التشخيص

قد يتضمن تشخيص داء جريفز ما يلي:

  • الفحص البدني. يفحص طبيبك عينيك ليرى إن كانتا متهيجتين أو بارزتين للخارج ويعاين ليرى إن كانت غدتك الدرقية متضخمة. نظرًا لأن مرض جريفز يزيد أيضك، فسيقيس طبيبك نبضك وضغط دمك ويتحقق من علامات الرعشة.
  • عينة دم. سيطلب طبيبك اختبارات دم لتحديد مستويات الهرمون المنبه للدرقية (TSH)، وهو هرمون الغدة النخامية الذي ينبه عادةً الغدة الدرقية، كما سيطلب كذلك مستويات الهرمونات الدرقية. عادةً ما يعاني المصابون بمرض جريفز انخفاض مستويات الهرمون المنبه للدرقية (TSH) عن الطبيعي وارتفاع مستويات الهرمونات الدرقية.

    يقيس اختبار معملي آخر مستويات الجسم المضاد المعروف بتسببه في مرض جريفز. لا يكون هذا الاختبار ضروريًا عادةً للتوصل للتشخيص، ولكن قد تشير النتيجة السلبية لسبب آخر لفرط نشاط الغدة الدرقية.

  • قبط نظير اليود المُشع يحتاج جسمك اليود لإنتاج الهرمونات الدرقية. عن طريق إعطائك كمية صغيرة من اليود المشع ثم قياس كميته في غدتك الدرقية بواسطة كاميرا مخصصة للمسح، فإنه يمكن لطبيبك تحديد معدل قبط غدتك الدرقية لليود. تساعد كمية اليود المشع التي تقبطها غدتك الدرقية في تحديد ما إذا كان مرض جريفز هو السبب في فرط نشاط الغدة الدرقية أم حالة أخرى. قد يتم الجمع بين هذا الاختبار والفحص باليود المشع لعرض صورة مرئية لنمط القبط.
  • الموجات فوق الصوتية. تستخدم الأشعة فوق الصوتية الموجات الصوتية عالية التردد لإصدار صور لبِنَى داخل الجسم. يمكن للموجات فوق الصوتية أن تبين ما إذا كانت الغدة الدرقية متضخمة، وهي أكثر إفادة في الأشخاص الذين لا يمكن إخضاعهم لقبط اليود المشع، مثل النساء الحوامل.
  • اختبارات التصوير. إن لم يكن اعتلال جريفز العيني واضحًا من التقييم السريري، فقد يطلب طبيبك اختبار تصوير، مثل التصوير بالأشعة المقطعية (CT)، وهي تقنية تخصصية للأشعة السينية تنتج صورًا مقطعية-مستعرضة. قد يتطلب الأمر كذلك التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، وهو يستخدم مجالات مغناطيسية وموجات الراديو لإنشاء إما صورًا مقطعية-مستعرضة وإما صورًا ثلاثية الأبعاد.

العلاج

تتمثل اهداف علاج داء جريفس في تثبيط إنتاج هرمونات الغدة الدرقية ومنع تأثير الهرمون على جسمك. وتتضمن بعض طرق العلاج ما يلي:

العلاج بنظير اليود المُشع

يُستخدم نظير اليود المشع في هذا العلاج، أو بتناول اليود المشع عن طريق الفم. فبسبب حاجة الغدة الدرقية إلى اليود لإنتاج الهرمونات، ينتشر اليود المشع في خلايا الغدة الدرقية، ويتسبب النشاط الإشعاعي في تدمير خلايا الدرقية فائقة النشاط بمرور الوقت. وينتج عن ذلك تقلص الغدة الدرقية وتقليل الأعراض تدريجيًا، ويستغرق ذلك عادةً عدة أسابيع إلى عدة أشهر.

قد يتسبب العلاج باليود المشع إلى زيادة خطر إصابتك بأعراض جديدة أو أكثر سوءًا لاعتلال غريفز العيني. وغالبًا ما يكون هذا العرض الجانبي بسيطًا ومؤقتًا، ولكن لا ينبغي لك الخضوع لهذا العلاج إذا كنت تعاني من مشكلات متوسطة أو شديدة في العينين.

قد تتضمن الأعراض الجانبية الأخرى ألم عند لمس الرقبة، وزيادة مؤقتة في هرمونات الغدة الدرقية. لا يُستخدم العلاج باليود المشع في حالات الحمل والرضاعة.

يتسبب هذا العلاج في تدهور نشاط الغدة الدرقية، ولذلك ستحتاج غالبًا في وقت لاحق إلى علاج يُمد جسمك بكميات طبيعية من هرمونات الغدة الدرقية.

الأدوية المضادة للدرقية.

قد تتعارض الأدوية المضادة للدرقية مع استخدام الغدة الدرقية لليود لإفراز الهرمونات. وتتضمن هذه الأدوية المقررة بوصفة طبية دواء بروبيل ثيوراسيل وميثيمازول (تابازول).

نظرًا لأن خطر الإصابة بمرض الكبد أكثر شيوعًا مع استعمال دواء بروبيل ثيوراسيل، فإن دواء ميثيمازول يعتبر الخيار الأول عندما يصف الأطباء الأدوية لعلاج هذه الحالة.

وعند استخدام هذين العقارين وحدهما، قد تحدث انتكاسة فرط نشاط الغدة الدرقية في وقت لاحق. وعند تناول العقار لفترة طويلة تزيد عن عام قد يؤدي ذلك إلى تحقيق نتائج أفضل على المدى الطويل. ويمكن أيضا استخدام الأدوية المضادة للغدة الدرقية قبل أو بعد العلاج باليود المشع كعلاج تكميلي.

تشمل الآثار الجانبية نتيجة تناول كلا العقارين الطفح الجلدي وآلام في المفاصل وفشل الكبد أو انخفاض في خلايا الدم البيضاء التي تكافح المرض. لا يستخدم الميثيمازول في علاج النساء الحوامل خلال الثلث الأول بسبب احتمالية حدوث خطر طفيف لإصابة الجنين بعيوب خلقية. وبالتالي يُعد دواء بروبيل ثيوراسيل الدواء المفضل المضاد للغدة الدرقية خلال الأشهر الثلاثة الأولى للنساء الحوامل. وبعد انتهاء الثلث الأول من الحمل، يستأنف تناول الميثيمازول عمومًا ولن يتم وصف دواء بروبيل ثيوراسيل بعد ذلك.

حاصرات مستقبلات بيتا

لا تمنع هذه الأدوية إنتاج الهرمونات الدرقية ولكن تمنع تأثيرها على الجسم. ويمكن أن تحقق التعافي المعقول السريع من ضربات القلب غير المنتظمة أو القلق أو الانفعال العصبي أو عدم تحمل الحرارة أو التعرُّق أو الإسهال أو ضعف العضلات.

تتضمن حاصرات مستقبلات بيتا ما يلي:

  • بروبرانولول (إنديرال)
  • أتينولول (تينورمين)
  • ميتوبرولول (لوبريسور، توبرول إكس إل)
  • نادولول (كورغارد)

ولا يصف الأطباء حاصرات مستقبلات بيتا غالبًا للمصابين بالربو، لأن الأدوية يمكن أن تثير نوبات الربو. ويمكن أن تجعل هذه الأدوية السيطرة على الداء السكري عملاً معقدًا أيضًا.

الجراحة

تعد جراحة إزالة الغدة الدرقية أو جزء منها (استئصال الغدة الدرقية أو الاستئصال الناقص للغدة الدرقية) أحد خيارات معالجة مرض الدراق الجحوظي (مرض غريفز) وفي الغالب سوف يحتاج المريض إلى علاج بعد الجراحة لإمداد جسم المريض بالكمية العادية من هرمونات الغدة الدرقية.

تشمل مخاطر هذه الجراحة التلف المحتمل للعصب الذي يتحكم في الأحبال الصوتية والغدد الصغيرة الواقعة بجانب الغدة الدرقية (الغدد فوق الدرقية) تنتج الغدد فوق الدرقية هرمونًا يتحكم في مستويات الكالسيوم في الدم. وتعد المضاعفات نادرة الحدوث في حالة الحصول على عناية جراح متمرس في جراحة الغدة الدرقية.

علاج اعتلال العين المرافق لداء جريفس

يمكن التحكّم بالأعراض البسيطة لاعتلال العين المرافق لداء جريفس من خلال استخدام الدموع الصناعية التي تعطى بدون وصفة طبية نهارًا وهلام ترطيب العين ليلاً. وإذا كانت الأعراض لديك أكثر حدّةً، فإنّ طبيبك قد يوصي بما يلي:

  • الكورتيكوستيرويدات يمكن أن يقلّل العلاج بالستيرويدات القشريّة التي تعطى وفق وصفةٍ طبيّة، كالبريدنيزون، من الانتفاخ خلف مقلتي العينين. وقد تتضمن الآثار الجانبية لها احتباس السوائل، وزيادة الوزن، وارتفاع معدلات سكر الدم، وارتفاع ضغط الدّم، إضافةً إلى التقلّبات المزاجية.
  • منشورات. قد تعاني من ازدواجية الرؤية إما نتيجةً لداء جريفس أو بمثابة أثر جانبي لجراحة داء جريفس. وعلى الرغم من أنّ المنشورات قد لا تصلح لكلّ الأشخاص، إلّا أنّ تركيبها في النظارات قد يصحّح ازدواجية الرؤية لديك.
  • جراحة تخفيف ضغط الحَجاج وفي هذه الجراحة يستأصل الطبيب العظم بين محجر العين (الحجاج) وبين الجيوب، وهي الفجوات الهوائية المجاورة للمحجر. وهذا يعطي العينين مساحةً للحركة إلى موضعهما الأصلي.

    ويُلجأ إلى طريقة العلاج هذه في العادة إذا كان الضغط على العصب البصري يهدّد بفقد البصر. وتتضمن المضاعفات المحتملة ازدواجية الرؤية.

  • العلاج الإشعاعي المداري. كانت طريقة العلاج الإشعاعي المداري تشكّل الطريقة الشائعة لعلاج اعتلال العين المرافق لداء جريفس، بيد أنّ منافع هذا الإجراء ليست واضحة. تستخدم طريقة العلاج الإشعاعي المداري أشعةً سينيّةً موجّهة على مدى عدّة أيّامٍ لتحطيم جزء من النّسيج خلف العينين. وقد يوصي طبيبك بالعلاج الإشعاعي المداري إذا تفاقمت مشكلات العين لديك وإذا لم تكن الستيرويدات القشرية التي تعطى بموجب وصفة طبيّة فعّالةً أو لم يستطع المريض احتمالها.

لا يتحسّن اعتلال العين المرافق لداء جريفس دائمًا من خلال علاج داء جريفس. بل إنّ أعراض هذا الاعتلال قد تتفاقم أكثر لمدّة ثلاثة أو ستّة أشهر. وبعدها تستقرّ أعراضه وعلاماته عادةً لمدّة سنةٍ أو ما إلى ذلك لتبدأ بعدها بالتحسّن من جديد، وغالبًا ما تتحسّن من تلقاء نفسها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كنت مصابًا بداء جريفز، فاجعل الاطمئنان على صحتك النفسية والبدنية أول أولوياتك:

  • يساعد الغذاء السليم وممارسة الرياضة على علاج بعض الأعراض بشكلٍ أفضل في أثناء الفترة العلاجية كما أنه سيساعدك على الشعور بالتحسن بشكلٍ عام. فعلى سبيل المثال، حيث إن غدتك الدرقية هي المسؤولة عن تنظيم أيضك، فإن قابلية جسدك لاكتساب الوزن الزائد تصبح أفضل عند علاجك من فرط الدرقية. قد يؤدي داء جريفز إلى هشاشة العظام أيضًا، وعندها ستساعدك التمارين الرياضية على الحفاظ على كثافة عظامك.
  • التخفيف من التوتر قدر الإمكان قد يكون مفيدًا، باعتباره واحدًا من العوامل التي تزيد داء جريفز سوءًا أو تحفز ظهوره. يساعد الاستماع إلى الموسيقى وأخذ حمامٍ دافئٍ والمشي لبعض الوقت على الاسترخاء، كما أنه يساعدك على تصفية ذهنك. تعاون مع طبيبك على وضع خطةٍ علاجية تساعد على جعل التغذية السليمة، وممارسة التمارين الرياضية، والاسترخاء جزءًا من نظامك اليومي.

بالنسبة لاعتلال العين المرافق لداء جريفز

قد تساعد هذه الخطوات عينيك على التحسن إذا كنت مصابًا باعتلال العين المرافق لداء جريفز:

  • ضع كمادات باردة على عينيك. سيخفف الترطيب ألم عينيك.
  • ارتدِ نظارات شمسية. عند جحوظ عينيك، فإنها تصبح أكثر حساسيةً للأشعة فوق البنفسجية والضوء الساطع. كما أن ارتداء نظارةٍ تحمي عينيك من الجانبين سيقلل من تأثرهما بالرياح.
  • قطرة ترطيب العين. تقلل قطرات العين من الإحساس بالحكة والجفاف في سطح عينك. ويمكنك وضع جلٍ غني بالبارافين ليلًا، مثل لاكري-لوب.
  • رفع رأس السرير. يساعد رفع رأسك عن مستوى بقية الجسم على تقليل كمية السوائل المتراكمة فيه وبالتالي تخفيف الضغط الواقع على عينك.
  • امتنع عن التدخين. يزيد التدخين اعتلال العين المرافق لداء جريفز سوءًا.

بالنسبة لاعتلال الجلد المرافق لداء جريفز

إذا بدأ داء جريفز بالتأثير على بشرتك (اعتلال الجلد المرافق لداء جريفز)، يمكنك استخدام الكريمات والمراهم المتاحة دون وصفةٍ طبية والتي تحتوي على الهيدروكورتيزون لتخفيف الاحمرار والتورم. كما أن وضع الكمادات على رجليك قد يكون مفيدًا.

الاستعداد لموعدك

من المحتمل أن تذهب لطبيب الرعاية الأولية الخاص بك أولاً. قد تتم إحالتك إلى أخصائي في اضطرابات عمل الهرمونات وجهاز الغدد الصماء (طبيب الغدد الصماء). إذا كنت مصابًا باعتلال العين المرافق لداء جريفز، فقد يوصي طبيبك أيضًا بأن تزور طبيبًا متخصصًا في اضطرابات العين (طبيب عيون).

إليك بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد لموعد زيارتك إلى الطبيب، وما يجب أن تتوقعه منه.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك التاريخ العائلي، وأي مرض من أمراض الإجهاد الرئيسية، أو أي تغييرات حديثة في الحياة.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات التي تتناولها. دوّن ملاحظة بجرعة كل منها.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

إعداد قائمة بالأسئلة يمكن أن يساعدك على الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك. بالنسبة لداء غريفز، تتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي يجب أن تطرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعداد خاص؟
  • هل هذه الحالة ستكون مؤقتة أم طويلة المدى؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • ما هي أنواع الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقعها من العلاج؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟
  • أين يمكنني أن أجد مزيدًا من المعلومات حول داء جريفز؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. استعد للإجابة على الأسئلة التالية:

  • متى لاحظت ظهور الأعراض لأول مرة؟
  • هل تعاني أعراضًا طوال الوقت أم تشعر بها من حين لآخر؟
  • هل بدأت مؤخرًا في تناول دواء جديد؟
  • هل تعاني فقدان الوزن السريع أو غير المقصود؟ ما مقدار الوزن الذي فقدته؟
  • هل لاحظت أي تغيرات في دورة الطمث؟
  • هل عانيت أي ضعف جنسي؟
  • هل تواجه مشاكل في النوم؟

داء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيّ) - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

06/03/2018
References
  1. Smith TJ, et al. Graves' disease. New England Journal of Medicine. 2016;375:1552.
  2. Graves' disease. U.S. Department of Health and Human Services. https://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/endocrine/graves-disease/Pages/fact-sheet.aspx. Accessed January 24, 2017.
  3. Longo DL, et al., eds. Disorders of the thyroid gland. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://accessmedicine.com/. Accessed Jan. 24, 2017.
  4. Papadakis MA, et al., eds. Endocrine disorders. In: Current Medical Diagnosis & Treatment 2017. 56th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2017. http://www.accessmedicine.com. Accessed Jan. 24, 2017.
  5. Davies TF. Pathogenesis of Graves' disease. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 24, 2017.
  6. Ross DS. Graves' hyperthyroidism in nonpregnant adults: Overview of treatment. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 24, 2017.
  7. Ross DS, et al. 2016 American Thyroid Association guidelines for diagnosis and management of hyperthyroidism and other causes of thyrotoxicosis. Thyroid. 2016;26:1343.
  8. Mayo CH. The surgical treatment of goiter. The Journal of the American Medical Association. 1904;XLII:1059.
  9. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 21, 2017.