نظرة عامة

الانتباذ البطاني الرحمي هو اضطراب مؤلم غالبًا ما ينمو فيه النسيج الموجود داخل رحمك — بطانة الرحم — خارج الرحم. يتضمن الانتباذ البطاني الرحمي الأكثر شيوعًا المبيضين وأُنبوبَا فالوب والأنسجة المبطنة للحوض. نادرًا ما ينمو نسيج بطانة الرحم خارج أعضاء الحوض.

مع الانتباذ البطاني الرحمي، يستمر نسيج بطانة الرحم المنزاح في العمل كما هو معتاد، يتسم بالثخانة والانهيار والنزيف مع كل دَورة الحيض. نظرًا لأن هذه الأنسجة المنزاحة لا يمكنها الخروج من جسمك، فإنها تنحبس بداخل الجسم. عندما يؤثر الانتباذ البطاني الرحمي على المبايض، فقد تتشكل الخراجات المسماة بورم بطانة الرحم. يمكن أن تصبح الأنسجة المحيطة متهيجة، مما يؤدي في النهاية إلى ظهور أنسجة ندبية والتصاقات‎— ‎ أربطة غير طبيعية من الأنسجة الليفية التي يمكن أن تسبب انسدادًا في أنسجة الحوض والأعضاء.

يمكن أن يتسبب الانتباذ البطاني الرحمي (بطانة الرحم المهاجرة) ألمًا — ويكون شديدًا في بعض الأحيان — وخاصة أثناء الدورة الشهرية. قد تظهر أيضًا مشاكل الخصوبة. لحسن الحظ، هناك بعض العلاجات الفعالة المتوفرة.

الأعراض

الأعراض الأولية للانتباذ البطاني الرحمي هي ألم بالحوض، وغالبًا ما ترتبط بفترات الحيض. على الرغم من أن العديد من النساء يعانين من التشنج أثناء فترات الطمث، فإن اللاتي تعانين من انتباذ بطاني رحمي يصِفن آلام الطمث أنها أسوأ بكثير من المعتاد. قد يزيد الألم أيضًا بمرور الوقت.

تشمل العلامات والأعراض الشائعة للانتباذ البطاني الرحمي ما يلي:

  • فترات طمث مؤلمة (عُسر الطمث). قد يبدأ ألم الحوض والتشنج قبل فترة الطمث ويمتد لعدة أيام بعد بدايتها. قد تشعرين بآلام أسفل الظهر وفي البطن أيضًا.
  • ألمًا مصاحبًا للجماع. الألم أثناء أو بعد ممارسة الجنس أمر شائع مصاحب للانتباذ البطاني الرحمي.
  • الألم أثناء التبرز أو التبول. من المرجح أن تواجهي هذه الأعراض أثناء فترة الطمث.
  • النزيف المفرط. قد تواجهين فترات طمث ثقيلة بين الحين والآخر أو نزيفاً بين فترات الطمث (النزيف بين فترات الحيض).
  • العقم. في بعض الأحيان، يُشخَّص الانتباذ البطاني الرحمي لأول مرة لدى الباحثين عن علاج للعقم.
  • علامات وأعراض أخرى. قد تعاني من التعب أو الإسهال أو الإمساك أو الانتفاخ أو الغثيان، خاصة خلال فترات الطمث.

شدة ألمك ليست بالضرورة مؤشرًا موثوقًا لمدى الحالة. قد تشعرين بألم شديد عند إصابتك بحالة انتباذ بطاني رحمي بسيطة، أو قد تشعرين بألم بسيط أو معدوم عند إصابتك بحالة انتباذ بطاني رحمي متقدمة.

يُخلَط بين الانتباذ البطاني الرحمي في بعض الأحيان وبين الحالات الأخرى التي يمكن أن تسبب آلام الحوض، مثل مرض التهاب الحوض (PID) أو تكيس المبيض. يمكن الخلط بينه وبين متلازمة القولون المتهيج (IBS)، وهي حالة تسبب نوبات الإسهال والإمساك والتشنج البطني. يمكن أن يصاحب متلازمة القولون المتهيج (IBS) الانتباذ البطاني الرحمي، مما يجعل التشخيص معقّداً.

متى تزور الطبيب؟

زُرْ طبيبك إذا بدت عليك علامات وأعراض تشير إلى الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي.

الانتباذ البطاني الرحمي يمكن أن يكون حالة صعبة العلاج. قد يؤدي التشخيص المبكر وفريق طبي متعدِّد التخصصات وفهم تشخيصك إلى تحسين التحكم في الأعراض.

الأسباب

على الرغم من أن السبب الدقيق للإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي غير مؤكد، فإن التفسيرات المحتملة تشمل:

  • الحيض الارتجاعي. في حالة الحيض الارتجاعي، يتدفق دم الحيض الذي يحتوي على خلايا بطانة الرحم عبر أُنبوبَا فالوب إلى جوف الحوض بدلًا من الخروج من الجسم. تلتصق خلايا بطانة الرحم المهاجرة هذه في جدار جوف الحوض وأسطح أعضاء جوف الحوض، حيث تنمو وتستمر في اكتساب السماكة وتنزف على مدار كل دَورة الحيض.
  • تحوُّل الخلايا الصفاقية. في ما يعرف باسم "نظرية الحث"، يقترح الخبراء أن الهرمونات أو العوامل المناعية تعزز تحويل الخلايا البريتونية — الخلايا التي تبطن الجانب الداخلي من البطن — إلى خلايا بطانة الرحم.
  • تحول الخلايا الجنينية. قد تحول هرمونات مثل الإستروجين الخلايا الجنينية — الخلايا في المراحل المبكرة من النمو — إلى غرسات خلايا بطانة الرحم خلال فترة البلوغ.
  • زرع الندبات الجراحية. بعد إجراء عملية جراحية، مثل استئصال الرحم أو الولادة القيصرية، قد تلتصق خلايا بطانة الرحم بالغرز الجراحية.
  • نقل خلايا بطانة الرحم. قد تنقل الأوعية الدموية أو سائل الأنسجة (الليمفاوية) خلايا بطانة الرحم إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • اضطراب الجهاز المناعي. قد تؤدي مشكلة في الجهاز المناعي إلى جعل الجسم غير قادر على التعرف على نسيج بطانة الرحم الذي ينمو خارج الرحم وتدميره.

عوامل الخطر

هناك عدة عوامل تجعلكِ أكثر عرضة للإصابة بالانتباذ البطاني الرَّحِمي، مثل:

  • عدم الإنجاب قط
  • أن تبدأ الدورة الشهرية لديك في سن صغيرة
  • أن يبدأ انقطاع الدورة الشهرية في سن متقدمة
  • دورات الحيض القصيرة – على سبيل المثال أقل من 27 يوم
  • نزول كميات غزيرة من الدم أثناء فترات الحيض الشهرية مع دوامها لمدة تزيد عن سبعة أيام
  • زيادة مستويات هرمون الإستروجين في جسمك أو التعرض لهرمون الإستروجين الذي يفرزه جسمك لفترة أكبر
  • مؤشر كتلة جسم منخفض
  • إصابة واحدة أو أكثر من القريبات (الأم، أو الخالة، أو الأخت) بالانتباذ البطاني الرحمي
  • أي حالات مرضية تعيق التدفق الطبيعي للحيض إلى خارج الجسم
  • تشوهات في الجهاز التناسلي

تظهر الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي عادة بعد مرور عدة أعوام من بدء الدورة الشهرية (الحيض). قد تتحسن علامات وأعراض الانتباذ البطاني الرحمي بشكل مؤقت مع حدوث الحمل، ومن الممكن أن تزول تمامًا مع فترة الحيض، إلا إذا كنتِ تتناولين الإستروجين.

المضاعفات

العقم

المضاعفات الرئيسة للانتباذ البطاني الرَّحِمي هي ضعف الخصوبة. إن ما يقرب من ثلث إلى نصف النساء المصابات بالانتباذ البطاني الرَّحِمي يواجهن صعوبة في أن يصبحن حوامل.

ولكي يحدث الحمل، يجب أن يطلق المِبيَض بويضة، فتسافر عبر قناة فالوب المجاورة، وتخصبها خلية منوية ثم تلصق نفسها بجدار الرحم لبدء النمو. قد يؤدي الانتباذ البطاني الرَّحِمي إلى سد القناة والعمل على عدم اندماج البُوَيضة والحيوان المنوي. ولكن فيما يبدو أن هذه الحالة المرضية تؤثر أيضًا على الخصوبة بطرق غير مباشرة، مثل تلف الحيوانات المنوية أو البُوَيضة.

ومع ذلك فإن الكثيرات من المصابات بالانتباذ البطاني الرَّحِمي الخفيف إلى المعتدل ما زالن يستطيعن الاحتفاظ بالحمل لفترة. ينصح الأطباء أحيانًا النساء المصابات بالانتباذ البطاني الرحمي بعدم تأخير الإنجاب لأن الحالة قد تتفاقم بمرور الوقت.

السرطان

تكون معدلات الإصابة بسرطان المبيض أعلى من المتوقع لدى المصابات بالانتباذ البطاني الرحمي. بيد أن خطورة الإصابة بسرطان المبيض على مدى الحياة تكون منخفضة في بادئ الأمر. تشير بعض الدراسات إلى أن الانتباذ البطاني الرحمي يزيد من هذا الخطر، لكنها ما تزال منخفضة نسبيًّا. رغم ندرته، فإن هناك نوعًا آخر من السرطان، وهو السرطان الغدي المرتبط بالانتباذ البطاني الرحمي، وهو الذي يمكن أن يحدث في وقت لاحق من العمر لدى النساء المصابات بالانتباذ البطاني الرحمي.

الانتباذ البطاني الرحمي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

07/09/2019
  1. Endometriosis. Office on Women's Health. https://www.womenshealth.gov/publications/our-publications/fact-sheet/endometriosis.html. Accessed Jan. 13, 2019.
  2. Schenken RS. Endometriosis: Pathogenesis, clinical features, and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 13, 2019.
  3. Frequently asked questions. Gynecological problems FAQ013. Endometriosis. American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/~/media/For%20Patients/faq013.pdf?dmc=1&ts=20130305T1348596508. Accessed Jan. 13, 2019.
  4. AskMayoExpert. Endometriosis. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  5. Smith RP. Endometriosis. In: Netter's Obstetrics and Gynecology. 3rd ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 13, 2019.
  6. What is assisted reproductive technology? Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/art/whatis.html. Accessed Jan. 13, 2019.
  7. Schenken RS. Endometriosis: Treatment of pelvic pain. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 13, 2019.
  8. Lebovic DI. Endometriosis: Surgical management of pelvic pain. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 13, 2019.
  9. Strauss JF, et al., eds. Endometriosis. In: Yen and Jaffe's Reproductive Endocrinology. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 13, 2019.
  10. Lobo RA, et al. Endometriosis etiology, pathology, diagnosis, management. In: Comprehensive Gynecology. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 13, 2019.
  11. What are the symptoms of endometriosis? National Institutes of Health. https://www.nichd.nih.gov/health/topics/endometri/conditioninfo/symptoms. Accessed Jan. 13, 2019.
  12. Laughlin-Tommaso SK, et al. Cardiovascular and metabolic morbidity after hysterectomy with ovarian conservation: A cohort study. Menopause. 2018;25:483.
  13. Burnett TL (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 15, 2018.
  14. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 4, 2018.
  15. Mira TAA, et al. Systematic review and meta-analysis of complementary treatments for women with symptomatic endometriosis. International Journal of Gynecology and Obstetrics. 2018;143:2.