التشخيص

يُشخَّص فرط نشاط الغدة الدرقية باستخدام:

  • التاريخ الطبي والفحص البدني. أثناء الفحص، قد يحاول الطبيب اكتشاف وجود رعشة خفيفة في أصابعك عندما تُمدِّدها، وردود الفعل النشطة، وتغيُّرات العين، ودفء ورطوبة البشرة. سيفحص الطبيب كذلك الغدة الدرقية لديك عند عملية البلع، لاكتشاف تضخمها أو انتفاخها، أو رخاوتها من عدمها، والتحقق من النبض لمعرفة حالة سرعته أو انتظامه.
  • اختبارات الدم. يمكن تأكيد التشخيص عبر اختبارات الدم التي تقيس هرمون الثايروكسين والهرمون المستحث للغدة الدرقية (TSH). تشير النسب الكبيرة من هرمون الثايروكسين، ومن انعدام أو انخفاض نسب TSH، إلى وجود فرط نشاط في الغدة الدرقية. كمية TSH هي الرقم الأهم؛ لأنه الهرمون الذي يشير إلى أن غدتك الدرقية تنتج المزيد من هرمون الثايروكسين.

    هذه الاختبارات ضرورية، لا سيما لكبار السن، الذين قد لا تظهر عليهم الأعراض الكلاسيكية لفرط نشاط الغدة الدرقية.

    قد تعطي اختبارات الغدة الدرقية في الدم نتائج خاطئة إذا كنت تتناول البيوتين - مكملات فيتامين B التي يمكن أيضًا أن تكون موجودة في الفيتامينات المتعددة. أخبِرْ طبيبك إذا كنت تستخدم البيوتين أو الفيتامينات التي تحتوي على البيوتين. لضمان الحصول على نتائج اختبار دقيقة، يلزم التوقف عن تناول البيوتين قبل 12 ساعة على الأقل قبل أخذ عينة الدم.

إذا أشارت نتائج فحص الدم إلى وجود فرط نشاط في الغدة الدرقية، قد يوصي طبيبك بإجراء أحد الاختبارات التالية للمساعدة في تحديد سبب فرط نشاط الغدة الدرقية لديك:

  • اختبار امتصاص اليود المشع. لإجراء هذا الاختبار، فإنك تتناول بالفم جرعة صغيرة من اليود المشع، لمعرفة القدر الذي سيتجمع في غدتك الدرقية. ستخضع للفحص لاحقًا بعد أربع أو ست أو 24 ساعة -وأحيانًا بعد كل الفترات الثلاث- لمعرفة قدر اليود الذي امتصته الغدة الدرقية لديك.

    يشير امتصاص الغدة الدرقية للكثير من اليود المشع إلى أن الغدة الدرقية تفرز الكثير من الثايروكسين. السبب الأرجح هو إما داء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيُّ)، وإما عقيدات الغدة الدرقية المفرطة النشاط. إذا كان لديك فرط في نشاط الغدة الدرقية، وانخفاض في مستوى امتصاص اليود المشع، فهذا يشير إلى أن هرمون الغدة الدرقية المخزنة في الغدة يتسرب إلى مجرى الدم؛ مما قد يعني أنك مصاب بالتهاب الغدة الدرقية.

  • تصوير الغدة الدرقية. وخلال هذا الاختبار، سيُحقَن الوريد في مِرْفَقك أو يدك بنويدة مشعة. ثم سيُطلب منك الاستلقاء على طاولة، وتمديد رأسك للخلف؛ حيث ستُنتِج كاميرا خاصة صورة للغدة الدرقية على شاشة الكمبيوتر. يبين هذا الاختبار كيف يتجمع اليود في الغدة الدرقية.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) للغدة الدرقية. يَستخدم هذا الاختبار الموجات الصوتية العالية التردد لإنتاج صور للغدة الدرقية لديك. قد يكون التصوير بالموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) اختيار الفحص الأفضل في الكشف عن عقيدات الغدة الدرقية؛ لأنه الاختيار الذي لا يشمل أي تعرُّض للإشعاع.

العلاج

يوجد العديد من العلاجات لمرض فَرْط الدرقية. يعتمد تحديد أنسب الطرق لكَ على عمركَ، وحالتكَ البدنية، والسبب الكامن وراء فَرْط الدرقية، وكذلك على التفضيلات الشخصية، ومدى شدة الاضطراب. تتضمَّن العلاجات المحتمَلة ما يلي:

  • اليود المُشِع. يتمُّ تَناوُل اليود المُشِع عن طريق الفم، وتمتصُّه الغدة الدرقية؛ مما يتسبَّب في تقليص حجم الغدة. غالبًا ما تَخْمُد الأعراض في غضون عدة شهور. تختفي الزيادة من اليود المُشِع من الجسم في خلال أسابيع إلى شهور.

    قد يؤدي هذا العلاج إلى إبطاء نشاط الغدة الدرقية بالقدر الكافي لاعتباره قصورًا في نشاط الغدة الدرقية (قصور الدرقية)، وقد تحتاج في نهاية الأمر إلى تَناوُل الدواء يوميًّا؛ لتعويض الثايروكسين.

  • الأدوية المُضادة للدرقية. تُقلِّل تلك الأدوية أعراض فَرْط الدرقية تدريجيًّا من خلال منع الغدة الدرقية من إنتاج كمياتٍ مفرطةٍ من الهرمونات. ومن بين هذه الأدوية ميثيمازول (تابازول)، وبروبيل ثيوراسيل. غالبًا ما تبدأ الأعراض في التحسُّن في غضون عدة أسابيع إلى عدة أشهر، ولكن عادةً ما يستمرُّ العلاج باستخدام الأدوية المضادة للدرقية على الأقل لمدة عامٍ أو أكثر في معظم الأحيان.

    وبالنسبة لبعض الأشخاص، يقضي هذا العلاج على المشكلة نهائيًّا، ولكن قد يتعرَّض البعض الآخرون لحدوث انتكاسة. من الممكن أن يؤدِّي كلا الدواءين إلى تَلَف شديد بالكبد، وفي بعض الأحيان إلى الموت. وحيث إن بروبيل ثيوراسيل قد تسبَّب في حالات كثيرة جدًّا من تلف الكبد، فهو لا يُستخدم عامة إلا في حالة عدم قدرتكَ على تَحمُّل ميثيمازول.

    وقد يُصاب عدد قليل من المرضى ممن لديهم حساسية تجاه هذين العقارين بطفحٍ جلدي أو شرى أو حُمًّى أو ألمٍ بالمفاصل. وقد يجعلانكَ أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

  • حاصرات بيتا. ورغم شيوع استخدام هذه الأدوية لعلاج ضغط الدم المرتفع وعدم تأثيرها على مستويات هرمونات الغدة الدرقية، فإنه بإمكانها تخفيف أعراض فَرْط الدرقية، مثل الرعاش، والحدُّ من تَسارُع معدَّل ضربات القلب وخفقانه. ولهذا السبب، قد يصف الطبيب هذه الأدوية؛ لمساعدتكَ على الشعور بالتحسن حتى تقترب مستويات هرمونات الغدة الدرقية لديكَ من المستوى الطبيعي. لا يوصَى باستخدام تلك الأدوية مع المرضى المصابين بالربو، وقد تتضمَّن الآثار الجانبية الإرهاق والضعف الجنسي.
  • الجراحة (استئصال الغدة الدرقية). إذا كان المريض امرأة حاملًا، أو غير قادرٍ على تَحمُّل العقاقير المضادة للغدة الدرقية ولا يريد تناولها، أو لا يستطيع الخضوع لعلاج اليود المُشِع؛ فقد يصبح مرشَّحًا للخضوع لعملية الغدة الدرقية، رغم أن هذا الإجراء لا يُعَدُّ خيارًا إلا لقليلٍ من الحالات.

    خلال عملية استئصال الغدة الدرقية، يَستأصِل الطبيب معظم الغدة الدرقية. تتضمَّن مخاطر هذه العملية الجراحية حدوث تلفٍ في الأحبال الصوتية والغدد الجار درقية — هي أربع غُدَد صغيرة موجودة خلف الغدة الدرقية، وتساعد على التحكُّم في مستوى الكالسيوم في الدم.

    فضلًً عن ذلك، سوف يحتاج المريض إلى تَلَقِّي علاج بدواء ليفوثيروكسين (ليفوكسيل وسنثرويد، وغيرهما) لمدى الحياة؛ من أجل إمداد الجسم بالكميات الطبيعية من هرمون الغدة الدرقية. في حالة استئصال الغُدَد الجار درقية أيضًا، فسوف يحتاج المريض إلى أدوية لإبقاء الكالسيوم في مستواه الطبيعي بالدم.

داء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيُّ)

في حالة تأثُّر عينيك بداء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيِّ)، فيمكنك التحكُّم في العلامات والأعراض الخفيفة من خلال استخدام الدموع الاصطناعية، ومراهم التليين، وتجنُّب التعرض لتيارات الهواء والأضواء الساطعة. إذا كنت تعاني من أعراض أكثر شدة، فقد يوصي طبيبك بعلاج يحتوي على الكورتيكوستيرويدات مثل البريدنيزون للحد من الشعور بالانتفاخ خلف مقلة العين.

يوجد عقارين — ريتوكسيماب (Rituxan) وتيبروتموماب — يتم استخدامهما في علاج داء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيِّ)، حتى لو لم تكن هناك الكثير من الأدلة المعروفة حتى الآن التي تثبت فاعليتهما. تلقت تيبروتموماب موافقة سريعة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية وفقًا لإحدى الدراسات الصغيرة. هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات على العقارين كعلاج لداء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيِّ).

وفي بعض الحالات، قد يكون الإجراء الجراحي خيارًا مطروحًا:

  • جراحة تخفيف الضغط المداري. في هذه الجراحة، يزيل الطبيب العظم الموجود بين تجويف العين والجيوب الأنفية - المساحات الهوائية بجانب تجويف العين. عندما ينجح الإجراء، فإنه يحسِّن الرؤية، ويتيح مساحة لعينيك للعودة إلى وضعهما الطبيعي. ولكن هناك خطر حدوث مضاعفات، ويشمل ذلك الرؤية المزدوجة التي تستمر أو تظهر بعد الجراحة.
  • جراحة عضلة العين. يمكن أن يتسبب داء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيِّ) في ظهور نسيج ندبة أحيانًا مما يؤدِّي إلى قِصَر عضلة عين واحدة، أو العينين معًا. يتسبب هذا في سحب عينيك خارج المحاذاة، مما يؤدي إلى ضعف الرؤية. قد تساعد جراحة عضلات العين في تصحيح الرؤية المزدوجة عن طريق قطع العضلات المصابة من مقلة العين وإعادة ربطها بعيدًا.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بمجرد بدء العلاج، يجب أن تهدأ أعراض فَرْط نشاط الغدة الدرقية، وكذلكَ الشعور بالتحسن. ومع ذلك، قد يوصي طبيبكَ بالحذر من اليود في نظامكَ الغذائي، وذلكَ لأنه يمكن أن يتسبب في الإصابة بفَرْط نشاط الغدة الدرقية أو يزيد الحالة سوءًا.

يحتوي عشب البحر وكنافة البحر والأنواع الأخرى من الأعشاب البحرية على الكثير من اليود. قد تحتوي أيضًا أدوية السعال والفيتامينات المتعددة على اليود.

داء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيّ)

إذا كنت مصابًا بداء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيّ) أو اعتلال جريفز الجلدي، فقد تساعد الاقتراحات التالية عينيك أو جلدك:

  • امتنع عن التدخين. يرتبط التدخين بتطور داء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيّ) ويمكن أن يجعل الحالة تسوء بعد المعالجة.
  • ابقَ عينيك رطبة. قد تساعد قطرة العين على تخفيف الجفاف وجعلها نظيفة رطبة في أي وقت من اليوم. إذا حدث ولم تنغلق عيناك تمامًا، يمكنك أن تلصق على جفونك شريطًا لاصقًا لتبقيهما مغلقتين أو تستخدم مزلِّق دُهني عند النوم لتحافظ على القرنية من الجفاف. ويمكن أيضًا لكِمادة باردة أن توفر لك رطوبة مُلطِّفة.
  • احْمِ عينيك. إن ارتداء النظارات الشمسية يساعدك في حماية عينيك من الشمس والرياح.
  • حافظ على رأسك مرتفعة. إن رفع مقدمة سريرك قد يؤدي إلى تقليل تورم عينيك وتخفيف الضغط عليها.
  • جرب استخدام كريمات بدون وصفة طبية للجلد المتورم. إن الكريمات المتاحة بدون وصفة طبية تحتوي على هيدروكورتيزون (كورتيزون -10، وغيره) قد تساعد في تخفيف احمرار الجلد وتورمه على ساقيك وقدميك. تحدث إلى الصيدلي ليساعدك في إيجاد تلك الكريمات.

التأقلم والدعم

إذا تم تشخيصك بالإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية، فأهم شيء هو تلقي الرعاية الطبية الضرورية. هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها بعدما تقرر أنت وطبيبك مسار العلاج والتي ستساعدك في التأقلم مع مرضك ودعم جسمك في أثناء عملية التعافي.

  • ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة. تساعدك ممارسة التمارين بشكل عام في تحسين شعورك وتحسين التوتر العضلي لديك وأداء جهاز القلب والأوعية الدموية. تُعد تمارين حمل الأثقال مهمة للأشخاص الذين يعانون مرض جريفز إذ تساعد في الحفاظ على كثافة العظام. يمكن أن تساعد التمارين أيضًا في خفض شهيتك وزيادة مستوى الطاقة لديك.
  • تعلّم طرق الاسترخاء. يمكن أن تساعدك العديد من أساليب الاسترخاء في الحفاظ على منظورك الإيجابي، وخاصةً عند التأقلم مع المرض. من الموثق جيدًا أن الضغوط تُعد أحد عوامل الخطر التي تهدد بالإصابة بمرض جريفز، من ثم فإن تعلُّم كيفية الاسترخاء وتحقيق التوازن في حياتك يمكن أن يساعد في الحفاظ على سلامتك البدنية والنفسية.

الاستعداد لموعدك

على الأرجح ستَبدأ في استشارة طبيب الرعاية الأولية لديك. ومع ذلك، في بعض الحالات، قد تُحال علي الفور إلى طبيب متخصص في الغدد التي تُفرز الهرمونات (اختصاصي الغدد الصماء). وإذا كانت لديك مشكلة في العين، فقد تُحال إلى طبيب أمراض عيون (طبيب عيون).

من الجيِّد الاستعداد لموعدكَ الطبي. إليك بعض المعلومات التي ستساعدك على التأهب لموعدك الطبي، وتكوين تصوُّر عما سيقوم به الطبيب.

ما يمكنك فعله؟

  • التزم بأية تعليمات يحددها لك الطبيب قبل الموعد الطبي. عند حجز موعد طبي، اسأل عما إذا كان هناك أي شيءٍ ينبغي عليكَ فعله مقدمًا.
  • اكتبْ أيَّ أعراض تشعر بها، ما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدْت الموعد الطبي من أجله.
  • اكتبْ معلوماتكَ الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوطات شديدة تعرضت لها أو تغييرات حياتية حدثت لك مؤخرًا.
  • أعِدَّ قائمة بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها، وخصوصًا المكملات الغذائية أو الفيتامينات التي تحتوي على البيوتين.
  • اصطحِب أحدَ أفراد العائلة أو الأصدقاء إلى مَوعدك، إنْ أمكَن. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك معلومات فاتتك أو نسيتها.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

سيُساعدك تحضير قائمة بالأسئلة على الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك. الأسئلة الأساسية التي قد ترغب بطرحها على طبيبكَ عن فَرْط نشاط الغدة الدرقية قد تشمل التالي:

  • ما أكثر الأسباب احتمالًا لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • هل هناك أسباب محتملة أخرى؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل حالتي عارضة أم مزمنة على الأغلب؟
  • ما خيارات العلاج المتاحة التي تنصحني بها؟
  • لديَّ تلك المشاكل الصحية الأخرى. كيف يمكنني التعامل مع هذه الحالات معًا؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟
  • هل يوجد دواء بديل من نفس نوعية الدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّدْ في أن تسأل أي أسئلة أخرى ذات صلة.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى بدأتَ تشعر بالأعراض؟
  • هل أعراضُك مُستمرَّة أم عرَضِية؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • ما الذي يُحسِّن من أعراضكَ، إن وُجد؟
  • ما الذي يَجعل الأعراض التي تَشعر بها تَزداد سوءًا، إن وُجدت؟
  • هل كان أحد أفراد عائلتك مصابًا بمرض الغدة الدرقية؟
  • هل قمت بإجراء أية مسوح إشعاعية التي تستخدم الحقن؟
20/06/2019
References
  1. AskMayoExpert. Hyperthyroidism. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  2. De Leo S, et al. Hyperthyroidism. The Lancet. 2016;388:906.
  3. Hyperthyroidism. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/endocrine-and-metabolic-disorders/thyroid-disorders/hyperthyroidism. Accessed Oct. 1, 2018.
  4. Hyperthyroidism. American Thyroid Association. https://www.thyroid.org/hyperthyroidism/. Accessed Oct. 1, 2018.
  5. Hyperthyroidism (overactive thyroid). National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/endocrine-diseases/hyperthyroidism. Accessed Oct. 1, 2018.
  6. Burch HB, et al. Management of Graves disease. JAMA. 2015;314:2544.
  7. Graves' disease. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/endocrine-diseases/graves-disease. Accessed Oct. 1, 2018.
  8. Podrid PJ. Major side effects of beta blockers. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 7, 2018.
  9. Davies TF, et al. Treatment of Graves' orbitopathy (ophthalmopathy). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 7, 2018.
  10. Jameson JL, et al., eds. Hyperthroidism. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Oct. 1, 2018.
  11. Elston MS, et al. Factitious Graves' disease due to biotin immunoassay interference — A case and review of the literature.
  12. Nippoldt TB (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 8, 2018.

فرط نشاط الغدة الدرقية (غدة درقية مفرطة النشاط)