نظرة عامة

داء إيرليخ هو مرض بكتيري ينتقل بواسطة القراد ويسبب أعراضًا مشابهة لأعراض الإنفلونزا. تتراوح علامات داء إيرليخ وأعراضه بين آلام الجسم الخفيفة والحمى الشديدة وتظهر عادة في غضون أسبوع أو أسبوعين من عضة القرادة. في حالة معالجتها سريعًا باستخدام المضادات الحيوية المناسبة، يتحسن داء إيرليخ في غضون أيام قليلة بشكل عام.

ترتبط عدوى أخرى منقولة بالقراد — الأنابلازما — ارتباطًا وثيقًا بداء إيرليخ. ولكن لدى كل منهما اختلافات متميزة وينجمان عن كائنات حية مجهرية مختلفة.

أفضل طريقة للوقاية من هذه العدوى هي تجنب عضات القراد. يمنحك طارد القراد وفحص كامل الجسم بعد العودة من الخارج والإزالة السليمة للقراد أفضل الفرص لتفادي داء إيرليخ.

الأعراض

إذا كانت القرادة التي تحمل البكتيريا المسببة لداء إيرليخ تتغذى عليك مدة 24 ساعة على الأقل، فقد تظهر العلامات والأعراض التي تشبه الإنفلونزا — عادةً في غضون سبعة إلى 14 يومًا من التعرض للدغ:

  • حمى خفيفة
  • الصداع
  • قشعريرة
  • آلام في العضلات
  • الغثيان
  • قيء
  • إسهال
  • الإرهاق
  • فقدان الشهية
  • ألم في المفصل
  • التشوش
  • طفح جلدي
  • سعال

قد يُعاني بعض الأشخاص المصابون بداء إيرليخ أعراضًا خفيفة بحيث لا يطلبون الرعاية الطبية أبداً، ويكافح الجسم المرض من تلقاء نفسه. ولكن يمكن أن يؤدي داء إيرليخ غير المعالج الذي يصاحبه أعراض مستمرة إلى مرض خطر بما يكفي ليتطلب دخول المستشفى.

متى تزور الطبيب

قد يستغرق الأمر مدة تصل إلى 14 يومًا بعد التعرض للدغة قراد لكي تبدأ علامات داء إيرليخ وأعراضه في الظهور. يتعين زيارة طبيبك إذا ظهرت لديك الأعراض خلال أسبوعين من وقت التعرض للدغة القراد.

يتعين زيارة طبيبك إذا واجهت أيًا من الأعراض المذكورة أعلاه بعد وقت قصير من وجودك في منطقة معروفة بوجود القراد بها. تأكد من إخبار الطبيب أنك تعرضت مؤخرًا للدغة القراد أو زرت منطقة بها عدد كبير من القراد.

الأسباب

يحدث داء إيرليخ بسبب البكتيريا الإيرليخية والتي تنتقل بشكل رئيسي عن طريق قراد لون ستار.

ويتغذى القراد على الدم، ويلتصق بجسم المضيف ويتغذى إلى أن ينتفخ ويزيد عدة مرات عن حجمه الطبيعي. وفي أثناء التغذية، يمكن أن ينقل القراد الحامل للبكتيريا المسببة للأمراض البكتيريا إلى المضيف السليم. ويمكن أن يلتقط القراد البكتيريا بنفسه إذا كان المضيف، مثل الأيل أبيض الذيل أو الذئب الأمريكي، مصابًا بالعدوى.

وفي العادة، ليصاب الشخص بالداء الإيرليخي، يجب أن يلدغه قراد مصاب بالعدوى. تدخل البكتيريا بشرتك من خلال العَضَّة وفي نهاية المطاف تشق طريقها إلى مجرى الدم.

وقبل نقل البكتيريا، يجب أن يلتصق القراد ويتغذى على الدم لمدة 24 ساعة على الأقل. ويمكن أن يكون القراد الملتصق ذو المظهر المنتفخ قد ظل يتغذى لوقت بالقدر الكافي لنقل البكتيريا. قد تمنع إزالة القراد في أسرع وقت ممكن الإصابة بالعدوى.

ومن الممكن أيضًا انتقال الداء الإيرليخي من خلال نقل الدم، من الأم إلى الجنين، ومن خلال الاتصال المباشر مع دم حيوان مذبوح مصاب بالعدوى.

عوامل الخطر

عوامل الخطورة

ينتشر داء الإيرليخية.عند تعرضك للدغ من قبل قرادة مصابة بالعدوى، بشكل رئيسي قرادة لون ستار، وتغذيها عليك لمدة 24 ساعة أو أكثر. قد تزيد العوامل التالية من خطورة الإصابة بالعدوى المنقولة بالقراد:

  • الوجود بالخارج في طقس دافئ. تظهر معظم حالات داء الإيرليخية في شهري الربيع والصيف، حيث يقضي الأشخاص المزيد من الوقت خارج المنزل وتكون قرادة لون ستار في قمة نشاطها.
  • العيش في مناطق التي يكثر بها القراد أو زيارتها. تكون أكثر عرضةً للخطر إذا كنت في منطقة يكثر بها قراد لون ستار. في الولايات المتحدة، يُعد قراد لون ستار الأكثر شيوعًا في المناطق الشرقية، والجنوب شرقية، وجنوب وسط الولايات المتحدة.
  • الذكور. تُعد عدوى داء الإيرليخية أكثر شيوعًا بين الذكور، ربما بسبب قضاء المزيد من الوقت خارج المنازل بغرض العمل أو الاستجمام.

المضاعفات

دون العلاج الفوري، يمكن أن يتسبب داء إيرلخ في آثار خطيرة تضر بأفراد الأسرة من البالغين أو الأطفال الأصحاء.

كما أن أصحاب الجهاز المناعي الضعيف عُرضة بدرجة كبيرة لخطر الإصابة بتبعات أشد خطورة والتي يمكن أن تهدد حياتهم. وتتضمن المضاعفات الخطيرة للعدوى التي لا تخضع للعلاج، ما يلي:

  • الفشل الكلوي
  • فشل الجهاز التنفسي
  • فشل القلب
  • النوبات
  • غيبوبة

الوقاية

ويُعتبر تجنب لدغات القراد هي الطريقة الأفضل للابتعاد عن الإصابة بداء الإيرليخية.

يُلصق القراد نفسه على أسفل الساقين والقدميين أثناء السير أو العمل في المناطق العشبية أو كثيفة الأشجار أو في الحقول كثيفة الأعشاب. بعد أن التصق القراد على جسمك، يزحف عادة لأعلى للبحث عن مكان للحفر داخل جلدك. قد تجد قرادة على مؤخرة الركبتين، والأربية، والإبط، الجزء الخلفي من الرقبة، وفي مكان آخر.

في حالة إزالة القراد خلال الـ 24 ساعة الأولى من التصاقه، قد تقلل خطر الإصابة بالعدوى. في حين أنك قد لا تكون قادرًا على تجنب المناطق التي يتواجد فيها القراد، يمكن أن تسهّل النصائح التالية اكتشاف القراد وإزالته قبل التصاقه بالجلد:

  • ارتدِ ملابس ذوي ألوان فاتحة. يُعد القراد داكن اللون. تساعد الملابس الخفيفة في ملاحظة القراد على الملابس قبل أن يُلصق نفسه بالجلد.
  • تجنب ارتداء الأحذية التي تكشف الأصابع أو الصنادل. وبشكل عام، يعيش القراد في الحقول والمناطق العشبية وقد يُلصق نفسه بالقدمين والساقين عند مرورك بجانبه. تزيد ارتداء الأحذية التي تكشف الأصابع أو الصنادل خطر التعرُض لالتصاق القراد على الجلد العاري وشق طريقه تحت الملابس، بعيدًا عن الأعين لمنع اكتشافه.
  • استعمل طارد القراد. منتجات تحتوي على ثنائي إيثيل تولواميد (DEET) (Off! وغالبًا ما ينفر القراد بسبب Deep Woods, Repel)أو البيرمثرين (Repel Permanone). ولا يُستخدم البيرمثرين إلا على الملابس. ويمكن استخدام ديت DEET على الجلد أو الملابس، ولكن اتبع التوصيات الموجودة على الملصق.

    وبالنسبة للأطفال، استخدم طارد ديت DEET حيث يحتوي علي أقل من 30 في المائة من الديت، واستخدم المنتج بحذر. لا تستخدم الديت على رأسك أو رأس طفلك وكذلك الوجوه.

  • ارتدِ سراويل طويلة وقميصًا بأكمام طويلة. كلما قل الكشف عن جلدك، قل وجود أماكن للقراد ليلدغك. لمزيد من الحماية، ارتدِ القمصان والسراويل والجوارب بعد غمر القماش في مادة البيرمثرين.
  • أدخل أطراف القميص داخل السروال وكذلك السروال داخل الجوارب. وبالقيام بذلك، لن يكون القراد قادرًا على الزحف إلى جلد مكشوف. ومع ذلك، كن حذرًا إذا استقل القراد على الملابس، فسيزحف لأعلى ليصل إلى الجلد المكشوف. افحص ملابسك عندما تكون خارج البيت.
  • ابق على الممرات الواضحة قدر الإمكان. يفضل القراد المناطق العشبية وقد يقل انتشاره في الطرق الأكثر شيوعًا من حيث الاستخدام.
  • افحص جسمك. أجرِ فحصًا مرئيًا كاملاً لجسمك. تأكد من فحص الرأس والرقبة لأن القراد سيزحف لأعلى حتى يجد مكان مناسب للنقب. استخدم اليدين للتحسس على الشعر والمناطق التي لا يمكنك رؤيتها عندما تعود من الخارج أو من الحديقة.

    وقد يكون القراد صغيرًا كبذور الفراولة، وعادة ما يلتصق على الجلد المخبأ. تأكد من فحص كل الاحتمالات التي قد يوجد بها القراد. ونادرًا ما يزيح الاستحمام القراد الملتصق من الرأس والجسم.

  • افحص ملابسك وأدواتك. افحص الملابس وحقائب الظهر والأدوات الأخرى عندما تعود للمنزل للبحث عن القراد الذي استقل على الجسم. سيقتل تدوير الملابس في المُجفف لساعة تقريبًا أي قراد أغفلته.
  • ولا تنسى الحيوانات الأليفة. أجرٍ فحصًا يوميًا للبحث عن القراد على أي حيوان أليف الذي يقضي الوقت في الخارج.

13/07/2019
  1. Tickborne diseases of the United States — A reference manual for health care providers. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/lyme/healthcare/clinicians.html. Accessed June 10, 2015.
  2. Sexton DJ. Human ehrlichiosis and anaplasmosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 10, 2015.
  3. Ferri FF. Ehrlichiosis and anaplasmosis. In: Ferri's Clinical Advisor 2016. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed June 10, 2015.
  4. Papadakis MA, et al., eds. Viral & rickettsial infections. In: Current Medical Diagnosis & Treatment 2015. 54th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2015. http://www.accessmedicine.com. Accessed June 10, 2015.
  5. Lyme disease. American Lyme Disease Foundation. http://aldf.com/lyme-disease/#prevent. Accessed June 20, 2015.
  6. Preventing tick bites. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/lyme/prev/index.html. Accessed June 10, 2015.