التشخيص

التنظير الداخلي

من المرجح أن يقوم الطبيب أو الاختصاصي بتشخيصك استنادًا إلى إجاباتك عن الأسئلة، ونتائج الفحص البدني، وغير ذلك من الفحوصات. قد تشمل تلك الاختبارات:

الأشعة السينية باستخدام الباريوم

لإجراء هذا الاختبار، يشرب المريض محلولاً يحتوي على مركب يسمى الباريوم، أو يتعاطى قرصًا مغطى بالباريوم. يُغطِي الباريوم بطانة المريء والمعدة ليسهّل رؤية الأعضاء بالأشعة. تساعد هذه الصور في اكتشاف تضيُّق المريء والتغيرات الهيكلية الأخرى أو الفتق الحجابي أو الأورام أو الاختلالات الأخرى التي قد تسبب الأعراض.

التنظير الداخلي

يوجّه الأطباء أنبوبًا طويلًا ورفيعًا مزودًا بكاميرا صغيرة (منظار داخلي) عبر حلقك وصولًا إلى المريء. باستخدام هذه الأداة، يمكن لطبيبك البحث عن أية ظواهر غريبة في المريء، واستخراج عينات صغيرة من الأنسجة لاختبارها. قد يبدو المريء مختلفًا تبعًا لسبب الالتهاب، مثل التهاب المريء الجزري أو الناتج عن استخدام الأدوية. سوف تكون مخدرًا تخديرًا خفيفًا أثناء هذا الاختبار.

الفحوصات المخبرية

يتم إرسال عينات الأنسجة الصغيرة (الخزعة) المستخرَجة أثناء الفحص بالمنظار إلى المختبر لفحصها. اعتمادًا على السبب المحتمل للاضطراب، يمكن إجراء الاختبارات من أجل ما يلي:

  • تشخيص الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية أو فطرية
  • معرفة تركيز خلايا الدم البيضاء المرتبطة بالحساسية (اليوزينيات)
  • اكتشاف أي خلايا غير طبيعية قد تشير إلى الإصابة بسرطان المريء أو تغيّرات محتملة التسرطن

العلاج

تهدف طرق علاج التهاب المريء إلى تخفيف الأعراض والسيطرة على المضاعفات وعلاج الأسباب الكامنة وراء الاضطراب. تختلف استراتيجيات العلاج بشكل أساسي بناءً على سبب الاضطراب.

التهاب المريء الارتجاعي

قد يتضمن علاج التهاب المريء الارتجاعي:

  • العلاجات المتاحة دون وصفة طبية. وتشمل هذه مضادات الحموضة (مالوكس، ومايلانتا، وغيرهما)؛ الأدوية التي تقلل من إنتاج الحمض، وتسمى حاصرات مستقبلات H-2، مثل السايميتيدين (تاجاميت إتش بي)؛ والأدوية التي تمنع إنتاج الحمض وتحفز شفاء المريء، وتسمى مثبطات مضخات البروتون، مثل لانسوبرازول (بريفاسيد)، وأوميبرازول (بريلوسيك).
  • الأدوية القوية التي تُصرف بوصفة طبية. وتشمل هذه حاصرات مستقبلات H-2، مثل فاموتيدين (بيبسيد). كما تشمل مثبطات مضخات البروتون، مثل إيسوميبرازول (نيكسيوم)، لانسوبرازول (بريفاسيد)، أوميبرازول (بريلوسيك)، وبانتوبرازول (بروتونيكس). قد يصف لك الطبيب أدوية محفزة للحركة مثل بِيثانيكول ومِيتوكلوبراميد (ريجلان)، والتي تساعد على إفراغ معدتك بسرعة أكبر.
  • الجراحة. يمكن استخدام تثنية القاع لتحسين حالة المريء إذا لم تنجح العلاجات الأخرى. يتم لف جزء من المعدة حول الصمام الذي يفصل المريء والمعدة (المَصَرّة المريئية السفلية). حيث يقوي ذلك المَصَرّة ويمنع الحمض من الارتداد إلى المريء.

    هنالك طريقة علاجية أحدث، وهي جراحة طفيفة التوغل يتم خلالها وضع حلقة من خرزات التيتانيوم الممغنطة حول المنطقة الواصلة بين المعدة والمريء. في هذا الوضع، تقوي حلقة الخرز الجزء السفلي من المَصَرّة المريئية السفلية، مما يمنع الارتجاع الحمضي.

التهاب المريء اليوزيني

يعتمد علاج التهاب المريء اليوزيني في الأساس على تجنب مسببات الحساسية وتقليل رد الفعل التحسسي باستخدام الأدوية. يمكن أن تشمل الأدوية:

  • مثبطات مضخات البروتون. من المرجح أن يصف طبيبك أولاً تناول مثبطات مضخة البروتون، مثل إيزوميبرازول (نيكسيوم) أو لانسوبرازول (بريفاسيد) أو أوميبرازول (بريلوزيك) أو بانتوبرازول (بروتونيكس).
  • الستيرويدات. وقد أظهرت بعض الدراسات أن ستيرويدات معينة مثل فلوتيكاسون (فلوفنت) وبوديزونيد (بولميكورت) قد تؤدي مفعولها موضعيًا في المريء عند تناولها عن طريق البلع، ويمكن أن تساعد على علاج التهاب المريء اليوزيني. إذا يتم ابتلاع الأدوية الستيرويدية ذاتها التي يتم استنشاقها للسيطرة على الربو، وذلك لعلاج التهاب المريء اليوزيني.

    سيوضح لك طبيبك كيفية ابتلاع مستحضر الستيرويد بحيث يكسو المريء. وهذه الطريقة في توصيل الستيرويدات تجعلك أقل عرضة بكثير للإصابة بآثار دوائية جانبية خطيرة مقارنة بتناول أقراص الستيرويد عن طريق الفم.

  • استبعاد بعض أنواع الطعام واتباع نظام غذائي متوازن العناصر. يُحتمل أن يكون رد الفعل تجاه مسببات الحساسية الغذائية هو سبب الإصابة بالتهاب المريء اليوزيني. لذلك، قد يكون استبعاد الطعام المسبب للمشكلة طريقة فعالة للعلاج.

    رغم ذلك، ونظرًا لعدم وجود اختبارات متوفرة حاليًا لتحديد الطعام المسؤول عن إثارة هذه الحالة، فقد يوصي طبيبك باستبعاد مسببات الحساسية الغذائية الشائعة من نظامك الغذائي. ستعيد إضافة الأطعمة تدريجيًا إلى نظامك الغذائي تحت إشراف طبيبك، مع تدوين أسماء الأطعمة التي تسبب عودة الأعراض.

    ثمّة أسلوب آخر أكثر تقييدًا، ألا وهو استبعاد جميع الأطعمة من حميتك واستبدالها بتركيبة حليب صناعية معتمدة على الأحماض الأمينية.

يجري حاليًا تطوير علاجات بيولوجية جديدة لالتهاب المريء اليوزيني، ومن المرجح أن تكون متاحة في غضون بضع سنوات. تحفز هذه الأدوية الاستجابة المناعية لجسمك لمحاربة العدوى أو الالتهاب أو المرض.

التهاب المريء الناجم عن الأدوية

ينطوي علاج التهاب المريء الناجم عن الأدوية في الأساس على تجنب الدواء الإشكالي إن أمكن ذلك، وتقليل المخاطر من خلال تحسين عادات تناول أقراص الدواء. قد ينصحك طبيبك بما يلي:

  • تناوُل دواء بديل يُحتمل بشكل أقل أن يسبب التهاب المريء الناتج عن تناول الأدوية
  • تناوُل نوع سائل من أحد أدويتك إن أمكن
  • شُرب كوب كامل من الماء مع قرص الدواء، ما لم يخبرك الطبيب بالحد من تناوُل السوائل بسبب حالة طبية أخرى، مثل مرض الكلى
  • الجلوس أو الوقوف لمدة 30 دقيقة على الأقل بعد تناول أقراص الدواء

التهاب المريء العَدْوائي

ربما يصف لك الطبيب دواء معينًا لعلاج العدوى البكتيرية أو الفيروسية أو الفطرية أو الطفيلية المسببة لالتهاب المريء العَدْوائي.

علاج المضاعفات الشائعة

قد يقوم طبيب الجهاز الهضمي بإجراء عملية لتوسيع المريء. يُستخدم هذا العلاج بشكل عام فقط عندما يكون التضيق شديدًا جدًا أو إذا كان الطعام يعلق في المريء.

خلال عملية توسيع المريء، يَستخدم طبيبك جهاز تنظير واحد أو أكثر — وهي أنابيب ضيقة وصغيرة يتم إدخالها عبر المريء. بحسب إصدار الجهاز، قد يكون مزودًا بما يلي:

  • طرف مدبب يبدأ على شكل نقطة مستديرة تتسع تدريجيًا
  • بالون يمكن توسيعه بعد إدخاله في المريء

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

اعتمادًا على نوع التهاب المريء الذي لديك، يمكنك تقليل الأعراض أو تجنب تكرار المشاكل باتباع الخطوات التالية:

  • تجنب الأطعمة التي قد تزيد من الارتجاع. تجنب تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تعلم أنها تفاقم أعراض الارتجاع المَعِدي المريئي. قد يشمل ذلك الكحول والكافيين والشوكولاتة والأطعمة بنكهة النعناع.
  • حسّن طريقتك في تناول أقراص الدواء. تناوَل حبة الدواء مع الكثير من الماء دائمًا. تجنب الاستلقاء لمدة 30 دقيقة على الأقل بعد تناول أقراص الدواء.
  • أنقص وزنك. استفسر من طبيبك حول النظام الغذائي المناسب والتمارين الرياضية التي من شأنها أن تساعدك في الحفاظ على وزن صحي أو إنقاصه.
  • إذا كنت مدخنًا، فأقلع عن التدخين. تحدث إلى طبيبك إذا كنت بحاجة للمساعدة في الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب أدوية معينة. تجنب بعض مسكنات الألم والمضادات الحيوية، بالإضافة إلى بعض الأدوية الأخرى، إذا كنت مصابًا بتضخم في الحجرة القلبية العلوية اليسرى (الأذين) أو بعد جراحة القلب.
  • تجنب الانحناء للأسفل، وخاصة بعد تناول الطعام.
  • تجنب الاستلقاء بعد تناول الطعام. بعد تناول الطعام، انتظر ثلاث ساعات على الأقل قبل الاستلقاء أو النوم.
  • ارفع رأس سريرك. ضع كتلًا خشبية أسفل السرير لرفع رأسك. الهدف هو رفع السرير من جهة الرأس بقدر يتراوح بين 6 إلى 8 بوصات (15 إلى 20 سم). ولا يُعتبر الاكتفاء بالوسائد لرفع الرأس طريقة فعالة.

الطب البديل

لم يُثْبِت أي دواء في الطب البديل فعاليته في علاج التهاب المريء. ومع ذلك، قد توفر بعض العلاجات التكميلية والبديلة بعض الراحة من حرقة المعدة أو أعراض الارتجاع عند دمجها مع الرعاية المقدَّمة من طبيبك. تحدث مع طبيبك حول العلاجات البديلة التي قد تكون آمنة الاستخدام بالنسبة لك. وقد تتضمن الخيارات ما يلي:

  • العلاجات العشبية. تُستخدم العلاجات العشبية في بعض الأحيان لعلاج حرقة المعدة أو أعراض الارتجاع، وتتضمن العرقسوس والدردار الزلق، والبابونج، ونبتة الخِطْمِيَّة وغيرها. يمكن أن يكون للعلاجات العشبية أعراض جانبية خطيرة، وقد تتداخل مع الأدوية. اسأل طبيبك عن الجرعة الآمنة قبل بدء أي علاج بالأعشاب.
  • العلاج بالاسترخاء. قد تحد أساليب تهدئة التوتر والقلق من أعراض وعلامات حرقة المعدة أو الارتجاع. اسأل طبيبك عن أساليب الاسترخاء، مثل استرخاء العضلات التدريجي أو تقنية الصور الموجهة.
  • الوخز بالإبر. ينطوي العلاج بالوخز بالإبر على إدخال إبر رفيعة في نقاط معينة في جسدك. تشير أدلة محدودة إلى أنها قد تساعد الأشخاص المصابين بالارتجاع وحرقة المعدة، ولكن لم تُثبت الدراسات الرئيسية فائدتها. اسأل طبيبك عما إذا كان الوخز بالإبر آمنًا لك.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تشعر بألم صدري شديد يستمر لأكثر من بضع دقائق، أو إذا شككت في بقاء الطعام عالقًا في المريء، أو إذا كنت غير قادر على البلع، فاحصل على الرعاية الطبية الطارئة.

إذا كانت لديك علامات أو أعراض أخرى مرتبطة بالتهاب المريء، فمن المحتمل أن يكون طبيب الرعاية الأولية محطتك الأولى. بالنسبة لبعض الاختبارات التشخيصية، قد يحيلك طبيبك إلى اختصاصي في اضطرابات الجهاز الهضمي أو اختصاصي في الحساسية. سيساعدك التحضير لموعدك مع طبيبك أو الاختصاصي على الاستفادة القصوى من وقتك.

ما يمكنك فعله

جهّز مسبقًا قائمةً يمكنك مشاركتها مع طبيبك. يجب أن تتضمن قائمتك ما يلي:

  • الأعراض التي تشعر بها، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بالألم أو صعوبة البلع أو الارتجاع
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوطات شديدة أو تغييرات حياتية حدثت لك مؤخرًا
  • الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك الفيتامينات والمكملات الغذائية الأخرى
  • التاريخ العائلي الطبي فيما يخص الحساسية واضطرابات المريء أو المعدة
  • الأسئلة التي ترغب بطرحها على طبيبك

رتِّبْ أسئلتك من الأكثر إلى الأقل أهمية تحسّبًا لنفاد الوقت. إذا كنت تعتقد أنك مصاب بعلامات أو أعراض التهاب المريء، يمكنك طرح بعض الأسئلة التالية.

  • ماذا عن الاختبارات التي أحتاج إليها لتشخيص الحالة؟
  • هل تحتاج هذه الاختبارات لأي تحضيرات خاصة؟
  • متى ستظهر نتائج الاختبارات؟
  • ما هي العلاجات المتاحة، وما العلاج الذي توصيني به؟
  • كيف سنعرف ما إذا كان العلاج فعالًا؟
  • هل سأحتاج إلى اختبارات متابعة؟
  • ما الخطوات التي يمكنني اتخاذها بمفردي لمنع تكرار الأعراض؟
  • لدي حالات طبية أخرى. ما هي أفضل طريقة ممكنة للتعامل مع هذه الحالات معًا؟

ما الذي يمكن أن تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. استعدادُك للإجابة عليها قد يتيح وقتًا أكبر لمناقشة أي نقاط توَد التركيز عليها. قد يطرح عليك طبيبك الأسئلة التالية:

  • ما مدى شدة الألم أو الانزعاج؟
  • هل تجد صعوبةً في البلع؟
  • كم مرة تحدث الأعراض في اليوم؟
  • هل هناك عوامل يبدو أنها تثير الأعراض أو تزيدها سوءًا، مثل تناول أطعمة محددة؟
  • هل هناك أي عوامل تخفف الأعراض، مثل تناوُل مضادات الحموضة المتاحة دون وصفة طبية أو تجنُّب بعض الأطعمة؟
  • هل تسوء أعراضك في أوقات معينة من اليوم؟
  • هل تبدأ أعراضك بعد وقت قصير من تناول أي أدوية؟ إذا كان الأمر كذلك، فما هي تلك الأدوية؟
  • هل لديك أي أنواع من الحساسية، وهل تتناول أي أدوية للحساسية؟
  • هل عانيت فيما مضى من انحشار الطعام في حلقك بعد البلع؟
  • هل عانيت فيما مضى من رجوع الطعام للأعلى بعد البلع؟
  • هل لديك تاريخ عائلي يتضمن مشاكل الجهاز الهضمي؟

ما يمكنك القيام به في هذه الأثناء

إذا كنت تعرف أن ثمة أطعمة معينة تؤدي إلى إثارة الأعراض أو تفاقمها، فتجنبها. من الأطعمة والمشروبات الشائعة المحفزة للأعراض: المشروبات التي تحتوي على الكافيين، أو الكحوليات، أو الأطعمة الحارة. قد يؤدي تناول مضادات الحموضة المتاحة دون وصفة طبية إلى تخفيف الأعراض على المدى القصير.

إذا كنت تشتبه بأن أعراضك مرتبطة بأدوية تُصرف بوصفة طبية، لا تتوقف عن تناول الدواء دون استشارة طبيبك أولاً. وبقدر الإمكان، قلل تناول الأدوية المتاحة دون وصفة طبية إذا عُرف عنها أنها قد تسبب حدوث مشكلات. وعندما تتناول أقراص الدواء، اشرب كوبًا من الماء وتجنب الاستلقاء بعد تناولها مباشرة.

التهاب المريء - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/04/2020
  1. Acid reflux (GER & GERD) in adults. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/acid-reflux-ger-gerd-adults. Accessed May 21, 2017.
  2. Acid reflux (GER & GERD) in infants. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/acid-reflux-ger-gerd-infants. Accessed May 21, 2017.
  3. Castell DO. Medication-induced esophagitis. https://www.uptodate.com/home. Accessed June 18, 2017.
  4. Bope ET, et al. The digestive system. In: Conn's Current Therapy 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed June 19, 2017.
  5. Symptoms & Causes of GER & GERD. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/acid-reflux-ger-gerd-adults/symptoms-causes. Accessed June 25, 2017.
  6. Feldman M, et al. Esophageal disorders caused by medications, trauma, and infection. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed June 19, 2017.
  7. Almashat SJ, et al. Non-reflux esophagitis: A review of inflammatory diseases of the esophagus exclusive of reflux esophagitis. Seminars in Diagnostic Pathology. 2014;31:89.
  8. Kauffman CA. Clinical manifestations of oropharyngeal and esophageal candidiasis. https://www.uptodate.com/home. Accessed June 18, 2017.
  9. Goldman L, et al., eds. Diseases of the esophagus. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed June 19, 2017.
  10. Treatment for GER & GERD. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/acid-reflux-ger-gerd-adults/treatment. Accessed June 25, 2017.
  11. Warners MJ, et al. Elimination and elemental diet therapy in eosinophilic oesophagitis. Best Practice & Research Clinical Gastroenterology. 2015;29:793.
  12. Safe use of complementary health products and practices. National Center for Complementary and Alternative Medicine. http://nccam.nih.gov/health/safety. Accessed June 18, 2017.
  13. Best Hospitals for Gastroenterology and GI Surgery. U.S. News & World Report. http://health.usnews.com/best-hospitals/rankings/gastroenterology-and-gi-surgery. Accessed May 15, 2017.
  14. Brown AY. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 3, 2017.
  15. Dellon ES, et al. ACG clinical guideline: Evidenced based approach to the diagnosis and management of esophageal eosinophilia and eosinophilic esophagitis (EoE). The American Journal of Gastroenterology. 2013;108:679.
  16. Katz PO, et al. Guidelines for the diagnosis and management of gastroesophageal reflux disease. American Journal of Gastroenterology. 2013;108:308.
  17. Eosinophilic esophagitis. American Academy of Asthma, Allergy and Immunology. http://www.aaaai.org/conditions-and-treatments/related-conditions/eosinophilic-esophagitis. Accessed May 8, 2017.
  18. Medical Edge from Mayo Clinic. Hard to Swallow — EOE. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  19. Kahrilas PJ. Medical management of gastroesophageal reflux disease in adults. https://www.uptodate.com/home. Accessed June 18, 2017.
  20. Ganz RA, et al. Long-term outcomes of patients receiving a magnetic sphincter augmentation device for gastroesophageal reflux. Clinical Gastroenterology and Hepatology. 2016;14:671.
  21. Rakel D, ed. Gastroesophageal reflux disease. In: Integrative Medicine. 4th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 12, 2017.
  22. Dossett ML, et al. Integrative Medicine for Gastrointestinal Disease. Primary Care: Clinics in Office Practice. 2017;44: 265.
  23. Pasricha S, et al. Lymphocytic esophagitis: An emerging clinicopathologic disease associated with dysphagia. Digestive Diseases and Sciences. 2016;61:2935.
  24. Infectious Esophageal Disorders. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/gastrointestinal-disorders/esophageal-and-swallowing-disorders/infectious-esophageal-disorders. Accessed June 21, 2017.
  25. Bonis PA, et al. Clinical manifestations and diagnosis of eosinophilic esophagitis. https://www.uptodate.com/home. Accessed May 1, 2017.
  26. Diagnosis of GER & GERD. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/acid-reflux-ger-gerd-adults/diagnosis. Accessed June 25, 2017.
  27. Kauffman CA. Treatment of oropharyngeal and esophageal candidiasis. https://www.uptodate.com/home. Accessed June 25, 2017.
  28. Nguyen AD, et al. How to approach lymphocytic esophagitis. Current Gastroenterology Reports. 2017;19:24.
  29. Alexander JA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 26, 2017.