التشخيص

قد يكون الطبيب قادرًا على معرفة ما إذا كانت تعاني بواسير خارجية بمجرد النظر. قد تتضمن الاختبارات والإجراءات اللازمة لتشخيص الإصابة بالبواسير الداخلية فحص القناة الشرجية والمستقيم:

  • فحصًا رقميًا. في أثناء فحص المستقيم الرقمي، يقوم الطبيب بإدخال إصبع مُغطى بقفاز ومزلَّق في المستقيم. يشعر/تشعر بأي شيء غير طبيعي مثل النمو. يمكن أن يقترح الاختبار على طبيبك ما إذا كانت هناك حاجة إلى إجراء اختبار إضافي.
  • فحص الرؤية. قد يفحص الطبيب أيضًا الجزء السفلي من القولون والمستقيم بواسطة منظار الشرج أو منظار المستقيم أو منظار السيني وذلك بسبب أن البواسير الداخلية ناعمة جدًا على أن يتم الشعور بها في أثناء اختبار المستقيم.

قد يريد طبيبك إجراء فحص على القولون بأكمله باستخدام تنظير القولون إذا:

  • كانت العلامات والأعراض التي تعانيها تقترح أنك قد تعاني مرضًا آخر في الجهاز الهضمي
  • توجد عوامل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم
  • كان عمرك متوسطًا ولم تقم بإجراء تنظير قولون حديث

العلاج

العلاجات المنزلية

يمكنك تخفيف الألم والتورم والتهاب البواسير الخفيف بالعلاجات المنزلية في كثير من الأحيان. وكثيرًا ما تكون هذه العلاجات هي الوحيدة اللازمة.

  • تناول طعام غني بالألياف. تناول المزيد من الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة. القيام بذلك يخفف من البراز ويزيد من كتلته، مما يساعد على تجنب الإجهاد الذي قد يؤدي إلى تفاقم أعراض ناجمة عن البواسير الحالية. أضف الألياف إلى نظامك الغذائي على نحو بطيء لتجنب التعرض لمشاكل الغازات.
  • استخدام العلاجات الموضعية. ضع كريم الباسور الذي يُصرف دون وصفة طبيب أو قمع يحتوي على هيدروكورتيزون أو استخدم الحشوات التي تحتوي على نبات بندق الساحرة أو عامِلٍ مُخدِّر.
  • انقع بانتظام في مياه استحمام دافئة أو حمَّام المِقعدة الدافئ. ضع منطقة الشرج في مياه دافئة لا تحتوي على شيء لمدة 10 إلى 15 دقيقة، من مرتان إلى ثلاث مرات يوميًا. يتم تثبيت حمام المقعدة على المرحاض.
  • حافظ على منطقة الشرج نظيفة. استحم (يُفضل) أو اغتسل يوميًا لتنظيف الجلد حول فتحة الشرج بلطف بالماء الدافئ. تجنب استخدام المناديل المبللة العطرية أو التي تحتوي على كحول. ربت على المنطقة بلطف حتى تجف أو استخدم مجفف الشعر.
  • لا تستخدم أوراق المرحاض الجافة. للمساعدة في الحفاظ على نظافة منطقة الشرج بعد حركة الأمعاء، استخدم منشفة رطبة أو مناديل المرحاض الرطبة التي لا تحتوي على العطور أو الكحول.
  • استخدم البرودة. ضع أكياس الثلج أو الكمادات الباردة على فتحة الشرج لتخفيف التورم.
  • تناول مسكنات الألم. يمكنك استخدام أسيتامينوفين (تيلينول، وغيره)، الأسبرين أو إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وأدوية أخرى) مؤقتًا للمساعدة على تخفيف شعورك بعدم الراحة.

وباتباع هذه العلاجات، غالبًا ما تزول أعراض البواسير في غضون أسبوع. راجع طبيبك إذا لم تشعر بالراحة في غضون أسبوع، أو في أقرب وقت ممكن إذا كنت تعاني ألمًا شديدًا أو نزيفًا.

الأدوية

إذا كانت تسبب البواسير إزعاجًا خفيفًا، فقد يقترح عليك الطبيب استخدام كريمات أو مراهم أو تحاميل أو وسائد بدون وصفة طبية. تحتوي هذه المنتجات على مكونات، مثل نبات بندق الساحرة، أو الهيدروكورتيزون والليدوكايين، التي يمكن أن تخفف الشعور بالألم والحكة، على الأقل مؤقتًا.

لا تستخدم كريمات الستيرويد دون وصفة طبية لأكثر من أسبوع ما لم يصفها طبيبك لأنها قد يسبب ترقق الجلد.

استئصال خثرة الباسور الخارجي

إذا تم تشكيل الجلطة الدموية (الخثار) داخل الشقوق والتصريف، يمكن أن يزيل الطبيب الجلطة عن طريق عمل شق ونزح صغيرين، مما يمكنه زيادة الألم. ويكون هذا الإجراء مؤثر جدًا إذا تم القيام به في خلال 72 ساعة من الإصابة بالجلطة.

جراحات طفيفة التوغل

للنزيف المستمر أو البواسير المؤلمة، ربما يوصي طبيبك بإجراء إحدى العمليات طفيفة التوغل المتاحة. يمكن إجراء هذه العلاجات في مكتب الطبيب أو غيره من الأماكن المخصصة لعلاج المرضى الخارجيين ولا تحتاج عادةً إلى التخدير.

  • الربط باستخدام شريط مطاطي. يضع طبيبك رباطًا أو اثنين من الأربطة المطاطية حول قاعدة البواسير الداخلية لقطع الدورة الدموية. تذبل البواسير وتسقط في غضون أسبوع. يكون هذا الإجراء فعالاً للعديد من الأشخاص.

    قد يكون ربط البواسير غير مريح وقد يسبب النزيف، والذي قد يبدأ خلال يومين إلى أربعة أيام بعد الإجراء، لكنه نادرًا ما يكون شديدًا. أحيانًا، يمكن أن تحدث مضاعفات أكثر خطورة.

  • الحقن (المعالجة بالتصليب). في هذا الإجراء، يقوم طبيبك بحقن محلول كيميائي في أنسجة البواسير لتقليصها. على الرغم من أن الحقن قد لا يسبب الشعور بالألم أو قد يكون ألمًا خفيفًا، فقد يكون أقل فعالية من الربط باستخدام شريط مطاطي.
  • التخثر (الأشعة تحت الحمراء، أو الليزر أو القطب الثنائي). تستخدم تقنيات التخثير الليزر أو الحرارة أو الأشعة تحت الحمراء. حيث تتسبب في تصلّب البواسير الصغيرة، والنازفة والداخلية وتقلصها.

    نظرًا لأن التخثير له بعض التأثيرات الجانبية ويمكنه أن يتسبب فورًا في عدم الشعور بالراحة، فإنه مرتبط بمعدل أعلى لرجوع البواسير مرة أخرى (متكررة) من علاج الأربطة المطاطية.

الإجراءات الجراحية

إذا لم تكن الإجراءات الأخرى ناجحة أو كنت مصابًا ببواسير كبيرة، فقد يوصي الطبيب بإجراء جراحي. قد يتم إجراء الجراحة في العيادة الخارجية أو قد تتطلب الإقامة في المستشفى لليلة واحدة.

  • استئصال البواسير. في هذا الإجراء، الذي يسمى باستئصال البواسير، يقوم الجراح بإزالة الأنسجة الزائدة التي تسبب النزيف. ويمكن استخدام تقنيات مختلفة. ويمكن إجراء الجراحة بمخدر موضعي بجانب استخدام التخدير الشوكي أو التخدير العام.

    يُعد استئصال البواسير الوسيلة الأفضل والأكثر فعالية لعلاج البواسير الحادة أو المتكررة. قد تشمل المضاعفات صعوبة مؤقتة في إفراغ المثانة وعدوى المسالك البولية الناتجة عنها.

    يشعر معظم المرضى ببعض الألم بعد هذا الإجراء. ويمكن أن تخفف الأدوية من الألم. وكذلك الجلوس في حمام ماء دافئ.

  • تدبيس البواسير. يعمل هذا الإجراء، المسمى باستئصال البواسير أو تدبيس البواسير، على منع تدفق الدم إلى الأنسجة البواسيرية. وعادةً ما يستخدم للبواسير الداخلية فقط.

    عادة ينطوي التدبيس على ألم أقل من استئصال البواسير ويسمح بالعودة في وقت أبكر إلى الأنشطة العادية. ولكن مقارنة مع استئصال البواسير، يرتبط التدبيس بقدر أكبر من خطورة عودة البواسير وهبوط المستقيم، والذي يبرز فيه جزء من المستقيم من فتحة الشرج. يمكن أن تشمل المضاعفات أيضًا النزيف واحتباس البول والألم أثناء التبول، بالإضافة إلى عدوى دموية مهددة للحياة (تسمم الدم) بشكل نادر. تحدث مع طبيبك حول أفضل خيار لك.

الاستعداد لموعدك

إذا كانت لديك علامات وأعراض لداء البواسير، فحدد موعدًا مع طبيبك المعالج. وفقًا للعلامات والأعراض البادية عليك، فقد يحيلك طبيب إلى متخصص واحد أو أكثر — بما في ذلك الطبيب صاحب الخبرة في الجهاز الهضمي (أخصائي أمراض الجهاز) أو جراح القولون والشرج — للتقييم والعلاج.

يمكنك مساعدة الطبيب من خلال أن تكون مُعَدًا بأكبر كم ممكن من المعلومات. إليك بعض الاقتراحات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. عند تحديد الموعد، استفسر عما إذا كان يجب عليك إجراء أي شيء مسبقًا أم لا.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها ومدة الإصابة بها.
  • دوَّن المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك عادات الأمعاء التقليدية والنظام الغذائي، وخاصةً تناول الألياف.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات التي تتناولها.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

بالنسبة للبواسير، تتضمن بعض الأسئلة التي يمكن أن ترغب في طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب المحتمل لظهور الأعراض لدي؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم مستمرة؟
  • هل أنا مُعرض لخطر الإصابة بمضاعفات ذات صلة بهذا المرض؟
  • ما نهج العلاج الذي توصي به؟
  • إذا لم تكن طرق العلاج الأولية فعالة، فما الذي توصي به بعد ذلك؟
  • هل سأخضع لجراحة؟ لمَ أو لمَ لا؟
  • هل هناك أي خطوات إضافية للعناية الذاتية قد تساعد؟
  • أعاني مشكلات طبية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه جنبًا إلى جنب مع البواسير؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أسئلة إضافية قد تراودك أثناء موعد زيارتك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يحفظ لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى النقاط التي تريد أن تركز عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى ظهرت الأعراض لأول مرة؟
  • ما مدى شعورك بعدم الراحة تجاه الأعراض التي تعانيها؟
  • ما عاداتك في التبرز عادةً؟
  • كم هي كمية الألياف التي يحتوي عليها نظامك الغذائي؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل كان هناك أي شخص في عائلتك مصاب بالبواسير أو سرطان القولون أو المستقيم أو الشرج؟
  • هل لاحظت أي تغيرات في عاداتك في التبرز؟
  • أثناء التبرز، هل لاحظت وجود دم على ورق المرحاض، أو دم يتقطر في المرحاض، أو يختلط مع البراز؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

في الوقت السابق لموعدك، اتخذ خطوات لتليين البراز. تناول المزيد من الأطعمة عالية الألياف كالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة وجرب تناول مكملات الألياف التي تصرف دون وصفة طبية، مثل ميتاميوسيل وسيتروسيل. يمكن لتناول ستة إلى ثمانية أكواب من الماء يوميًا أيضًا أن يساعد في تليين البراز والتخفيف من الأعراض.

البواسير - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

06/11/2018
  1. Wald A, et al. ACG clinical guideline: Management of benign anorectal disorders. American Journal of Gastroenterology. 2014;109:1141.
  2. National Digestive Diseases Information Clearinghouse. http://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/digestive-diseases/hemorrhoids/Pages/facts.aspx. Accessed May 22, 2016.
  3. Ferri FF. Hemorrhoids. In: Ferri's Clinical Advisor 2016. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 23, 2016.
  4. Feldman M, et al. Diseases of the anorectum. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed May 22, 2016.
  5. Jacobs D. Hemorrhoids. New England Journal of Medicine. 2014;371:944.
  6. Sun Z, et al. Review of hemorrhoid disease: Presentation and management. Clinics in Colon and Rectal Surgery. 2016;29:22.
  7. Bleday R, et al. Hemorrhoids: Clinical manifestations and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 23, 2016.
  8. Bleday R, et al. Treatment of hemorrhoids. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 22, 2016.
  9. Rivadeneira DE, et al. Surgical treatment of hemorrhoidal disease. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 23, 2013.
  10. Brown AY. AllScripts EPSi. Rochester, Minn. May 25, 2016.
  11. U.S. News best hospitals 2015-2016. U.S. News & World Report. http://health.usnews.com/best-hospitals/rankings/gastroenterology-and-gi-surgery. Accessed April 6, 2016.
  12. Wilkinson JM (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 3, 2016.