التشخيص

الطبيب الذي يشتبه في قصور الدريقات سيأخذ التاريخ الطبي ويقوم بإجراء فحص بدني.

فحوص الدم

قد تشير نتائج اختبارات الدم التالية إلى قُصورُ الدُّرَيْقات:

  • انخفاض مستوى الكالسيوم في الدم
  • انخفاض مستوى الهرمون الجار درقي
  • ارتفاع مستوى الفسفور في الدم
  • انخفاض في مستوى الماغنيسيوم في الدم

قد يطلب طبيبك كذلك إجراء اختبار البول لتحديد ما إذا كان جسمك يقوم بإفراز نسبة كبيرة من الكالسيوم.

العلاج

إن الهدف من العلاج هو تخفيف الأعراض ومعادلة مستويات الكالسيوم والفوسفور في جسمك. عادةً ما يتضمن النظام العلاجي ما يلي:

  • أقراص كربونات الكالسيوم التي يتم تناولها عن طريق الفم. يمكن لمكملات الكالسيوم التي يتم تناولها عن طريق الفم أن تزيد مستويات الكالسيوم في الدم. ومع ذلك، عند تناول جرعات عالية يمكن لمكملات الكالسيوم أن تُسبب آثارًا جانبية مَعدية مَعوية، مثل الإمساك، لدى بعض الأشخاص.
  • فيتامين D. يمكن للجرعات العالية من فيتامين د، الذي عادةً ما يكون في صورة كالسيتريول، مساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم والتخلص من الفوسفور.
  • الماغنيسيوم. إذا كان مستوى الماغنيسيوم لديك منخفضًا ولديك أعراض قُصور الدُّرَيْقات، فقد يُوصيك طبيبك بتناول مكمل الماغنيسيوم.
  • مدرَّات البول الثيازيدية. إذا ظلت مستويات الكالسيوم لديك منخفضة حتى مع تناول العلاج، فيمكن لمدرَّات البول الثيازيدية المساعدة على تقليل كمية الكالسيوم المفقودة عبر بولك. ومع ذلك، يجب ألا يتناول بعض الأشخاص المصابين بقُصور الدُّرَيْقات، بما في ذلك الأشخاص المصابون بهذه الحالة المرضية عن طريق الوراثة، مدرّات البول الثيازيدية.
  • هرمون الجار درقي (ناتبارا). وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على هذا الدواء الذي يُحقَن مرة يوميًّا لعلاج انخفاض الكالسيوم في الدم الناجم عن قُصور الدُّرَيْقات. بسبب الخطر المحتمل للإصابة بسرطان العظام (الساركوما العظمية)، على الأقل في الدراسات على الحيوانات، لا يتوفر هذا الدواء إلا من خلال برنامج يقتصر على الأشخاص الذين لا يمكن السيطرة على مستويات الكالسيوم لديهم باستخدام مكملات الكالسيوم وفيتامين D، والذين يفهمون المخاطر.

النظام الغذائي

قد يوصي طبيبك باستشارة اختصاصي النُّظم الغذائية، والذي من المرجَّح أن ينصحك باتباع نظام غذائي:

  • غني بالكالسيوم. يتضمن هذا النظام مشتقات الحليب، والخضراوات الورقية ذات اللون الأخضر، والبروكلي (القرنبيط الأخضر)، والأطعمة الغنية بالكالسيوم، مثل بعض عصائر البرتقال وحبوب الإفطار.
  • يحتوي على نسبة منخفضة من الفوسفور. يعني هذا تجنب المشروبات الغازية، التي تحتوي على الفوسفور على شكل حمض الفسفوريك، والحد من اللحوم، والأجبان الصلبة والحبوب الكاملة.

التسريب الرويدي

إذا أردت أن تتعافي من الأعراض في الحال، فقد يوصي طبيبك بدخول المستشفى لتتلقى الكالسيوم عبر الحقن بالوريد وفي شكل أقراص عن طريق الفم أيضًا. بعد الخروج من المستشفى، يمكنك أن تستكمل تناول الكالسيوم وفيتامين د عن طريق الفم.

المراقبة

سيفحص طبيبك دمك دوريًا لمراقبة مستويات الكالسيوم والفوسفور. ومن المحتمل أن تُجرى هذه الفحوص أسبوعيًا أو شهريًا في بادئ الأمر. لكنك في النهاية ستحتاج إلى فحص دمك مرتين سنويًا فقط.

عادة ما يكون قصور الدريقات عادة ما يكون اضطرابًا طويل الأمد، ولذلك فإن علاجه يستمر مدى الحياة بشكل عام، وكذلك اختبارات الدم الدورية لتحديد ما إذا كان الكالسيوم في مستوياته الطبيعية. وفي حالة ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم أو انخفاضها سيعدّل طبيبك جرعتك من المكملات المحتوية على الكالسيوم.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

الاستعداد لموعدك

على الأرجح ستَبدأ في استشارة طبيب الرعاية الأولية لديك. قد تُحال بعد ذلك إلى طبيب مدرب على علاج الاضطرابات الهرمونية (اختصاصي الغدد الصماء).

إليكِ بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك الطبي.

ما يمكنك فعله

عند تحديد الموعد الطبي، اسأل عما إذا كان هناك شيء يلزم القيام به مسبقًا، مثل الصوم من أجل إجراء اختبار معين. جهِّز قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تشعر بها، بما في ذلك تلك الأعراض التي تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي قمت بحجز الموعد الطبي لأجله ومتى بدأت
  • المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك الضغوط الرئيسية أو التغييرات الحياتية الحديثة والتاريخ الطبي لعائلتك
  • جميع الأدوية والفيتامينات والمكمِّلات الغذائية التي تتناولها، مع تحديد الجرعات
  • الأسئلة التي تريد طرحها على طبيبك

اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو أحد الأصدقاء، إن أمكن، لمساعدتك على تذكُّر المعلومات التي ستتلقاها.

بالنسبة إلى قصور الدريقات، تتضمن الأسئلة التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب المرجَّح لظهور هذه الأعراض عندي؟
  • ما الأسباب الأخرى المُحتمَلة؟
  • ما الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل من المرجَّح أن تكون حالتي مؤقَّتة أم مزمنة؟
  • ما العلاجات المتاحة، وأي منها تُوصي به؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأولية التي تقترحها؟
  • كيف يمكنني التحكم في هذه الحالة على أفضل وجه، بالإضافة إلى الحالات الصحية الأخرى؟
  • هل أحتاج إلى تغيير نظامي الغذائي؟
  • هل هناك منشورات أو مطبوعات أخرى يُمكنني الحصول عليها؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصح بالاطلاع عليها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك أسئلة، بما في ذلك:

  • هل خضعت لجراحة متضمنة رقبتك مؤخرًا؟
  • هل تلقيت علاجًا إشعاعيًا لرأسك أو لرقبتك أو لعلاج مشكلات متعلقة بالغدة الدرقية؟
  • هل عانى أي شخص في عائلتك أعراضًا مشابهة؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إذا وُجد؟
02/12/2020
  1. Hypoparathyroidism. Eunice Kennedy Shriver National Institute of Child Health and Human Development. http://www.nichd.nih.gov/health/topics/hypopara/Pages/default.aspx. Accessed Jan. 27, 2020.
  2. Goltzman D. Hypoparathyroidism. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 27, 2020.
  3. Hypoparathyroidism. The Hormone Health Network. https://www.hormone.org/diseases-and-conditions/hypoparathyroidism. Accessed Jan. 27, 2020.
  4. Gafni R, et al. Hypoparathyroidism. New England Journal of Medicine. 2019; doi:10.1056/NEJMcp1800213.
  5. Tecilazich F, et al. Treatment of hypoparathyroidism. Best Practice and Research: Clinical Endocrinology and Metabolism. 2018; doi:10.1016/j.beem.2018.12.002.
  6. Ferri FF. Hypoparathyroidism. In: Ferri's Clinical Advisor 2020. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 27, 2020.
  7. Orloff LA, et al. American Thyroid Association statement on postoperative hypoparathyroidism: Diagnosis, prevention and management in adults. Thyroid. 2018; doi:10.1089/thy.2017.0309.
  8. Clarke BL, et al. Epidemiology and diagnosis of hypoparathyroidism. Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism. 2016; doi:10.1210/jc.2015-3908.

ذات صلة

Products & Services