نظرة عامة

يمكن أن يؤثر فقدان الشعر على فروة الرأس فحسب أو سائر الجسم. ويمكن أن يكون نتيجة للوراثة أو التغيرات الهرمونية أو الأمراض الطبية أو الأدوية. يمكن أن يعاني أي شخص — سواء رجال أو نساء أو أطفال — من فقدان الشعر.

عادةً ما يشير الصلع إلى فقدان الشعر المفرط من فروة الرأس. يعتبر تساقط الشعر الوراثي بالتقدم في العمر هو السبب الأكثر شيوعًا للصلع. يفضل بعض الأشخاص السماح للصلع أن يستمر في مساره دون علاج وإخفاء. وقد يغطيه البعض باستخدام تسريحات الشعر أو مستحضرات التجميل أو القبعات أو الأوشحة. ولا يزال البعض الآخر يختار إحدى طرق العلاج المتاحة لمنع فقدان المزيد من الشعر و استعادة نموه.

قبل تلقي علاج فقدان الشعر، تحدث مع طبيبك عن أسباب فقدان الشعر وعن الخيارات الأفضل في العلاج.

الأعراض

يمكن أن يظهر تساقط الشعر بصورٍ عديدة مختلفة، وذلك اعتمادًا على المشكلة التي تسببه. فقد يحدث فجأةً أو بصورةٍ تدريجيةٍ ويصيب فروة الرأس فقط أو الجسم بأكمله. بعض أنواع تساقط الشعر تكون مؤقتة، والبعض الآخر يكون دائم.

ويمكن أن تتضمن علامات وأعراض تساقط الشعر ما يلي:

  • ترقق الجزء العلوي من فروة الرأس تدريجيًا. ويعتبر هذا أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعًا، حيث يصيب الرجال والنساء مع تقدمهم في العمر. فلدى الرجال، يبدأ الشّعر غالبًا بالانحسار عن الجبهة وفق خطٍّ يشبه الحرف "M". بينما تحتفظ النساء عادة بخطّ الشّعر في جباههن لكنّهن يعانين من توسّع مفرق الشّعر.
  • بقع صلع دائرية أو غير مكتملة. يعاني بعض الأشخاص من بقع صلع ناعمة وفي حجم العملة المعدنية. وعادةً ما يؤثر هذا النوع من تساقط الشعر على فروة الرأس فقط، ولكنه أحيانًا يحدث أيضًا في اللحية أو الحاجبين. وفي بعض الحالات، تسبق سقوط الشعر حكّةٌ أو ألمٌ في الجلد.
  • التساقط المفاجئ للشعر. يمكن أن تتسبب الصدمة الجسدية أو العاطفية في سقوط الشعر. حيث يمكن أن تخرج حفناتٌ من الشعر أثناء تمشيط الرأس أو غسله أو حتّى بعد شدّه بلطف. يؤدّي هذا الشّكل من تساقط الشّعر إلى ترقّقٍ عامّ للشعر وليس مجرّد بقع صلعاء.
  • سقوط شعر الجسم بالكامل. يمكن أن تسبب بعض الحالات والعلاجات الطبية، مثل العلاج الكيميائي من السرطان، إلى سقوط الشّعر من كلّ أنحاء الجسم. عادةً ما ينمو الشعر مجددًا.
  • بقع من القشور التي تنتشر على فروة الرأس. تعتبر هذه علامة من علامات الثعلبة. وقد تكون مصحوبة بشعر متقطع واحمرار وتورم ونز أحيانًا.

متى تزور الطبيب

قم بزيارة طبيبك إذا شعرت أنت أو طفلك بالأسى إزاء فقدان شعره وتريد متابعة العلاج. تحدث أيضًا إلى طبيبك إذا ما لاحظت صلعًا مفاجئًا أو بقعيًّا أو تساقطًا للشعر أكثر من المعتاد أثناء تمشيطه أو غسله. يمكن أن يشير تساقط الشعر المفاجئ إلى حالة طبية كامنة تتطلب العلاج.

متى يجب الذهاب إلى طبيب

زر طبيبك إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من فقدان الشعر وتريد اتباع علاج. تحدث مع طبيبك أيضا إذا لاحظت فقدان مفاجئ أو مرقع للشعر أو أكثر من فقدان الشعر العادي عند التمشيط أو غسيل شعرك أو شعر طفلك. قد يكون فقدان الشعر المفاجئ علامة على حالة طبية رئيسية تتطلب علاجا.

الأسباب

يفقد أغلب الأشخاص 50 إلى 100 شعرة يوميًا. لا يسبب ذلك عادةً ترققًا لافتًا لشعر فروة الرأس لأن الشعر الجديد ينمو في نفس الوقت. يحدث فقدان الشعر عندما تختل تلك الدورة من نمو الشعر وفقدانه أو عندما تُدمر جريبة الشعر ويحل محلها نسيج ندبي.

قد لا يكون السبب الواضح لفقدان الشعر مفهومًا تمامًا، ولكن قد يكون ذلك مرتبطًا بواحد أو أكثر من العوامل التالية:

  • التاريخ العائلي (بالوراثة)
  • تغيرات هرمونية
  • حالات طبية
  • الأدوية

التاريخ العائلي (بالوراثة)

السبب الأكثر شيوعًا لفقدان الشعر هو حالة وراثية تسمى صلع النمط الذكوري أو صلع النمط الأنثوي. يحدث ذلك عادةً بالتدريج وبأنماط متوقعة — انحسار خط الشعر وبقع صلع في الرجال وترقق الشعر في النساء.

تؤثر الوراثة كذلك على العمر الذي يبدأ فيه فقدانك للشعر، ومعدل فقدانك للشعر وشدة صلعك. يكون الصلع النمطي أكثر شيوعًا في الرجال ويمكن أن يبدأ في وقت مبكر كالبلوغ. قد يتضمن هذا النوع من فقدان الشعر كلًا من ترقق الشعر وصغر الشعر (أن يصير الشعر لينًا وناعمًا وقصيرًا).

التغيرات الهرمونية والحالات الطبية

يمكن للعديد من الحالات أن تسبب فقدان الشعر، بما في ذلك:

  • التغيرات الهرمونية. يمكن للتغيرات الهرمونية واختلالات التوازن أن تسبب فقدانًا مؤقتًا للشعر. قد يكون ذلك نتيجة للحمل أو الولادة أو بدء انقطاع الطمث. تتأثر مستويات الهرمونات كذلك بالغدة الدرقية، لذلك فقد تسبب مشكلات الغدة الدرقية فقدان الشعر.
  • الفقدان الرقعي للشعر. يسمى هذا النوع من فقدان الشعر غير التندبي بالثعلبة البقعية (al-o-PEE-she-uh ar-e-A-tuh). ويحدث ذلك عندما يهاجم الجهاز المناعي للجسم جريبات الشعر — مما يسبب فقدان الشعر المفاجئ ويترك بقع صلع ناعمة، ومدورة على الجلد.
  • عدوى فروة الرأس يمكن أن تنتشر العدوى، مثل القوباء الحلقية، في الشعر وجلد فروة الرأس؛ مما يؤدي إلى وجود بقع ذات قشور وتساقط الشعر. وبمجرد علاج العدوى، ينمو الشعر مرة أخرى.
  • اضطرابات الجلد الأخرى. أمراض أخرى تسبب الثعلبة الندبية، وقد تسبب فقدانًا دائمًا للشعر في مناطق الندبات. تشمل هذه الحالات الحزاز المسطح وبعض أنواع الذئبة والساركويد.
  • اضطراب نتف الشعر. يؤدي هذا الاضطراب والذي يعرف أيضًا باسم هوس نتف الشعر بالأشخاص إلى وجود رغبة لا تقاوم لنتف الشعر، سواء كان من فروة الرأس أو الحاجبين أو مناطق الجسم الأخرى.

الأدوية

قد يكون سبب تساقط الشعر أدوية مستخدمة لعلاج السرطان أو التهاب المفاصل أو الاكتئاب أو مشاكل القلب أو ضغط الدم المرتفع أو منع الحمل. تناول كمية كبيرة من فيتامين (أ) قد يسبب تساقط الشعر كذلك.

أسباب أخرى لتساقط الشعر.

قد ينتج تساقط الشعر أيضًا بسبب:

  • العلاج الإشعاعي للرأس. وقد لا ينمو الشعر مرة أخرى بنفس الشكل السابق.
  • وجود سبب محفز. يختبر العديد من الأشخاص الترقق العام للشعر لعدة أشهر بعد التعرض لصدمة عاطفية أو بدنية. ويعد هذا النوع من تساقط الشعر مؤقتًا. بعض الأسباب المحفزة تشمل فقدان الوزن المفاجئ أو الشديد، والحمى العالية، أو الجراحة، أو وفاة فرد من أفراد الأسرة.
  • بعض تسريحات الشعر وعلاجاته الخاصة. تسريحات الشعر الشديدة، وهي التسريحات التي تسحب الشعر بشدة مثل الضفائر والضفائر الصغيرة، قد تسبب ثعلبة الشد. علاجات زيت الشعر الساخن والتسريحات الثابتة قد تسبب التهابات بويصلات الشعر، مما يؤدي إلى تساقط الشعر. في حالة وجود ندوب فقد يكون فقدان الشعر دائمًا.

عوامل الخطر

هناك عدد من العوامل التي قد تزيد من خطورة الإصابة بسقوط الشعر، وتشمل ما يلي:

  • التاريخ العائلي
  • السن
  • سوء التغذية
  • الحالات الطبية المحددة مثل الداء السكري والذئبة
  • الضغط النفسي

الوقاية

قد تساعدك هذه النصائح على تجنب الأنواع التي يمكن الوقاية منها من تساقط الشعر:

  • اتبعي نظامًا غذائيًا متوازنًا.
  • تجنبي تسريحات الشعر الشديدة، مثل الضفائر أو الكعك أو ذيل الحصان
  • تجنبي لي الشعر بشكل قوي أو فركه أو سحبه.
  • تعاملي مع شعرك بلطف عند الغسل والتسريح. قد يساعد المشط ذو الأسنان الواسعة في منع سحب الشعر للخارج.
  • تجنبي المعالجة القاسية للشعر مثل البكرات الساخنة ومكواة تجعيد الشعر وعلاجات حمام الزيت الساخن والتسريحات الثابتة.

فقدان الشعر - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Hair loss. U.S. National Library of Medicine, National Institutes of Health. http://www.nlm.nih.gov/medlineplus/hairloss.html. Accessed Feb. 9, 2015.
  2. Hair loss. American Academy of Family Physicians. www.familydoctor.org. Accessed Feb. 9, 2015.
  3. Hair transplants. American Society for Dermatologic Surgery. www.asds.net. Accessed Feb. 9, 2015.
  4. Lavender. National Center for Complementary and Integrative Health, National Institutes of Health. https://nccih.nih.gov/health/lavender/ataglance.htm. Accessed Feb. 9, 2015.
  5. AskMayoExpert. Alopecia (adult and pediatric). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  6. Hair loss. American Cancer Society. www.cancer.org. Accessed Feb. 9, 2015.
  7. Hair loss. Natural Medicines Comprehensive Database. http://naturaldatabase.therapeutic research.com. Accessed Feb. 9, 2015.
  8. Van Zuuren EJ, et al. Interventions for female pattern hair loss. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://ovidsp.tx.ovid.com/sp-3.14.0b/ovidweb.cgi. Accessed Feb. 13, 2015.
  9. Jimenez JJ, et al. Efficacy and safety of a low-level laser device in the treatment of male and female pattern hair loss: A multicenter, randomized, sham device-controlled, double-blind study. American Journal of Clinical Dermatology. 2014;15:115. www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 9, 2015.
  10. Banka N, et al. Pattern hair loss in men: Diagnosis and treatment. Dermatologic Clinics. 2013;31:129.
  11. Mirmirati P. Age-related hair changes in men: Mechanisms and management of alopecia and graying. Maturitas. 2015;80:58.
  12. Champagne C, et al. Hair loss in infancy and childhood. Paediatrics and Child Health. 2014;25:2.
  13. Second opinion. Mayo Clinic Health Letter. 2013;11:8.
  14. Hair loss. American Academy of Dermatology. www.aad.org/dermatology-a-to-z/diseases-and-treatments/e---h/hair-loss. Accessed Sept. 30, 2014.
  15. McMichael A. Female pattern hair loss (androgenetic alopecia in women): Pathogenesis, clinical features and diagnosis. www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 11, 2015.
  16. Riggin EA. Decision Support System. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 15, 2015.
  17. Safety announcement. U.S. Food and Drug Administration. http://www.fda.gov/Drugs/DrugSafety/ucm258314.htm. Accessed March 11, 2015.