التشخيص

عادةً ما يتم اكتشاف التهاب كبيبات الكلى عندما يكون تحليل البول الروتيني غير طبيعي. تشمل اختبارات تقييم وظائف الكلى وتشخيص التهاب كبيبات الكلى ما يلي:

  • فحص البول. قد يظهر تحليل البول خلايا الدم الحمراء واسطوانات الخلايا الحمراء في البول، وهو مؤشر على احتمال تضرر الكبيبات. قد تظهر نتائج تحليل البول أيضًا خلايا الدم البيضاء، وهو مؤشر شائع لحدوث عدوى أو التهابات، وزيادة البروتين، والذي قد يشير يمكن أن تشير إلى تضرر الكليون. وتُعد المؤشرات الأخرى مثل زيادة مستويات الكرياتين أو اليوريا في الدم إشارة خطر.
  • اختبارات الدم. يمكن أن توفر هذه الفحوصات معلومات حول تلف الكلى وقصور الكبيبات عن طريق قياس مستويات منتجات الفضلات، مثل الكرياتينين وتركيز اليوريا في الدم.
  • اختبارات التصوير. إذا اكتشف طبيبك وجود دليل على حدوث ضرر ، فقد ينصح الطبيب بإجراء دراسات تشخيصية تسمح بتصوير الكليتين، مثل التصوير بالأشعة السينية للكلى أو التصوير بالموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية.
  • خزعة الكلى. يتضمن هذا الإجراء استخدام إبرة خاصة لاستخراج قطع صغيرة من نسيج الكلى للفحص المجهري للمساعدة في تحديد سبب الالتهاب. غالبًا ما تكون خزعة الكلى إجراء ضروري لتأكيد فحص التهاب كبيبات الكلى.

العلاج

يعتمد علاج التهاب كبيبات الكلى ونتيجته بالنسبة لك على:

  • ما إذا كنت مصابًا بالشكل الحاد أو المزمن من المرض
  • السبب الكامن
  • نوع وشدة العلامات والأعراض لديك

قد تتحسن بعض حالات التهاب كبيبات الكلى، خاصةً تلك التي تعقب عدوى التهاب الحلق، من تلقاء نفسها ولا تتطلب علاجًا. إذا كان يوجد سبب كامن، مثل ارتفاع ضغط الدم أو عدوى أو مرض مناعة ذاتية، فسوف يتم توجيه العلاج إلى السبب الكامن.

بوجه عام، هدف العلاج هو حماية كليتيك من الإصابة بمزيد من التلف.

العلاجات المرتبطة بالفشل الكلوي

عند الإصابة بالتهاب كبيبات الكلى الحاد والفشل الكلوي الحاد، يمكن أن يساعد غسيل الكلى في التخلص من السوائل الزائدة وضبط ضغط الدم المرتفع. ويُشكل غسيل الكلى وزرع الكلى الخيارين العلاجيين الوحيدين على المدى الطويل للمراحل النهائية من أمراض الكلى. عندما لا يكون الزرع ممكنًا، نتيجة لضعف الصحة العامة، يكون غسيل الكلى هو الاختيار الوحيد.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كنت مصابًا بمرض كلوي، فربما يوصي طبيبك بإجراء تغييرات معينة على نمط الحياة:

  • حد من تناولك للملح؛ لمنع احتباس السوائل، والتورم وارتفاع ضغط الدم، أو تقليل كل منها
  • قلل تناول البروتينات والبوتاسيوم؛ لإبطاء تراكم الفضلات في دمك
  • الحفاظ على وزن صحي
  • راقب مستوى السكر في دمك إذا كانت مُصابًا بمرض السكري
  • الإقلاع عن التدخين

التأقلم والدعم

يصاحب التعايش مع مرض مزمن الشعور بضغط على قواك النفسية. وإذا كنت مصابًا بالتهاب كبيبات الكلى أو الفشل الكلوي المزمن، فقد تستفيد من الانضمام إلى إحدى مجموعات الدعم. حيث يمكن أن تقدم مجموعة الدعم دعمًا معنويًا عن طريق مشاركة التجربة والحديث عن المعاناة التي يمرون بها والاستماع إلى مشاكل بعضهم، فضلاً عن تقديم معلومات مفيدة.

ولإيجاد مجموعة دعم مناسبة، اطلب من الطبيب أن يوصي بالانضمام لأحدها أو اتصل بالمؤسسة الوطنية للكلى لإيجاد المجموعة الأقرب إليك.

الاستعداد لموعدك

من المرجح أن تبدأ بمقابلة طبيب الرعاية الأساسية الخاص بك. إذا كشفت الفحوص المخبرية عن إصابتك بأضرار في الكلى، فقد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في مشاكل الكلى (طبيب الكلى).

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك، اسأل ما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به في وقت مبكر، مثل تحديد ما تتناوله من طعام وشراب. إذن قم بإعداد قائمة تشمل:

  • أعراضك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بوظيفة الكليتين أو الجهاز البولي، ومتى بدأت
  • جميع الأدوية والجرعات، بما في ذلك الفيتامينات أو المكملات الأخرى التي تتناولها
  • التاريخ الطبي الرئيسي، بما في ذلك الحالات الطبية الأخرى التي تعانيها وتاريخ العائلة الطبي
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، إذا أمكن، لمساعدتك في تذكر المعلومات التي تُقدم إليك.

تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب بخصوص التهاب كبيبات الكلى ما يلي:

  • ما مدى سوء إصابة كُليتي؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم مزمنة؟
  • هل سأحتاج إلى غسيل الكلى؟
  • أعاني مشكلات طبية أخرى. كيف يمكنني تدبيرها معًا مع هذه الحالة؟
  • ما القيود التي يتعين علي اتباعها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • هل هناك كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك أسئلة، مثل:

  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يُحسّن من أعراضك أو يزيدها سوءًا؟
  • هل لدى فرد من عائلتك تاريخ من الإصابة بالتهاب كبيبات الكلى أو أي أمراض الكلى الأخرى؟
  • هل لديك تاريخ من ارتفاع في ضغط الدم أو في مستويات السكر؟
08/03/2018
References
  1. The kidneys and how they work. National Kidney and Urologic Diseases Information Clearinghouse. http://kidney.niddk.nih.gov/KUDiseases/pubs/yourkidneys/index.aspx. Accessed Oct. 21, 2016.
  2. Glomerulonephritis. National Kidney Foundation. http://www.kidney.org/atoz/content/glomerul.cfm. Accessed Oct. 21, 2016.
  3. Hebert LA, et al. Differential diagnosis and evaluation of glomerular disease. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 21, 2016.
  4. Glomerular diseases. National Kidney and Urologic Diseases Information Clearinghouse. http://kidney.niddk.nih.gov/KUDiseases/pubs/glomerular/index.aspx. Accessed Oct. 21, 2016.
  5. Kidney failure: Choosing a treatment that's right for you. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/kidney-disease/kidney-failure-choosing-a-treatment-thats-right-for-you/Pages/facts.aspx. Accessed Oct. 21, 2016.
  6. Monga D, et al. Glomeruler diseases and cancer. American Society of Nephrology. https://www.asn-online.org/education/distancelearning/curricula/onco/. Accessed Oct. 31, 2016.
  7. Aslam N (expert opinion). Mayo Clinic, Jacksonville, Fla. Accessed Oct. 31, 2016.