التشخيص

الطبيب الذي يشتبه في قصور الدريقات سيأخذ التاريخ الطبي ويقوم بإجراء فحص بدني.

فحوص الدم

قد تشير نتائج اختبارات الدم التالية إلى قُصورُ الدُّرَيْقات:

  • انخفاض مستوى الكالسيوم في الدم
  • انخفاض مستوى الهرمون الجار درقي
  • ارتفاع مستوى الفسفور في الدم
  • انخفاض في مستوى الماغنيسيوم في الدم

قد يطلب طبيبك كذلك إجراء اختبار البول لتحديد ما إذا كان جسمك يقوم بإفراز نسبة كبيرة من الكالسيوم.

العلاج

إن الهدف من العلاج هو تخفيف الأعراض ومعادلة مستويات الكالسيوم والفوسفور في الجسم. عادةً ما يتضمن النظام العلاجي ما يلي:

  • أقراص كربونات الكالسيوم التي تؤخذ عن طريق الفم. يمكن لمكملات الكالسيوم التي تؤخذ عن طريق الفم أن تزيد من مستويات الكالسيوم في الدم. ومع ذلك، يمكن لمكملات الكالسيوم أن تُسبب آثارًا جانبية معدية معوية، مثل الإمساك، لدى بعض الأشخاص.
  • فيتامين D. يمكن للجرعات العالية من فيتامين د، الذي عادةً ما يكون في صورة كالسيتريول، مساعدةُ الجسم على امتصاص الكالسيوم والتخلص من الفوسفور.
  • الهرمون الجار درقي (ناتبارا). وافقت إدارة المواد الغذائية والعقاقير على هذا الدواء الذي يُحقَن مرة يوميًّا لعلاج الكالسيوم المنخفض في الدم الناجم عن فرط الدريقات. بسبب الخطر المحتمل للإصابة بسرطان العظام (الساركوما العظمية)، على الأقل في الدراسات على الحيوانات، لا يتوافر هذا الدواء إلا من خلال برنامج محدود للأشخاص الذين لا يمكن السيطرة على مستويات الكالسيوم لديهم باستخدام مكملات الكالسيوم وفيتامين D، والذين يفهمون المخاطر.

النظام الغذائي

قد يوصي الطبيب باستشارة أخصائي تغذية، الذي من المرجح أن يوصي بنظام غذائي:

  • غني بالكالسيوم. يتضمن هذا منتجات الألبان، والخضروات الورقية ذات اللون الأخضر، والبروكلي، والأطعمة التي بها كالسيوم مضاف، مثل بعض عصائر البرتقال وحبوب الإفطار.
  • منخفض في الفوسفور. يعني هذا تجنب المشروبات الغازية، التي تحتوي على الفوسفور على شكل حمض الفسفوريك، والحد من اللحوم، والأجبان الصلبة والحبوب الكاملة.

التسريب الرويدي

إذا أردت أن تتعافي من الأعراض في الحال، فقد يوصي طبيبك بدخول المستشفى لتتلقى الكالسيوم عبر الحقن بالوريد وفي شكل أقراص عن طريق الفم أيضًا. بعد الخروج من المستشفى، يمكنك أن تستكمل تناول الكالسيوم وفيتامين د عن طريق الفم.

المراقبة

سيفحص الطبيب دمك بصفة دورية لمراقبة مستويات الكالسيوم والفسفور في دمك. في البداية، ستجرى هذه الاختبارات على الأرجح أسبوعيًا إلى شهريًا. ومع الوقت لن تحتاج إلى إجراء اختبارات الدم إلا مرتين سنويًا فحسب.

عادة ما يعد قصور الدريقات اضطرابًا طويل الأمد (مزمنًا)، لذا يستمر علاجه طوال العمر، كما يستمر إجراء اختبارات الدم المنتظمة لتحديد ما إذا كان الكالسيوم بالذات في مستوى طبيعي. سيعدّل الطبيب جرعتك من الكالسيوم التكميلي إذا ارتفعن مستويات الكالسيوم في دمك أو انخفضت.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

الاستعداد لموعدك

من المرجح أن تبدأ بمقابلة مقدم الرعاية الأولية لديك. قد تُحال بعد ذلك إلى طبيب مختص في علاج اضطرابات الهرمونات (أخصائي الغدد الصماء).

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

عند تحديد الموعد، اسأل عما إذا كان هناك شيء يلزم القيام به سبقًا، مثل الصوم من أجل إجراء اختبار معين. أعد قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تظهر على المريض، بما في ذلك أيّ أعراض قد لا تبدو ذات صلة بسبب تحديد الموعد ووقت ظهورها.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، وتشمل الضغوط الكبيرة أو التغييرات التي طرأت على الحياة مؤخرًا والتاريخ الطبي الشخصي والتاريخ الطبي العائلي
  • جميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، إذا أمكن، لمساعدتك في تذكر المعلومات التي تُقدم إليك.

بالنسبة لقصور الدُوريقات، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية لتطرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما السبب الأرجح لهذه الأعراض؟
  • ما الأسباب المحتملة الأخرى؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • ما بدائل النهج الأولي التي تقترحها؟
  • كيف يمكنني تدبير هذه الحالة بشكل أفضل مع الحالات الصحية الأخرى المصاب بها؟
  • هل يلزمني تغيير نظامي الغذائي؟
  • هل توجد نشرات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك أسئلة، بما في ذلك:

  • هل خضعت لجراحة متضمنة رقبتك مؤخرًا؟
  • هل تلقيت علاجًا إشعاعيًا لرأسك أو لرقبتك أو لعلاج مشكلات متعلقة بالغدة الدرقية؟
  • هل عانى أي شخص في عائلتك أعراضًا مشابهة؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إذا وُجد؟
23/08/2018
  1. Hypoparathyroidism. Eunice Kennedy Shriver National Institute of Child Health & Human Development. http://www.nichd.nih.gov/health/topics/hypopara/Pages/default.aspx. Accessed Dec. 27, 2016.
  2. Goltzman D. Hypoparathyroidism. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 27, 2016
  3. Hypoparathyroidism. The Hormone Health Network. http://www.hormone.org/questions-and-answers/2013/hypoparathyroidism. Accessed Dec. 27, 2016.
  4. Bollerslev J, et al. European Society of Endocrinology Clinical Guideline: Treatment of chronic hypoparathyroidism in adults. European Journal of Endocrinology. 2015;173:G1.
  5. Clarke BL, et al. Epidemiology and diagnosis of hypoparathyroidism. Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism. 2016;101:2284.
  6. FDA approves Natpara to control low blood calcium levels in patients with hypoparathyroidism. U.S. Food and Drug Administration. http://www.fda.gov/NewsEvents/Newsroom/PressAnnouncements/ucm431358.htm. Accessed Jan. 2, 2017.
  7. Nippoldt TB (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Accessed Jan. 2, 2017.