التشخيص

إذا اشتبه الطبيب في وجود حصى الكلى، فقد تحتاج إلى الخضوع لبعض الفحوصات والإجراءات التشخيصية، مثل:

  • فحص الدم. قد تبين اختبارات الدم أن لديك الكثير من الكالسيوم أو حمض اليوريك في الدم. تساعد نتائج اختبارات الدم على مراقبة صحة الكلى لديك، وقد تدفع طبيبك إلى الفحص عن الحالات الطبية الأخرى.
  • فحوص البول. قد يبين الفحص عن طريق جمع البول لمدة 24 ساعة أنك تستخرج الكثير من المعادن التي تشكل الحصوات أو القليل من المواد التي تمنع تكوّن الحصوات. لهذا الفحص، قد يطلب منك الطبيب أن تجري اختبارين جمع البول ليومين متتاليين.
  • التصوير. قد توضح اختبارات التصوير الطبي وجود حصوات الكلى في الجهاز البولي. تتراوح الخيارات بدءًا من التصوير البسيط للبطن بالأشعة السينية، وهو نوع يمكن أن يتعذر عليه إيجاد حصوات الكلى الصغيرة، وصولاً إلى التصوير المقطعي المحوسب (CT) السريع أو ذي الطاقة الثنائية، والمحتمل له أن يُظهر الحصوات الصغيرة.

    كما تشمل خيارات التصوير الأخرى الفحص بالموجات الصوتية والاختبارات غير الباضعة والتصوير الوريدي للجهاز البولي، والذي يتضمن حقن وريد الذراع بصبغة والتصوير بالأشعة السينية (صورة الحويضة الوريدية) أو التصوير المقطعي المحوسب (التصوير المقطعي المحوسب للجهاز البولي) بينما تنتقل الصبغة عبر الكلى والمثانة.

  • تحليل إخراج الحصوات. قد يطلب منك أن تتبول عبر مصفاة لالتقاط الحصوات التي تخرجها. ستكشف التحليلات المختبرية عن تكوين حصوات الكلى لديك. يستخدم طبيبك هذه المعلومات لتحديد السبب في حصوات الكلى ومن أجل وضع خطة لمنع تكوين المزيد منها.

العلاج

يختلف علاج حصوات الكلى تبعًا لنوع الحصوة وسببها.

حصى صغيرة بأعراض ذات حد أدنى

لا تتطلب معظم حصوات الكلى الصغيرة علاجات توغل. قد تكون قادرًا على التخلص من حصوة صغيرة عن طريق:

  • شرب الماء. قد يساعدك شرب كميات تصل من 2 إلى 3 كوارتات (ما يعادل من 1.9 إلى 2.8 لتر) في طرد الحصوة من الجهاز البولي. ما لم يبلغك الطبيب بخلاف ذلك، اشرب كميات كافية من السوائل — معظمها من الماء — لإنتاج بول نقي تقريبًا أو تمامًا.
  • مسكنات الألم. يمكن أن يسبب التخلص من الحصى الصغيرة الشعور ببعض الألم. لتلطيف الألم الخفيف، قد يوصي طبيبك بتناول مسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية، مثل إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما)، أو أسيتامينوفين (تايلينول، وغيره)، أو الصوديوم نابروكسين (أليف).
  • العلاج الطبي. قد يصف لك الطبيب دواءً لمساعدتك في التخلص من حصى الكلى. يقوم هذا النوع من الدواء، المعروف بحاصرات مستقبلات ألفا، بإرخاء العضلات في الحالب وتساعدك بذلك في التخلص من حصى الكلى بشكل أسرع وبألم أقل.

الحصوات الكبيرة والحصوات المصحوبة بأعراض

حصوات الكلى التي لا يمكن علاجها عن طريق الإجراءات التحفظية — إما لأنها كبيرة جدًا لتخرج من الجسم وحدها أو لأنها تتسبب في نزيف أو تلف في الكلى أو عدوى مستمرة في المسالك البولية — قد تستدعي تدخلاً جراحيًا بدرجة أكبر. قد يشمل الإجراء الآتي:

  • استخدام موجات صوتية لتفتيت الحصوات. بالنسبة لأنواع معينة من حصوات الكلى — حسب حجم وموقع الحصوات — قد يوصي الطبيب بإجراء يسمى تقنية تفتيت الحصى بالموجات الصادمة من خارج الجسم (ESWL).

    تستخدم هذه التقنية الموجات الصوتية لإحداث ذبذبات قوية (موجات صادمة) تؤدي إلى تفتيت الحصوات التي تخرج مع البول إلى أجزاء صغيرة جدًا. ويستمر الإجراء حوالي 45 إلى 60 دقيقة ويمكن أن يؤدي إلى الشعور بألم متوسط، لذا قد يعطيك الطبيب مهدئًا أو مخدرًا خفيفًا حتى تشعر بالراحة.

    يمكن أن يتسبب إجراء تفتيت الحصى بالموجات الصادمة من خارج الجسم في نزول دم في البول وظهور كدمات على الظهر أو البطن ونزيف حول الكلى والأعضاء المجاورة الأخرى والشعور بعدم الراحة أثناء مرور أجزاء الحصوة عبر المسلك البولي.

  • عملية جراحية لإزالة الحصوات الكبيرة جدًا من الكلى. يسمى الإجراء استخراج حصوات الكلى عن طريق الجلد، ويتضمن إزالة الحصوات جراحيًا باستخدام مناظير صغيرة وأدوات يتم إدخالها عبر شق صغير في الظهر

    وتخضع للجراحة تحت تأثير مخدر عام ويستلزم المكوث في المستشفى يوم أو يومين حتى تتعافى. وقد يوصي الطبيب بهذه الجراحة في حال فشل إجراء تفتيت الحصى بالموجات الصادمة من خارج الجسم.

  • استخدام المنظار لإزالة الحصوات. لإزالة حصوة صغيرة في الحالب أو الكلى، يمكن أن يمرر الطبيب أنبوبًا رفيعًا مضيئًا (منظار الحالب) مزودًا بكاميرا عبر الإحليل والمثانة إلى الحالب.

    وبمجرد تحديد مكان الحصوة، يمكن استخدام أدوات خاصة للإمساك بالحصوة أو تفتيتها إلى أجزاء تخرج في البول. وبعد ذلك، يضع الطبيب أنبوبًا صغيرًا (دعامة) في الحالب لتخفيف التورم وتعزيز عملية الشفاء. وقد تحتاج إلى تخدير عام أو موضعي أثناء هذا الإجراء.

  • جراحة الغدة الجار درقية. تتشكل بعض حصوات فوسفات الكالسيوم نتيجة فرط نشاط الغدد الجار درقية، وهي الغدد الموجودة على الجوانب الأربعة للغدة الدرقية، تحت تفاحة آدم مباشرةً. وعندما تفرز هذه الغدد هرمون الغدة الجار درقية (فرط النشاط الجار درقي) بكميات كبيرة، يمكن أن ترتفع مستويات الكالسيوم في الجسم بدرجة كبيرة وتتشكل حصوات الكلى نتيجة لذلك.

    في بعض الأحيان، يحدث فرط النشاط الجار درقي عندما يتشكل ورم حميد صغير في إحدى الغدد الجار درقية أو تصاب بحالة صحية أخرى تؤدي إلى فرط إفراز هذه الغدد لهرمون الغدة الجار درقية. ويتوقف تشكل حصوات الكلى عند إزالة الورم من الغدة. أو ربما يوصي الطبيب بعلاج الحالة الصحية المتسببة في فرط إفراز الغدة الجار درقية للهرمون.

الوقاية

قد تشمل الوقاية من حصوات الكلى الجمع بين تغييرات أسلوب الحياة والأدوية.

تغييرات في نمط الحياة

قد تُقلِّل من خطر إصابتكَ بحَصَوات الكُلى إذا قمتَ بما يلي:

  • شُرْب الكثير من المياه طوال اليوم. بالنسبة للأشخاص الذين لديهم تاريخ إصابة بحصوات الكُلى، يُوصِي الأطباء عادةً بإخراج حوالي 2.6 ربع جالون (2.5 لتر) من البول في اليوم. قد يَطلُب منكَ طبيبكَ قياس إخراج البول؛ للتأكُّد من أنكَ تشرب كمِّيَّة كافية من الماء.

    إذا كنتَ تعيش في مناخ جافٍّ وحارٍّ، أو كنتَ تُمارِس الرياضة بشكل متكرِّر، فقد تحتاج إلى شُرْب مياه أكثر؛ لإنتاج كمِّيَّة كافية من البول. إذا كان البول فاتح اللون وصافيًا، فمِنَ المحتَمَل أنكَ تشرب قدرًا كافيًا من الماء.

  • تَناوَلْ كمِّيَّة أقل من الأطعمة الغنية بالأوكساليت. إذا كنتَ تميل إلى تكوين حصوات أوكسالات الكالسيوم، فقد ينصحكَ طبيبكَ بالحدِّ من تَناوُل الأطعمة الغنية بالأوكسالات. وتشتمل هذه الأطعمة على الراوند، والبنجر، والبامية، والسبانخ، والسلق، والبطاطا الحلوة، والمكسّرات، والشاي، والشوكولاتة، ومنتجات الصويا.
  • اختَرْ نظامًا غذائيًّا يتَّسِم بانخفاض المِلح والبروتينات الحيوانية. قَلِّل من كمِّيَّة المِلح الذي تتناوله، واختَرْ مصادر بروتين غير حيواني مثل البقوليات. فَكِّر في استخدام بدائل المِلح مثل داش.
  • استمِرَّ في تَناوُل الأطعمة الغنية بالكالسيوم، ولكن تَوَخَّ الحذر مع مكمِّلات الكالسيوم. لا يكون للكالسيوم في الطعام تأثير على خطر الإصابة بحصوات الكُلى. استمرَّ في تَناوُل الأطعمة الغنية بالكالسيوم إلا إذا نصحكَ طبيبكَ بخلاف ذلك.

    استشِرْ طبيبكَ قبل تَناوُل مكمِّلات الكالسيوم، حيث إنها ترتبط بزيادة خطر الإصابة بحصى الكُلى. يُمكِنك تقليل خطر الإصابة عن طريق تَناوُل المكمِّلات الغذائية مع الوجبات. يُمكِن أن يَزيد النظام الغذائي منخفِض الكالسيوم من تكوين حصوات الكُلى لدى بعض الأشخاص.

اطلبْ من طبيبكَ الإحالة إلى اختصاصي التغذية، الذي يُمكِن أن يُساعِدكَ في وضع نظام غذائي يُقلِّل من خطر الإصابة بحصوات الكُلى.

الأدوية

يمكن للأدوية أن تتحكم في كمية المعادن والأملاح في البول، ويمكن أن تفيد الاشخاص الذين يعانون تكوّن أنواع معينة من الحصوات. سيعتمد نوع الدواء الذي يصفه لك طبيبك على نوع حصوات الكلى التي تعانيها. إليكِ بعض الأمثلة:

  • حصوات الكالسيوم. للمساعدة في منع تكوّن حصوات الكالسيوم، ربما يصف طبيبك مدرات البول التي تحتوي على الثيازايد، أو تركيبة دوائية تحتوي على الفوسفات.
  • حصوات حمض اليوريك. ربما يصف طبيبك الألوبيورينول (زيلوبريم، ألوبريم) للحد من مستويات حمض اليوريك في الدم والبول، ودواءًا للحفاظ على قلوية البول. في بعض الحالات، قد يذيب الألوبيورينول والعامل القلوي حصوات حمض اليوريك.
  • حصوات الستروفايت. للوقاية من الحصوات الستروفيتية، ربما يوصي طبيبك بإستراتيجيات للحفاظ على خلو البول من البكتيريا التي تسبب العدوى. قد يساعد استخدام طويل المدى للمضادات الحيوية بجرعات صغيرة في تحقيق هذا الهدف. على سبيل المثال، يمكن أن يوصي طبيبك بتناول مضاد حيوي قبل الجراحة وبعدها بمدة؛ لعلاج حصوات الكلى.
  • حصوات السيستين. يمكن أن يكون علاج الحصوات السيستينية أمرًا صعبًا. ربما يوصي طبيبك بشرب المزيد من السوائل حتى تنتج المزيد من البول. إذا لم يجد ذلك وحده نفعًا، فربما يصف طبيبك أيضًا دواءًا يقلل كمية السيستين في البول.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

الاستعداد لموعدك

يستطيع طبيب العائلة علاج حصوات الكلى الصغيرة التي لا تسد الكلية ولا تسبب مشكلات أخرى. لكن إذا كنت مصابًا بحصوات كبيرة في الكلى، وتعاني ألمًا شديدًا أو مشكلات بها، فقد يحيلك طبيبك إلى طبيب يعالج مشكلات المسالك البولية (اختصاصي المسالك البولية أو اختصاصي الكلى).

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك:

  • أسأل عما إذا كانت هناك أمور يلزم إجراؤها قبل الموعد، مثل تحديد نظامك الغذائي.
  • دوِّن الأعراض التي تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بحصوات الكلى.
  • سجّل مقدار الشرب والتبول خلال فترة مقدارها 24 ساعة.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها.
  • اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو أحد الأصدقاء، إن أمكن، لمساعدتك في تذكر ما ستناقشه مع طبيبك.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

بالنسبة لحصوات الكلى، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية ما يلي:

  • هل لديّ حصاة في الكلى؟
  • ما هو حجم حصاة الكلى؟
  • أين تقع الحصاة في الكلى؟
  • ما نوع حصاة الكلى التي لديّ؟
  • هل أحتاج إلى دواء لعلاج الحالة؟
  • هل سأحتاج إلى جراحة أو إجراء آخر؟
  • ما هي فرصة أن أصاب بحصاة أخرى في الكلى؟
  • كيف يمكنني تجنب الإصابة بحصوات الكلى في المستقبل؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل توجد أي قيود يجب عليَّ اتباعها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟ إذا كان الأمر كذلك، فهل يغطي التأمين عادة خدمات الأخصائي؟
  • هل هناك دواء بديل جنيس للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك أي مواد تعليمية يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟
  • هل أحتاج إلى إجراء زيارة متابعة؟

إلى جانب الأسئلة التي أعددتها مسبقًا، لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى تتبادر إلى ذهنك خلال موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل أصيب أي فرد آخر من عائلتك بحصوات الكلى؟

حصوات في الكلى - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

08/02/2019
  1. Goldman L, et al., eds. Nephrolithiasis. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 21, 2017.
  2. Kidney stones. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/urologic-diseases/kidney-stones. Accessed Jan. 21, 2017.
  3. McKean SC, et al. Kidney stones. In: Principles and Practice of Hospital Medicine. New York, N.Y: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://www.accessmedicine.com. Accessed Jan. 21, 2017.
  4. What are kidney stones? American Urological Association. http://www.urologyhealth.org/urologic-conditions/kidney-stones. Accessed Jan. 21, 2017.
  5. Kidney stone treatment: Shock wave lithotripsy. https://www.kidney.org/atoz/content/kidneystones_shockwave. Accessed Jan. 21, 2017.
  6. Pearle MS, et al. Medical management of kidney stones: AUA guideline. The Journal of Urology. 2014;192:316.
  7. Melmed S, et al. Kidney stones. In: Williams Textbook of Endocrinology. 12th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2011. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 21, 2017.
  8. Brown A. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 13, 2016.
  9. Humphries MR (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 25, 2017.