نظرة عامة

تعد الذئبة مرض مناعة ذاتيًا نظاميًا يحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي أنسجتك وأعضاءك. يمكن للالتهاب الناتج عن الذئبة أن يؤثر في العديد من أنظمة الجسم المختلفة— بما في ذلك المفاصل والجلد والكليتين وخلايا الدم والدماغ والرئتين.

يمكن أن يكون تشخيص الذئبة صعبًا نتيجة لتشابه علاماتها وأعراضها مع تلك الخاصة بأمراض أخرى. تحدث أكثر علامة مميزة للذئبة— طفحًا في الوجه يشبه أجنحة الفراشة ويظهر بعرض الوجنتين— في العديد من حالات الذئبة وليس فيها كلها.

يولد بعض الأشخاص ولديهم ميل إلى الإصابة بمرض الذئبة، حيث يبدأ بالتهابات أو أدوية محددة أو حتى ضوء الشمس. بينما لا يوجد علاج للذئبة، يمكن للعلاجات المساعدة في التحكم في الأعراض.

الأعراض

لا توجد حالتان متشابهتان للإصابة بمرض الذئبة. يمكن أن تظهر العلامات والأعراض فجأة أو تتطور ببطء، وقد تكون خفيفة أو حادة، أو مؤقتة أو دائمة. يوجد لدى معظم الأشخاص المصابين بمرض الذئبة مرض خفيف يظهر على نوبات — مثل احمرار الوجه — عندما تسوء العلامات والأعراض لفترة قصيرة، ثم تتحسن أو حتى تختفي تمامًا لفترة زمنية.

ستتوقف العلامات والأعراض الناتجة عن مرض الذئبة على أنواع أجهزة الجسم التي تتأثر بالمرض. وتتضمن الأعراض والعلامات الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • الإرهاق
  • الحمى
  • آلام المفاصل وتورمها وتيبسها
  • طفح على شكل فراشة على الوجه يغطي الخدود وجسر الأنف أو الطفح الجلدي في أماكن أخرى من الجسم
  • آفات الجلد التي تظهر أو تسوء مع التعرض للشمس (التحسس الضوئي)
  • تحول أصابع اليدين أو القدمين إلى اللون الأبيض أو الأزرق عند التعرض إلى البرد أو في أثناء فترات الضغط النفسي (ظاهرة رينو)
  • ضيق النفس
  • ألم الصدر
  • عيون جافة
  • الصداع والارتباك وفقدان الذاكرة

متى تزور الطبيب

يُرجى الرجوع إلى الطبيب في حالة إصابتك بطفح غير مبرر أو حمى أو ألم دائم أو إرهاق.

الأسباب

تحدث الذئبة عندما يهاجم الجهاز المناعي الأنسجة السليمة في الجسم (مرض مناعة ذاتية). من المرجح أن الذئبة تنتج من مزيج من العوامل الوراثة والبيئة.

يبدو أن الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي للذئبة قد يصابون بالمرض عندما يحدث اتصال مع شيء ما في البيئة يمكن أن يؤدي إلى الذئبة. غير أن سبب الذئبة في معظم الحالات غير معروف. وتشمل بعض المحفزات المحتملة:

  • أشعة الشمس. التعرض لأشعة الشمس قد يجلب آفات الذئبة الجلدية أو يؤدي إلى استجابة داخلية في الأشخاص سريعي التأثر.
  • العدوى. وجود العدوى يمكن أن يبدأ ظهور الذئبة أو يسبب الانتكاس في بعض الأشخاص.
  • الأدوية. الذئبة يمكن أن تسببها أنواع معينة من أدوية ضغط الدم، والأدوية المضادة للصرع والمضادات الحيوية. الأشخاص الذين لديهم مرض الذئبة الناجم عن الأدوية عادة ما يتحسنون عندما يتوقفوا عن تناول الدواء. وفي حالات نادرة، قد تستمر الأعراض حتى بعد إيقاف الدواء.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالتهاب كبيبات الكلى ما يلي:

  • جنسك. يعتبر مرض الذئبة أكثر شيوعًا لدى النساء.
  • العمر. على الرغم من أن الثعلبة يصيب الأشخاص من كافة الأعمار، لكنه يتم تشخيصه في معظم الأحيان في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و45 عامًا.
  • العِرق. يعتبر مرض الثعلبة أكثر شيوعًا لدى الأمريكيين من أصول أفريقية والهسبانين والأمريكين من أصول آسيوية.

المضاعفات

يمكن للالتهاب الناتج عن الذئبة أن يؤثر في العديد من المناطق بجسمك، بما في ذلك:

  • الكليتان. يمكن أن تتسبب الذئبة في تلف خطير للكلى، ويعد الفشل الكلوي واحدًا من الأسباب الرئيسية للموت بين الأشخاص المصابين بالذئبة.
  • الدماغ والجهاز العصبي المركزي. إذا ما أثرت الذئبة في الدماغ، فقد تُصاب بنوبات صداع ودوخة وتغيُّرات سلوكية ومشكلات في الرؤية، وحتى سكتات دماغية أو نوبات تشنجية. يُعاني العديد من الأشخاص المصابين بالذئبة مشكلات في الذاكرة، كما يمكن أن يواجهوا صعوبة في التعبير عن أفكارهم.
  • الدم والأوعية الدموية. يمكن أن تؤدي الذئبة إلى مشكلات متعلقة بالدم، بما في ذلك الأنيميا وزيادة خطر النزف أو التجلط. كما يمكنها التسبب أيضًا في التهاب الأوعية الدموية (التهاب وعائي).
  • الرئتان. تزيد الذئبة من فرص الإصابة بالتهاب في بطانة التجويف الصدري (التهاب الجنبة)، الأمر الذي قد يجعل التنفس مؤلمًا. من المحتمل الإصابة بنزف داخل الرئتين والتهاب رئوي.
  • القلب. يمكن أن تزيد الذئبة من التهاب عضلة قلبك أو شرايينك أو الغشاء القلبي (التهاب التامور). كما يزداد خطر الإصابة بمرض القلب والأوعية الدموية والنوبات القلبية بشدة.

أنواع أخرى من المضاعفات

يمكن أن تزيد الإصابة بمرض الذئبة المخاطر المرتبطة بما يلي:

  • العدوى. إن الأشخاص المصابون بالذئبة أكثر عرضة للإصابة بعدوى لأن كل من المرض وطرق علاجه يمكن أن تضعف الجهاز المناعي.
  • السرطان يبدو أن الإصابة بمرض الذئبة تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، ولكن الخطر ليس كبيرًا.
  • موت أنسجة العظام (نخر لا وعائي). يحدث ذلك عندما يقل تدفق الدم إلى العظم، مما يؤدي عادة إلى كسور دقيقة في العظم ثم يؤدي ذلك في النهاية إلى تدهور حالة العظم.
  • مضاعفات الحمل. تزيد مخاطر الإجهاض لدى النساء المصابين بمرض الذئبة. يزيد مرض الذئبة من مخاطر ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل (مقدمة الارتعاج) والولادة المبكرة. لتقليل مخاطر تلك المضاعفات، يوصي الأطباء عادة بتأخير الحمل حتى تتم السيطرة على المرض لمدة ستة أشهر على الأقل.
16/05/2018
References
  1. Ferri FF. Systemic lupus erythematosus. In: Ferri's Clinical Advisor 2018. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 2, 2017.
  2. Handout on health: Systemic lupus erythematosus. National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases. https://www.niams.nih.gov/health-topics/lupus . Accessed Sept. 7, 2017.
  3. Goldman L, et al., eds. Systemic lupus erythematosus. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 2, 2017.
  4. Gladman DD. Overview of the clinical manifestations of systemic lupus erythematosus in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 2, 2017.
  5. Wallace DJ. Overview of the management and prognosis of systemic lupus erythematosus in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 2, 2017.
  6. Chowdhary VR. Broad concepts in management of systemic lupus erythematosus. Mayo Clinic Proceedings. 2017;92:744.
  7. Greco CM, et al. Updated review of complementary and alternative medicine treatments for systemic lupus erythematosus. Current Rheumatology Report. 2013;15:378.