الاجتماعات أو الدروس للرجوع إليها لاحقًا. وقد تجد أيضًا أنه من المفيد الوقوف أثناء الاجتماعات أو المحاضرات، والقيام بجولات من المشي السريع خلال النهار.

    يُجرِّم قانون الأمريكيين ذوي الإعاقة التمييز ضد العاملين المصابين بالتغفيق. ويتعين على أصحاب العمل توفير تسهيلات معقولة للموظفين المؤهلين.

  • احرص على سلامتك أثناء القيادة. إذا كنت مضطرًا للقيادة لمسافة طويلة، فتعاون مع طبيبك لإيجاد طرق لضمان أمان رحلتك. يمكن إعداد جدول أدوية يزيد احتمال بقائك مستيقظًا أثناء القيادة. واحرص على التوقف لأخذ قيلولة وممارسة بعض التمارين كلما شعرت بالنعاس. ولا تَقُد السيارة إذا شعرت برغبة شديدة في النوم.

يمكن لمجموعات الدعم والاستشارة مساعدتك ومساعدة الأشخاص العزيزين عليك على التأقلم مع التغفيق. استشر طبيبك لمساعدتك في العثور على مجموعة دعم أو استشاري مؤهل في منطقتك.

الاستعداد لموعدك

عادةً تكون الخطوة الأولى هي استشارة طبيب الرعاية الأولية. لكن في حال شك الطبيب في الإصابة بالتغفيق، قد يحيلك إلى اختصاصي في طب النوم.

وفيما يلي بعض المعلومات التي ستساعدك على الاستعداد لموعدك الطبي.

ما يمكنك فعله؟

  • التزم بأي قيود محددة قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، لا تنسَ السؤال عمَّا إذا كان عليك فعل أي شيء مقدَّمًا.
  • دوِّن أي أعراض تشعر بها، بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدت الموعد الطبي لأجله.
  • دوِّن معلوماتك الشخصية الأساسية، ويتضمن ذلك أهم الضغوط التي تتعرّض لها أو التغيرات التي طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • اكتب قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديقك الذهاب معك. في بعض الأحيان، قد يصعب تذكر جميع المعلومات التي حصلت عليها خلال الموعد الطبي. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن الأسئلة التي تريد طرحها على الطبيب.

سوف يساعدك تحضير قائمة بالأسئلة التي تريد طرحها على الطبيب في الاستفادة القصوى من الزيارة. رتِّب أسئلتك من الأكثر إلى الأقل أهمية. فيما يتعلق بداء التغفيق، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما أكثر الأسباب احتمالاً لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • هل هناك أسباب محتملة أخرى؟
  • ما هي الاختبارات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل أنا بحاجة إلى دراسة حالة النوم؟
  • هل حالتي عارضة أم مزمنة على الأغلب؟
  • ما العلاج الذي تَنصح به؟
  • ما بدائل الطريقة العلاجية الأولية التي تقترحها؟
  • لديَّ تلك المشاكل الصحية الأخرى. ما هي أفضل طريقة ممكنة للتعامل مع هذه الحالات معًا؟
  • هل هناك دواء جَنيس بديل للدواء الذي وصفته لي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني أخذُها معي للمنزل؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بقراءتها؟

لا تتردَّد في طرح أيّ أسئلة أخرى أثناء موعدك الطبي.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى بَدَأْتَ في الشعور بالأعراض؟
  • هل أعراضُك مُستمرَّة أم عرَضِية؟
  • كم مرة تنام أثناء اليوم؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • هل يُوجد أي شيء يُحسن من تلك الأعراض؟
  • ما الذي يجعَل أعراضَك تزداد سُوءًا، إن وُجِد؟
  • هل ظهرت أعراض مشابهة على أي فرد من أفراد عائلتك؟

داء التغفيق - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

14/01/2023
  1. Kryger M, et al., eds. Principles and Practice of Sleep Medicine. 7th ed. Elsevier; 2022. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 19, 2022.
  2. Martin VP, et al. Sleepiness in adults: An umbrella review of a complex construct. Sleep Medicine Reviews. 2022; doi:10.1016/j.smrv.2022.101718.
  3. Ferri FF. Narcolepsy. In: Ferri's Clinical Advisor 2023. Elsevier; 2023. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 19, 2022.
  4. Ropper AH, et al. Sleep and its abnormalities. In: Adams and Victor's Principles of Neurology. 11th ed. McGraw Hill; 2019. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Dec. 19, 2022.
  5. Narcolepsy fact sheet. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Fact-Sheets/Narcolepsy-Fact-Sheet. Accessed Dec. 19, 2022.
  6. Chien P-Y, et al. Pharmacological interventions for excessive daytime sleepiness in adults with narcolepsy: A systematic review and network meta-analysis. Journal of Clinical Medicine. 2022; doi:10.3390/jcm11216302.
  7. Narcolepsy following 2009 Pandemrix influenza vaccination in Europe. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/vaccinesafety/concerns/history/narcolepsy-flu.html. Accessed Dec. 30, 2022.
  8. Justinussen JL, et al. How hypocretin agonists may improve the quality of wake in narcolepsy. Trends in Molecular Medicine. 2023; doi:10.1016/j.molmed.2022.10.008.
  9. Sodium oxybate oral. Facts & Comparisons eAnswers. https://fco.factsandcomparisons.com. Accessed Jan. 4, 2023.
  10. Oxybate salts (calcium, magnesium, potassium and sodium). Facts & Comparisons eAnswers. https://fco.factsandcomparisons.com. Accessed Jan. 4, 2023.
  11. Ami TR. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. July 6, 2022.

ذات صلة

الإجراءات الطبية ذات الصلة