نظرة عامة

رُهاب النوع هو الشعور بالانزعاج أو الضيق الذي قد يحدث لدى الأشخاص الذين تختلف هُوِيَّتهم الجنسية عن جنسهم عند الولادة أو الخصائص البدنية المرتبطة بالجنس.

قد يتعرض المتحوِّلون جنسيًّا والأشخاص غير المطابقين لنوع الجنس إلى رُهاب النوع في مرحلة ما من حياتهم. ولكن لا يتأثر الجميع بذلك. يشعر بعض المتحوِّلين جنسيًّا ومزدوجو الميول الجنسية بالراحة في أجسادهم، إما مع أو بدون تدخل طبي.

رهاب النوع هو تشخيص مُدرَج في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، وهو دليل نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي لتشخيص الأمراض العقلية. يهدف هذا المصطلح إلى أن يكون أكثر وصفيَّةً من المصطلح المُستخدَم سابقًا، اضطراب الهُوِيَّة الجنسية. يركز مصطلح "رُهاب النوع" على الانزعاج باعتباره المشكلة وليس الهُوِيَّة. أنشئ تشخيص لرُهاب النوع؛ لمساعدة الناس على الحصول على الرعاية الصحية اللازمة والعلاج الفعال.

الأعراض

قد يُسبِّب اضطراب الهوية الجنسية أن يمرَّ المراهقون والبالغون بما يلي:

  • ثَمَّ فَرْقٌ ملحوظ بين هويتكَ الجنسانية الداخلية وجنسٍ مُحدَّد يستمرُّ لِمَا لا يقلُّ عن ستة أشهر، كما هو ظاهرٌ في ما لا يقلُّ عن حالتين مما يلي:
    • هناك فرق واضح بين هويتكَ الجنسانية الداخلية وسماتكَ الجنسية الأساسية و/أو الثانوية، أو سمات الجنس الثانوية المتوقَّعة في المراهقين الشباب
    • رغبة عارمة في التخلُّص من سماتكَ الجنسية الأساسية و/أو الثانوية بسبب اختلاف واضح في هويتكَ الجنسانية الداخلية، أو رغبة في منع تطوُّر سمات الجنس الثانوية المُتوقَّعة لدى المراهقين الشباب
    • رغبة عارمة في السمات الجنسية الأساسية و/أو الثانوية للجنس الآخر
    • رغبة عارمة في أن تتحوَّل للجنس الآخر أو جنس مغاير لجنسكَ الحالي المُحدَّد
    • رغبة عارمة في أن تُعامَل على أنكَ من الجنس الآخر أو الجنس البديل المُختلِف عن جنسكَ الحالي المُحدَّد
    • قناعة راسخة بأن لديكَ نفسَ مشاعر واستجابات الجنس الآخر أو الجنس البديل المُختلِف عن جنسكَ الحالي المُحدَّد
  • مِحنةٌ أو تدهورٌ كبير في المجالات الاجتماعية أو المهنية أو غيرهما من مجالات العمل

قد يبدأ اضطراب الهوية الجنسية في مرحلة الطفولة ويستمرُّ إلى المراهقة والبلوغ (إصابة مُبكِّرة). أو قد تمرُّ بفَتَرات لا تَشعُر فيها باضطراب الهوية الجنسية، والتي يتبعها نكسة الإصابة به. قد تشعُر أيضًا باضطراب الهوية الجنسية قُرب البلوغ أو في وقت مُتأخِّر عن ذلك من حياتك (إصابة مُتأخِّرة).

المضاعفات

يمكن لاضطراب الهوية الجنسية أن يفسد العديد من أوجه الحياة. عادة ما يتعارض الانشغال بانتمائك إلى جنس آخر غير ما أنت عليه مع الأنشطة اليومية. قد يرفض الأشخاص ذوو اضطراب الهوية الجنسية الذهاب إلى المدرسة، نتيجة الضغط الخاص بارتداء ملابس خاصة بجنسهم أو نتيجة الخوف من المضايقة والتنمر. يمكن لاضطراب الهوية الجنسية أيضًا أن يفسد القدرة على التعامل في المدرسة أو العمل، مما ينتج عنه التأخر الدراسي أو البطالة. وتشيع الصعوبات في العلاقات. يمكن أن يحدث أيضًا القلق، والاكتئاب، وإيذاء النفس، واضطرابات الشهية، ومعاقرة المخدرات أو الكحول ومشكلات أخرى.

غالبًا ما يتعرض الأشخاص المصابون باضطراب الهوية الجنسية إلى التمييز، ويؤدي ذلك إلى توتر الأقليات. قد يكون اللجوء إلى الخدمات الصحية وخدمات الصحة العقلية صعبًا، نتيجة الخوف من الوصمة والافتقار إلى مقدمي خدمات ذوي خبرة.

قد يكون المراهقون والبالغون المصابون باضطراب الهوية الجنسية قبل إعادة تحديد الجنس أكثر عرضة لمخاطر الفكر الانتحاري، والميول الانتحارية ومحاولات الانتحار. وحتى بعد تحديد الجنس، قد تستمر خطورة محاولة الانتحار.

اضطراب الهُوِية الجنسية - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

03/03/2020
  1. Erickson-Schroth L., ed. General, sexual, and reproductive health. In: Trans Bodies, Trans Selves: A Resource for the Transgender Community. Oxford University Press; 2014.
  2. Bonifacio JH, et al. Management of gender dysphoria in adolescents in primary care. CMAJ. 2019; doi:10.1503/cmaj.180672.
  3. AskMayoExpert. Gender dysphoria (adult). Mayo Clinic; 2019.
  4. Makadon HJ, et al. Creating a foundation for improving trans health: Understanding trans identities and health care needs. In: Fenway Guide to Lesbian, Gay, Bisexual, and Transgender Health. 2nd ed. American College of Physicians; 2015.
  5. Gender dysphoria. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. American Psychiatric Association; 2013. https://.dsm.psychiatryonline.org. Accessed March 28, 2019.
  6. World Professional Association for Transgender Health. Standards of care for the health of transsexual, transgender and gender nonconforming people, 7th version. http://www.wpath.org. Accessed April 5, 2019.