التشخيص

قد تتضمَّن الاختبارات والإجراءات المُستخدَمة لتشخيص سرطان قاع الفم ما يلي:

  • الفحص البدني الشامل. تبدأ العملية بالفحص البدني ومناقشة الأعراض والتاريخ الطبي.
  • أَخْذ عيِّنة من الأنسجة لاختبارها (الخزعة). قد يأخذ طبيبكَ عيِّنة من الخلايا المشتبه بها من قاع الفم باستخدام مشرط. ثم يرسل طبيبكَ العيِّنة إلى المختبر حيث يقوم الخبراء بتحليل الخلايا لتحديد ما إذا كانت سرطانية أم لا.
  • الفحوصات التصويرية. تُساعد فحوصات التصوير طبيبكَ على تحديد مدى انتشار السرطان وما إذا كان قد انتشر. قد تشمل هذه الفحوصات التصوير المقطعي المحوسب (CT) والتصوير بالرنين المِغناطيسي (MRI) والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET). ستعتمد الفحوصات التي تخضع لها على حالتك الخاصة.
  • اختبارات البلع والنطق والتغذية. قد يحتاج بعض الأشخاص إلى مقابلة متخصِّصين في التغذية والنطق والبلع لتحديد الخطوات التالية.

العلاج

تشمل علاجات سرطان الفم ما يلي:

  • الجراحة. يعتمد نوع الجراحة المستخدمة لعلاج سرطان قاع الفم على حجم الورم المنتشر ونوعه وموقعه وعمقه. إذا انتشر الورم متجاوزًا قاع الفم، فقد تكون هناك حاجة لإزالة العُقَد اللمفية القريبة وفحصها لتحديد مدى انتشار السرطان.
  • العلاج الإشعاعي. يستخدم العلاج الإشعاعي طاقة عالية مثل الأشعة السينية والبروتونات، للقضاء على الخلايا السرطانية. يُمكِن استخدام الإشعاع بمفرده لعلاج سرطانات قاع الفم الصغيرة أو يُمكِن استخدامه بعد الجراحة للقضاء على أي خلايا سرطانية باقية.
  • العلاج الكيميائي. يَستخدم العلاج الكيميائي الأدوية لتدمير الخلايا السرطانية. بالنسبة للأشخاص المصابين بسرطان قاع الفم، غالبًا ما يُستخدم العلاج الكيميائي بعد الجراحة لقتل أي خلية سرطانية قد تبقى. في بعض الأحيان يُدمَج مع العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الضوئي الديناميكي. في هذه الطريقة العلاجية، يستخدم طبيبك عقارًا خاصًا لجعل الخلايا السرطانية أكثر تأثرًا بطاقة الضوء عالية الشدة مثل الليزر. بعد امتصاص العقار بواسطة الأنسجة المستهدفة، يُعرِّض طبيبك الخلايا السرطانية إلى طول موجي محدد وطاقة الضوء التي تقوم بتنشيط العقار وتدمير الخلايا السرطانية أو محتملة التسرطن.
  • الجراحة التجميلية. قد يحتاج بعض الأشخاص إلى إجراء جراحات ترميمية لاستعادة قدرة الفم على أداء وظيفته، وذلكَ وفقًا لحجم السرطان وموقعه ومدى انتشاره.
  • إعادة التأهيل. يُساعد اختصاصيو إعادة التأهيل في علاج النطق، وعلاج البلع، والنظم الغذائية، والعلاج الطبيعي، والعلاج الوظيفي في إعادة التأهيل التي قد تكون ضرورية بعد الجراحة والعلاج الإشعاعي.
  • الرعاية التلطيفية. الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تُركز على تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. يَعمَل اختصاصيو الرعاية التلطيفية معكَ ومع عائلتكَ والأطباء الآخرين لتوفير مستوى إضافي من الدعم يعزز نهج الرعاية المستمرة التي تتلقاها.

التأقلم والدعم

يمكن أن يكون تشخيص الإصابة بالسرطان مُرْبِكًا ومخيفًا. تستطيع أن تُساعد نفسكَ على الشعور بالتحكُّم والسيطرة بشكل أكبر من خلال الاضطلاع بدور نشيط في رعايتكَ الصحية. حاوِلِ اتِّباع ما يلي للتعامُل مع المرض:

  • تعلَّمِ المزيد عن السرطان لاتخاذ قرارات بشأن الرعاية. استشِرِ الطبيب حول سرطانكَ، بما في ذلك تمدُّد السرطان، وخيارات العلاج الخاص بكَ، وأيضًا تقدُّم حالتكَ ومآل المرض إذا رغبت. كلما عرفْتَ المزيد عن السرطان، أصبحتَ أكثر ثقة بشأن اتخاذ قرارات خيارات العلاج.
  • أَبقِ أصدقاءكَ وعائلتكَ قريبين. قد يُساعدكَ إبقاء علاقاتكَ القريبة قوية في التعامل مع مرض السرطان. يُمكن لأصدقائك وعائلتك تقديم الدعم العملي الذي ستَحتاج إليه، مثل المساعدة في العناية بمنزلك إذا كنت في المستشفى. ويُمكنهم منح الدعم العاطفي أيضًا في حالة شعوركَ بأن السرطان قد تغلَّب عليك.
  • ابحثْ عمَّن يُمكنكَ التحدُّث إليه. ابحثْ عن مُستمع جيِّد تستطيع التحدُّث معه عن آمالِكَ ومخاوفك. قد يكون هذا الشخص صديقًا أو فردًا من العائلة. وقد تُساعدك أيضًا أمور أخرى مثل الحصول على اهتمام ودعم أحد الاستشاريين، أو اختصاصي طبي اجتماعي، أو رجل دين، أو مجموعة دعم المصابين بالسرطان.

    أسألْ طبيبكَ عن مجموعات الدعم المتاحة في منطقتكَ، أو تواصَلْ مع منظمات دعم مرضى السرطان، مثل المعهد الوطني للسرطان أو جمعية السرطان الأمريكية.

الاستعداد لموعدك

حدِّد موعدًا مع طبيبك أو طبيب الأسنان إذا كان لديك علامات أو أعراض تثير قلقك.

إذا اشتبه طبيبكَ أو طبيب الأسنان أنه قد يكون لديكَ سرطان الفم، فقد تتمُّ إحالتكَ إلى طبيب متخصِّص في أمراض الوجه والفم والأسنان والفكَّيْن والغدد اللعابية والعنق (جرَّاح الفم والوجه والفكين) أو إلى طبيب متخصِّص في الأمراض التي تُصيب الأذنين والأنف والحنجرة (اختصاصي الأذن والأنف والحنجرة أو طبيب الأذن والأنف والحنجرة).

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة، وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور الواجب توضيحها، فمن الجيد أن تكون مستعدًّا استعدادًا كافيًا للموعد الطبي. إليك بعض المعلومات لمساعدتك في التأهب للموعد الطبي.

ما يمكنك فعله

  • التزمْ بأي تعليمات يحددها لك الطبيب قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، اسألْ عن أي تعليمات تحتاج إلى اتِّباعها قبل الزيارة، مثل اتباع نظام غذائي معين.
  • اكتبْ أي أعراض تشعر بها، ويشمل ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدت الموعد الطبي من أجله.
  • اكتب معلوماتك الشخصية الأساسية، ويشمل ذلك أي ضغوطات شديدة تعرَّضتَ لها أو تغييرات حياتية حدثَت لك مؤخرًا.
  • أعِدَّ قائمةً بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكمِّلات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو صديق. في بعض الأحيان يكون من الصعب تَذَكُّر كل المعلومات المقدَّمة لكَ خلال موعد زيارتكَ الطبي. قد يتذكَّر الشخص الذي يرافقكَ شيئًا قد فاتكَ أو نسيتَه.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

وقتكَ مع طبيبكَ محدود؛ لذلك سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة على تحقيق الاستفادة القصوى من وقتكما معًا. رتِّبْ أسئلتَك من الأكثر إلى الأقلِّ أهميةً لتكون مُستعدًّا في حال لم يَسمح الوقت بطرْح كلِّ الأسئلة. بالنسبة إلى سرطان قاع الفم عند الرجال، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبكَ ما يلي:

  • ما المرحلة التي وصل إليها السرطان الخاص بي؟
  • ما الفحوصات الأخرى التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما الخيارات العلاجية المتاحة لي؟
  • هل يوجد علاج واحد هو الأفضل لنوع ومرحلة السرطان المصاب بها؟
  • ما الآثار الجانبية المحتمَلة لكل علاج؟
  • هل يتعين عليَّ استشارة طبيب آخر؟ هل يمكنك إعطائي أسماء اختصاصيين توصي بهم؟
  • هل أنا مؤهل للتجارب السريرية؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يُمكنني اصطحابها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تنصح بالاطلاع عليها؟
  • ما الذي سيُحَدِّد ما إذا كنتُ سأحتاج إلى تحديد زيارة أخرى للمتابعة؟

ما يُمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. استعدادكَ للإجابة عن هذه الأسئلة قد يُتيح لكَ الوقت فيما بعد لتغطية النقاط التي تُريد مناقشتها. قد يطرَح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • متى بَدَأْتَ في الشعور بالأعراض؟
  • هل الأعراض التي تشعر بها مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى حدة الأعراض؟
  • ما الذي، إن وُجد، يؤدي لتحسين الأعراض لديك؟
  • ما الذي، إن وُجد، يؤدي لتفاقم الأعراض لديك؟

سرطان قاع الفم - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

30/07/2020
  1. AskMayoExpert. Oral cavity carcinoma, stages I to IV: Diagnosis to first treatment (adult). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  2. Flint PW, et al. Malignant neoplasms of the oral cavity. In: Cummings Otolaryngology: Head & Neck Surgery. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed June 2, 2019.
  3. Head and neck cancers. Plymouth Meeting, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. https://www.nccn.org/professionals/physician_gls/default.aspx. Accessed April 1, 2019.
  4. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. May 3, 2019.
  5. Fonseca RJ, ed. Squamous cell carcinoma of the oral and maxillofacial region. In: Oral and Maxillofacial Surgery. 3rd ed. St. Louis, Mo.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 14, 2019.
  6. Oral cavity, pharyngeal, and laryngeal cancer prevention (PDQ) — Health professional version. National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/types/head-and-neck/hp/oral-prevention-pdq. Accessed July 14, 2019.
  7. 2015–2020 Dietary Guidelines for Americans. U.S. Department of Health and Human Services and U.S. Department of Agriculture. https://health.gov/dietaryguidelines/2015/guidelines. Accessed Aug. 5, 2019.

ذات صلة

Products & Services