التشخيص

إن كثيرًا من الأزواج المُصابين بالعُقم لديهم أكثر من سبب واحد للعُقم، لذا من المحتمل أن يحتاج كلا الطرفين لزيارة الطبيب. وقد يستغرق الأمر عددًا من الاختبارات لتحديد سبب العُقم. وقد لا يُعرف السبب أبدًا في بعض الحالات.

يمكن أن تكون اختبارات العُقم مُكلِّفة، وربما لا يُغطِّيها التأمين؛ لذا يجب عليك معرفة ما تغطيه خطتك الطبية قبل بدء إجراء الاختبارات.

يشمل تشخيص مشكلات عُقم الذكور عادةً ما يلي:

  • الفحص الجسدي العام والتاريخ الطبي. ويشمل أيضًا فحص الأعضاء التناسلية وطرح أسئلة بشأن أي حالة مرَضية موروثة والمشكلات الصحية المزمنة والأمراض والإصابات أو العمليات الجراحية التي يمكن أن تؤثر في الخُصوبة. قد يسأل الطبيب أيضًا عن العادات الجنسية وتطور الوظائف الجنسية خلال فترة البلوغ.
  • تحليل السائل المنوي. يمكن الحصول على عينات السائل المنوي بعدة طرق مختلفة. يمكنك تقديم عينة عن طريق الاستمناء والقذف في وعاء خاص في عيادة الطبيب. بسبب المعتقدات الدينية أو الثقافية، يفضل بعض الرجال طريقة بديلة لجمع السائل المنوي. في مثل هذه الحالات، يمكن جمع السائل المنوي باستخدام واقٍ ذكري خاصٍّ أثناء الجماع.

ثم تُرسل عينة السائل المنوي إلى المُختَبر لقياس عدد الحيوانات المنوية الحالية والبحث عن أي تشوهات في شكل (المورفولوجيا) الحيوانات المنوية وحركتها (الحركيَّة). سوف يفحص المُختبَر أيضًا السائل المنوي بحثًا عن وجود مؤشرات على مشكلات مثل العدوى.

يتذبذب عدد الحيوانات المنوية أحيانًا كثيرًا من عينة إلى أخرى. تُجرى، في معظم الحالات، عدَّة اختبارات لتحليل السائل المنوي على مدى فترة من الوقت لضمان الحصول على نتائج دقيقة. إذا كانت نتائج فحص الحيوانات المنوية طبيعية، فسوف يوصي الطبيب على الأرجح بإجراء اختبار دقيق لزوجتك قبل إجراء المزيد من اختبارات عُقم الذكور.

وقد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات إضافية لتحديد سبب العقم. وقد تتضمن ما يلي:

  • الموجات فوق الصوتية للصفن. يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية عالية التردد لإنتاج صور داخل جسمك. يمكن أن تساعد الموجات فوق الصوتية على الصفن (كيس الخصيتين) الطبيب على معرفة ما إذا كانت هناك قيلة دوالية أو مشكلات أُخرى في الخصيتين والهياكل الداعمة.
  • الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم. يُدخل الطبيب عصا صغيرة مُشحَّمَة في المستقيم. تسمح هذه العصا للطبيب بفحص البروستاتا والتحقق من وجود انسداد في الأنابيب التي تحمل المَني.
  • اختبار الهرمونات. تؤدي الهرمونات التي تفرزها الغُدَّة النُخاميَّة والوطاء والخصيتان دورًا رئيسًا في تطور الوظائف الجنسية وإنتاج الحيوانات المنوية. قد يُسهم أيضًا وجود خلل في الجهاز الهرموني أو أجهزة عضوية أخرى في الإصابة بالعُقم. قد يطلب الطبيب إجراء اختبار دم لفحص مستوى هرمون التستوستيرون والهرمونات الأخرى.
  • تحليل البول بعد القذف. يشير وجود المني في البول إلى أن الحيوانات المنوية تنتقل إلى الخلف إلى المثانة أثناء القذف بدلاً من انتقالها للخارج إلى القضيب (القذف الراجع).
  • الاختبارات الوراثية. يمكن أن يكون هناك سبب وراثي وراء انخفاض تركيز الحيوانات المنوية انخفاضًا شديدًا. يمكن أن يكشف اختبار الدم عما إذا كانت هناك تغيرات طفيفة في كروموسوم Y - وهي تمثل مؤشرات للاضطراب الصبغي. قد يوصي الطبيب بإجراء اختبار الجينات لتشخيص المتلازمات الخَلقية أو الموروثة المختلفة.
  • خزعة الخصية. يشمل هذا الاختبار سحب عينات من الخصية باستخدام إبرة. وإذا أظهرت نتائج خزعة الخصية أن إنتاج الحيوانات المنوية طبيعي، فمن المرجح أن تكون مشكلتك بسبب انسداد أو مشكلة أخرى تتعلق بنقل الحيوانات المنوية.
  • اختبارات وظائف الحيوانات المنوية المتخصصة. يمكن استخدام عدد من الاختبارات لفحص مدى قدرة الحيوانات المنوية على البقاء حية بعد القذف، ومدى قدرتها على اختراق البويضة، وما إذا كانت هناك أي مشكلة تتعلق بالتصاق الحيوان المنوي بالبويضة. لكن لا يلجأ الطبيب إلى هذه الاختبارات ولا تسبب في تغيير توصيات العلاج إلى حد كبير.

العلاج

في كثير من الأحيان، لا يمكن تحديد السبب الدقيق وراء العقم. لكن حتى لو لم يكن السبب واضحًا، فربما يكون طبيبك قادرًا على التوصية بعلاجات أو إجراءات تؤدي إلى حدوث الحمل.

وفي حالات العقم، يوصى بأن تخضع شريكتك للفحص أيضًا. فقد تكون هناك علاجات محددة مناسبة لها. أو ربما تتعلم أن المضي قدمًا في الاستعانة بتقنيات المساعدة على الإنجاب يناسب حالتك.

وتشمل علاجات عقم الذكور ما يلي:

  • الجراحة. على سبيل المثال، غالبًا ما يمكن علاج القيلة الدوالية أو انسداد الأسهر (القناة المنوية) جراحيًا. وإذا كنت قد خضعت سابقًا لإجراء قطع القناة المنوية (استئصال الأسهر)، يمكن إجراء جراحة أخرى لإعادة وصلها. في الحالات التي لا تتواجد فيها الحيوانات المنوية في القذف، يمكن في كثير من الأحيان رَشف الحيوانات المنوية مباشرة من الخصيتين أو البربخ باستخدام تقنيات رَشف الحيوانات المنوية.
  • علاج العدوى. قد تساعد المضادات الحيوية في علاج عدوى الجهاز التناسلي، لكنها لا تنجح في استعادة الخصوبة في جميع الأحيان.
  • علاجات مشكلات العلاقة الجنسية. يمكن أن يساعد الدواء أو الاستشارة في تحسين الخصوبة في حالات مثل ضعف الانتصاب أو سرعة القذف.
  • العلاجات الهرمونية والأدوية. قد يُوصي طبيبك باستبدال الهرمونات أو الأدوية، في الحالات التي يكون العقم ناجمًا فيها عن ارتفاع أو انخفاض مستويات بعض الهرمونات، أو مشاكل في الطريقة التي يَستخدم بها الجسم الهرمونات.
  • تقنيات المساعدة على الإنجاب. تتضمن علاجات تقنيات المساعدة على الإنجاب الحصول على الحيوانات المنوية من خلال القذف الطبيعي أو الاستخراج الجراحي أو الحصول عليها من متبرعين، ويتوقف ذلك على حالتك ورغبتك الخاصة. ثم تُدخَل هذه الحيوانات المنوية في الجهاز التناسلي الأنثوي، أو ربما تُستخدم لإجراء عملية إخصاب مخبري أو لحقن الحيوانات المنوية في البويضة.

عندما لا يفيد العلاج

في حالات نادرة، لا يمكن علاج مشاكل خصوبة الرجال، ويستحيل أن يصبح الرجل أبًا. قد ينصحك الطبيب أنت وشريكتك بالتفكير في استخدام نطاف متبرع، أو تبني طفل.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

هناك بعض النصائح التي يمكنكِ اتباعها في المنزل لزيادة فرص الحمل:

  • زيادة عدد مرات ممارسة الجنس. تَزيد ممارسة الجنس يوميًا أو كل يومين قبل بداية الإباضة بخمسة أيام على الأقل من فرصة حمل الزوجة.
  • ممارسة الجنس عندما يكون الإخصاب ممكنًا. عادةً ما تحمل المرأة في فترة الإباضة؛ التي تحدث في منتصف دورة الحيض، ما بين فترات الدورة الشهرية. سيضمن ذلك وجود الحيوانات المنوية، التي يمكنها العيش عدة أيام، عندما يكون الحمل ممكنًا.
  • تجنُّب استخدام المزلِّقات. تعوق منتجات مثل Astroglide وK-Y jelly، والدَهون (اللوشن)، واللعاب حركة الحيوانات المنوية ووظيفتها. لذا، يجب سؤال الطبيب عن أنواع المزلِّقات الآمنة على الحيوانات المنوية.
  • اتِّباع نمط حياة صحي. يجب تناوُل مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية، والحفاظ على وزن صحي، والحصول على قدر كافٍ من النوم، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تجنُّب الأشياء التي تضر بصحتك بشكل عام. يجب الامتناع عن تناول الكحول أو تقليله، والإقلاع عن التدخين، وعدم تعاطي المخدرات غير المشروعة.

الطب البديل

جديرٌ بالذكر أن الأدلة الموجودة حول إمكانية استخدام الأعشاب أو المكمّلات الغذائية -ومقدار جرعتها- للمساعدة على زيادة خصوبة الذكور عددها محدود. ولا تُعالِج أي من هذه المكملات الغذائية سببًا محددًا كامنًا للعقم، مثل وجود عيب في القنوات الناقلة للحيوانات المنوية أو اضطراب صبغي.

وتَشمل المكمّلات التي أُجرِيَت عليها أبحاث وأظهرت فوائد محتملة في زيادة عدد الحيوانات المنوية أو كفاءتها ما يلي:

  • الإنزيم المساعد Q10
  • مزيج من حمض الفوليك والزنك
  • إل كارنيتين
  • السيلينيوم
  • فيتامين C
  • فيتامين E

استشر طبيبك قبل تناول أي مكمّلات غذائية لعلاج العُقم لدى الذكور. وليس هناك دليل مؤكد على أنها ستأتي بنتيجة، وقد يكون لبعضها آثار جانبية أو تتفاعل بشكل ضارّ مع الأدوية التي تتناولها.

التأقلم والدعم

يمكن أن يكون التعايُش مع العقم أمرًا صعبًا. وتلك إحدى مشاكل الجهل بالشيء؛ فلا يمكنك توقُّع مدة استمرار المشكلة ولا كيف ستكون النتائج. فليس بالضرورة أن تُحَلَّ مشكلة العقم بالاجتهاد في حلها. يعاني الزوجان من عبء نفسي كبير، ولكن يمكن لخُطط التأقلُم أن تساعد في تخفيف هذا العبء.

التخطيط لمواجهة الاضطراب العاطفي

  • ضع حدودًا. اتخذ قرارًا مسبقًا بشأن نوع الإجراءات المناسبة عاطفيًا وماديًا لك ولشريكتك وعددها، وضع حدًا نهائيًا لذلك. قد تكون علاجات الخصوبة باهظة الثمن، وغالبًا لا يُغطيها التأمين الطبي.
  • فكّر في الخيارات الأخرى. حدد البدائل، مثل التبني أو الحصول على الحيوانات المنوية أو البويضات من متبرعين، بأسرع ما يمكن خلال رحلة علاج الخصوبة. فقد يقلل ذلك من القلق خلال فترة العلاج والشعور بفقدان الأمل إذا لم تتحقق التوقعات.
  • تحدث عن مشاعرك. ابحث عن مجموعات دعم أو خدمات استشارية للحصول على المساعدة قبل العلاج وبعده لمساعدتك على تحمل العملية وتخفيف الحزن إذا فشل العلاج.

التحكم في الضغط العاطفي أثناء العلاج

  • تدرَّب على أساليب الحد من التوتر. ومن أمثلتها: اليوجا والتأمل والعلاج بالتدليك.
  • فكر في اللجوء إلى الاستشارات. قد تُساعد استشارات مثل العلاج السلوكي المعرفي، الذي يَتبع طرقًا تَنطوي على التدريب على الاسترخاء والتحكم في الضغوط، في تخفيف الضغط النفسي.
  • عبرّ عما بداخلك. تواصل مع الآخرين بدلًا من كبت شعورك بالذنب أو الغضب.
  • ابقَ على تواصل مع أحبائك. كما يُمكن للحديث مع شريكك وأفراد عائلتك وأصدقائك أن يُفيدك.

الاستعداد لموعدك

إذا لم يفحصك طبيب من قبلُ، فيمكنك البدء بزيارة طبيب عائلتك. لكن في حالة إصابتك بأية مشكلة صحية أدَّت للعقم أو ظهور أية مؤشِّرات غير طبيعية في تحاليلك التي أجراها طبيبك العام، فستُحالُ إلى طبيب آخر مختص.

إليك بعض المعلومات التي ستساعدك على التأهب لموعدك الطبي، وتكوين تصوُّر عما سيقوم به الطبيب.

ما يمكنك فعله؟

  • التزم بأي تعليمات يحددها لك الطبيب قبل الموعد الطبي. وعند تحديد الموعد الطبي، احرص على أن تسأل عن الاستعدادات التي يتعين عليك إجراؤها مقدمًا. في حالة تحديد موعد لتحليل السائل المنوي، يجب عليك الامتناع عن القذف على الأقل لمدة يومين إلى خمسة أيام قبل أخذ العينة.
  • دوّن أي أعراض تشعر بها، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير متصلة بالسبب الذي حددت الموعد الطبي من أجله.
  • دوّن معلوماتك الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوط شديدة تعرضت لها أو تغييرات حياتية حدثت لك مؤخرًا.
  • تأكد مما إذا كان لديك تاريخ مرضي عائلي يتعلق بمشكلات الخصوبة أم لا. فوجود قريب ذكر من قرابة الدم، مثل الأخ أو الولد، مصاب بمشكلات في الخصوبة أو غيرها من مشكلات الإنجاب قد يشير إلى سبب مشكلات الخصوبة.
  • تأكد من والديك إذا كنت مصابًا بالخصيتين المعلقتين أو أي مشكلات أخرى عند الولادة أو في طفولتك المبكرة أم لا.
  • أعدّ قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها. ويشمل ذلك تناول مواد بناء العضلات سابقًا وتناول الكحول أو التبغ أو الماريجوانا أو المخدرات الترفيهية الأخرى.
  • اصطحب زوجتك معك. قد تحتاج زوجتك أيضًا إلى إجراء فحوصات لمعرفة ما إذا كانت مصابة بأي مشكلات في الخصوبة قد تمنعها من الحمل أم لا. من المفيد أيضًا اصطحاب زوجتك معك لمساعدتك على اتباع أي تعليمات يخبرك بها طبيبك أو طرح أسئلة قد لا تفكر فيها.
  • دوّن الأسئلة التي ستطرحها على طبيبك.

الأسئلة التي قد يكون مطلوبًا طرحُها على طبيبك

تتضمن الأسئلة التي يمكنك طرحها ما يلي:

  • ما الذي تعتقد أنه قد يتعارض مع قدرتي على الإنجاب؟
  • بخلاف السبب الأكثر احتمالاً، ما الأسباب الأخرى الممكنة وراء عدم قدرتي أنا وشريكي على إنجاب طفل؟
  • ما أنواع الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل سيحتاج شريكي أيضًا إلى إجراء فحوصات؟
  • ما أفضل علاج لحالتي؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأولية التي تقترحها؟
  • هل يجب الالتزام بأي قيود؟
  • هل يجب أن أزور اختصاصيًا؟
  • هل توجد أي كتيبات أو مطبوعات أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصيني بزيارتها؟

لا تتردد في طرح أسئلة إضافية في أي وقت أثناء موعدك الطبي.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

استعِدَّ للإجابة على الأسئلة التي قد يوجِّهها لك الطبيب، والتي تشمل:

  • متى بَلَغْتَ؟
  • هل عانيتَ من أي مشاكل جنسية في هذه العلاقة، مثل: صعوبة الحفاظ على الانتصاب، أو القذف المبكر، أو عدم القدرة على القذف؟
  • هل أنجبتَ طفلًا من قبل؟
  • هل أجريتَ جراحة استئصال القناة المنوية، أو أي جراحات أخرى في البطن، أو الحوض، أو الصفن؟
  • هل تَستخدم العقاقير غير المشروعة كالماريجوانا أو الكوكايين أو الستيرويدات الابتنائية؟
  • هل تعرَّضت من قبلُ للسموم وخاصةً بصفة منتظمة؛ كالمواد الكيميائية أو المبيدات الحشرية أو الإشعاع أو الرصاص ؟
  • هل تَتناوَل حاليًا أي أدوية بما فيها المكملات الغذائية؟
  • هل لديك تاريخ مرضي من الإصابة بالخصية المُعلَّقة؟

عقم الذكور - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

19/12/2020
  1. Practice Committee of the American Society for Reproductive Medicine. Diagnostic evaluation of the infertile male: A committee opinion. Fertility and Sterility. 2015; doi:10.1016/j.fertnstert.2014.12.103.
  2. Strauss JF, et al., eds. Male infertility. In: Yen and Jaffe's Reproductive Endocrinology. 8th ed. Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 9, 2020.
  3. AskMayoExpert. Male infertility. Mayo Clinic; 2019.
  4. What is male infertility? Urology Care Foundation. https://www.urologyhealth.org/urology-a-z/m/male-infertility. Accessed Nov. 3, 2020.
  5. Anawalt BD, et al. Approach to the male with infertility. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 5, 2020.
  6. Strasser MO, et al. Care delivery for male infertility — The present and future. Urology Clinics of North America. 2020; doi:10.1016/j.ucl.2019.12.006.
  7. Anawalt BD, et al. Causes of male infertility. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 5, 2020.
  8. Hanson BM, et al. Male infertility and the future of in vitro fertilization. Urology Clinics of North America. 2020; doi:10.1016/j.ucl.2019.12.012.
  9. Anawalt BD, et al. Treatments for male infertility. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 5, 2020.
  10. Yao DF, et al. Male infertility: Lifestyle factors and holistic, complementary, and alternative therapies. Asian Journal of Andrology. 2016; doi:10.4103/1008-682X.175779.
  11. Warner KJ. AllScripts EPSi. Mayo Clinic. Oct. 8, 2020.
  12. Helo S (expert opinion). Mayo Clinic. Dec. 7, 2020.